PDA

View Full Version : دروس في الحكمة العربية..



نزف#المشاعر
01-02-2003, 08:21 PM
قال صديق..
من بعد مد وجزر
وطول تفكيرْ

نُريدُ خطة تٌجلي ولا تذرْ
نُريدُ البجعة تُبكِ القدرْ
نُذِلها حتى الضجرْ
وغفارة رياحُ صقيعها لا ضررْ
جاريةُ ُ دنيا يُرقرِقها ترفْ
تبت حياةُ القرفُ
تُحيط كحديقة..
تصفعُكَ جرباَ بجربْ..
طوبا لنفسِ شاخت سنوناَ.
وما شاخ العُمرُ بها يا عربْ





فكر وفكر
وقال:

أقوم بعملية تنقيبْ
وتفتيش وتخريبْ
حتى اجد ضالتي عن قريبْ

قلت :
وأي قِربةُ بحثٍ تٌجيدْ..

قال:
نشطرْ كل الجزرْ
ونحفرْ حتى أعمقُ أرضْ
ونكنسْ كل المحيطاتْ
تارة خانعاً
وتارة جامحاً

إنها عملية شريفة..
نبلغ فيها أشقُ عسيرْ

نٌطلقُ بعد غيابْ
صفارة الرقابْ
مالنا الا العتيدْ
ياجوج وماجوج الرقيدْ

نُرطِبُ بلاطهمْ
ونملي شروطَ سراحهمْ

أن عيثوا في الشرقِ ثراهمْ
وامتصوا من كلابِ المخافر دِمائهمْ
وكلاب القصور مساجهم
ونفط الحقول ..
وبئر الدماءِ في أحشائهم

وبعد إنتهاء القضية
نلتمس منِنهم العفية
أن يُهدونا الرُقية..
رؤوسهم الرقابية..

قلت:
لك مني تحية..
وخلعني من القضية..
لي بنتُ ُ في الأبتدائية..
وإبنُ ُ يدرسُ هندسة تجريبية..
راضياً يوم الحشرِ
لهم قلادة ذهبية
بما كسبوا في الأرض العربية
درسُ ُ في الحكمة الشرقية

أنطلق صديقي في القضية:
وبعد عِدة شهورْ
وفي نشرةٍ إخبارية:
تم بحمد الله القبضُ..
على ثورة إنقلابية..
وأن من تسولٌ له نفسه كان ضحية..
للمجزرة الفورية..
وكان صديقي يجترُ زنزانة حديدية..
متهمُ ُ بجدية..
وقد إتضح أن ياجوج
مخبرْ ْ برتبة صفرية..

وماجوج منشقُ ُ..
ويقبعُ في زنزانة سياسية
رقابية ..
عربية..

وعائلتهم منفية
بالزنزانة الشرقية..
ودعوة ربي ..
إن أنني لم أورط نفسي بالقضية..
وكنتُ حكيماً ..
راضياَ بالحرية..