PDA

View Full Version : ((( من سارت خطاهُ على درب الحب الأخضر ))) !!!



رسول العربية
01-01-2003, 10:33 PM
إلى من سارت خطاه على درب الحب الأخضر .....

شكوتُ وما الشكوى لمثلي عادةٌ .: ولكن تفيض النفس عند امتلائها
( وكلُ إناءٍ بالذي فيه ينضحُ )؛ وإذا نضحَ إناء النفس بالمودة المسنونة على شباةالإخاء؛ فبماذا نكفر ؟!
إن مسرحية الحياة لتشمئز من فصولها بعرض خشبتها وطولها ؛ لتستجلبُ مثلك من له أصول حتى تكمل ما تبقى منها من فصول قد صفق لها جمهور العقل كثيراً ...
و( سائر في ربا الزمن ) أنتَ ؛ تبتغي الثمن ؛ ولعمري ماهو ؟
لكن المصير كان غامضاً كغموض الثانية المقبلة بإدبارها !!!

رفراف الأجنحة ؛ لايبالي بمن في الأرض ؛ لأنه اتخذ سلماً في السماء يواصل ( فطرته ) ...
إن الطيور وإن قصصت جناحها .: تسمو بفطرتها إلى الطيران ِ
ولجفاف الأرض لايضير البحر ؛ معطاءً ؛ وغير مبالٍ ( أن رمى فيه غلامٌ بحجر ) !!

إلى من سارت خطاه على درب الحب الأخضر ...
لمقامةٌ مكتوبة ، ولمعادن أصيلة مضروبة ؛ تتباهى بندرة لمس الأيدي !! لترتجي منكم الرجوع قبل
الوقوع في عالم الأسهم ( المضروبة ) !!

من سارت خطاهُ على درب الحب الأخضر ...
لقد طوفتُ وطوفتُ ، وللطبع يأبى أن يرضى من الغنيمة بالإيابِ ؛ حتى ولو طال الغياب !!

نعم ..

سفرٌ وكلٌ مفارقُ ؛ كم ترفل هذه العبارة في ثوب ( الصحة ) !! ؛ لكن من لعلامة الاستفهام المنتفخة
بإبرة ( حق ٍ) عليك ؛ تنهي معاناة الصديد فيها !!

أتجهل ( وزنك الثقيل ) في ميزان المحبين ؟!
إذا كان هناك من يُسأل عنه فهو أنت ...
أيها الراكبُ الميممُ أرضي .: اقرَ من بعضي السلام لبعضي
إن جسمي كما علمتَ بأرض ٍ .: وفؤادي ومالكيهِ بأرضِ ِ

( حمالُ ألويةٍ ، هبّاط أوديةٍ ) حين الاحتراف في قراءة النص بمجهر التركيز على الأهم ذي المعالي
حتى صرتَ مقراً لاختبار( الجودة والنوعية ) ؛ بـ ( وهج الحروف )* المضيئة في كفي خبيرها ...
والمحافظ عليها من انجراف تيارها ؛ حتى شكَّـلت باقة وردٍ ؛ أهديتها للعيون ؛ كم كانت منسقة الألوان!!
يا من سارت خطاهُ ...
وللطير منك همةٌ ............... أين طارت ؟!! ..
فتعال ؛ فجُدْ على مستجد ، وكن سيفاً في يد حق ٍ؛ وسهماً مسدداً في كف مُحقٍّ ، فقد عز المطلوب ، وكثرت الخطوب ، واحتيج إلى الساعي والناعي و( كلكم راع ) ...

لما طلب السمو نفسه ؛ وجدها بين جنبيك ( جناحاً ) تنادي الرياح ؛ ( ألا أيتها الرياح إليكِ الجناح ) *
ولتحليقٌ في سماءٍ ليسهل أمامٍ بصرٍ يشقُ عليه اختراق الفضاء !!

أمـَـنْ سارت خطاهُ على دربِ الحبِّ الأخضر ...

لإطلالةٌ منك سيكونُ وقعها كـ( طـلـُّك وابلُ ) ؛
فــ أقبل ْعلى النفس ِواستكمل فضائلها .: فأنت بالنَّـفس لا بالجسم ِإنسانُ

يا تلك النفس أسائلها ؛ بكلمةٍ أنا قائلها : أين المفرُّ من حبِّ الناس ؟!
هل تجهل أن مثلك شخصٌ ( تاج محل )ـه الرأس ، ومشروبٌ يستلذ به الكأس .....

من سارت خطاه ، وطاب بإذن المولى ممشاه ...

حين يُطبقُ الجَدبُ على أرض ٍ ؛ فالاستسقاء ...
فمتى تهطل ( الديمةُ )* بحبٍ اخضرت له أرض النفوس ....
يا أيها الوفاء ؛ لقد اشتاقتْ الأرضُ مرةً أخرى لذلك اللقاء ...



سلامٌ على نجدٍ ومن كان في نجدِ .: وإن كان تسليمي على البُعدِ لا يجدي


أخي من سارت خطاه على درب الحب الأخضر ...
السلام عليكم ...

توقيع :

كم منزلٍ في الأرض يألفه الفتى .: وحنينهُ أبداً لأولِ منزل




(* ) موضوعات لمن يهمه الأمر ...

بسيط
01-01-2003, 11:16 PM
سلامً على نجدٍ ومن كان في نجدِ

0000 وإن كان تسليمي على البُعدِ لا يجدي0

00 000لي عودة إذا راد ربك!!!

رسول العربية 0000 ألف شكراً 00 إلى أن أعود 0

رسول العربية
05-01-2003, 12:30 AM
أيها البسيط ...
حيهلاً بك معطاءً ؛ تهطلُ ...

أخوك ...