PDA

View Full Version : وترٌ و رخيم وغانية



أستاذ
13-02-2003, 08:45 PM
ليلة من ليالي (الخيال) عشتها وصحوت على وريقات بجواري فيها :



أفاق العود والمغنى

و فجَّر منهما فنَّا

وحرك أوسط الأوتار

فاهتزت له وَسْنَى

ورفَّ على مسامعنا

بلابلُ تعشَقُ الأُذنا

و أرسل في سكون الليل

لحناً دلَّ و افتَنَّا

و خيم بالرخيم فكان (م)

منه السَّاق والدِّنَّا

فكان بلمس مسمعنا

يولِّد لحنُه لحنا

و قام على تنغُّمِهِ

ملاكٌ راعَنَا فُتْنَا

رقيق إن ثنى غصناً

ثنا قلبا و ما ثنَّى

عليه بعطفه نظرَاً

و لا رُحْمَى و لو أنَّا

سبا أحْجَاءَنَا بفنونه (م)

و استيسَرَ العَيْنَا

فما ترتاح تتبعه

إذا ما مال مَفْتَنَّا

جميلٌ باسمٌ غَرِدٌ

رسول جماله أُذِنَا

بأن ينسابَ رقراقاً

فيسرق حُسنُه الحَسَنَا

و يُرضِي كل مسلوبٍ

بغمزة عينه مِنَنَا

**** * *
قضيت الليل أجمَعَه

بحضرته فما سَكَنا

و لا هدأت له عينٌ

و لا أشْبَعَ لي عينَا

و لا أيقنتُ نفرَتَهُ

و ما أغفلتُه هُنَّا

*****

هو اللاهِي بأفئدةٍ

أقامت دونه حِصنا

غزاه ولم يبارز فيه (م)

فرسانا و لا أَمْنَا

رأيتُ بكل بارقة

لديه مُنَاً و لا رَسَنَا

أقيِّدُ منه أعسَفَه

و ألجِمُ من هواه سَنَا

رمى في القلب جمرَتََه

فما ألضَاهُ إذ ضَمِنَا

بأني بِتُّ أطفئ من

لهيب الوَقْدِ ما بُطِنا

********
غفى واستخْلَدَتْ عيناه

للأحلام و أرْتَدَنَا

ثياب جماله و ازدان

عن صحوٍ بها فِتَنَا

وراح يقلِّبُ الأوجان

عن نُوَّارِه فَغَنَى

إليه رَنَوْتُ أرقبُ من

محاسنِهِ و ما احتضَنَا

من الأحلام أحسَبُ أنَّني (م)

من بينها أَهْنــــــــــــَا

بقبلةِ خدِّهِ أو بِحْتِضَانَتِهِ (م)


إذا استَدْنــَـــــــــــى

و رحت ألملم الأحلامَ (م)

مِنِّي ؛ حسرة و ضَنَى

لندن 22/1/1989م
(م) يعني بيت مدوَّر أي متصل

غصون الصوت
18-02-2003, 03:12 PM
الأخ الأديب أستاذ /

تمتلك خيال واسع ..
والأكثر من ذلك مبدع .. :)

دمت بخير ،،

أستاذ
18-02-2003, 04:19 PM
أختي غصون الصوت
كرمك يأسرني !
لوددت أن يكون لي ألف مخيّلة ،
تضعين على كل نتاج لي تاجا أزهو به بين أقراني
لك كل التقدير

ندى القلب
19-02-2003, 09:12 AM
مرحبا


أسعد الله الصباح


كم كنت عازفا ماهرا


برشاقة لامست حروفك أوتار الروح فطرب لها القلب واستمالت أحاسيس الإعجاب


شاعر ياسيدي وأي شاعر !




احترامي

أستاذ
19-02-2003, 04:46 PM
سيدتي / ندى القلب
تحية من الأعماق
إنما الشعر للــذي *** يهب الشعر من دماه
وإذا مـس روحكم *** فـلقد كتبت له الحياة
ياندىالقلب رجعكم *** لقصيدي بينكم صداه
فلكم أطيب المنـى *** و لنا من شعرنا شقاه


ولك كل الشكر على هذه الإطلالة الرائعة

ابو طيف
19-02-2003, 06:22 PM
الله

راااااااااااائع اخوي

تسلم يمينك والله

تحياتي لك
==

أستاذ
19-02-2003, 07:13 PM
أبو طيف
هو بعض بضاعة لكم ردت إليكم
أنتم من يشجع للنشر
لكم الفضل
ولكم التحية

أستاذ
23-02-2003, 06:39 PM
الأخوة الأعزاء
أبحثوا معي عن الأخ أغراب
أين هو ولماذ اأختفى عن الساحة ؟؟؟

دمعة شوق
03-05-2003, 08:17 AM
سيدي..لازلت وستظل تصور خطفة البرق الوهاج الملتهبه في سماء العمر لكل أنثى عاشقه..
(من الأحلام أحسب أنني
من بينها أهنـــــا
بقبلة خده أو باحتضانته
إذا استدنــــى...)
"

"


"


"


"





"يُرفع للأهميه..!!!!!!!

محبة القلم
04-05-2003, 01:09 AM
وصف رائع.{{ملاكٌ راعَنَا فُتْنَا ))
عاطفه جياشه مفعمه بالحب{{رمى في القلب جمرَتََه ،فما ألضَاهُ إذ ضَمِنَا)
كلمات رائعه{{هو اللاهِي بأفئدةٍ أقامت دونه حِصنا))
بالفعل وتر على عود رائع عزف مقطوعه جميله.
تحياتي لقلمك الرائع.

أستاذ
11-05-2003, 12:20 PM
محبة القلم
تحياتي لك سيدتي على هذا التعليق الذي أقف أمامه بكل فخر مستنجدا بقاموس الشكر و العرفان مستعيرا كلماتها لتقديمها لك يامحبة القلم
تحياتي

موسى الأمير
11-05-2003, 10:35 PM
أخي الشاعر أستاذ ..

محبة وتقديراً ..

كونك شاعراً يجبر الحرف والقارئ على الإطراق إكباراً ..

اسمتعت كثيراً بمعزوفتك .. الرائعة ..

قصيدة راقصة لفظاً ومعنىً ..

لك التقدير أعظمه يا أستاذ ..

روحان،،
:ss:

أستاذ
13-05-2003, 03:24 PM
روحان حلا جسدا
أنت و الله الرائع حقا
شكرا لك على ما أكرمتني به من فيض مشاعرك
تقبل مني تقديرا لا يحد