PDA

View Full Version : نداء الحياة



احمد منصور
01-02-2003, 09:41 PM
غدوت أصنع الأكفان لحبها الشرير ومضت تحدثني النفس تارة وتسألني أخرى : لماذا كل هذا العذاب .. ولماذا لا تختصر الطريق ؟ نهضت عندها وذهبت إلى نهر حبها وهناك تعمدت وغسلت عن جسدي العذاب وألبسته الكفن ونمت وعلى كفني تلألأت النجوم .. فما أجمل أن تموت وأنت لا زلت حياً وينتهي العذاب .. في الصباح حين استيقظ الموتى جميعاً وغابت النجوم بقيت أنا نائماً والحزن يسكن في صدرى .. يا من هجرتني لا تتركني وحيداً بلا موت .. فيا لسهم أصاب ولم يقتل .. أغمضت عيناي قليلاً فرأيت طيفها يمر من أمامي على عجل فرحت ألاحقه حتى اختفى لكني بقيت أسمع صوته ففتحت عيناي ورأيته واقفاً أمامي يبتسم .. إنه كفني عاد برفقة الحزن .. غضبت منه كثيراً وصرخت في وجهه فكاد يسقط أرضاً لولا أنني سارعت بإحتضانه وعناقه وتمنيت لو أنه كان عناقاً إلى الأبد ، عندها ضحك وقال لي : لا تحزن فأنا والحزن وأنت إلى فناء ولن يتبق منك ومني سوى صدى أصواتنا والبكاء وضحكات تجوب أنحاء الكون فتبتسم النجوم للعاشقين من بعدنا وللقادم من الأجيال ... أخذت أعاتب نفسي نادماً وجهشت في البكاء ..
يا لتعاستي .. لقد جرحت كفني في مشاعره وتوقعت منه الإنتقام وما زلت أنا في انتظار.
عاد الهدوء إلينا واطمأنت النفوس وصرنا نعزف معاً لحن الخلود فيما تجمعت من حولنا طيور العقاب وكأنها إشتمت رائحة موت طيفها والجمال .. فيا لهول المشهد .. هل أتركه لها ؟
سارعت والتقطته من أمامها وأعدته إلى صدري ليتنفس الهواء من روحي ومن عمري يمتص رحيق مناه ومن يومها وأنا أرفض الموت لأهب لطيفها الحياة

ندى القلب
02-02-2003, 06:29 AM
مرحبا

أسعد الله الصباح

ياصباح التفاؤل

ابتسم أيها الأديب فاليوم وليد فانتشي أنك بالحياة فيه حظيت



أبحرت متمكنا من مفردات الألم ...

عودا حميدا لمرافيء الأمل



دمت نابضا



احترامي

احمد منصور
02-02-2003, 11:19 AM
أختي العزيزة ، ندى القلب
خالص شكري وامتناني لك على كلماتك المُعبرة والتي كانت كفيلة بإسقاط اللثام عن الوجه الأدبي الرائع لإنسانة مثلك ، تتمتع بذوق رفيع وإحساس مرهف ، لتكون بذلك قد إستحقت عن جدارة لقب ، ندى القلب .. أكرر شكري وتقديري لك
احمد منصور ـ المانيا