PDA

View Full Version : لا وفاق أبله بعد اليوم



RandomAcceSS
18-12-2002, 07:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
--------------
يصعب على المرئ أن يخرج نزيهاً دائماً و قد مر رسول الله صلى الله عليه و سلم بقبرين فغرس فيهما عودين أخضرين و قال : " ‏إنهما ليعذبان الآن ويفتنان في قبريهما قالوا يا رسول الله فيم ذاك قال أما أحدهما فكان لا يتنزه من البول وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة " - رواه احمد .
الذي لا " يتنزه من البول " يعذب في قبره ! ...
فكيف بمن لا " يتنزه من القول " ... !
و ماذا سيغرسون على قبره ؟؟؟ .... ... ثمة أشياء يجب أن تنتهي ....
المؤلم في الحكاية أن الناس تعاهدت على " وفاق أبله " أبرمه رجل مخبول إسمه " سلامه " كان يهوى - بالاضافة الى جمع السلامة -جمع الطوابع و الطباع حتى اذا باء ابو الهول و نفرتيتي و برج ايفل و صورة المسجد النبوي و الكعبة و صورة غاندي و صدام بالفشل على طوابعه القاها جانباً و عرض الطباع ..... لـ ينتهي " الوفاق الأبله " بسلام و ليعرف كل امرئٍ طابعه الحقيقي بعيداً عن " قوانين البريد و التعريفة " !.
الحكاية أن من لم يسعه الصمت فلن تسعه صدور الناس .... و لا وسـّع الله له!.
ليس في الكلام جديد يذكر وكل ما يقوله الحاضرون لا يعدو كونه سجعاً جديداً لترنيمة قديمة و جدها راع ٍ محظوظ تحت حافر حماره ...ذات شبع و ربيع... فلماذا كل هذا الغثاء !!.
الحكاية أنه كلما إتسع قاموس المرئ كلما اتسع قلبه وضياعه .... و قل فهم الآخرين له .... " وش فيك ؟!!! كلمني عربي !! ..." !.
و ما أكثر ما صفق الطرشان بحرارة في حفلاتهم لكل من تكلم لأن كل واحد منهم يخشى أن يراه الأطرش الذي يليه ساكناً لا يصفق فيعلم أنه أطرش فالكل مُعجَب و الكل يلعب .... و يالخيـبة الخطيب!.
و كثيراً ما يخطب الخطيب بسروال مثقوب فلا الطرشان تتحدث و لا الخطيب يعلم بما علمه كل الناس عداه ... حتى يعود الى أهله أو الى قبره ... حيث يجد ثمة من يقول له الحقيقة \العورة ... و لا يرى الصمت عليها من شيم الكرام!....
الحكاية أن الكلام بضاعة رخيصة و أن الله يعلم و أنتم لا تعلمون و أن المؤمنين بالله و اليوم الآخر لم يعد لهم ذلك التعداد و لهذا قل من يقول الخير أو يصمت ...
ثمة أشياء يجب أن تنتهي ...!.
تعبنا !!!...
ما أجمل أن يعض الانسان على أصل شجرة في فلاة حتى يأتيه الموت و هو على ذلك ... خير له و الله من قيل و قال و رأيي و رأيك ....!.
ما أكثر ما رُكلنا مدبرين .... لا التفتنا و لا فزعنا ...لأن كل امرئ عاقل يجب أن لا يدير ظهره الا لمن يعرف .... فما ركلنا غريب ... و الحمد لله!.
تعالوا نتوب الى الله ... و نعود إلى الكتاب لنقرأ ... عسى أن نعود في يوم من الأيام و نحن أكثر و عياً و رشدا ...
ثمة أشياء يجب أن تنتهي ....

تحية تشبهكم وسلام

عبدالله الأهدل
18-12-2002, 07:26 PM
اخي الحبيب

تحية تشبهك حقا"

بوركت والله بوركت

( و ما أكثر ما صفق الطرشان بحرارة في حفلاتهم لكل من تكلم لأن كل واحد منهم يخشى أن يراه الأطرش الذي يليه ساكناً لا يصفق فيعلم أنه أطرش فالكل مُعجَب و الكل يلعب .... و يالخيـبة الخطيب!.)

قد يكون لدي كلام وقد لايكون

المهم انك وفيت - وعلى الشاطر يفهم المغزى

سلمت يداك

ولك مني عظيم الشكر

aglow
18-12-2002, 07:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيــم


( و ما أكثر ما صفق الطرشان بحرارة في حفلاتهم لكل من تكلم لأن كل واحد منهم يخشى أن يراه الأطرش الذي يليه ساكناً لا يصفق فيعلم أنه أطرش فالكل مُعجَب و الكل يلعب .... و يالخيـبة الخطيب!.)


صدقت والله .. ثم صدقت 00

وإياك ثم إياك ألا تكون من المعجبين المصفقين 00 ياعتـيـق


___

لكلامك وقع في القلب 00

لأنه حُلي بكلام لايصدى 00




*

علي الزيبق
18-12-2002, 07:52 PM
لم يجانبك التوفيق أبداً ...
جزاك الله الخير كله ...

متعب المتعبين
30-12-2002, 10:25 PM
المجنون أهو أهو
المجنون أهو أهو g*