PDA

View Full Version : أنا أنثــــــــــــــــــى " و لا في الخيال !! "



manssor
15-02-2003, 03:20 PM
هذه القصيــدة معارضــة لقصيدة الشاعر نزار قباني ( أنا أنثـى ) التي تعكس رؤيته للمرأة .....




" أنا أنثــــى
أنا أنثــــى
غداة أتيت للدنيا "
وجدت الله كرمني
و أنزل رحمة حولي
فأضحى الكل يرحمني
فتكويني به ضعف
فسخر من يدللني
و يرعاني إلى و يحفظني
فصرت أعيش في رغد
منعمة مدللة
و لست أعيش مهملة
فأشكو ظلمة الزمن
. . .
أنا أنثـــى
ففي أهلي
أعيش كرهرة نبتت
بأوراق مطهرة
بأوراق معطرة
و تسقى الحب تربتها
و شمس العطف تغمرها
و قد صينت محاسنها
فلا أيد تدنسها
فلست كزهرة الدمن.
. . .
أنا أنثــــى
أبي يبدو
عظيماً في محبته
عظيماً في تعامله
رحيماً بي يدللني
على كتفيه يحملني
إذا سقطت على خدي
دموع فهو يمسحها
و يفرح إن رأى فرحي
و يحزن إن رأى حزني
و يسكب من مشاعره
صفاء الحب يمطرني..
. . .
شقائي ليس يرضيه و ألهو بين كفيه
و عند النوم يأتيني
يغطيني بجفنيه
وعند الصبح قبلته
على خدي يسجلها
أبي أمي
هما الدنيا
ببهجتها..براحتها..
.
.
أبي أمي
هما نصحي
هما أمني
هما سكني
. . .
كبرت كبرت يا أبتي
و صرت كشمعة عكست
على الجدران رقصتها
و بسمة لؤلوي تحكي
زوايا البيت قصتها
كبرت و عفتي كبرت
مسلمة محافظة
تخاف الله تعبده
و تخشى الله تعبده
و تخشى ثورة الفتن
. . .
سأرقب خفة العصفور
في ساحات أحلامي
يسافر في فضاءاتي
يناغي ثغر أيامي
يمد جناحه ظلا
و يسكب ريشه مطرا
يغرد فوق ايكتنا
و يجمع بعض أغصان
لرحلتنا
إلى عش سيجمعنا
نعانق لحظة رمقت
على ترنيمة الفنن
.
.
سأنسج بسمتى فجراً
و أرسم قامتي سحراً
بذاك العش
أطلقها أغاريدي
بذاك العش
أنثرها عناقيدي
و أظهر في الدجى
و أظهر في الدجى قمرا
فعصفوري برقته
سيعلم حينها ثمني
و يسكن هانئاً مدني
. . .
أنـا سحب
من التحنان و الحب
أنا الأنسام و الأشجار
و الأزهار للدرب
أنا الإشفاق و الرحمة
لأبنائي و عصفوري
أنمق كل أزهاري
أقدمها
مع الإصباح للنور
و أسقي الحب بالحب
. . .
ففي الكتب السماوية
أنا الأم المثالية
أنا الأم المثالية
أنا الأخت المثالية
مدائنها ..شوارعها ..
حدائقها
من الإيثار مبنية
فكيف أعيش بعد الظهر
بعد رسالتي العظمى
بأفكار نزارية
إلى الأوحال تحملني
على جمل بهيمية
على جمل غريزية
تصورني و ترسمني
كحلوى يستلذ بها
كتمثال من المرمر
يجرب
كل من في السوق
ملمسه
يدنسه
رخيص ذلك التمثال
رغم جمال مظهره
يقيني أنني أسمى
من الجمل الإباحية ..
. . .
أنا أم الحضارات
أنا سر البطولات
شموسي ترسل الأجيال
أضواء إلى الآتي
أنا الأمطار
للأزهار و العقل
و للإحساس و الحقل
منحت الطهر من غيمي
و هبت السهد ترنيمي
و مهما قيل من أجلي
أنا فوق العبارات
أنا الأنثى الحقيقية
بلا جمل نزارية .
.
.
.
هذه القصيدة مختارة لكم من المجلة العربية للشاعر العمري ...

غصون الصوت
16-02-2003, 11:43 AM
أختيار أكثر من رائع :)

شكراً لك .. ولي عودة ..