PDA

View Full Version : رد الجميــل .... بالذل والعويـل !!



المتحـرر
17-01-2003, 03:57 AM
ألا .. يستحقون ؟؟

هناك في منطقة (زيمونو) في وسط العاصمة اليوغوسلافية (بلغراد) يقوم ساعي بريد تجاوز الخمسين من العمر بايصال مخصصات المتقاعدين المالية إلى منازلهم.. وفي المنزل يقوم هذا الساعي بتسليم المخصصات لأصحابها بعد توقيعهم على سند استلام يؤكد استلامهم لتلك المخصصات دون عناء ولا مشقة عليهم هذا ما قرأته في إحدى الصحف المحلية.. وأعجبت به..

ولا أخفيكم فقد تداعت أمامي صور العناء والمشقة التي تلاقي متقاعدينا الذين هم في الحقيقة آباؤنا اواخواننا الذين قدموا للقطاعين العام والخاص زهرة شبابهم، وجام قولهم، وعصارة خبرتهم وعندما وصلوا إلى سن لا تسمح لهم بمزاولة العمل احيلوا للتقاعد وركنوا في منازلهم.. واصبح بعضنا لا ينظر إليهم الا على انهم رجال شاخوا وهرموا متناسين الدور الكبير والفعال الذي قاموا به حتى اوصلوا ما نراه اليوم من إنجازات ..
بل ان بعضنا اصبح يتحدث عنهم وكأنهم من الماضي علماً بانه لول الله سبحانه وتعالى ومن ثم جهودهم وإخلاصهم وتفانيهم لما رأينا ما نحن فيه من إنجازات، وازدهار على مختلف الأصعدة والميادين يصعب حصرها. ومع هذا فبعضهم يعاني الامرين حتى يتسلم ما خصص له من راتب تقاعدي..

ففي بعض البنوك يعاني المتقاعد الامرين حتى يصل إلى الشباك مثله مثل أي شخص آخر.. فان وصل وكان مزاج موظف الشباك (رايق وعال العال) تسهلت أموره وان كان العكس (فالله يعينه) ناهيك عن منظر الطابور المزعج والملتوي في بعض البنوك وعلى شباك واحد فقط فقد يكون هذا المتقاعد الواقف بالصف مريضاً لا يقوى على الوقوف..

ان هؤلاء المتقاعدين صنعوا التاريخ، وبدأوا المسيرة القاسية حتى وصلت الينا سهلة ميسرة متطورة هؤلاء الرجال الا يستحقون منا عناية اكثر ولطفاً اشمل وخدمة فيهاالكثير من الرأفة واحترام (الشيب وتجاعيد الوجه واليدين).
انهم يحتاجون منا حتى الابتسامة لتعطيهم مؤشراً بانهم مقبولون وعلى خدماتهم مشكورون ولن تصلهم هذه الاحاسيس الا متى ما طورنا أسلوب خدمتهم.. فنحن احق من الآخرين في المعاملة الحسنة ونحن أحق أيضاً من الآخرين بالرأفة بكبارنا..
لان ديننا الحنيف قاعدته الصلبة (المعاملة الحسنة) والتيسير وليس التعسير.

منقول من إحدى الصحف

* أقول .. ياحسرتــي عليكم !!
هل يعرف أحدكم أن مستحقي الإعانة الحكومية ( الضمان الإجتماعي - دار العجزة ) في بعض دول الكفـار ... تصلهم إلى مقرهم وبشيكات ؟

*a

المقداد
17-01-2003, 07:30 AM
موضوع جد حسّاس0000,ارجوا ان يصل الى المعنيين وذلك بواسطة من هم قريبين من المعنيين اذا تواجدوا معنا هنا000000000!

الفارس الشامي
18-01-2003, 03:42 PM
بدك دولنا تريح المتقاعدين؟؟؟؟ :confused:
غريـــــب f*

إذا ريحتهم شلون بدهم يموتو وتخلص منهم؟؟

وبيقول(بكل فخر) مجتمعاتنا العربية مجتمعات -شابــــة-

شابـــة...من الموت المبكر؟؟؟
ليس من عافية يعني...


تحياتي لك متحرر



الشامــــــــي

المتحـرر
22-01-2003, 05:06 AM
كشفت دراسة ميدانية حديثة أجراها معهد الإدارة العامة 27% من المتقاعدين يواجهون صعوبة في توفير متطلبات الحياة وأن 88 % من المتقاعدين الذين شملتهم الدراسة يرون أن الحد الأدنى للمعاش التقاعدي والمحدد بـ 1500 ريال غير كافٍ لتوفير حد الكفاية المعيشية للمتقاعد وأسرته ، كما دعا 90% منهم مصلحة معاشات التقاعد الى توفير الخدمات الصحية لكبار السن كما طالبوا بإعفاء كامل من الرسوم التي تتقاضاها الحكومة نظير تقديم بعض الخدمات ، كما طالب 89% من العينة أن تقوم مصلحة معاشات التقاعد بتأمين سكن يناسب احتياجات المتقاعدين وإيجاد مؤسسة لإيواء المقطوعين من الأقارب .

وقالت الدراسة أيضا ان 8 % من المتقاعدين طالبوا بإيجاد وسيلة لتوفير قواعد بيانات عن المتقاعدين وتوفير فرص عمل وورش تدريب للراغبين في العمل في القطاع الخاص ، كما طالب 7 % منهم بإفساح المجال لهم في رسم السياسة الإدارية والاستثمارية ودخول ممثلين عن المتقاعدين في عضوية مجلس إدارة مصلحة معاشات التقاعد.

jUrOo7
22-01-2003, 05:29 AM
لا حول ولا قوة الا بالله ...



هم من أسسو وبنو هذه المجتمعــات وتعبو سهور على تطويرها ..


ويلاقون هذا المصير e* ..



المتحرر لك الشكر على هذا الطرح ..اللذي قد يفيق البعض من سباته ..

ويحمل فى نفسه القليل من الاحترام للمتقاعدين .. وحتى المسنين .. الذين نراهم ما ان يهرمو ..يبداء الغير بنعتهم بهذا الهرم



لك التحيه



جرووووح

المتحـرر
01-02-2003, 03:56 AM
تقوم مصلحة معاشات التقاعد حاليا بمراجعة شاملة لنظام التقاعد الحالي بما يكفل تطويره وتلافي السلبيات الموجودة فيه وإيجاد قاعدة معلومات تحتوي على خبرات وخدمات المتقاعدين للاستفادة منهم في شتى المجالات التي تناسب قدراتهم.

أوضح ذلك مصدر مسؤول في المصلحة مشيرا إلى أنها تعمل في الوقت الراهن على استكمال أرشيف إليكتروني لحفظ المستندات والوثائق من التلف وتسهيل الرجوع إليها، مؤكدا انه تم طرح منافسة تطوير أنظمة الحاسب الآلي الإدارية والمعاشات والرد الآلي لمصلحة بهدف تطوير مستوى الخدمات التي تقدمها المصلحة من اجل راحة المتقاعدين والمستفيدين .
وأضاف المصدر ان نظام التقاعد خضع لعدة تعديلات وصدرت بشأنه قرارات تنظيمية من أهمها إمكانية حصول المتقاعد او المستفيدين عنه على معاش تقاعدي يعادل كامل الراتب الذي كان يتقاضاه قبل انتهاء خدماته وان هذه الميزة يندر وجودها في أنظمة التقاعد او التأمينات في الدول الأخرى .

وارجع المصدر سبب تأخر إنجاز معاملات المتقاعدين لعدم تعاون جهاتهم برفع معاملاتهم خلال المهلة المحددة والى عدم اكتمال المستندات المطلوبة .

-------
* يبدو أنهم بدأؤوا يفيقوا ...... !!

المتحـرر
01-02-2003, 04:05 AM
زيادة الحد الأدنى للتقاعد :
تلقيت العديد من المكالمات الهاتفية على مقالي اعطوا المتقاعدين والموظفين أرباحهم الذي تحدثت فيه معكم من على هذا المنبر الصحافي يوم الخميس قبل الماضي 12 من ذي القعدة عام 1423هـ عن استثمار اموال ارباب المعاشات من المتقاعدين واصحاب الرواتب من الموظفين، من قبل وزارة الخدمة المدنية والتأمينات الاجتماعية، في أوعية استثمارية عالية الارباح، وضربت مثلا بالشركة التعاونية للتأمين، وطالبت بتوزيع هذه الارباح على المتقاعدين والموظفين في شكل زيادة سنوية على معاشات المتقاعدين ورواتب الموظفين.

قال احد المتحدثين يارضا ذكرت شيئا وفاتت عليك اشياء ''فالزيادة بنسبة 20% التي اقترحتها لاصحاب المعاشات التقاعدية المتدنية عند الحد الأدنى 1500 ريال شهريا التي تشمل معظم المتقاعدين '' لا تسمن ولا تغني من جوع'' لأنها تصعد براتبه الى 1800 ريال كلها تحرق في نيران الاسعار المشتعلة بالأسواق، وكان الأجدر بك وانت تتصدى للدفاع عن حقوق المتقاعدين والموظفين المطالبة بإعادة تقييم رواتب المتقاعدين عند الحد الأدنى استنادا الى قيمة الفلوس في السوق اليوم وليس ارتكازا على قيمتها بالأمس لأن الفلوس التي يحصل عليها المتقاعدون بحسابات الأمس يتعاملون بها في الاسواق بأسعار اليوم، وهذه هي المشكلة التي يجب ان نبحث عن حل جذري وعاجل لها لرفع المعاناة عن الناس بعد أن تعذر عليهم توزيع معاشهم التقاعدي على مطالبهم اليومية الملحة.
ادعوك ومعك كل الاقتصاديين في العالم الى توزيع الألف وخمسمائة ريال على ايام الشهر الواحد، فيومية صاحب هذا المعاش التقاعدي 50 ريالا في اليوم، وهي تتضمن (كرى) البيت الذي يسكنه فلو فرضنا ان كراه السنوي 6000، وهي قيمة ايجارية افتراضية غير قائمة الا في عالم الأحلام لاصبح عليه أن ''يحوش'' 20 ريالا يوميا يستقطعها من يوميته البالغة 50، مما يجعله يواجه كل تكاليف حياته اليومية بمبلغ 30 ريالا فقط ..

ثم بادرني بسؤال هل حاولت ان تعيش يوما بمبلغ 30 ريالا تأكل به انت واسرتك ثلاثة ''طقات'' ؟! لا تحسب يارضا زيادة حاجة المتقاعدين الى العلاج والدواء بحكم تقدم العمر بهم، ولا تنظر الى حاجتهم الى الكساء من ملابس وانما وزع لي الثلاثين ريالا على الفطور والغداء والعشاء وان عجزت ان تفعل ذلك فليكن مطلبك بزيادة الحد الأدنى للراتب التقاعدي، وكذلك لمستويات الأجور للقادرين على العمل، واقترح عليك ان يكون الحد الأدنى هو اربعة اضعاف الحد الأدنى المقرر للمتقاعدين ليصبح 6000 ريال في الشهر الذي يستطيع الانسان بحصوله على هذا الدخل الشهري اشباع حاجته من السلع والخدمات الضرورية التي يحتاج اليها يوما بيوم.

ان زيادة الحد الأدنى للدخل الشهري ليصل الى 6000 ريال يقضي على كثير من المشاكل الجانبية القائمة في بلادنا ومنها ظاهرة امتناع المستأجرين عن دفع ايجارات بيوتهم لسنة من بعد سنة ليس بدافع السرقة لحق مالك المسكن وانما بسبب عجز المستأجر عن الوفاء بمستلزماته تحت مظلة الدخل الذي لا يفي بحاجته.

نحن لا نسعى فقط الى الحصول على نسبة ارباح من تشغيل اموالنا تحت مظلة الاستثمارات التي تقوم بها وزارة الخدمة المدنية والتأمينات الاجتماعية وانما نطالبهما بإعادة ترتيب المال المكدس تحت ايديهما بإعطاء المتقاعدين رواتب لا تقل عن الحد الأدنى عن 6000 ريال في الشهر واستثمار الفائض في المجالات الاستثمارية وتوزيع ارباحها في شكل زيادة سنوية في الرواتب تتمشى في حجمها مع حركة الأسعار بالسوق ليحافظ المتقاعدون على دخلهم الحقيقي من السلع والخدمات وهو مطلب عادل معمول به في كل الدول.

* رضا محمد لاري


---------
* لا.. لا أعتقد أنهم .. فاقـوا !!
- ليس بعــد .. " وياليـل .. مطولك " . )k

المتحـرر
01-02-2003, 12:27 PM
متقاعدو (رنيه) وساق الحمامة :
فاحمدوا الله ان رواتبكم تصرف من فرع البنك المسؤول عن رواتبكم في بيشة التي لا تبعد عنكم اكثر من 140 كيلو وليس من فرع البنك في ماليزيا.
والقضية كما يقولون (فركة كعب) أو (نقزة) واما انكم تضطرون أحياناً إلى قطع هذه المسافة أكثر من مرة في الشهر وذلك لتأخر معاملة الصرف.
فالبنك يهدف من وراء ذلك إلى اخضاعكم لتمارين التحمل.

* وارجو ان تكتبوا للمحترم البنك رسالة استرحام ترجونه فتح فرع له حيث تقيمون او تكتبون وكالة شرعية (لواحد فيكم) يستلم كل مستحقاتكم وتكون صحته جيدة وقادراً على الترحال وأميناً.

* وأما عمي محمد عبدالعزيز الدوسري 80 عاماً. والذي يعاني من السكر والضغط فيكفيه ما هو فيه فخافوا الله فيه. وليبدأ هذا البنك المحترم فوراً في فتح فرع له لهؤلاء المغلوبين على أمرهم فهل يعقل أن يقطع كل شهر هذا الرجل الطيب المسن هذه المسافة ذهاباً واياباً 280 كيلومتراً من أجل ريالات بسيطة.

* وإذا سمح لي البنك فانني اقترح عليه تدريب عدد من الحمام الزاجل. حمامة لكل متقاعد وتدريبها على السفر إليه في بيته وربط راتبه بساقها مع نهاية كل شهر مع سند الاستلام وما على المتقاعد سوى استلام راتبه وربط سند الاستلام بساق الحمامة واطلاقها وعندها يمكن تسمية هذه الخدمة باسم (خدمة ساق الحمامة)..
ورزقي على الله.

* ثامر محمد الميمان


* رجاءً ... عندما يفوقوا ... أن تشعروني ,,
ورزقي على الله
*a

المتحـرر
28-02-2003, 01:33 AM
* صدور مشروع تحديث أنظمة التقاعد قريبا :

قال مدير عام مصلحة التقاعد محمد عبدالله الخراشي تجري المصلحة حاليا تقييم لمشروع نظام التقاعد ماليا من قبل احد بيوت الخبرة العالمية بناء على توصية من مجلس ادارة الصندوق.
حيث قد بدأ صندوق التقاعد في رصد الملاحظات على انظمة التقاعد وقواعده سواء منها ما كان مصدره ملاحظات المختصين اثناء تنفيذه هذه الانظمة او ما يرده من كتابات ومقالات ومقترحات وقد شكلت لجان شارك فيها بعض اصحاب الاختصاص في بعض الاجهزة الحكومية وبلورت جميع الملاحظات والافكار والمقترحات والاطلاع على انظمة التقاعد في الدول الاخرى والاستفادة من اصحاب الخبرات الدولية.

وعن مخصصات التقاعد قال الخراشي ان هذه الامور تدخل فيها اعتبارات رئيسية هي مدة الخدمة ومقدار الراتب الاخير مع ضمان حد ادنى للمعاش التقاعدي والذي زيد عام 1419هـ من (800) ريال ليصبح (1500) ريال على الرغم من ان بعض درجات سلم رواتب الخدمة يقل عن هذا المقدار.

* نقول .. ياليل .. مطولك !!

* تخيلوا راتب تقاعدي 1500 ريال لطول العمـر , وبدون أي زيادة أو علاوة سنوية !!
الأسعار ترتفع .. والمصروفات والإحتياجات تكثر .. والراتب محلك سـر ( إن كان إسمه راتب ) !!!!!

المتحـرر
03-03-2003, 04:15 AM
ما من موظف إلا .. واردها

* د. احمد سعيد درباس

مصلحة معاشات التقاعد ما برحت تمارس سياسة (التطنيش) عن جل ما يُكتب بدءًا من البحوث والدراسات، (وما أكثرها)، ومرورًا بالمقالات المتخصصة، وحتى مقالات الرأي الصحافية التي تناقش قضايا وهموم المتقاعدين من قبيل تدني (المعاش) التقاعدي وثبات سقفه، حيث ليس هناك علاوة غلاء معيشة سنوية، كما هو معمول به في بعض الأنظمة التأمينية، وغيبة التأمين الصحي الذي يعد أهم ما تحتاجه هذه الشريحة في خريف العمر، لنفاجأ مؤخرا في إحدى الصحف المحلية بدراسة تضيف عبئا آخر على كاهل هذه الشريحة المثقل أصلا بأحمال ثقال بأن ما نسبته (40%) من المتقاعدين لا يملكون، بيوتا، أي أنهم من زمرة المستأجرين، وهذا يعني انهم يدفعون (ثلث) المعاش الشهري وربما أكثر من ذلك بقليل للمأوى، وما تبقى يُصرف على تسيير شؤون الحياة، وانني لا استغرب كيف يستطيع هؤلاء تدبير أمورهم خاصة أولئك الذين يحصلون على الحد الأدنى للمعاش التقاعدي البالغ (1500) ريال والذي طالبنا سابقا - مع غيرنا من الكتاب - ان يكون الحد الأدنى للمعاش التقاعدي ضعف ما يصرف حاليا أي (3000) ريال لكي يتسنى لهؤلاء العيش بكرامة على تخوم الكفاية لا على شفا جرف الكفاف.

لقد طالبنا من هذا المنبر مصلحة معاشات التقاعد العتيدة ان تبادر إلى التأمين الصحي على المتقاعدين كخدمة تسديها لهم وتخفف بها عنهم أعباء الرعاية الصحية التي تلتهم جل مواردهم المحدودة.

أما فيما يتعلق بالسكن وتأمينه لهؤلاء المتقاعدين فإنني اقترح على المصلحة الاستثمار في العقار والتطوير العمراني وتمليك هذه الشريحة المساكن وفق آلية الايجار المنتهي بالتمليك، وقد كتبنا ها هنا في أغسطس عام (2001) عن تجربة نيوزلندا في التعاطي مع المتقاعدين واسكانهم، ويا حبذا ان تجترح المصلحة حلولا مبتكرة للتخفيف من معاناة ما من موظف الا واردها.

* أنا أستغرب من هؤلاء الذين يطالبون ويلحون للنظر في أمر هؤلاء المتقاعدين , ألا يزهقـوا ؟ *d
- ماأطول آمالهم وأحلامهم .. كحلم إبليس بالجنة !
*b

المشعاب
05-03-2003, 02:02 AM
أصلاً .. ماتـوا .. إللي يختشـوا !

ولاحياة لمن .. تنـادي ..
ودعهم يموتون قاعدين .. أو ليس هم متـ قاعدون ؟

المتحـرر
05-03-2003, 03:19 AM
صوت مواطن :
الأبناء الموظفون وراتب مورثهم
---------------------
رحيم عبدالرحيم السيالي - الطائف

المتقاعد عندما يودع الحياة وقد يرحل قبل ان يستلم اول راتب تقاعدي وقد يطول عمره الى ما شاء الله لينعم بحياته الجديدة والاعمار بيد الله.

الا انني اجد ان حرمان الابن اذا توظف او الابنه اذا تزوجت من راتب المورث عدا الزوجة التي تبقي علي الثمن وقد لا يساوي تسديد فاتورة كهرباء وفي النهاية بعد زوال الاسرة يعاد الراتب الى الصندوق كحق للدولة وهذا لا يطبق في معظم الدول بل يظل الكل حتى ولو لديه دخل آخر يحصل على نصيبه من الميراث التقاعدي وهذا الحق يتمشى مع شريعتنا الاسلامية.

ان مجلس الشورى يضم في أعضائه القاضي والدكتور والقانوني وكل التخصصات التي اوصلتهم الى هذا المجلس الذي يعتبر الصفوه من الشعب المثقفين والعارفين بجميع الامور.

السؤال الذي يفرض نفسه ما السند الذي يحرم الوارث من راتب مورثه ان توظف او تخطي سناً معينة وهي العشرون عاماً؟ فالانصاف مطلوب، والدولة اعزها الله تعطي من عندها ما يرفع المستوى المعيشي لأي اسرة والنفقات التي يواجهها لا تتحمل الراتب، فضريبة التأمين على الرخصة وفاتورة التليفون والكهرباء والمياه وما ينتظر عن ضريبة السكن اشياء تحول المتوسط الحال الى فقير والله الهادي الى سواء السبيل.

صحيفة المدينة

قادم
05-03-2003, 04:05 PM
شكراً لك

المتحـرر
07-03-2003, 04:52 AM
نظام التقاعد هل فاته قطار التطوير؟

* سراج حسين فتحي

''نظام التقاعد'' عالم يلفه الغموض، تتصاعد منه سحابات قاتمة تدس بين ثناياها الحياة المستقبلية لكل واحد من الموظفين سواء منهم من كان على رأس العمل، أو من كتب الله له الانخراط في عداد المتقاعدين، فما أن يقترب اوان التقاعد لأي موظف حكومي، سواء بتقادم السن، أو مدة الخدمة، او التقاعد المبكر، حتى يصبح شغله الشاغل فيما يجب عليه أن يفعله من اجراءات ادارية، وما يجب عليه توفيره من اوراق رسمية، وما يمكن ان يفعله بعدما يطبق عليه نظام التقاعد، او ما يمكن ان يحصل له من تبعات فيما لو تأخرت رواتب تقاعده في الوصول اليه، وكم من حالات مؤلمة، ومواقف محرجة، سمعت عنها من اصدقاء، او قرأت عنها عبر الصحف، او عايشتها شخصيا، هي نتاج ذلك الكابوس الكئيب المسمى بالتقاعد.!

وعندما كتبت عن تأخر رواتب التقاعد في بداية العام الماضي، اتصل بي سعادة مدير عام مصلحة التقاعد هاتفيا يعاتبني بشدة عما ذكرته، متهما اياي بالمبالغة وعدم الدقة، وكأن المطلوب مني القيام باحصائية لعدد من تأخرت رواتبهم ومن ثم لأكتب ما أكتب، وكان الأولى بسعادته وهو الحريص على المصلحة العامة، وايصال الحقوق الى اصحابها في وقتها ودونما اي تأخير، أقول كان الأولى بسعادته ان يشكرني اذ حركت المياه الساكنة، فانشغل بالقضية عدد من الموظفين لديه ليتأكدوا من حقيقة المشكلة، والحمد لله ان مشكلتي انتهت بعد معاناة، ولكن بقيت كثير من مشكلات المتقاعدين عالقة تنتظر الحل.!

ولأن موضوع اليوم ليس عن تأخر الرواتب، وانما عن النظام من حيث المبدأ والمنتهى، فهو يستحق الحديث عنه من جميع الجوانب، ويحتاج الى اعادة النظر من كل نواحيه، خاصة وان قضايا جديدة ظهرت على السطح مؤخرا قد تكون اكثر أهمية من مجرد تأخر وصول رواتب المتقاعدين اليهم .

ولعل من ابرزها ما أثير حول تشغيل واستثمار اموال التقاعد، وعوائدها، وعن الكيفية التي تصرف بها، وعن الأوجه التي توزع عليها، وأهم من ذلك كله ان اصحاب الحق وهم المتقاعدون لا يعرفون عن تشغيل اموالهم، ولا يصلهم من ارباحها اي شيء، اضافة الى ان عملية التشغيل والاستثمار تتم بدون علمهم، ولا موافقتهم، فهل من حقهم التمتع بأموالهم، أم أنها لا تخصهم، وليس لهم فيها اي حق؟
وما الحكم الشرعي في كل ما يجري بالنسبة لانشطة مصلحة التقاعد الاستثمارية؟
وما رأي النظام الرسمي فيها، وهل يمكن ان يأتي اليوم الذي يستفيد فيه المتقاعدون كلهم، السابقون منهم واللاحقون، بما جنته أموالهم من ارباح طيلة العقود المنصرمة، أم انها لا تطالهم؟

وقضية اخرى لابد من تركيز الضوء عليها وثيقة العلاقة بأموال التقاعد وصرفها، وهي الاحتكار الحاصل في البنوك التي يُلزم المتقاعدون في التعامل معها، خاصة وان البنك المعتمد ليس لديه من الخدمات ما يضاهي سواه من البنوك التي تنتشر اجهزة صرفها في طول البلاد وعرضها، وفي كل حي وشارع وطريق، فهو محدود الأجهزة، متضائل الخدمات، بمعنى انه لا يملك أية ميزات تجعل له الحق في احتكار صرف التقاعد، فلم لا يترك للمتقاعد حرية اختيار البنك الذي يريد هو التعامل معه، ولا يلزم ببنك محدد..؟

ومن أهم قضايا التقاعد والمتقاعدين موضوع صرف التقاعد على الورثة بعد وفاة مورثهم، فهل ما يطبق حاليا يوافق الأحكام الشرعية في توزيع التركة، أم يبعد عنها قليلاً او كثيرا ؟

انها مجرد تساؤلات أوجهها لمن يهمه أمر المتقاعدين الذين افنوا شبابهم في خدمة الوطن الغالي ، وضحوا بزهرة حياتهم في تقديم ما وهبهم الله من طاقات وقدرات عقلية ونفسية وجسمية.

ومن المؤكد ان الدولة رعاها الله ووفقها لا تألو جهدا في تكريم ابنائها فهي حريصة على العطاء والبذل من أجلهم دون حدود، وليس من المعقول ان تغفل هذه الفئة الغالية من ابنائها، والتي تشمل كل موظف حكومي تقاعد، او سيتقاعد ذات يوم، فهل ستشرق شمس جديدة عليهم، أم انهم سيبقون وذرياتهم في دياجير نظام أكل عليه الدهر وشرب الى ان يرث الله الارض ومن عليها.


*d

المتحـرر
08-03-2003, 03:02 PM
مدير عام مصلحة معاشات التقاعد :
* لا زيادة في رواتب المتقاعدين لضمـان حقوق الأجيـال القادمة

نفى مدير عام مصلحة معاشـات التقاعد محمد بن عبد الله الخراشي نية المصلحة زيادة رواتب المتقاعدين في الوقت الحالي مؤكداً أن المصلحة أجرت العديد من الدراسات لمعرفة تأثيرات مثل هذا القرار على حقوقها كما سبق وأن قامت بمثل هذه الدراسـات ، وقد نتج عن الدراسات السابقة زيادة المستحقات الشهرية للمتقاعدين وآخرها عام 1419هـ , مؤكداً أنه في الوقت الحالي الراتب التقاعدي يفوق راتب الوظيفة في بعض الشرائح الوظيفية.

وأضـاف الخراشي في تصريحٍ ( للصحيفة ) ان مسألة الزيادة في الراتب أمور تحكمها القدرة المالية و الدراسـات ، و ان الصندوق أسس لأجيال ومن الصعب التفريط في حقوق الأجيـال القادمة عامل الزيادة في الراتب يحكمه شيئان مدد الاشتراك و رواتب الموظفين على رأس العمل و هذه حقوق مشتركين لا يحق التصرف فيها , و اشار الى ان آخر دراسة أجريت تقول أنه لو زاد المعاش التقاعدي 500 ريال لتكلفت السنة مبلغ 525 مليون ريال تكاليف إضـافية .

qqq

المتحـرر
14-03-2003, 10:22 AM
إقترح عدد من نواب البرلمان في سنغافورة إلغاء سن التقاعد القانونية وهو 62 عاما، قائلين أن الكثيرين الذين يحالون للتقاعد في هذه السن لا يمكن أن يخلدوا للراحة بقية سنوات عمرهم·

وذكرت أنباء امس أن النواب الذين ناقشوا المشكلة لليوم الثاني على التوالي قالوا أن مشكلة عدم الاحتفاظ بمدخرات كافية قد تفاقمت بسبب تغيير الخط الوظيفي والمتمثل في خفض ساعات العمل المدفوعة وعمليات التسريح·
وتساءل النائب ستيف شيا هل يتحمل السنغافوريون التقاعد في سنغافورة؟ لا أظن ذلك·
وأضاف إذا لم يكن معك نقود، فالتقاعد ليس خيارا ·· إن الحكومة لن ترعاك·
وأشار نواب آخرون إلى أن إلغاء سن التقاعد القانونية وهي 62 عاما من شأنه أن يمنح الافراد حرية تقرير الوقت الذي يتقاعدون فيه·

وقال الدكتور أونج سيه هونج أن الحكم على أشخاص في الثانية والستين في كامل صحتهم ونشاطهم بالمكوث في المنزل أو في ملاعب الجولف، هو إهدار لرأسمال بشري·

* يقولون 62 عاماً إنهم في كامل صحتهم , وعندنا يكونوا إنتهوا عطاءً !!

المتحـرر
28-03-2003, 05:13 AM
هموم الموظفين والمتقاعدين

* رضا محمد لاري

تلقيت اتصالات عديدة على مقالي (المال مال أبونا) الذي تحدثت فيه يوم الخميس الماضي 17 محرم 1424هـ من على هذا المنبر الصحافي عن ضرورة زيادة رواتب الموظفين ومعاشات المتقاعدين من أرباح (فلوسهم) التي تستثمرها الخدمة المدنية والتأمينات الاجتماعية ليتوازن الراتب أو المعاشات مع مستويات الأسعار السائدة في السوق.

تدور هذه الاتصالات التي تلقيتها حول ثلاثة محاور :
* أولها عجز الباب الأول في الميزانية للانفاق الكبير منه، عن تحمل هذه الزيادة التي أطالب بها، ولا داعي للزيادة لأن معدلات الرواتب والمعاشات في بلادنا تمثل (أعلى المستويات في العالم) .
* وثانيها رفض التأمينات الاجتماعية بعد تعديل نظامها الاقرار بالتقاعد المبكر الذي ينص عليه في متن النظام الجديد .
* وثالثها إنقاص حقوق المرأة في معاشها التقاعدي ووضع المعوقات للحصول عليه وتوريثه لمستحقيه، من بعد عينها.. مع انتقاد نظام التوريث التقاعدي الذي يعطي الحكومة حصة من هذا الارث تفوق في حجمها على ما يحصل عليه الورثة الشرعيون للمعاش التقاعدي لاشك عندي وعندكم أن تصعيد هذا الرأي تحت مظلة الحوار الأول يأتي من جهة رسمية، ربما كانت الخدمة المدنية، أو التأمينات الاجتماعية أو من الاثنين معا، ولا يوجد ما ينفي أنه جاء من غيرهما، لأن محدثي لم يفصح عن اسمه وانكر انتماءه الوظيفي لجهة حكومية، وعندما ألححت عليه في معرفة اسمه لمواصلة الحديث بيننا، ادعى انه يسمى (علي الغامدي) وهو اسم شائع في بلادنا ينادى به أكثر من مليون مواطن .

قلت ان الزيادة التي اطلبها لرواتب الموظفين ومعاشات المتقاعدين لا صلة لها بالباب الأول من الميزانية لأن هذا الانفاق يؤخذ من وعاء الأرباح التي تتحقق من فلوس الموظفين المستثمرة في مجالات عديدة، ودحضت له الادعاء بان الرواتب والمعاشات عندنا تمثل أعلى المستويات في العالم، فأين نحن من الرواتب الوظيفية والمعاشات التقاعدية في الدول الاسكندافية والأوروبية وكثير من غيرهما التي تراعي أهمية علاقة الراتب والمعاش بمستويات الأسعار فيزيدان بزيادة الأسعار في الوقت الذي ألغينا هذه العلاقة بينهما بتجميد الرواتب لأكثر من عشرين عاماً، وجعلنا المعاش ثابتاً لاصحابه من الإحالة على المعاش إلى الانتقال لرحمة الله، وضربت له مثلا على ذلك بمدير أمن عام متقاعد، (من سنة ما حفروا البحر) وحصل أيامها على راتب تقاعدي 1800 ريال وهو لا يزال على قيد الحياة يعاني من العوز والمرض وانني على استعداد للافصاح عن اسمه لأي جهة رسمية تريد أن ترفع عنه هذا الغبن بالراتب المتدني اعترافاً بجميله عن الخدمات الجليلة التي قدمها لهذا الوطن الغالي وأمثاله كثيرون مما يفرض الاستجابة لمطالبتنا الملحة بزيادة معاشات المتقاعدين رفض التأمينات الاجتماعية الاحالة على التقاعد المبكر للراغبين فيه يمثل مخالفة لنظام التأمينات الاجتماعية الجديد الصادر يوم 17 شعبان عام 1421هـ الذي يقر بالإحالة المبكرة على التقاعد، ولا يقلل من هذه المخالفة للنظام التأجيل لها لأن الأنظمة تصبح سارية المفعول من يوم صدورها إلا إذا جاء بها نص صريح يحدد بدء سريانها كوحدة نظامية متكاملة ومعنى ذلك لا يجوز تأجيل جزء من هذا النظام حتى إلى بكره، ومع ذلك أجل تطبيق هذه الجزئية إلى سنة 1423هـ التي تجاوزناها ولا يزال التأجيل ساريا عليها مما يدعوني إلى المطالبة بتطبيقه فوراً تنفيذاً لأحكام نظام التأمينات الاجتماعية.

اعترف وزير الخدمة المدنية الأستاذ محمد الفايز بوجود الخلل عند تطبيق النظام التقاعدي على المرأة وأكد ان هناك دراسات لمراجعة الخطأ لاعطاء المرأة كامل حقوقها التقاعدية لأنها تخضع لنفس المقاييس والمعايير التي يخضع لها الرجل عند بدء العمل وعند الاحالة على التقاعد، ان تحقق ما يقوله الوزير قام العدل المستند إلى الحقوق والواجبات، غير ان هذه العدالة تتطلب إلغاء مشاركة الحكومة في ارث المتقاعدين من ذكر وأنثى، ومعالجة هذا الوضع يتم بتوزيع حصة من يفقد حقه في ارث المتقاعد بالعمل للأبناء والزواج للبنات على بقية الورثة، وهذا الوضع مطبق بمصر وغيرها من الدول للحفاظ على كامل التقاعد للأسرة بعد غياب عائلها بالموت، ولا نجد ما يمنع تطبيقه عندنا واعطاءه حق الزيادة إذا اتفق على توزيع أرباح استثمارات أموال الموظفين الذين يقولون لو صفينا حقوقنا واشترينا بها عمارة لكانت لنا ولأولادنا وأحفادنا من بعدنا إلى أبد الأبدين دون ان ينازعنا عليها أحد من الناس.

عبق الحياة
28-03-2003, 05:58 AM
الله يجيب التقاعد f*

كلن يغني على ليلاة

وفي رواية ..

كلن على همه سرى :D:

المتحـرر
12-04-2003, 07:30 AM
الراتب التقاعدي الموروث

بقلم: رضا محمد لاري

تثير قضية رواتب الموظفين المجمدة، ومعاشات المتقاعدين الثابتة التي أثرتها في مقالين أولهما المال مال أبونا وثانيهما هموم الموظفين المتقاعدين اهتمام الناس لأن معظمهم من الموظفين والمتقاعدين، ويعتمدون في تصريف حياتهم على الراتب أو المعاش الذي يحصلون عليه في نهاية كل شهر، وسبق لي ولغيري ان تحدثنا عن هذا الموضوع الذي يمس حياة الناس، مرات عديدة، عبر السنوات الطويلة الماضية، وعنون الأستاذ عبدالله عريف رحمه الله احدى مقالاته عن المتقاعدين بتشطيره فأصبح (مت قاعداً) وجاء هذا العنوان في ذاته مقالا مستقلا بما يحمله من معنى اضافي من الاحساس العام وكان حديث الناس فاقترب كثيرا من قضية الرأي العام.

يبدو اننا بالحديث عن المتقاعدين، نقترب مرة أخرى من قضية الرأي العام وهي أعلى درجات العمل الصحافي وتظهر معالم هذا الاقتراب من رسالة السيدة نزيهة عبدالعزيز كتبي التي تنظر الى قضية المتقاعدين من مسقط رؤية مختلفة تكشف عن معاناة النساء، وهن الامهات والاخوات والبنات من رواتبهن التقاعدية الموروثة من ابائهن أو من أزواجهن او (برى وبعيد) من ابنائهن، فارفع قلمي لافسح المجال لقلمها ليحدثنا عن مشاكل النساء مع الراتب التقاعدي الموروث.

ان الراتب التقاعدي حق مطلق لصاحبه باعتباره (تحويشة العمر) بما دفعه من عوائد تقاعدية طوال سنوات عمره الوظيفي ولورثته من بعده بأيلولة ماله اليهم من بعد عينه ولكن ما هو غير مفهوم أو مقبول انقاص الراتب التقاعدي الى اقل من النصف عند انتقاله من صاحبه الأصلي الى ورثته الشرعيين فيشارك النساء والاطفال صندوقا الخدمة المدنية، والتأمينات الاجتماعية في ارثهم بدون حق لأنهما من غير الورثة ولم يوص صاحب الراتب التقاعدي في حياته بثلث ماله لهما، ومع ذلك أخذوا أكثر من نصف ماله ليزداد اكتناز المال في خزائنهما ويستثمرونه (كما أعلنوا) ويحصلون على فوائده في الوقت الذي يحرمون الورثة الاصليين من اكثر من نصف استحقاقهم وهم المحتاجون اليه.

انني أتكلم بالأصالة عن نفسي ونيابة عن كل أرملة صغيرة أو كبيرة، وعن كل طفل فقد والده وأتساءل باسم الأرامل من النساء والايتام من الاطفال كيف يستطيع كل هؤلاء ان يعيشوا شهرا كاملا بألف وربما بأقل من ألف ريال انها الفاقة بعينها والعوز بكل ملامحه وان كنا جادين في محاربة الفقر فلتكن البداية من هنا، بإلزام مصلحة الخدمة المدنية والتأمينات الاجتماعية اعادة ما ورثوه بدون وجه حق من المتقاعد المتوفى الى ورثته الأصليين لان هذا حقهم لا ينازعهم فيه أحد.

أجهر بالقول محذرة من وقوع كارثة على ورثة المتقاعدين الأرامل من النساء والايتام من الأطفال، فالفقر هو السبب في الجهل والمرض..

أدعوكم الى رحمة الأطفال من التشرد تحت وطأة الجهل وأطالبكم بحماية النساء من التسول تحت ضغط الحاجة، واذكركم بأن من ورثوهم من الرجال قدموا خدمات جليلة لهذا الوطن الغالي علينا جميعا واعتقد ان من حق النساء والاطفال الذين توفى عائلهم من بعد تقاعده ان يحصلوا على كامل راتبه التقاعدي حتى لا يصيبهم ما نردده في أمثلتنا الشعبية (موت وخراب ديار) وأهمس في أذن المسؤولين في الخدمة المدنية والتأمينات الاجتماعية أن موظفي اليوم متقاعدو الغد، فالإحالة على المعاش ''موس يمشي على كل الرؤوس''.!

المتحـرر
25-04-2003, 03:44 AM
المتقاعدون وضرورة الاهتمام بهم

* مناحي القثامي

الجميع يعرف أن فئة المتقاعدين من أبناء الوطن الذين خدموا وطنهم بإخلاص خلال فترة عملهم في سلك العمل. وقد ضحى هؤلاء بكل غال ونفيس واقتدار وأمانة ونالوا احترام الجميع ولهم الود والمحبة والتقدير أثناء العمل ولكن بعد ترك وهج الوظيفة أصبح هؤلاء المتقاعدون في طي النسيان إلا ما ندر من البعض نحوهم الذين لديهم كم من عناصر الوفاء والإخلاص للمبادئ الإنسانية وربما وجد المتقاعدون أيضاً بعض الجحود من أقرب المقربين لهم خاصة أسرهم لذلك يحتاج المتقاعد العناية من جميع شرائح المجتمع كافة وكذلك الاهتمام المباشر والخاص من الدولة والأجهزة التجارية عن طريق التشجيع المعنوي والمادي لرفع معنويات المتقاعدين وإشعارهم بأن الجميع معهم في السراء والضراء ولكونهم أهل تجارب وخبرات يمكن الاستفادة منهم في أعمال استشارية كما هو حاصل في العديد من الدول المتقدمة، لأن الخبرة هي عنصر النجاح لدفع حركة التطور الحضاري للأمة.

وقد سعدت أخيرا بمشروع القرار الذي تقدم به 24 عضواً بمجلس الشورى السعودي بمنح المتقاعد نسبة 5% علاوة سنوية تضاف إلى رواتبهم وكذلك المستفيدين من التأمينات الاجتماعية بالإضافة إلى مقترحات أخرى تصب في مصلحة هؤلاء من فئات المجتمع السعودي وهم بدون شك جديرون بكل خير من مجتمعهم الطيب وإزاء هذه المبادرة الإنسانية يحق لنا الإشادة بهذه الأفعال المشكورة من أعضاء مجلس الشورى نحو من هم على أنظمة التقاعد المدني والعسكري والتأمينات الاجتماعية بهدف زيادة المعاشات التقاعدية والتأمينات الاجتماعية من أجل تحسين أوضاع هؤلاء نظراً لارتفاع مستوى المعيشة حيث يبقى المتقاعد على راتبه الذي تقرر عند تقاعده فلا زيادة أو علاوة كما هو وضع الموظف الرسمي .

كما وان الحاجة تدعو الى منح المتقاعد جملة من المميزات الخاصة تليق بمكانته الاجتماعية مثل بطاقة تخفيض شاملة لجميع الخدمات ومنها الصحية والتجارية وتقديم الخدمات الصحية الرسمية المناسبة للمتقاعدين خاصة أن هؤلاء المتقاعدين يحتاجون إلى رعاية صحية بحكم السن وان ينالوا عناية متميزة ترفع عنهم عوامل الاحباط، خصوصاً أننا أمة مسلمة تعمل بمبادئ الإسلام المبني على روح التكافل الاجتماعي وسمو الأخلاق والشيم العربية التي تقوم على احترام وتوقير كبار السن.

لذا نجد أن هذه الفئة الاجتماعية تمثل عناصر الخير والصلاح في بنية المجتمع السعودي مما يدعو إلى تطوير جميع وسائل ومفاصل عملية النهوض بحياة المتقاعدين وجعلهم ضمن أولويات الاهتمام في كل منحى من مناحي الحياة العامة والخاصة وبنظرة مستقبلية تحقق الخير لهم جميعا والتعامل معهم بالأبوة والأخوة والانسانية دون تهاون بهدف تشكيل بنية قوية تعطي مضمونا جديدا لهيكل المجتمع السعودي المتعافى بإذن الله عندما يشمل الاهتمام الجميع كما عودتنا حكومتنا الرشيدة دائما برعاية جميع أبناء الوطن ومنهم المتقاعدون هم الأجدر بالعناية لأنهم مسؤولون عن أسر كبيرة وأكثرهم عاجزون عن تلبية مطالب اسرهم مما يجعلهم في دوامة مستمرة من مطالب الحياة وبالتالي يقعون في مزيد من الأمراض والهموم وعلينا رفع العديد من المعاناة عنهم وتوفير الحياة الكريمة لهم بمنح علاوة سنوية مناسبة لهم كما جاء في اقتراح بعض أعضاء مجلس الشورى الذي نأمل أن يظهر هذا الاقتراح قريباً ويشرع في تنفيذه ومنح تسهيلات مناسبة مثل بطاقة تخفيض وسن نظام الرعاية الصحية لهم وعسى أن تبرز هذه المقترحات قريباً وتظهر على ارضية الواقع والله الموفق إلى خير الجميع انه سميع مجيب.

صحيفة المدينة - الخميس 22 صفر 1424 هـ

المتحـرر
06-05-2003, 10:35 PM
رفع معاشات التقاعد

أ.د. فاروق صالح الخطيب

هناك الكثير من الكتابات المتميزة التي ظهرت مؤخرا في الصحافة السعودية والتي تنادي بضرورة اعادة النظر في انظمة معاشات التقاعد، خاصة بالنسبة لمقدار ما يتقاضاه المتقاعد الذي افنى عمره وشبابه في خدمة وطنه من المنصب الذي كان فيه، سواء كان في القطاع الحكومي او الاهلي.

ولقد اظهرت احدى المقالات بشكل صحيح ان زيادة معاشات التقاعد سوف لا تشكل اي ضغوط على الميزانية العامة للدولة لأنها سوف تمول من الارصدة الاستثمارية الموزعة على العقارات والسندات التي جمعت فيها. وطالما ان هذه الاصول تحقق عائدات وارباحا، وهي في الاصل قد تم تجميعها من استقطاعات التقاعد، والتأمينات، فإنه لا بأس من استخدام جزء من هذه العائدات والارباح في تمويل الزيادة المقترحة.

ونود هنا ان نضيف ان هذه الاصول لا تولد هذه العائدات والارباح فقط بل هناك ارباح اضافية متمثلة في ارتفاع القيمة السوقية على مر الايام، مما يؤيد القول بأن تمويل الزيادة المقترحة سوف لا يؤثر على المعاشات التقاعدية المستقبلية المتوقع صرفها وسوف لا يظهر اي عجز في ذلك. ناهيك عن القول بأن هذه الزيادات سوف لا تكون على حساب الاجيال المقبلة لأنهم لم يسهموا بها، بل هي مدخرات الاجيال السابقة التي استقطعت منهم لتعطى لهم فيما بعد.؟

نقطة اخرى لها علاقة في هذا الموضوع تتمثل في القيمة الحقيقية للنقود وتآكلها عبر الزمن بسبب معدلات التضخم النقدي، حيث ان الريالات التي دفعت في الاستقطاعات سابقا اقوى بكثير من الريالات التي يستلمها المتقاعدون الآن. ومهما اختلفت الاراء او تنوعت فهي تتفق اولا واخيرا على ضرورة رفع معاشات التقاعد. ولنا هنا ان نقترح بعض المقترحات التي قد تساعد على رفع هذه المعاشات نقديا او حقيقيا كما يلي:

1- امكانية زيادة المعاشات التقاعدية بنسبة 5% كل عام لجميع المتقاعدين.

2- امكانية زيادة المعاشات التقاعدية بنسبة خدمة المتقاعد من اخر علاوة كان يزيد بها راتبه قبل ان يحال الى التقاعد. مثل ذلك اذا كانت اخر علاوة يتقاضاها 400 ريال وعدد سنوات خدمته 35 عاما (من 40 عام) فانه يستحق زيادة قدرها 300 ريال كل عام.

3- منحه تخفيضا قدره (50%) على فاتورة استهلاكه للكهرباء، (50%) على استهلاك المياه ، (25%) على فاتورة الهاتف، و (50%) على تذاكر الخطوط محليا ودوليا، وكوبونات بنزين بمائتين ريال شهريا مجانا.

4- اعفاؤه من (50%) من الرسوم الحكومية بجميع انواعها.

5- اتاحة الفرصة له بالعمل - بشكل تعاقدي- في المشاريع الاستثمارية الخاصة بمصلحة معاشات التقاعد او الشركات التي تساهم فيها، للاستفادة من تخصصه -بعد نضوجه- ومنحه الاولوية في الحصول على الفرصة المناسبة.

6- اعفاؤه من (5%) على الاقل من المتبقي عليه من قرض الاسكان الذي حصل عليه من صندوق التنمية العقارية، او الصناعية او البنك الزراعي، او بنك التسليف. مع ضرورة التنسيق مع القطاع الخاص عن طريق الغرف التجارية على منح الخصومات على شراء الاغذية والادوية والمعدات والوسائل التعليمية والصحية والادوية، وما الى ذلك من احتياجات لكبار السن بصفة عامة.

وقد تفيد مثل هذه المقترحات في زيادة المعاشات الحقيقية بشكل مباشر يصل الى المتقاعد ويقوي دخله النقدي منها، ولقد آن الآوان في اعتقادنا لدراستها ووضع خطط وبرامج تفعيلها حيث ان صبر هؤلاء قد طال، واعدادهم في تزايد، ولم يصبح امامهم سوى الفاقه والعوز والفقر ليرتموا في احضانها.

المتحـرر
06-05-2003, 10:40 PM
مشترك التأمينات في الندى بات (1/2)

عبدالعزيز حمزة

قد يكون ما كتبته هنا اليوم نوقش وبحث من قبل بين مؤيد ورافض ومقالة اليوم لا تعني التأييد ولا الرفض بل هي عبارة عن أفكار ومداخلات والأهم من هذا وذاك نقل وجهة نظر كثير من مشتركي التأمينات الاجتماعية خاصة فيما يتعلق بالتعاقد المبكر وليس لي أي مآرب شخصية في هذا الطرح وأن لا تتهمني المؤسسة العامة للتأمينات بذلك مثلما فعلت معي (أمانة بلدية جدة) فالكاتب والصحفي هدفه تحسين وضع معين من خلال مقال أو مداخلة قد يقرأها مسؤول ويستحسنها وفي النهاية الهدف واحد لكل من المسؤول والكاتب وهو المثابرة في خدمة هذا الوطن ومواطنيه وليس كما اعتقد مدير العلاقات العامة بأمانة جدة بأننا نكتب فقط لتأليب وإثارة الناس فليس هذا هو الغرض أو الهدف المنشود.

النقطة الأولى: كلنا نعرف أن الموظف يستحق التقاعد المبكر قبل بلوغ سن الستين إذا أكمل 300 شهر اشتراك، والمشكلة تكمن في هؤلاء الذين لم يكملوا 300 شهر اشتراك وما أكثرهم وأتعسهم فمنهم من ترك عمله لأي سبب ولم يكمل هذه المدة فخير بين أمرين أحلاهما مر إما أن يسدد المتبقي من الاشتراك أو يجلس في بيته حتى يبلغ سن الستين.

عندما تقرر منذ فترة دمج أحد البنوك ببنك آخر سمعنا ورأينا أن الكثير من موظفي البنك المدمج تم تسريحهم بغير إحسان فماجوا وهاجوا وتقدموا بشكوى لمكتب العمل والعمال ضد البنك المدمج لإعادتهم إلى رأس العمل ولكن مع الأسف لم يقم أحد بإعادتهم وشاهدنا أن من بين هؤلاء الموظفين من أكمل أكثر من 20 سنة خدمة وأقل من 25 سنة وحسب نظام التأمينات لا يحق للموظف المطالبة بتقاعد مبكر.

وقد حاول الكثير منهم الحصول على فرصة عمل أخرى بعد أن أخذهم البنك المدمج لحماً ورماهم البنك المندمج عظماً ولكن مع الأسف لم يحصلوا على أي ريحة وظيفية في ظل أن الخريج الطازة (ما هو لاقي وظيفة) فكيف (بالمفرزن) وبالتالي لا بد من إكمال 300 شهر اشتراك فعليه سداد المتبقي من هذا الاشتراك! وكيف له أن يسدد المتبقي في ظل عدم وجود دخل ثابت لعدم توفر وظيفة؟ ووجهة نظري المتواضعة في فكرة بسيطة، لماذا لا تقوم المؤسسة العامة للتأمينات بجدولة مستحقات الموظف الذي يرغب التقاعد المبكر ولم يكمل 300 شهر اشتراك؟

بمعنى وبمثال بسيط: موظف أنهى مدة 18 سنة عمل وفصل من عمله أو ترك عمله لأي سبب كان، لماذا لا تقوم التأمينات بسداد المتبقي ليكتمل نصاب الاشتراك من مستحقاته لديها وبالتالي يصرف للموظف راتب تقاعدي على ضوء حسابات المبلغ المتبقي. وليس من المنطقي أن يجلس الموظف في بيته وبين أسرته حتى بلوغ الستين بدون معاش أو يطالب بسداد المتبقي من جيبه الخاص، ففاقد الشيء لا يعطيه.

أليس بهذه الطريقة نقي المواطن واسرته الاستدانة والدخول إلى طريق مظلم ناهيك عن أننا سوف نفسح المجال لحديثي التخرج بأن يغترفوا من فرص العمل الموجودة دون المزاحمة عليها من قبل الفئة التي لم تكمل 25 سنة في الخدمة والمجبورين على إيجاد فرصة عمل أخرى لسد حاجتهم وأفواه أبنائهم وما أكثرهم، فكلما زادت شريحة موظفي التقاعد المبكر زادت بالتالي شريحة فرص العمل في وجه أفواج الخريجين الجدد واعتقد أن فكرة التقاعد المبكر ما هي إلا آلية تساعد في الحد من نسبة إشغال الوظائف وفتح أبواب جديدة في منظومة العمل داخل الوطن.

أما الحد الأدنى الذي قدر بـ 1500 ريـال الذي لا تناسب مع نسب التضخم السنوية ولا يتناسب مع ما تستقطعه من نسبة تقدر بعشرين في المائة شهرياً!!
فعلى التأمينات إعادة النظر في هذا المبلغ الزهيد..!

المتحـرر
24-05-2003, 04:38 AM
رواتب المتقـاعدين زادت 6 مرات حتى الآن

فالح الذبياني - الرياض

أوضح مدير عام مصلحة معاشات التقاعد محمد بن عبد الله الخراشي أن السبب في عدم زيادة رواتب المتقاعدين عن 1500 ريال وهو الحد الأدنى لراتب أي متقاعد هو العدالة وضمان حقوق المتقاعدين المالية .

وقال الخراشي لصحيفة (المدينة) ان معاشات المتقاعدين خضعت للعديد من الزيادات خلال الأعوام 1393 هـ، 1395هـ، 1397هـ، 1401 هـ، 1403هـ وكذلك تم رفع الحدود الدنيا للمعاشات أكثر من مرة آخرها في عام 1419هـ حيث تم رفع الحد الأدنى من 800 ريـال إلى 1500 ريـال.

وقال الخراشي بمقارنة الحد الأدنى للمعاش التقاعدي مع الحدود الدنيا لرواتب المدنيين والعسكريين نجد أنه يعادل أقل راتب في سلم المدنيين أعلى من أقل راتب في سلم رواتب المستخدمين (950) ريالاً ويقل بنسبة ضئيلة من أقل راتب في سلم رواتب العسكريين الأفراد (1875) ريالاً .

:fff:

المتحـرر
02-08-2003, 06:15 AM
نريد أن نعيش ولا نحيا.!

* رضا محمد لاري - صحيفة المدينة

تردد قبل اشهر طويلة تزيد عن الستة شهور بأن مجلس الشورى يدرس قضية زيادة معاشات المتقاعدين ويبدو أنه لا يزال مستمراً في هذه الدراسة، دون ان يصل الى توصية يرفعها إلى مجلس الوزراء، تطالب بحتمية زيادة هذه المعاشات التقاعدية حتى تلتقي مع مستويات الاسعار المرتفعة في الاسواق التي تزداد اشتعالا يوما من بعد يوم.

استبشر المتقاعدون الذين يتقاضون معاشات تقاعدية عند الحد الادنى بزيادة معاشاتهم من خلال هذه الدراسة الدائرة في داخل قاعة مجلس الشورى، ولكنهم اصيبوا بخيبة امل من (الصمت الرهيب) الذي جعلهم يكذبون قيام هذه الدراسة اصلا بدليل عدم اعلان مجلس الشورى نتائجها سلبا أو ايجابا، وهناك من يردد من بين المتقاعدين القول الشعبي المأثور (الشبعان ما يفت للجيعان)، القضية اخطر من ذلك كثيرا لأن كل من يتقاضى معاشا تقاعديا في الشهر يقل عن 6000 ريـال في ظل الاسعار السائدة بالسوق، هو في الواقع (يحيا ولا يعيش) والفرق بينهما شاسع ان من يحيا يتواجد على الأرض كالنبات وغيره من الكائنات الحية الأخرى، اما من يعيش فينعم برغد العيش لامتلاكه قدرة مالية تمكنه من اشباع مختلف احتياجاته من السلع والخدمات.

دعتني هذه الحقيقة الى المطالبة بأن يكون الحد الادنى للمعاش التقاعدي 6000 ريـال شهريا، واعترض على هذا الاقتراح نفر قالوا (ان اردت ان تطاع فاطلب المستطاع، وهو قول جانح يبعد كثيرا عن الحقيقة لأن حجم اموال مصلحة معاشات التقاعد والتأمينات الاجتماعية تصل الى آلاف الملايين من الريالات، بجانب حجم الاموال التي تحصلها شهريا من الموظفين على رأس العمل وعوائد الارباح المتحققة من استثمار اموالهما، وهي كلها اموال الموظفين العاملين والمتقاعدين، ويكفي القول استنادا الى ما تنشره مجلة التقاعد عن ارباح استثمار الاموال التي تحت يدها في مختلف المجالات لو حدد الحد الادنى للمعاش التقاعدي وقامت مصلحة معاشات التقاعد والتأمينات الاجتماعية بمضاعفة كل المعاشات التقاعدية والرواتب الوظيفية، وأخذت بسياسة زيادة الرواتب بنسبة 10% سنويا، لوصل حجم ارباحهما السنوية دون المساس بأموالهما المستثمرة الى 13 الف مليون ريـال، ليس هذا رجما بالغيب وانما هي حقيقة لا تستطيع نكرانها مصلحة معاشات التقاعد والتأمينات الاجتماعية بعد ان اعلنتا عن ارباحهما من واقع سجلاتهما المالية، فاذا انكرتا ذلك فإنني ادعوهما الى كشف دفاترهما المالية لمحاسبين قانونيين للوصول الى الحقيقة، وهو مطلب عادل لأن الموظفين والمتقاعدين هم اصحاب المال الاصليون في كل من مصلحة معاشات التقاعد والتأمينات الاجتماعية.

انني اريد لكل الموظفين وكل المتقاعدين ان ينعموا برغد العيش عن طريق توفير دخل لهما يمكنهما من اشباع كل حاجاتهما المختلفة من السلع والخدمات ولا اريد لهما مجرد الحياة كالشجر والطير وغيرهما من الكائنات الحية الأخرى، ولذلك اطالب باسم كل الموظفين وكل المتقاعدين زيادة الحد الادنى للدخل الى 6000 ريـال بالنسبة للرواتب والمعاشات وفرض زيادة سنوية لهما لا تقل عن 10% مع مراجعة هذا الحد الادنى للدخل كل خمس سنوات لاعادة تقييمه من أول وجديد استنادا الى مستوى الاسعار السائدة في الاسواق لوجود علاقة ثابتة تربط بين السعر في السوق وبين الرواتب والمعاشات الشهرية للموظفين والمتقاعدين.

* يبدو أن الكاتب كان مصاباً بالحمى وقت كتابته للمقالـة ..
أو أنه لم يقرأ رد الجهة المختصة المذكور في الأعلى .

وسلامتكم ..

*d

المتحـرر
05-08-2003, 07:24 AM
من اجل دراسته واقراره :
رفع مشروع نظام التقاعد الجديد للمقام السامي

رفعت مصلحة معاشات التقاعد مشروع نظام التقاعد الجديد للمقام السامي الكريم، من اجل دراسته من قبل اللجان المختصة واقراره، ليكون نظاما متماشيا مع التوجهات الهادفة لتوفير حياة كريمة للموظف بعد تركه الخدمة وورثته من بعده.

وكانت المصلحة قد قامت بمقارنة النظام الجديد، والنظام المطبق حاليا حيث وجدت ان النظام الحالي يتميز على كثير من تلك الانظمة فيما يتعلق بالمنافع التي حددها النظام ومنها امكانية الحصول على كامل الراتب كمعاش تقاعدي واتاحة الفرصة لاستفادة الاقارب من المعاش التقاعدي.

هذا ويجيز النظام المطبق حاليا صرف كامل الراتب للمتقاعد عندما يمضي المدة المؤهلة لذلك، كما ان المستفيدين من المعاش بعد وفاة صاحبه يصرف لهم كامل معاشه عندما يكونون ثلاثة فأكثر، وثلاثة ارباعه اذا كانوا اثنين ونصفه اذا كان المستفيد شخصاً واحداً.
وتوقعت مصادر ان تنتهي اللجان المختصة من دراسة مشروع النظام الجديد خلال الفترة القريبة المقبلة.

اللهم إجعله .. خيــر !!! h*

المتحـرر
13-09-2003, 10:32 AM
البطء في علاج المشكلات يولد .. الإحباط

عبدالله فراج الشريف = صحيفة المدينة

أحسست أنه قُدّر لنا أن تكون معالجة مشكلاتنا -مهما كان خطرها عظيماً علينا- بطيئة جداً، فنحن قوم متريثون في كل أمورنا... عندما تخرجت في الجامعة عام 1385هـ، وعملت في حقل التربية والتعليم، كان الموظفون آنذاك يناقشون نظام التقاعد، والذي كان يعاني من ثغرات كثيرة، وكان يشغل الجامعيون منهم ألا أحد منهم يستطيع أن يحصل في نهاية الخدمة على كامل مرتبه، لأن المدة التي يستحق الموظف في نهايتها كامل مرتبه هي أربعون سنة، ولا أحد من الجامعيين يمكنه أن يتم هذه المدة وهو على رأس العمل،لأنه إذا تخرج في الجامعة وعمره اثنتان وعشرون سنة، وهذا إذا لم يتعرض لإعادة أي سنة دراسية منذ التحاقه بالابتدائية وحتى التخرج في الجامعة، وكان قد التحق بالدراسة الابتدائية وهو في السنة السادسة من عمره،وهو ما لم يكن يحدث آنذاك إلا نادراً لظروف قاسية كانت تمر بالناس وتمر بالتعليم أيضاً، وكان التقاعد آنذاك كما هو الحال اليوم يخل بمرتب الموظف المتقاعد،ويجعله أكثر حاجة، كما أن الجميع كانوا ينظرون إلى نظام التقاعد أنه يحرم أبناءهم بعد وفاتهم من حقهم في رواتبهم التقاعدية إذا كانوا يعملون، ولو كانت أعمالهم لا تعطيهم أجوراً مجزية تمنع عنهم الحاجة والفاقة، وكان الموظف عند تقاعده قد يظل أشهراً ينتظر راتبه التقاعدي لبطء الروتين الإداري، وكان يشاع يومئذ أنه سينظر في هذا النظام بما يحقق رغبات الموظفين، ومضت السنون الطوال حتى تقاعدت عام 1420هـ، ونسمع هذه الأيام أن النظام قد أعيدت دراسته وسيرفع في ثوبه الجديد إلى الجهات العليا لإقراره، وقد يمتد ذلك عقداً أو عقدين .....

* مقتطف من مقالة ......

- نقول : وإيه يعني .. يولّد الإحباط !!
فالرَّبع .. :r: بالي بالك .


*b

المتحـرر
13-09-2003, 11:08 AM
من فلوسهم أعطوهم

بقلم - رضا محمد لاري

يواصل الاستاذ محمد عبدالله الخراشي الذي يدعى مرة مدير عام مصلحة معاشات التقاعد، ويسمى مرة أخرى بمدير عام مؤسسة معاشات التقاعد، أيهما أصدق فالله وحده أعلم بصدق ما يقولون.. المهم كان آخر تصريحاته جاءت لهذا المنبر الصحافي المدينة في يوم الاثنين الماضي 11 رجب من عامنا الحالي 1424هـ، قال فيه ان (مصلحة) معاشات التقاعد ستصرف مبلغ 130 مليون ريـال (عداً ونقداً) للمتقاعدين الجدد من أول هذا الشهر والبالغ عددهم 21 ألف متقاعد من ذكر وأنثى في يوم 15 رجب الجاري، وبذلك يصبح إجمالي ما تصرفه (المؤسسة) في الشهر الواحد 1250 مليون ريـال توزع على 600 ألف متقاعد بجانب المطالبة برفع (اللخطبة) عن تسمية معاشات التقاعد (بمصلحة) أو (بمؤسسة) لنعرف أسمها الحقيقي لأن ازدواجية الأسماء غير مقبولة، فارجو إيضاح ذلك لتنوير الناس بالاسم الحقيقي ليسهل التعامل معها، فإنني اشتم من حديث الاستاذ محمد عبدالله الخراشي منة على صرف حقوق المتقاعدين من فلوسهم التي (حوّشوها) في (حصالة) صندوق التقاعد عبر السنوات الطويلة بما دفعوه من عوائد تقاعدية، دون أن يتكلم حتى من (طرف لسانه)، عن حجم الدخل الذي يتدفق شهرياً على صندوق مصلحة أو مؤسسة المعاشات التقاعدية التي يرأسها، وهو يعلم والمتقاعدون عن العمل، والموظفّون على رأس العمل يعلمون معه أن حجم الدخل المتحقق من العوائد التقاعدية يزيد أضعافاً مضاعفة عن ما يتم صرفه شهرياً للمتقاعدين، وإلا فمن أين لصندوق المعاشات (الفلوس) التي يستثمرها في الأوعية الاستثمارية المختلفة وتدر عليه آلاف الملايين من الريالات سنوياً، وكنت ولا زلت وما أظل أطالب بتوزيع هذه الأرباح على أصحاب هذا المال من الموظفين العاملين والمتقاعدين من خلال الزيادة السنوية في رواتب الموظفين ومعاشات المتقاعدين باعتبار ذلك حقاً صريحاً لهم في أموالهم المستثمرة.. أقول (من فلوسهم أعطوهم) دون الرجوع إلى الباب الأول من الميزانية العامة المتخم بالإنفاق.

إن التصريح الأخير للأستاذ محمد عبدالله الخراشي لصحيفة المدينة يؤكد بعملية حسابية بسيطة حتمية إعادة النظر في المعاشات التقاعدية التي يتضح منها الفارق الكبير بين متوسط المعاش التقاعدي القديم، وبين متوسط المعاش التقاعدي الجديد، واستناداً إلى ما جاء على لسان مدير مصلحة أو مؤسسة معاشات التقاعد، هناك 579 ألف متقاعد قديم يصرف لهم شهرياً مبلغ 1120 مليون ريـال، فيصبح معاش الواحد منهم في المتوسط حوالى 1965 ريـالا، بينما هناك 21 ألف متقاعد جديد يصرف لهم شهرياً مبلغ 130 مليون ريـال فيصبح معاش الواحد منهم في المتوسط حوالى 6191 ريالاً.

يدل ذلك على إجحاف المتقاعدين القدامى بفرض عليهم مواجهة تكاليف الحياة اليوم ذات الأسعار العالية بالمعاش التقاعدي المتدني الذي حصلوا عليه بمعايير الأمس، ورفع هذا الإجحاف عن المتقاعدين القدامى يدعونا إلى تأكيد مطالبتنا برفع الحد الأدنى للمعاش التقاعدي من 1500 ريـال إلى 6000 ريـال وجعله الحد الأدنى للدخل في المجتمع لأنه (يا دوب يكفي) لتغطية حاجة الإنسان من السلع والخدمات صدق مطلبنا بزيادة الحد الأدنى للدخل إلى 6000 ريال بالنسبة لمعاشات التقاعد، ورواتب الموظفين، وأجور العمال، يأتي من استناده إلى الرأي الاقتصادي القائل بأن (الفلوس) في ذاتها لا تؤكل ولا تشرب وإنما هي وسيلة للحصول على الطعام والشراب ومختلف الخدمات مما يتطلب ضرورة التوازن بين الدخل النقدي (الفلوس) وبين الدخل الحقيقي من السلع والخدمات.


* أعتقد أن الأخ لايزال يعاني من .. حمى !! :(
فهو لايزال ينفخ في قربة :we: ... منفوخـة !!

:p

المتحـرر
27-09-2003, 03:20 AM
توزيع أرباح التأمينات الاجتماعية
* رضا محمد لاري
يؤكد الاستاذ سليمان بن سعد الحميد محافظ المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في تصريحه لهذا المنبر الصحافي (المدينة) في يوم الاثنين الماضي 25 رجب من عامنا الحالي 1424هـ بأن لصندوق التأمينات الاجتماعية استثمارات ومشاريع في القطاعين الحكومي والخاص، وان كلتيهما (الاستثمارات والمشاريع) تحقق عوائد مالية جيدة وفوائد مجزية، وكلها تدفع بالكامل في وقتها لصندوق مؤسسة التأمينات الاجتماعية.

اعلن محافظ مؤسسة التأمينات الاجتماعية عن تقديم التقرير الختامي (المالي طبعا) الى اجهزة الرقابة في الدولة، ورفعه ايضا الى المقام السامي عند نهاية كل عام هجري، ولكنه قال بدون مبررات عدم احقية المشتركين في التأمينات الاجتماعية (اصحاب الفلوس) الحصول على هذا البيان الختامي بصورة مطلقة، ويكتفى باعطائهم فقط كتيبات تصاغ بصورة مبسطة عن طريق توزيعها عليهم ولم يحدد ان كان هذا التوزيع بالفلوس او ببلاش، وقرر (باستاذية واضحة) ان هذه الكتيبات تتضمن كثيرا من المعلومات التي تهم كل مشترك في التأمينات الاجتماعية، اما تقرير الحساب الختامي فلا يطلعون عليه كأنه يقول للمتقاعدين نحن نعطيكم (على قد فهمكم).

يبدو ان الاستاذ سليمان بن سعد الحميد ادرك خطأه في حجب التقرير للحساب الختامي للتأمينات الاجتماعية عن المشتركين فيها، فاسرع الى تبريره بقوله لقد ناقشنا كل الطلبات وكل وجهات النظر الى تطالب باطلاع كل مشترك في التأمينات الاجتماعية على تقرير الحساب الختامي وتوصلنا الى عدم جدوى ذلك بالنسبة لهم (جاء يكحلها عماها) خصوصا بعد ان اعترف بأن المال المستثمر في الاوعية الاستثمارية المختلفة او المشغل في المشروعات العديدة بأنه مال المشتركين في التأمينات الاجتماعية من (الموظفين على رأس العمل او المحالين على التقاعد) بقوله انه يطمئن المشتركين في التأمينات الاجتماعية بأن (استثماراتهم وعوائدها) في يد امينة وان كل مشترك سيحصل على حقوقه التقاعدية بموجب النظام.

نحن لا نعترض على تقديم تقرير البيان الختامي السنوي الخاص بالتأمينات الاجتماعية الى اجهزة الرقابة في الدولة، ولكننا نجد في ذلك تناقضا مع قول الاستاذ سليمان بن سعد الحميد الذي يذهب فيه الى ان المؤسسات العامة للتأمينات الاجتماعية لن تعفى الدولة من الفوائد المترتبة على اقتراضها منها لسد العجز في الميزانية العامة، ورفض ان يحدد حجم الدين العام الداخلي والفوائد المترتبة عليه.. وهذا يفرض السؤال الملح.. كيف يراقب (المديون) الحساب الختامي (للدائن)؟ مما يفرض بالحاح اكبر على محافظ المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الاجابة على هذا السؤال في ظل الاصول الحسابية المعمول بها في كافة انحاء العالم.

القضية لم تعد محصورة في حتمية اطلاع المشتركين في التأمينات الاجتماعية على حسابها الختامي السنوي او على صرف استحقاقاتهم التقاعدية بموجب النظام، وانما تتسع هذه القضية الى المطالبة بتوزيع نسبة من الارباح التي تحققها التأمينات الاجتماعية على (اصحاب المال) من الموظفين والمتقاعدين في شكل زيادة سنوية على رواتب الموظفين وعلى معاشات المتقاعدين وهو حق صريح لهم لأن الارباح جاءت من اموالهم المشغلة بالاستثمار والمشاريع في القطاعين الحكومي والخاص، ولا يصح ان تكتنز التأمينات الاجتماعية الارباح او اعادة تشغيلها في الوقت الذي يعاني اصحابها من مواجهة تكاليف الحياة بدخولهم المتدنية.

h*

المتحـرر
27-09-2003, 03:29 AM
صندوق المعاشات والتأمينات والسرية
* عبدالله فراج الشريف

واذا كانت الدولة قد فضلت في مرحلة اقتصادية معينة الاقتراض من الصندوقين لسداد العجز في الميزانية وكان ذلك تصرفا حكيما منها فإن إعلان الصندوقين لحجم القرض والفوائد المترتبة عليه حق للمشتركين فيها ليطمئنوا على مستقبلهم ومستقبل أسرهم..

لست أدري لماذا تغرم بعض اجهزتنا الحكومية بالسرية، حتى ولو كانت ما تقدمه من خدمات يخص القطاع العريض من المواطنين، فلا تعلن عن ما تقوم به من اعمال، ولا ما يجب ان تؤديه لهم من خدمات وعلى أي مستوى،والتي هي حق لهم ليس لأحد ان يحجبها عنهم، واذا نظرنا الى صندوقي التقاعد والتأمينات الاجتماعية فانهما وان كانا حكوميين، الا ان الاموال التي فيهما ملك للمشتركين فيهما من عمال وموظفين، فأصلها ما يقتطع من مرتباتهما واجورهما بنسبة محددة، ثم تستثمر تلك الاموال وتضاف ارباحها الى ما يحتفظ به الصندوقان من اموال، لمواجهة حقوق الموظفين والعمال عند العجز او بلوغ السن القانونية للاحالة على التقاعد او الوفاة، لتدفع منها المرتبات لهم ولذويهم .

واذا كانت الدولة قد فضلت في مرحلة اقتصادية معينة الاقتراض من الصندوقين لسداد العجز في الميزانية اعواما عديدة، وكان ذلك تصرفا حكيما منها حيث فضلت الاقتراض من الداخل على الاقتراض من الخارج، الذي له مخاطر كثيرة، فإن اعلان الصندوقين لحجم القرض الذي اخذته الدولة من اموالهما، والفوائد المترتبة عليه حق للمشتركين فيهما، ليمطئنوا على مستقبلهم ومستقبل اسرهم من بعدهم، علما بأنه لا أحد يجرؤ على التشكيك في ذمة الدولة، وهي التي كانت تمنح الصندوقين وقت الرخاء، وعند الانشاء اموالا كثيرة، واجهت بها الصرف لمن استحقوا آنذاك المكافآت والمرتبات التقاعدية، ولكنا لا نرى للسرية في هذا الشأن فائدة تذكر، وانما تزيد رصيد الاشاعات المتكاثرة حول قضية الدين العام، الداخلي منه والخارجي، وما يثار حول مقداره ومقدار فوائده والقدرة على الوفاء بسداده، وحينما يواجه المسؤولون عن الصندوق الجمهور في مؤتمرات صحفية، او عبر تصريحات صحفية يعمدون فيها الى السرية المطلقة، واخفاء حقائق يمكن الوصول اليها مع بذل شيء من الجهد لمن اراد، بدعوى ان الافصاح عنها لا جدوى له، وكذلك الامر بالنسبة للحساب الختامي للصندوقين كل عام واطلاع المشتركين في الصندوقين عليه، الذي يرى المسؤول عن التأمينات الا جدوى له ولا ضرورة، وهذا النوع من السرية لا نرى حاجة اليه في بعض الامور والتي الاصل فيها العلانية وبشفافية تامة، ومن ذلك الميزانيات الخاصة ببعض الاجهزة وحساباتها الختامية، خاصة تلك المؤسسات التي لها استقلال تام عن وزارات الدولة، مثل صندوق المعاشات والتأمينات الاجتماعية، ولست ادري لماذا تخشى الافصاح عن مثل هذا، فإنه اذا لم يكن في عمل الصندوقين اخطاء متعمدة، والدقة متوافرة في ما يقومان به من عمل ، فإن افصاحهما واجب على مقدار ما بلغ فيهما من مال، وما أقرض منه، وما لا يزال موجودا فيهما، تواجه به حالات الصرف للمحالين على التقاعد، فإنه لا سبب يدعو الى هذه السرية التي اعتادتها بعض الاجهزة في كل شأن يخصها ولو كان تافها الى حد كبير، ولهذا عجبت لتصريح يقول: ان ما تجريه مصلحة معاشات التقاعد من دراسات اثبتت ان الثمانية عشرة في المائة، المستقطعة من رواتب الموظفين كتأمينات اجتماعية طوال فترة عملهم لا تغطي سوى ثماني سنوات راتبا تقاعديا يصرف للموظف اذا احيل على التقاعد .

ثم يزيد مطلق التصريح في خطاب يمتن به على المتقاعدين قائلا: ان من تزيد اعمارهم منهم عن المائة سنة بلغ عددهم اربعة وثلاثين فردا، وان من تزيد اعمارهم عن الثمانين عما بلغ عددهم (8640) فردا، فهؤلاء رغم طول اعمارهم فالمؤسسة التي يمثلها لا تزال تصرف لهم مرتباتهم التقاعدية، وكأن تلك ليست حقا خالصا لهم، ولكنه لا يخبرنا ما هو مقدار ارباح الصندوق من استثماراته لتلك الاموال المقتطعة من مرتبات اولئك الموظفين، الذين هم اليوم متقاعدون، وهل هي كافية لأن تصرف لهم مرتباتهم التقاعدية وتفيض عنها، حتى وان بلغوا ما بلغوه من سن أم لا، ثم لماذا لا يخبرنا عن من توفوا من الموظفين قبل بلوغهم سن التقاعد، والذين كانت وفاتهم على موعد مع اول سنة تقاعد .

ان هذا الاسلوب في الخطاب يوجه لاصحاب الحقوق من المواطنين لم يعد له قبول اليوم، في زمن نحن فيه احوج ما نكون الى الحوار في كل شؤون الوطن واهله، بشفافية تامة وصراحة محمودة، تجعلنا اقدر على مواجهة الاخطار والتحديات التي تواجهنا اليوم، وليت بعض مسؤولينا يغيرون خطابهم الموجه الينا احتراما لحقوقنا وعقولنا ولعلهم يفعلون فهو ما نرجوه والله ولي التوفيق.

المتحـرر
16-03-2004, 04:03 AM
المؤسسة العامة للتقاعد .. والتغيير المطلوب

د. ناصر الجهني

ما الذي يعنيه تغيير مصلحة معاشات التقاعد إلى مؤسسة عامة للتقاعد؟ هل هو مجرد تغيير اسم المنشأة.. أم انه تغيير في أنظمتها وطريقة عملها بما يصلح من أوضاع المتقاعدين.؟

مع صدور نظام المؤسسة العامة للتقاعد قبل بضعة أيام والمعروفة سابقا بمصلحة معاشات التقاعد.. يتبادر إلى اذهاننا نحن الموظفين.. وخاصة المتقاعدين منا.. سؤال واحد: ما الذي يعنيه ذلك التغيير بالنسبة لنا؟ أو بمعنى آخر.. هل تغيير مصلحة معاشات التقاعد إلى مؤسسة عامة للتقاعد هو مجرد تغيير في اسم المنشأة.. أم هو تغيير في أنظمتها وطريقة عملها بما يصلح من وضع المتقاعدين والذي تتم المطالبة به منذ سنوات ولم يحدث أي شيء حتى الآن.. وبصيغة أوضح: هل هذا التغيير يعني صلاح وضع المتقاعدين وصلاح مرتباتهم ومعاشاتهم التقاعدية؟ ان كان ذلك فأنعم وأكرم.. والا فما هو الهدف من التغيير أصلا؟

.. ان ما يطمح إليه كل المتقاعدين هو اصلاح أوضاعهم.. وتحسين نظام معاشاتهم بما يكفل لهم العيش الكريم والمناسب لقاء ما قدموه من خدمات.. لا كحسنة ومنة وتكرم.. وانما كحق وواجب.. حيث ان الراتب التقاعدي كان قد تم استقطاعه من راتب الموظف لسنوات طويلة وتم استثماره خلال تلك السنوات.. لذا فان ما يستلمه المتقاعد من مرتب انما هو حق من حقوقه يؤدى إليه لزاما.. لا من قبيل الإحسان.

ونظام التقاعد.. ان لم يتغير.. نظام مجحف.. يتناقص لمستحقيه مع وفاة المستحق الأساسي -الموظف- ووفاة الزوجة وعمل الأبناء وزواج البنات.. على الرغم من انه أصلا -كما قلنا- مستقطع من راتب الموظف.. من حلاله وحر ماله.. فلماذا لا يورث إذاً كاملا لمن يعولهم الموظف بعد وفاته؟ لماذا لا يعطى الراتب التقاعدي كاملا للزوجة والأبناء والبنات حتى بعد وفاة والدهم؟ أليس ذلك من حقهم؟ أليس هو حق أبيهم كما هي ممتلكاته الأخرى؟ لماذا يتناقص هذا الحق بنسب لكل من الزوجة والأولاد والبنات تسقط نسبة كل منهم بوفاته أو بتغير وضعه الى موظف بالنسبة للأولاد أو بتجاوز سن معينة أو بزواج البنات؟ هو حق مستقطع من أصل الراتب فلماذا لا يورث؟ ماذا لو اعطى الموظف الحق في الاختيار بين ان يستقطع الراتب التقاعدي من راتبه من قبل مؤسسة التقاعد الحكومية وان يقوم هو باستقطاع ذلك الجزء من راتبه وإيداعه أحد البنوك لاستثماره؟.. هل سيقول البنك لورثته عندها ان ودائع أبيكم واستثماراته ليست من حقكم بعد وفاته؟ أم هم سيعطونهم نسبة محددة فقط من حصيلة الاستثمار تلك؟ وبأي حق أو أي منطق يمكن قبول ذلك منهم؟ هذا تماما ما ينطبق على مصلحة معاشات التقاعد أو المؤسسة العامة للتقاعد.

ان الموظف ليس له حق الاختيار أصلا بين ان تقوم الدولة باستقطاع مبلغ تقاعدي من راتبه تستثمره له حتى تقاعده وبين ان يقوم هو من خلال شركات ومؤسسات أهلية متخصصة في استثمار مخصصات تقاعدية له بنظام آخر.

الموظف مجبر على الخيار الأول.. وبالتالى فان مؤسسة التقاعد تفرض ما تشاء من أنظمة على الموظف.. وهو لا حول له ولا قوة.. لذا كان من الأولى والأحق ان تراجع مؤسسة التقاعد أنظمتها وان تنصف الموظفين بما استقطع من رواتبهم وحر مالهم وحقهم.. واني لأجدها فرصة لمخاطبة المسؤولين في مؤسسة التقاعد ووزارة المالية باستغلال فرصة التغيير هذه من مصلحة معاشات التقاعد إلى المؤسسة العامة للتقاعد، لتغيير الأنظمة نفسها بما يفي بحقوق المتقاعدين وينصفهم ويتكفل بحقوق من يعولون ويكفل لهم الحياة الكريمة.. حتى ان هم -أي المتقاعدون- غادروا إلى دار القرار.. فانما يغادرون مطمئنين على أهليهم وفلذات اكبادهم.. بدلا من ان يعيشوا في قلق وهم في الأيام الأخيرة من حياتهم وهي الأولى بالعناية وراحة القلب والنفس والضمير.
nmjehanni@yahoo.com

أنين
16-03-2004, 09:13 AM
[ ]:D:
اغلاق يا : f* الساحرة
يامرون بالاغلاق وينسون انفسهم :x:
ولكن لدي اقتراح ان تقوم بعمل دورة عند الاخ رصاصة ...
كيف تفتح موضوع جديد :y: :y:

اعرف انك استاذي وانت هناك شئ في نفسك ولكن الكانون كانون :u: :u:

المتحـرر
16-03-2004, 12:41 PM
Thread opened by أنين on 16-03-2004 07:14 AM. Thread closed

by المتحـرر on 16-03-2004 05:04 AM.

أنين :
أنا اغلقت الموضوع بنفسي وقت رفع الموضوع !!
يبدو أنك لم تلاحظي ذلك , فقمتِ بفتحه بدلاً من إغلاقه .

أنين
16-03-2004, 12:57 PM
فرحتي فيك عمت بصري
هاهاهاهااههاها