PDA

View Full Version : أفتقدتك



أبو غريب
04-01-2003, 11:25 PM
أفـتـقـدتـك
أفتقدتك صدق أفتقدتك ...
كنتِ الماء لزهر عمري ...
و كنتِ الطيب اللي على لبسي ...
و كنتِ الروح اللي بداخل صدري ...
و كنتِ القمره اللي دوم ما تغيب ...
و كنتِ الشمس اللي تدفيني و أعيش ...
و كنتِ أعيوني اللي بها أشوف ...
و كنتِ أجفوني اللي أنام بها مستريح ...
و كنتِ الجنة اللي أنا عايشٍ فيها ...
و كنتِ القلب اللي نبضه ما يوقف ...
و كنتِ أمل كل الحياة هي أنتِ يا أمي ...
و ألحين ... أفتقدتك ...
بعد الممات ... أفتقدتك ...
بعد ما صرتي تحت التراب ... أفتقدتك ...
بعد ما غابت الشمس وصار شروقها مثل السراب ...
أفتقدتك ...
بعد ما انطفأ نور القمر وصار وجوده مثل عدمه سوى ...
أفتقدتك ...
بعد ممات الزهر وذبلت أغصونه وصارت عفن ...
أفتقدتك ...
بعد ما صار الطيب على ملابسي هبوب ...
أفتقدتك ...
بعد ما أطلعت الروح من صدري وصارت وهم ...
أفتقدتك ...
بعد ما صارت أعيوني ما تشوف كني ظرير ...
أفتقدتك ...
بعد ما صارت أجفوني تجفى المنام وتحاربه ليل ونهار ...
أفتقدتك ...
بعد كل هذه الحياة التعيسة ... أفتقدتك ...
* * *
أبطلب رضى رب العالمين ...
وبدعوا برحمته تنزل عليك وبقول آمين ...
وبحسب الدنيا سراب كانت في يوم شيءٍ جميل ...
وبترك أحلى الأغاني وبحولها لرثاء فيك ...
يا أحلى ذكرى في حياتي ... أفتقدتك ...
أبرمي أوراق الدهر ...
وبجفف زهور العمر ...
وببعد عن أنظار البشر...
وبصرخ بعالي الصوت وبقول أفتقدتك ...
صرتي حلمي اللي بيظل طول العمر أحلم أني أحققه ...
وأرجع أقول أفتقدتك ...
يا حلمي السامي البعيد ...
ياللي خليت ظني يخيب ...
ليه رحلتي وليه أنا باقي وحيد ...
ليه ما أخذتيني وريحتيني وأكون بجنبك سعيد ...
آه مره ... وآه مره ... وآه في كل مره ...
أبذكرك فيها وأقول أني أفتقدتك ...
يا عمر مني رحل ...
ويا بدر عني أرتحل ...
ويا سماء كلها غيوم وسحاب محمله بخير النعم ...
ليه أنتِ الكون السعيد ...
اللي أفتقدته وأصبحت من بعده تعيس ...
ليه أنتِ النجمة اللي دوم في السماء وما تغيب ...
يا نجمة بالسماء أنزلي رجعي لي شيء ضاع من عمري وأنتهى ...
ليه أتوهم وأعيش بوهم ...
أنتِ عايشه بوسط قلبي أنا ...
ورغم أني أفتقدتك ...
ألقاك بعيوني وروحي وقلبي كلهم سوى ...
ياشاغلتٍ بالي وش عاد هو باقي ...
الزمن جراح وجرح لي قليبي ...
تعبت من الزمن ومن الوهم ومن عيشه كلها قهر ...
* * *
أفتقدتك بعد ما صارت الدنيا فراغ ...
وأصبحت كلها ضيقه حتى بوقت الفراغ ...
صدق أفتقدتك يوم حلت محلك طيور السراب ...
صدق أفتقدتك يوم مر شهر فيه نتعبد ونطلب لك
فيه بالصحه والعافيه وطولت العمر ...
صدق أفتقدتك ...
يوم مرت أيامٍ ما عرفت فيها طعم الراحه ... وعرفت أن حياتي بعدك صارت كلها ممات ...
وأني مت من لحظة مماتك ...
وأني أعيش بجسد من غير روح ...
أفتقدتك يوم حسيت بالمذله بعد فرقاك بلحظات ويطلب محله ...
خانته العشره والصبر قتال لعيونه القشره ...
وطبعه الغدار وأخلاقه العكره ...
ويطلب اللي صار بمحلك له قدوة ...
أنه بقدرة المتعال ربي العزة ...
مصيره مثل اللي يحب له وحده و وحده ...
وأقول أنا الله يرحمك يا يمه ...
* * *
أفتقدتك صدق ...
في لحظة الضعف والقوة ...
وفي لحظة حزن وفرحه ...
وفي لحظة ندم وحسرة ...
وفي لحظة عذاب ورحمه ...
وفي لحظة فراق و غربه ...
وفي لحظة الرخاء والشدة ...
وفي لحظة الموت والمحيى ...
وفي لحظة ما صارت الشمس تشرق من غربها لشرقها ...
أنا بذيك اللحظة والله صدق ياالغاليه أفتقدتك


كلمات الشاعر: ماسح الدمعات من على الخد الحزين

مع تحيات أخوكم أبو غريب-الأحساء:cool: