PDA

View Full Version : كــل الـتـــــراب يهون..!



سهيل اليماني
17-02-2003, 12:31 PM
بسم الله
قبل البـــدء
=======
وطن ... ؟
أم وهم يباع كتذكار
على أرصفة الأزقة الخلفية ..
في مدينة يخنقها التلوث .. نهاراً
ورائحة المومسات ـ الخانقة ـ ليلاً

=======



... لعل قولي أنّي "أكتشفت" بأني جبان كبير هو قول مما لا نفع فيه لكونه تكرار لحقيقة ثابتة لا مجال معها لإدعاء إكتشافها حديثاً ..!
المهم أنيّ جبان ..ولا أهمية أمام هذه الحقيقة لتاريخ إكتشافها ..!
عندما أسمع بحرب بين دولتين أو مجموعتين فإني ـ لا إرادياً ـ ابدأ في تكرير تلك الأيمان الغليظة والتي يفهم منها أني لن اشترك في أي حرب مهما كانت الأسباب .. فالعمر واحد .. ولن أدفعه ثمن ليحصل غيري على حياة أطول ..!
الذين يموتون في الحروب هم في الغالب أغبياء ..!
أو لم يسمعوا بما يسمى "التاريخ" الذي لا يذكر سوى أسم القائد أو الحاكم الذي انتصر في تلك المعركة دون أن يشترك فعلياً فيها .. أما أولئك الذين ماتوا لينتصر أو يهزم غيرهم فيكفيهم غبائهم ...!
أكتفيت من الحروب بالحروب الفردية واستثنيتها من تلك الحروب التي لن أشترك فيها .. حين أكون أنا القائد والجندي والجيش .. ربما ساحارب ..! ( و"ربما" لا تفتح عمل أحد كما تفعل " لو " ) ...!
.
.
.
.
في العراق ... حيث ماتت ليلى المريضة " بالسرطان " ـ الذي تسببت فيه المواد المشعة التي استخدمها التتار ـ ولم يتمكن قيس من علاجها ، رغم أنه ازعج كل المنظمات الدولية وهو يصرخ متمنياً أنه كان " الطبيب المداويا " ...!
وقيل .. أن أسباب عدم قدرته على علاجها يعود لعدة أسباب لخّصتها وكالات الأنباء ـ من حيث نتنفس الخبز ـ فيما يلي : -
* قيل لأن قيس لم يلتحق بكلية الطب وأكتفى بشهادة المرحلة الإبتدائية التي حصل عليها من مدارس محو الأميّة ، ولذلك لم يتمكن من أن يكون الطبيب المداويا ..!
* وقيل لأن " الطبيب المداويا " ـ وهو على أيه حال ليس قيس ـ لم يجد العلاج المناسب بسبب الحصار الإقتصادي ..!
* وقيل ايضاً في أكثر الأسباب وجاهة أن عائلة ليلى لم يكن منهم أي عضو في حزب البعث ..!
.
.
.
في تلك العراق ...
يذبح الشعب من الوريد .. إلى الوريد ..
يذبح من الداخل .. ومن الخارج
من فوقه.. ومن تحته ..!
ثم نتذكر شيء من إحساس كنا قد إدخرناه يوماً لنستدر به الحزن وقت الحاجة ..!
وقبل أن نبدأ في ممارسة طقوس الحزن ..
والبكاء ..
تملأ مسامعنا اصوات ذلك الشعب المذبوح وهو يردد ( بالروح .. بالدم .. نفديك يا صدام ..! )
وهذه خدعة كبرى ... وكذبة " صمعاء " ..!
فلم يبق هناك دم ..!
وقيل أن الروح علمها عند الله ..!
وحينها .. نتردد في الإسراف في الحزن خوفاً على مخزوننا الإستراتيجي منه ..!

في هذه العراق ...
يساق الشعب ليموت بالملايين ...
ثم يقول قائل ..
إنهم يذهبون لكل تلك الحروب ويقتلون ... خوفاً من البطش ..!

يذهب ليقتل خوفاً من أن يموت ..!!!
أو يذهب ليموت خوفاً من أن يقتل ..!!!
وهذا الأمر لم أستطع أن أفهمه .. وعدم الفهم أمر جيد في مثل هذه الأمور .!

...ولكن هناك من واساني وقال لي أن الأمر لا يخرج عن أحد هذه الأمور :
* أما أنّي غبي واضح الغباء ..!
* أوكاذب كبير .....!
* أو جاهل في أقل الأحوال ...!
* وربما ـ وهذا الأرجح ـ كل ما تقدم ..!
.
.
.
..... وحين لا ندري هل نحزن أم لا ـ وذلك هو أقصى ما نملك ـ يأتي الإعلام ...
ياتي ليغسل عقولنا ـ إن وجدها ـ ويجعلها ناصعة البياض .. خالية الوفاض ..!
ثم ننشرها .. على حبال الفضائيات .. لتذهب عنها رجس ما تبقى فيها من ذرات التفكير وتطهرها تطهيرا..!

وحين يحصل كل هذا فإنه سيكون من الغريب أن نستغرب لماذا يخرج فلسطيني يتسلى " شارون " بمص جماجم اخوته وأبنائة .. ثم يهدم منزله فوق راس من بقي .. ثم يخرج هذا الفلسطيني ليقول ( بالروح ... بالدم .. نفديك يا صدام ..)
وسيكون إستغرابنا لمثل هذا التصرف ضرب من ضروب البلاهة ..!
.
.
.. وحين تأتي أمريكا .. فإنهم ـ أي الأمريكان ـ قد يرددون تلك العبارات .. ويدعون مع من إدّعى أنهم سيفدون صدام بالروح .. وبالدم .. وإن فعلوا فلن ألومهم ـ أنا على الأقل ـ فقد قدم لهم أكثر مما قدم لمن يردد تلك العبارة الآن ..!
.
.
وبما أني قد وصلت لأمريكا ... والحديث عنها فإني قد إكتشفت أن أمريكا قد تتراجع عن الحرب في آخر لحظة .. وذلك حين تكتشف أن إبعاد صدام عن السلطة أمر أهون بكثير أمام ما ينتظرها من مهام بعد إبعاده ..
ولعل أشق تلك المهام هي إزالة صور وثماثيل صدام من كل شبر في العراق .. وهذا الأمر لو خطر في بال أمريكا لسحبت كل جيوشها من المنطقة .. لأنها ستدرك أنها أمام مهمة مستحيلة ...!





بعد البـــدء
=======
.. لم ينته البدء بعد ...!

=======

فارس الفارس
17-02-2003, 01:04 PM
عزيزي سهيل بما أنك تطرقت إلى ليلي ...

فإنني يجب أن أذكرك بأنه في مباحثات جانبيه ذات مرحله من مراحلنا التاريخيه كانت الشكوك تدور حول أن ليلى هي عميلة مخابرات للـ CIA وأنها كانت تتمارض لتخلق الوجد في قلب قيسنا المبجل ليتمنى أن يكون طبيباً...
وتلك كانت محاولة لتحوير توجهاته الدينيه المتشدد وبعث الروح العلمية في رغباته ... خاصه وان اخبار خيانة الاطباء للامانة باتت تتفشى هنا وهناك بعد أن كذب بعضهم بارسطو وحلفه وقانونه وبعضهم تمادى ليكفر برب ارسطو ...

وبما اننا كعرب يجب أن نناقش الاحتمالات الجانبيه أكثر من مناقشتنا لصلب الموضوع فإننا أرى أن هناك احتمال آخر وهو أن قيس كان كاذباً ومخادعاً وانه من شدة الكذب أبدع هذا البيت .. فهو لم يهتم بمعرفة اخبارها عبر الانترنت الزاجل ...

وبما أننا يجب أن نقوم بتأصيل العلوم ... فإنه يتضح لدينا من بيت الاخ قيس أنه اعتمد على أقدم وكالة انباء عالميه وهي وكالة " يقولون " ....

أتساءل هل ما زالت لديك رحمه لتصرفها هنا وهناك .... أدخرها فأنت ستحتاجها يوماً ما ...

Mezher
17-02-2003, 01:10 PM
بالروح بالدم نفديك ياصدام )k

بشبوش أفندي
17-02-2003, 03:02 PM
**


كل التراب يهون .... تعني أكل التراب أهون !!

أو ...

كل التراب يهون .... تعني كل الأوطان تهون ..!!


وفي النهايه كلها تراب وكلها إهانه .... أقصد هيّنه ... :p



تقبل تحيتي


بشبوش أفندي :ss:

RandomAcceSS
17-02-2003, 04:27 PM
السلام عليكم و رحمة الله :
قليلة هي اللحظات التي أجدني فيها قادراً على الحديث بجدية .... و أحسب أنها أقل بالنسبة لمن يقرأ ما أكتب بجدية ..!!.
قيل للفضيل بن عياض : "
هل بقي من ينصح ؟!
فقال :
و هل بقي من يقبل ؟!! "
عندما يتحدث المرئ من منطلق " النصح " ويشعر الناس بذلك فهو يقول لهم " أنا حكيم!! " ولكن من وراء حجاب! ...
و لهذا لا أقول بأني أنصح بما يفترض و لا بما يجب و لكني أنصح بما أحب ! ...
و ربما كنت أحب " البطيخ ! " فهذا لا يعني أن البطيخ ألذ من " المانجا !! " ... و لكني أحب لك البطيخ ... من طيبة قلبي لا أكثر!.... فهذا هو التفسير الأنقى! .
دعك من فلان الذي يجلس خلف وجهك و تحت ملابسك و يتسرب من بين أظفارك الى قلمك!!....
أنا أتحدث الى فلان الذي :
يأكل و يشرب ....
و يذهب الى دورة المياه ليعاني ما يعانيه أي " إنسان واقعي" يدرك أن المرئ مرغم في كثير من الأحيان على أن يفقد أشياء لا يعلم لماذا حصل عليها أصلا و لماذا يفقدها بهذه الطريقة المخجله!!.
فلان الذي :
لا يرى الحياة و كأنها " تصفيات كأس العالم " ...
الذي ينتهي بنتيجة واحدة يحددها عدد المغفلين الذين استطاعوا استغفال خصومهم الحمقى و الدخول بين خشبتيهم عنوتاً و تعنتاً ... و استهبالاً ! ... على قوانين الحكم " ذو الأنف المدهون و القلب المأبون! " !! ...
و لكنه يراها " مجهودات فردية على قلب رجل واحد " لرجال يرون أنهم أبتلوا بهذه اللعبة و هذا المتاع أو قل هذا الغرور و أن ركضهم فيها ليس لها و لكن لمعرفة معنى أن يركض الإنسان مستتفهاً صفارة الحكم الأرضي و الحكم الرابع في سبيل
إرضاء الحكم الأعلى ... الذي يحسب النتيجه بميزان أنزله لهم مع الحديد و قال لهم " لا تخسروا الميزان " ... " ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون " ....
فلان الذي لن ينفق عمره في الصراخ على حفنة " مرتشين و خونة " من الإداريين و لا زمرة من " السفلة " الذين يعيشون بدينهم و يقتاتون بنور الله لتحيا صروح الظلام ... على مربع الدنيا ....
ما أكثر الفرق الخاسرة على الأرض الرابحة في السماء .... وهذه ليست شاعرية و لا صوفية و لا دعوة للحمامة ان تستلقي على ظهرها لتذبح بسلام طالما أنها لم تستطع أن تحيا به! ....
و لكنها تفسير لمعنى " النقص " الذي نزداد به و نحن نكرهه .... !.
قال عليه الصلاة والسلام :
" أمتي أمة مرحومة ، ليس عليها عذاب في الآخرة ، عذابها في الدنيا الفتن و الزلازل و القتل" . صحيح - السلسلة الصحيحية ...
نحن لا نموت بـ " بـلاش " ! .... الظلم لنا بشرى ...
و لكن لا يعني هذا أن نحبه !.
قال عليه الصلاة والسلام : [ لا ينبغي لمؤمن أن يذل نفسه ، قالوا : وكيف يذل نفسه ؟ قال : يتعرض من البلاء ما لا يطيق ] . ( صحيح ) .

" و إن تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم " ...
فلماذا قال تعالى يثبت أقدامكم طالما أن النصر يقتضي الثبات بل و الغلبة ؟؟
لأن النصر هنا نصران :
" نصر الجميع " و " نصر الجندي المجهول " الذي يرفض فلان أن يكونه ...
لأن فلان البسيط - الذي مات - لا يرضى الا أن يموت في كتاب تاريخ ...
كتاب اسمه " لوحة الشرف العلياء لأكثر الشخصيات جبناً و بهتاناً " ...
رجال يموتون خلف النساء ... و قد مات خلفهم نصف شباب الأمة !!.
و كأنه لم يسمع قول عمر بن الخطاب للذي قال له :
" قتل الكثير منا و لكنك لا تعرفهم يا أمير المؤمنين !!
فقال :
و ما حاجتهم لأن يعرف وجوههم عمر ؟! أليس الله يعرفهم ؟!!! "
فهذا هو النصر الثاني :
" نصر التثبيت " : أن يثبت المرئ على مبادئه الإسلامية و عقيدته القوية لا يداهن فيها و لا يتنازل عنها ... وهذا هو النصر الأصعب ..
طالما أن عدم الثبات يعني : التنازل عن حق أو القبول بباطل !...
فنصر الجماعة نصر الجميع و قد يدخل فيه منتصر أجبن من حمار آبق !.
النصر نصر " الثبات الفردي " نصر " ماشطة فرعون " نصر " محمد عطا " نصر " يحيى عياش " نصر " سيد قطب " نصر " احسان الهي ظهير " ...
نصر الواحد الذي مات فانتصر و لم ينتصر قومه من بعده !
نصر الكثيرين من الذين لم يفنوا أعمارهم بالصراخ في وجوه الناس بحقيقة لا تحتاج لمن يشرحها بقدر ماهي بحاجة لمن يؤمن بها و يدعمها برأسه و يده و رجله ... بأن يبني نفسه نموذجاً لـ " جندي التمكين " الذي قال تعالى عنه و هو لم يذكر اسمه و لم ينزل صورته في القرآن .. قال تعالى :
"وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ "

الفكر شئ عظيم و لا أحد ينكر ذلك و لكن الله لم يخلق الدنيا لننظر إليها و لكن خلقها لننظر منها ... و هذا مبدأ عظيم !.
قال صلى الله عليه و سلم :
" المؤمن من أهل الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ، يألم المؤمن لأهل الإيمان ، كما يألم الجسد لما في الرأس " حسن - صحيح الجامع.
بمنزلة الرأس من الجسد : يفكر لهم و يهتم بأمرهم .. من سيتحرك و من سيبقى ومن يقدم و من يؤخر ... !
يألم المؤمن لأهل الإيمان ، كما يألم الجسد لما في الرأس : أي يؤمن بحزنهم و يتألم لأفكارهم و ينقاد لها ...
فهو الرأس و الجسد و هم الرأس و الجسد وهم يفهمون و يتألمون و هو يفهم و يتألم .... و لا يحدث هذا التناغم و التوافق الا عندما يكون ما في رأسي هو مافي رؤوسهم و ما في رؤوسهم هو مافي رأسي و ما يخالط دمي هو ذاته الذي يخالط دماءهم ... و الفكر دون الاعتقاد لا مخالطة فيه ...هو كالزيت في الماء يخالطه و لا يمتزج فيه .... انما هو مشاركة لحظية لضيف شرف تكرم و حزن لحزننا قليلاً لأنه يشعر أنه " يفهم " بما فيه الكفاية ... أحزان الآخرين ... و ليس في هذا شجاعة!!.

هذه ليست نصيحة .. إنما هي بطيختي ... و لكم أن تأخذوها على السكين!! .
أو تضاربوا بها أبناء الحارة إن وجدتموها ... بيضاء من الداخل أكثر مما يستسيغه الذوق ... لمحبي السكر و العسل و الكلام الجميل !.
كلامك جميل ... كتابتاً ... قديم حقيقتاً ...
مؤلم بما يكفي لحبه ... طالما أن القط يحب خناقه! .
بليغ .... لرجل أرجو أن يعرف مبلغه ... من الهم قبل أن يعرف مبلغه من العلم ... و أحسبه كذلك ...!
أجمل ما فيك أنك تحزن بصدق ...
ليسخر منك الآخرون ... دون أن تحزن ... لسخفهم !

تحية تشبهك و سلام

زمان الوحل
17-02-2003, 04:27 PM
صباحك والظهيرة واليل الأخير .... أمسيات خيرية ..
والحال بالحال .... نحية محكات موضحة .... فقط بأمثال الحب الخالد والفداء المستديم .... والحرب الوجودية للنخبوية....

أما الحرب الأمية العقائدية فكلنا لها وهي لنا.... ونحت الآن ندخل حرب موجهة ضد القيم العقائدية .... ولجهلنا ولعدم مراعتنا ... أفاق التجهيز لمقابلة الغميز واللميز.... فنحن خاسرون فرضيا لأننا نهرب من المواجهة بسبب الأعتقاد بالنقص...

جهينة بكل تأكيد لديها الخبر اليقين.... وزمان الوحل لديه الوحل والطين
وعليكم بالأختيار ... قبل أن تكبر أخت ليلى وتصاب بمرضها

مع أطب التحيات والشكر لك أخي سهيل اليماني وكل عام وأنت بخير في معتقدك وصحتك .....

محمد حبيب ال
17-02-2003, 05:17 PM
وقف صدام على الشرفة يلوح بكلتا يديه للجماهير الغفيرة جدا وكان يبسم ابتسامة عريضة وهو يسمعها تهتف بصوت عال :بالروح بالدم نفديك ياصدام .
فنادى بأعلى صوته على الجماهير ..يا شعبي الحبيب أخبرني الطبيب أني بحاجة الى دم لأستعيد عافيتي ..وبما أنكم تهتفون أنكم تفدوني بأرواحكم ودمائكم فاني سألقي ريشة فمن وقعت عليه سيمنحني كل دمه لأعيش أنا .
عندما ألقى صدام الريشة واذا بالشعب كله يصفق وينفخ نحو الأعلى بكل قوة

الذكريات
17-02-2003, 05:42 PM
يذهب ليقتل خوفاً من أن يموت ..!!!
أو يذهب ليموت خوفاً من أن يقتل ..!!!
وهذا الأمر لم أستطع أن أفهمه .. وعدم الفهم أمر جيد في مثل هذه الأمور .!



للاسف لااملك الاان اقول مقال رائع
تحياتي a*

مصرقعه !!!
17-02-2003, 10:27 PM
والله ياليماني اتعبتنا واتعبت المميزه
لله درك من فكر أنار طريق السخريه

الدربيل
18-02-2003, 07:45 AM
جئت لأتفرج على داركم الجديدة وابارك لكم فيها .. فوجدت هذا الذي يسمي نفسه "المعصقل " يبيع بطيخه أمام الدار فأشتريت بكل ما أملك بطيخة بيضاء كبيرة وعدت لا فرحاً ولا مسروراً ولا قادراً على حملها :(

سهيل اليماني
18-02-2003, 08:37 AM
الدربيل
البطيخ الأبيض جميل لكن لم يثبت أنه ينفع في اليوم الأسود !!

مصرقعه !!!
سلمتي للساخر .. وشكراً على مرورك وكلماتك التي دفعك حسن ظنك بي إلى المبالغة فيها ..!

الذكريات
شكراً لمرورك الرائع أيضاً :)


محمد حبيب ال
استاذي الفاضل .. لم أفهم علاقة الشعب العراقي مع رئيسه ، ولا أعتقد أني مرشح لمثل هذا الفهم مستقبلاً ..!
هو مجرم .. لكن جريمتهم بالسكوت عليه ـ هذا في حال إفتراض عدم رضاهم عنه ـ هي جريمة أشد وأكبر ..!
شكراً لمرورك

زمان الوحل
شكراً لمرورك .. وكل عام وأنت بخير وصحة وسلامة :)


بشبوش أفندي
كل شيء يهان .. يهون !!
... انتهى الوقت المحدد للإجابة وسأعود لا حقاً أيها المتبشبش الحســــود :p


Mezher
يبدوا أنك معجب في طريقة التعامل الصدّامية ـ نسبة إلى صدام ـ وربما سترى هذا الأمر واقعاً.. قريباً :)


فارس الفارس
وكل يدعي وصلاً بليلى ..
يا سيدي الفاضل .. هناك من يقول أن ليلى ليست عراقية أصلاً .. ولكنها مرضت في العراق وهي في الأساس عضو في فرق التفتيش الدولية وعميلة مزدوجة ..!

ليس لدي كثير من الرحمة ... لدي فقط ما يسد حاجتي لأرحم نفسي .. من حمل هموم الأخرين والحزن نيابة عنهم !
شكرااً لمرورك وتشريفك لي هنا ..!


RandomAcceSS
أولاً فأنا أحب البطيخ أكثر من المنجا ..!!
أما ثانياً
فكوني جبان لا يعني بالضرورة أنيّ أحب المنجا ..!!
أعني أنيّ قد أكون قصيراً ، ولكني لا أكره الطوال ..!
.
.
كان بطيخك الذي أهديتني إياه يتحدث عن ما أعتقد أنيّ أستثنيته حين قلت (( أكتفيت من الحروب بالحروب الفردية واستثنيتها من تلك الحروب التي لن أشترك فيها .. حين أكون أنا القائد والجندي والجيش .. ربما ساحارب ..! ( و"ربما" لا تفتح عمل أحد كما تفعل " لو " ) ...! ))
كل الذين تحدثت أنت عنهم خرجوا للقتال مقتنعين .. وليس لأن القائد أمرهم بأن يحاربوا فحاربوا ..!
وهذا هو الفرق .. أولئك الذين " يعرفهم الله " .. ليسوا جنوداً في جيش هولاكو .. ولم يقدهم نابليون .. ولا " بوش " .... وما يهم أكثر هو حين نقول " ولا صدّام " .. وهذا مربط "الحمار" .. وربما سبب كتابة شيء كهذا الموضوع ..!

إذاً يتضح لي أنّي سأقبل بطيختك .. ولكن قبولي لهذه الهدية لا يعني بالضرورة أنّي سآكلها ... بل ربما أهديها للدربيل حتى لا يدفع كل ما يملك ثمناً لبطيخة يراها بيضـــاء ..!

RandomAcceSS
18-02-2003, 09:32 AM
فك حالك يا الدربيل !!!
الرجل القى البطيخه في ملعبك !!...
تعالى " نتمارى " و " نتدارى " ....

الشجاعة كالصلاة الجهرية ... لا يمكن أداؤها بصمت و انفراد و لا و الشمس طالعة و النور يملأ المكان و لا ظلام و لا مَـظلـَـمه و لكني أعلم أنك " تحتفظ بشجاعتك لنفسك " ...
و هذا ليس تعريف آخر للجبن !!! .... و لكن ربما لـ " المربى " !!
و لا يهم أن يكون كذلك طالما أنك صرحت بمثل هذا في " تبخرات " كثيرة ....
أنت أشجع من الدربيل ... فاسمه ينم عن رجل هارب على رأس عمود كهرباء يراقب الماره " بفوقية " عجيبة مع أنه ببساطة " صعلوك يمتطي عمود " ...و يزور الناس في بيوتهم ليأكل عندهم - كما فعل معك في هذا الموضوع -غير أن لديه سمو الدرابيل و بعد آفآقها ... لهذا فهو يشتريها بيضاء و يتركها خلفه ...!
فهو يأكل عن طريق " الإحتساب و النية " و لا يمضغ ...أو ربما طلب - على طريقة الشيبان - أحدهم أن يمضغ عنه !!...
و اعلم انك تأكل بمثل طريقته!.... هذا له علاقة بالأسنان اللبنية ربما! .
الخائفون هم أكثر الناس دبلوماسية ... !
لهذا لا يروق لهم الألوان الواضحه كالابيض و لا يرونها مفيده و لا " توكل عيش " في زمن الأسود ...
و العالم لابد له من " نعمة فيه " لا يراها الا القليل من الناس ..
اذا رأيت السواد في كل مكان فلابد أني أعمى !!...
الله سبحانه و تعالى يقول :
"أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ "
فكل شئ في هذا النظام الكوني يسير بنظام محسوب و تهيئة مسبقة لتجربة واحده ...
مدارها " أن الله بما تعملون خبير " ...... و لهذا كانت الشمس تشرق كل يوم و الليل و النهار يتعاقبان ... لأننا نعمل و لأن هناك ثمة من يعلم بذلك !
الفكرة بسيطة ..!
الغريب لو أن الناس آمنوا بالبياض لغدى الزمان أبيضاً و الزمان زمان القلب أما الزمان الذي في نظرت الآخرين و ساعاتهم فلايعدو كونه ..." أزمنتهم الخاصة " ...
و من الغباء أن يستيقظ المرئ على ساعات الآخرين ... لأن كل له اهتماماته و همه!

نم سعيداً ما شئت فلا بد من يوم تستيقظ فيه ... و يكشف عنك فيه الغطاء !...

أيها \ السهيل الحبيب و الدربيل المريب !

تحية تشبهك و سلام

سهيل اليماني
18-02-2003, 10:07 AM
كنت سأدعي الإيمان مستدلاً بالحديث عندما سئل النبي صلى الله عليه وسلم: «أيكون المؤمن جباناً؟ قال: نعم. قيل: أيكون بخيلاً؟ قال: نعم. قيل: أيكون كذاباً؟ قال: لا».
ولكون في هذا الحديث ما يدل على أن " الجبن " لا يتعارض مع الإيمان ..!
ثم أن هنالك من قال أن هذا الحديث مرسل ضعيف .. فتركت الإستدلال به إلى حين !
.
.
ولكون البطيخ أمر قد أفهم فيه أكثر من غيره ـ وهذا لا يعني بالضرورة أني أحبه أكثر من غيره ـ فسأتحدث عن " الجبن " والجبناء من باب " أهل مكة أدرى بشعابها " ...!
الجبان في نظري شجاع أكثر من الشجاع .. وشجاعته أدبية ..!
لأنه أمتلك الجرأة و"الشجاعة " لإظهار خوفه فأسميناه جباناً .. بينما يجبن الشجاع عن إظهار هذه المشاعر .. فنسميه شجاعاً ....!!

فارس الفارس
18-02-2003, 02:08 PM
أرى أن المسألة اصبحت مطروحة للمقارنة :
لدينا البطيخ الابيض ... ولدينا الجبن ....
فماذا نفعل هل نأتي مبكرين يوم الجمعة لنشهد الصلاة الجهرية .... ونسمع الامام يخطب باعلى صوته فنكون مع الصفوف ...

ام نخشى ان يخطىء الامام ويخطب خطبة عصماء فيأتي رجال الدرك ولا يبقون احداً في المسجد إلا وجعلوه هباءاً منثوراً .....

أم أننا نفضل الحضور متأخرين فنكفي أنفسنا شر البلاء ونفوت صلاة الجمعة حرصاً على سلامتنا الشخصية .. ثم نقضيها اربعة ركعات ظهراً ... ولكنها ستكون سريه ....

هل عندما نجتمع في صفوف الجمعة سنشاهد بعضنا ونعرف الشجعان .. أم أنها لا تعني شيئاً لنا لأن المندسين قد يكونون أكثر من المصلين ....

هنا تواجهنا الحيرة مرة أخرى ...

البحر متلاطم واليابسه غير واضحه للعيان والدربيل عاجز عن اظهار شىء من يابسه وفي كل هذه الاوضاع هناك من يقترح أن نغرق ونغوص في الاعماق علنا نعثر على محار ملىء باللالىء أو كنز مدفون في قعر البحر الهائج ....
كل يقترح والقبطان لا بيده مقود ولا برأسه فكره ....

المهم أننا في النهاية سنتذكر الآية التي نريد ( كعادتنا ) ونمتثل لامر الله حين يقول " فانتشروا في الارض " ولن نهتم بما سبقها من أمر بالـ " الصلاة " ..
ثم نطفق نبحث عن بائع البطيخ وبائع المساويك وبائع السراويل الداخليه وبائع الخضره وبائع العطور ..

هل تصدقون أننا نزاحم في سوق ما بعد الجمعة أكثر من مزاحمتنا وقت الصلاة ...

أود أن أطيل لكني مستعجل وسأودعكم بقصيدة لأحمد مطر يقول فيها :

دق جرس الساعة
قائلاً :
يا ابن العرب
حان وقت النوم

فارس الفارس
18-02-2003, 02:29 PM
تذكرت أن أقول لكم أنني أحب البطيخ جداً وأكره الجبن ....
لكني بالطبع قد أضطر أن أتناولهما إذا لم أجد غيرهما ....
فعلى الاقل هما أفضل من أن أموت بسبب نقصان التغذية ...
خاصه وان الشارع حلل لنا أكل لحم الخنزير إذا أضطررنا إلى ذلك "

فارس الفارس
18-02-2003, 02:34 PM
عزيزي سهيل اليماني

" كنها مرضت في العراق وهي في الأساس عضو في فرق التفتيش الدولية وعميلة مزدوجة "
الآن فقط وجدت الدليل على أن الارتماء في أحضان " الآخر " هي طبع أصيل في العرب منذ أيام الجد الاكبر الملتاع قيس ....
ولكني أنزعجت عندما عرفت أن رؤساء واعضاء هيئة التفتيش الحاليه في العراق هم رجال .... فسألت هل أصبح النساء هم المستهدفون ....
ولأني لم أبرع في قراءة التاريخ فأنني اتساءل هل قيس جد أم جده .. أي من أي جنس هو ... وهل ليلى ذكر أم أنثى .. إن الامر التبس علينا ... فلعل قيس هو الانثى ولعل قوله مريضه هو باب من أبواب البلاغة التى لم تصل إلى علمنا ...

عزيزي سهيل
لا عدمنا الله من مداد كيبوردك .. سلمك الله من كل الشر .. واثابك جنات النعيم ....

سهيل اليماني
18-02-2003, 03:02 PM
ليس كل المفتشين رجال .. وإلا فإنهم سيتهمون بالتفرقة ، واضطهاد المرأة وهذا الأمر يزعج أمريكا كثيراً ..
ويقال أنها اتت بجيوشها لتنتصر المرأة في هذه المنطقة من العالم والمتهمة بأنها منطقة " ذكورية " ..
ولعل هذا فهم قاصر منهم فهذه المنطقة اصبحت فقط منطقة ذكورية لكنها استغنت عن رجولتها منذ عهد بعيد .. وكان دافعها الأساسي هو الإقتراب من منطقة وسطى بين الأنوثة والذكورة . ..!

يقال أن ليلى ماتت ـ وهذه رواية أخرى ـ لأنها تسممت غذائياً لتناولها البطيخ الأبيض والجبن في وجبة واحدة .. مع أنها كما روي عنها لم تحب البطيخ ولا الجبن .. ولكنه قدرها ...!
وجـدّنا " قيس " لم يهتم بتوفير متطلبات ليلى قبل وفاتها لأنه إنشغل بالمفاوضات .. فماتت ليلى ولم يحصل على الغذاء وطارت الطيور بالنفط ...!
.
.
اصبح هذا الموضوع يعج بالإرهابيين المتطرفين يقودهم فارس وجميل كل منهم يحمل بطيخة يهديها وأنا لا قدرة لي على حمل بطيخة واحدة وقد تكاثر " البطيخ " على سهيل ..!

البلدوزر
18-02-2003, 03:15 PM
:)بوركت يا سهيل

فارس الفارس
18-02-2003, 03:26 PM
أرسلت بداية بواسطة فارس الفارس
عزيزي سهيل
تقول إحدى الرويات العلمية في تفسير " التسمم الغذائي " أنه يأتي بسبب التداخل في نوعيات الاطعمه مما يحدث تفاعلاً سمياً .... وقد تكون المشكلة أحياناً في تناول نوعان تحت وطأة الجشع ونهم الشبع .... واعتقد أن ليلى كان بامكانها اكل نوع واحد ولكنه الجشع ...
وفي دراسة نفسيه تحليلة تم إرجاع الجشع لدى اعضاء هيئات التفتيش الدولية إلى العروض المتعدده التي يتلقونها من هنا وهناك ..


ومن جانب آخر فأن هذه الرواية أيضاً تثبت أن قيس لم يدرك بعد أساسيات إدارة الازمات .. فليلى كانت مريضه وكان يكفيه أن يرسل لها ربع كيلو من التمر أو الدقيق ولكنه انشغل بالمفاوضات فماتت ليل فاصبح يتباكي من الوجد شعراً ..
وتقول رواية أنه ما بين الشطر الاول من البيت والشطر الثاني توقف قليلاً للدخول في المرحلة التاسعه والخمسون بعد المائة من المفاوضات ....


(((ولم يحصل على الغذاء وطارت الطيور بالنفط ...!))
الطيور لا تستطيع الطيران بالنفط مالم يكن هناك براميل لتحوي هذا النفط .. ولو لم يكن هناك من يجهز خطافات يوضع الطرف الاول منها في البرميل والطرف الثاني في قدم الطير ...
ويقال أن نسراً هجم على أحدهم وهو يشتعبط في ذات برميل فانقض عليه بمخالبه ومزقه ثم حمله وطار فكفاه ذلك ال " أحدهم " عناء تجهيز الخطافات ...
.

(((اصبح هذا الموضوع يعج بالإرهابيين المتطرفين يقودهم فارس وجميل كل منهم يحمل بطيخة يهديها وأنا لا قدرة لي على حمل بطيخة واحدة وقد تكاثر " البطيخ " على سهيل ..!)))
عزيزي سهيل
كنت أتمنى أن أجد من يحمل البطيخ في هذا الزمن فما بالك بمن يهديها ..
هلا اشرت لنا إليه ودللتنا على مكانه .... فهناك المئات ممن يبحثون عن كسرة خبز فما بالك لو وجدو من يهدي البطيخ ....
هناك من يموتون من الجوع وانت تكاثر عليك البطيخ وتصمت ...
أعد الكره وفكر في أولئك علك تنقذهم من الموت ....
وتذكر أن تأخذ انت البطيخ طالما أنه بالمجان وتهديه إلى أخوانك حتى لا يمن عليهم ذاك بالعطايا ... أما إن جاءت منك فهي صدقه وعطيه من أخ لا من فيها ولا أذى ..

تحياتي لاناملك أدام الله عليك الصحه والعافيه .. وثبتك على اليقين من القول والعمل ... وهداك إلى سواء السبيل ...

إبراهيم سنان
18-02-2003, 05:46 PM
سجلني لديك يا سهيل .... جبان حتى تثبت شجاعتي

وأني استسيغ السقوط سبعين خريفا في نار حروفك لدرجة ان القي بردي باهتا لا القي له معنى ...

شكرا لك

ابن رشد
18-02-2003, 05:48 PM
وأنا أظن أن ليلى " كلها على بعضها " إشاعه سخيفه مثل إشاعات شعراء الغزل القبيحين.

وأهل العراق أصبحوا .. أظنها خطأ فليس الصباح هو شروق للشمس فقط .. , وأهل العراق وجدوا أنفسهم كما نقول نحن " البدو" ..: " بين غار وبين نار " فأين يهربون ؟؟! نيــرون سيحرق عليهم بغدادهم إن لم يعطوه صدام .. وصدام سيحرقهم إن فكروا في ذلك؟؟

أما " ســيرة الجــبن " ففيها قولان ..الراجح منهما أنه لا ضرر من قليل منها إن صحت العزيمة على إنكارها إذا اكتشف الآخرون ذلك .

حفظك الله.

RandomAcceSS
18-02-2003, 07:20 PM
تقول :
( لأنه أمتلك الجرأة و"الشجاعة " لإظهار خوفه فأسميناه جباناً .. بينما يجبن الشجاع عن إظهار هذه المشاعر .. فنسميه شجاعاً ....!! )
أقول :
يبدو أن برتراند راسل قد لحس دماغك و بؤت بإثمك !!...
لا حول و لا قوة الا بالله!!!!!!
ما قلت لك من الأول " بلاش تـنجن علي و ابتلش فيك !" .. يا الله ما علينا!
تراني حجزت موعد عند " طبيب متعب المتعبين " و اذا تبي تخاويني حياك الله ...
والله الرجل يمدحه و يقول ما يفك براغي ٍ واجد ...
و تطلع من عنده على الشرط!.
.....
....
....
يسعدني أن تقاتل لأجل الإيمان لا لأجل الشجاعة ... فهذه أول أفعال الشجعان!....

أنا لا أتحدث عن جبن الشارع ... أنا أتحدث عن جبن الكواليس و الشغاف ...
طالما تسكعت في قلبك و نفضت غباره القديم فأنت شجاع ... فالقلوب الموحشه لا يدخلها الا الشجعان ...
على فكره " رجعوني " و لست في حاجة لمدحك أكثر من ذلك ... و لكن يبدو أني أدمنت النفاق !! ...
" منكو لله يا بتوع الدور التاسع ! ... خربتو عليه طبعي! " ...

قال صلى الله عليه و سلم : ( حسب الرجل أن يكون فاحشا بذيلا ، بخيلا ، جبانا) صحيح لغيره.
صحيح الترغيب 2962

على فكرة فلسفتك للشجاعه تذكرني بنفسي و لكني أحذق منك فلا أمارس " فروسياتي الخاصه " التي من ذلك النوع الا مع نفسي ....

تحية تشبحك و سلام !

RandomAcceSS
18-02-2003, 07:28 PM
يبدو أن الدربيل يخطط لرد موجع ..
الله يستر ... لا ينزل من عموده للشارع تصير مشاكل ! ...
الدربيل ...
الدر ... النبيل !.
و الدرر ستأتي إن شاء الله ...

هذا ان لم يصبه ما أصاب " لسان الميزان "..

تحية و سلام

RandomAcceSS
19-02-2003, 09:32 AM
يبدو أن سهيل محجوب عن الكلام ... بسبب ظروفه الإشراقيه!
ما علينا ...
معي ثلاث ساعات و سأهريك " شرشحه و تفحيط " ...
قريباً ستمقت الكتابة و اليوم اللي عرفتني فيه ....
( تخيل عين تلمع و ابتسامه شريره) ...
هناك خصلة عندي لا تعرفها يا سهيل ... و هي أنني ..
Few Of Conclusion ... يعني قليل خاتمه !!.

تحية تشبهك و سلام

سهيل اليماني
19-02-2003, 01:39 PM
البلدوزر
وبوركت .. جزاك الله كل خير :)

شلفنطح .. شطح نطح
أهلاً ... بك شجاعاً أثبت جبنه !
لا تحملني ما لا أحتمل .. وحروفي لازالت أسنانها " لبنية " امام أنياب رأيتها وقد كشر عنها في هذا الموضوع ..!


ابن رشد
أهلاً بالمعلم ..!
لا أعتقد أنك ممن يظنون الحياة كلها إشاعة مغرضة !!
والعراق مشكلته أن سكانه عراقيون ..! وقد قيل عن العراقيين أنه لا يناسبهم إلا مثل هذا الحكم .. وليس كل ما قيل صحيح بالضرورة ولكنه ليس كذباً حتمياً أيضاً !!
وربما كان الصحيح أنهم لم ينعموا بغير هذا الحكم طوال تاريخهم بغض النظر عن مناسبته لهم من عدمها .. إلا في فترات كانت أقل من أن يستطيع طفل معاق تذكرها ..!

سهيل اليماني
19-02-2003, 02:08 PM
دعوني أنظّر قليلاً ..
أيها الجميل قليل الخاتمة راندوم ..
قرأت هذه في كتاب أهداه لي أحدهم ـ أعاره .. هي الكلمة الأكثر دقة ـ تقول العبارة :
(( ... وكتب يقول عن الأيام الأولى التي قضاها إبراهام لنكولن في الغابة أنه : كان يحب البشر . وربما يرجع هذا ، إلى حد ما ، إلى ندرتهم في الغابة ))
ولا أجد سبب واحد يدفعني لإيراد هذه العبارة في هذا المكان .. ولكني فعلت ...!
.
.
دعوني أعود للبطيخ والشجاعة وليلى البعثية ..!
الشجاعة صفة غبية ..!
وهذا أمر أعتقده ، ويراودني يقين أني لن أتنازل عن هذا الإعتقاد بسهولة .. بل أني أرى كلمة " بسهولة " في الجملة السابقة كلمة زائدة لا لزوم لها .!
والإشكالية في تعريف الشجاعة نابعة من مدى تصورنا لأهداف من ننعته بهذه الصفة وليس من تصرفاته الآنية ..!
.. الشجاع حسب تعريفي هو الذي لا يهاب الموت لإعتقاده في قرارة نفسه أنه أقوى من الموت ...! هذا هو الشجاع بغض النظر عن دينه ومعتقده ..!
أي أن الشجاع بهذا المعنى شخص يكره الموت ويتحداه .. وهذا فكر يدل بدون أدنى شك ـ على الأقل عندي ـ على غباء مفرط ..!

أما من يحب الموت .. ويجعل من لقاء الموت وسيلة للقاء من يحبه أكثر من الموت .. فلا يشترط فيه ألا يكون جباناً بل أو على الأقل لا يشترط أن يكون شجاعاً .. ولكنه يحمل هدف ويرى أنه الكاسب الأكبر في حالة أنتهى صراعة مع الموت بإنتصار الموت عليه ..!

عنترة مثلاً شجاع .. ولكني أجزم ـ وأعتقد أنكم كذلك ـ أنه لم يكن يريد أن يموت في أي معركة خاضها .. وأمثاله كثير ..!
وهناك من هو أقل شجاعة من عنتر لا نعرفه ـ ولكن له حبيب يعرفه ـ لم يكن الموت في أحيان كثيرة بالنسبة له إلا وسيلة وحاجز يريد أن يعبره إلى ما وراءه ..!
.
.
.
ولي عودة ..

RandomAcceSS
19-02-2003, 08:27 PM
و عليكم السلام ورحمة الله :

أيوه كذااااااااااااا ... يا سلام عليك ! .
" الشجاع حسب تعريفي هو الذي لا يهاب الموت لإعتقاده في قرارة نفسه أنه أقوى من الموت ...! هذا هو الشجاع بغض النظر عن دينه ومعتقده ..!
أي أن الشجاع بهذا المعنى شخص يكره الموت ويتحداه .. وهذا فكر يدل بدون أدنى شك ـ على الأقل عندي ـ على غباء مفرط ..!"

سلام كليم ! أقصد كلام سليم ... ! و رائع ...
و ذو عقيده و عصاً تريد أن يستقر بها النوى ...
هذا استعراض مهيب لفارس يريد النزال حاسراً .... عسى أن يضحك الرب له ...
و يقول عليه الصلاة و السلام :
" أفضل الشهداء الذين يقاتلون في الصف الأول فلا يلفتون وجوههم حتى يقتلوا ، أولئك يتلبطون في الغرف العلى من الجنة ، يضحك إليهم ربك ، فإذا ضحك ربك إلى عبد في موطن فلا حساب عليه "
صحيح .
صحيح الجامع 1107




تحية تشبهك و سلام

RandomAcceSS
19-02-2003, 08:28 PM
يتلبطون = يتمرغون ( النهايه لابن الاثير )

سهيل اليماني
23-02-2003, 10:13 AM
.. وعودة للتنظير من جديد أيها الراديكالي " الكويس :p "
.. وقد قيل أن الكلام أسهل من العمل فقد أكتشفت بعد عناء أن الكتابة أسهل من القراءة ..!
وأن الحديث صعب وثقيل على من امتهن الكتابة وأن الكلام ليس اسهل الأمور كما قد يتخيله البعض ..!

" ... وتثير الأعداد دائماً بعض المشاكل الغريبة . ولنأخذ مثلاً بسيطاً كطرح 7 من 3 . فقد يقال أن ناقص أربعة ( -4 ) ليس له وجود ، ولهذا فإنه لا شيء . ورغم هذا فإنه يختلف عن الصفر ..!
وشعر الناس أن هناك شيئاً يدعو إلى قدر أكبر من الدهشة والعجب في " عدد تخيلي " ، الجذر التربيعي لناقص واحد (-1) .. فليس هناك وجود لأي شيء إذا ضرب في نفسه يعطي ناقص واحد . ورغم هذا فإن الجذر التربيعي لناقص واحد يلعب دوراً حيوياً في نوع المعادلات التي يستخدمها أي مهندس كهربائي في التخطيط لمحطة توليد القوى . وتمتد علاقة الرياضياات بالتصوف من فيثاغورس إلى جيمس جينز ، الذي يصف الله ـ عز وجل ـ بأنه الرياضي الأعظم ..!!! "(( تعالى الله عما يقول أحمق مثله علواً كبيرا ))

وسنلتقي مرة أخرى عند محاولة إثبات أن ( م x ن = ن x م ) :p

RandomAcceSS
23-02-2003, 01:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله :
مسألة أن الله (....) كم ذكرت في الرد .
فتعالى الله أن يكون كذلك و وددت لو أنك ما أطلقت هذا الإسم لأن " المتنورين " سينشرونه و ستبوء بإثم ايذاء الله سبحانه فأرجو منك ازالته من ردك ... الا أن تكون قد هذه الحركه الإقتباسية الغير محمودة ..
و لا أحسبك ... يا مسكين!.

أخي سهيل :
حاسب على نفسك و خذ بالك من فيوزاتك ... و اكتب وصيتك ...و اختر واحد حنون يحجر عليك في الوصية !
و لا تنشر من ما لديك الا ما يفيد الذين لا يعرفون الا الفائدة " الواضحه " ....
أنت تستفيد من هذا الهراء لكن الآخرين ... ربما ( ينفصمون أو ينقصمون ) ...

أنا جاااااااااااد فيما أقول ...
تحية تشبهك و سلام

سهيل اليماني
23-02-2003, 01:44 PM
" الفكرة " بإختصار .. أنني أحاول إثبات ما لست في حاجة لإثباته ..!
.
.
.
بحثت عن الفيوزات لكي أهتم بها .. فلم أجدها .. لعلك تعرف طريقها الذي اضعتهُ أنا ...!

تحية تشبهني و سلام

إبراهيم سنان
23-02-2003, 03:46 PM
جيمس جينز إذن .... لا أعرفه

ولكنني أحب فيثاغورس ..

:D:

انا تقمصت وانفصمت ..

تحمل يا سهيل ذنبي ... فلم يبق لدي مساحة في الرام تستوعب ذنوبي .. :D:

اسنان لبنية أجل ... الله يستر من الدائمة ..

شكرا لك سيدي واستاذي سهيل

RandomAcceSS
23-02-2003, 03:54 PM
طيب ....
انت و تقديرك للأمور .... و انا مااااااااااالي !.

خلنا نغير جو شوي ....

خذ هذه الفتوى الراندوميه تحتاجها يوم الجمعه :

عن عطاء أنه رأى ابن عمر يصلي بعد الجمعة فينماز عن مصلاه الذي صلى فيه الجمعة قليلا غير كثير قال فيركع ركعتين قال ثم يمشي أنفس من ذلك فيركع أربع ركعات . ( صحيح ) . ( فينماز : وهو التحول والانفصال . ومن ذلك قوله تعالى { وامتازوا اليوم أيها المجرمون } . وأنفس من ذلك : أبعد قليلا ) .




قال صلى الله عليه و سلم
" اذا صلى احدكم الجمعة فلا يصلي بعدها شئ حتى يتكلم أو يخرج " صحيح .
السلسلة الصحيحة 1329

مسائل الحديثين :

1- إستحباب تغيير المكان بين الصلوات طلباً لمزيد الأجر وربما الوجوب لأن الحديث-1329- بصيغة الأمر و لكنه ليس شرطاً في صحة الصلاة لأنه من لوازم الصلاة ولكنه ليس من موانعها و لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى في حديث استيطان المكان "أن يوطن الرجل مكانا في المسجد كما يوطن البعير " حسن – صحيح ابي داود وقال ابن حجر عن هذا النهي :" هذه آفات أي آفات فتعين البعد عنها ما أمكن " و من كلامه يبدو أنه نهي كراهه لأنه لا يبطل الصلاة لعموم قوله عليه الصلاة والسلام " لا يقبل الله صلاة أحدكم اذا احدث حتى يتوضأ " و هذا الفعل ليس من مبطلات الصلاة و موانعها فهو على الكراهه من حيث عدم تغيير المكان مستحب من حيث القيام بذلك و الله أعلم.
2- أن سنة الجمعة الرباعية تصلى بتسليمة واحدة و عمل ابن عمر دليل على ذلك فهو صلى الجمعة و غير مكانه ثم صلى ركعتين و غير مكانه ثم صلى أربعاً دون ذكر تغيير المكان بينهما ( كركعتين ركعتين ) و هذا يدل على أن الأربع كانت في صلاة واحدة اي بتسليمة واحدة . و إن قال قائل بأن التغيير في المكان مطلوب بين صلاة الجمعة و أول صلاة سنة تليها فقط و لهذا لا يجب ذكر تغيير المكان بين صلوات السنة المتفرقة بعدها فيقال إن ابن عمر رضي الله عنه عندما صلى الجمعة غير مكانه فصلى ركعتين و هذا تغيير بين الجمعة و السنة التي تليها ثم غير مكانة و صلى سنة أخرى من أربع ركعات وهذا تغيير بين السنة و السنة فلوا كانت الأربعة ركعات مكونة من ركعتين ركعتين بتسليمتين لغير ابن عمر مكانه بينهما لأنهما سنتين مختلفتين لا يختلفان عن الركعتين الأوليين و لذكر ذلك الراوي و لكنه لم يذكر شيئاً من ذلك و لم يذكر انه بعد صلاته الركعتين الأوليين غير مكانه الا مرة واحدة اي بين السنة ذات الركعتين و ذات الأربع ركعات و لو كان صلاهما ( اي الست ركعات ) ركعتين ركعتين ركعتين لغير مكانه ثلاث مرات و ليس مرتين فقط و لفعله هذا أحاديث كثيرة تشهد على أن السنن الرباعية النهارية – غير التطوع المطلق- تصلى بتسليمة واحدة و هذا هو رأي الإمام الألباني رحمه الله تجاه السنن النهارية الرباعية بشكل عام . هذا لمن يريد هدي رسول الله صلى الله عليه و سلم .
والله من وراء القصد والله أعلم و أرحم !.
جميل

هذا و الى اللقاء في حلقة اخرى من برنامج :
( نور على الدرب )
مع فضيلة الشيخ : راندوم الأكسساوي :)

انسانة
23-02-2003, 04:20 PM
سهيل اليماني ..

مقال ساخر رائع .. بل اكثر من رائع ...

شاركك فيه كوكبة ايضا تمتاز بالروعة .. راندوم اكسس ... فارس الفارس ...

احب هذا النوع .. من المقالات ...

استمروا .. هنا او في جميع الساخر .. نحن الانتظار ..



l*

سهيل اليماني
25-02-2003, 11:22 AM
شلفنطح ...
الرام لديك لا يحتاج إلى زيادة في المساحة .. بقدر ما يحتاج تغيير المواد الموجوده فيه أصلا :p
شكراً لمرورك .. دائماً

إنسانه

أهلا بك ..
ولقد انتقلنا جميعا إلى المحل الجديد وتجدينه هنا .. على هذا الــــرابط (http://www.al-sakher.com/vb2/showthread.php?threadid=56559)

شكراً لمرورك

ماجنتا
23-03-2003, 10:55 AM
يذهب ليقتل خوفاً من أن يموت ..!!!
أو يذهب ليموت خوفاً من أن يقتل ..!!!
وهذا الأمر لم أستطع أن أفهمه .. وعدم الفهم أمر جيد في مثل هذه الأمور .!


كان هذا تساؤلك
عدم الفهم ليس بالأمر الجدي طالما كان بامكاننا محاولة الفهم هذا إن وجدنا وسيلة متاحة لنفهم فلا تكون هذه الوسائل متاحة دوماً وخاصة لمن لم يعايش الواقع او لا يستطيع معايشته اصلاً .. فالحياة داخل العراق وبين اهلها تختلف تماماً عن الحياة خارجها ولو كنت عراقي

ما أود قوله هو

القتل والموت واحد هذه واحدة وإن اختلفت الأسباب والموت واحد..

الشيء الثاني وهو المهم ومهم مرتكز ردي على استفسارك

لو كان القتل بتوقف على الشخص ذاته لهان الأمر ولضحى الإنسان بحياته متى ما كانت الحاجة تدعو لذلك لأنها مسألة حق شرعي أو مبدأ يعتنقه أو مشألة شرف وعرض او او او ولكن

المشكلة تكمن أن الأنظمة الطاغية وهي ليست في العراق وحسب بل في كل الانظمة الطاغية وحتى الأنظمة التي لا تتصورها والتي ربما تكون أقرب لك مما تتخيل لا ترحم الإنسان وتنهي عمره بل تدخل الأهل في الموضوع أخوة أخوات زوجة وأولاد وأب وام.. هذه هي الحقيقة المرة.. اهانة وذل وتعذيب وربما قتل وربما اغتصاب على انفراد أو على مرأى ومسمع من المذنب هذا المذنب مذنب بمقاييسهم طبعاً.. ومن هنا كان الخوف وكان الهروب للموت من القتل وللقتل من الموت وخلافه..

الظلم ظلمات يوم القيامة ولكن

ولان لا احد من هؤلاء يهتم لا بيوم القيامة ولم يتخيل يوماً يوم القيامة ولو تخيلها فهي لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.. فهم لا يبالون بهذه الظلمات.. في يوم يفر المرء من اخيه وامه وابيه وصاحبته وبنيه لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه..

وصدقني كم مرة تساءلت لو ان هؤلاء عرفوا مسؤوليتهم أمام الله يوم القيامة يوم يسألون عن كل ما مر بهم عندها لما رضي احدهم أن يبقى في كرسيه ابداً..

دمت والله يرعاك..

سهيل اليماني
23-03-2003, 02:12 PM
ماجنتا

شكراً كبيرة جداً لمرورك من هنا ..
وثق تماما أني لم أدع الفهم والعياذ بالله .. ولم ولن أحاول إرتكاب هذه الحماقة .!

يقول أحدهم وهو يتحدث عن " رقعة " وطن :

ارتبكَ الملكُ
وهو يرى جنودَهَ محاصرين
من كلِّ الجهاتِ
والمدافعَ الثقيلةَ تدّكُ قلاعَ القصرِ
صرخ:
- أين أفراسي؟
- فطستْ يا مولاي
- أين وزيرُ الدولة
- فرَّ مع زوجتكَ يا سيدي في أولِ المعركةِ
تنحنحَ الملكُ مُعدّلاً تاجهُ الذهبي
وعلى شفتيه ابتسامةٌ دبقةٌ:
- ولكن أين شعبي الطيب؟
لمْ أعدْ اسمعه منذ سنينٍ
فأنفجرَ الواقفون على جانبي الرقعةِ بالضحكِ
- لقد تأخرتَ يا سيدي في تذكّرنِا
ولم يبقَ لنا سوى أن نصفّقَ للمنتصرِ الجديد

أبو الفقر
23-03-2003, 02:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحقيقة عارية تماما أمامنا
بل إنها تمارس علينا شتى وسائل الاغراء كى تجعلنا نقترب منها ولكننا عاجزين

فالحقيقة هى (( اليوم بغداد وغدا وداد )) فبغداد نعرفها جميعا ونحبها جميعا ونحس بأوجاعها جميعا
أما وداد فهى عاصمة الدل والمهانة والعار والركوع والخنوع ولن يشفع لها هذا كله من تجربة بغداد.... الا إذا تدخل القدر وجعلنا نستجيب ونعانق الحقيقة .... ونقف صفا واحد ضد هولاكو العصر ........

luny
31-03-2003, 03:05 PM
الاستاذ(جدا) العزيز (جدا)..سهيل اليماني
انت تلوم شعب العراق علي قوله بالروح بالدم نفديك يا صدام
ما رايك انني اقول معهم .. بل و بصوت اعلي منهم..ليس حبا في صدام (والعياذ بالله) بل غيظا للامريكان اللذين ظنوا ان العراقيين سيتخلون عن ارضهم لكرههم له..
و هذا من لسان الاسير الامريكي (قطع الله السنتهم جميعا)...ظنوا ان العراقيين سيستقبلون قتلتهم بالزهور...لا والله نار صدام اهون علي الاحرار من جنات بوش الموعوده....
نعم هم ملامون علي تركهم اياه يتحكم بهم مثلما نلام نحن علي تركنا حكامنا يفعلون ..
لا تلوم يا اخي من هم خط دفاع اول لنا علي كلام يقال..
و دعني اقول معم (بوش بوش..اسمع زين احنا نحب صدام حسين)
ودعني اقول اذا وضعت في موقفهم ان اقول(بوش بوش طرطألي ودانك..احنا نحب حسبي مبارك)
فالحب كما تعلم نسبي ...و نحن نحب صدام و مبارك اكثرمن بوش بالتاكيد...
وهذا لا يعنني اننا نحبهم بالتاكيد... تماما مثل البطيخ و المانجه
تقبل سلامي واحترامي
loony

شائك
03-04-2003, 09:49 AM
إعذروني على تسللي بينكم ..... فليس هذا إلا بمحض صدفه
لقد جئت من بعيد .... راكضا....صارخا....منتفا شعري وشاهرا سيفي...لأجد البطيخ والجبن وقليلا من المنجا.
كنت أظن انني سكون في بلاد لاتعرف إلا الحق ولا تقول غيره.....
فوجدتني في بلاد مبدعة في صنع الكلمات.....
أه من عذاب الضمير الذي يلاحقني فقد إستوى في رأسي كل شئ حتى البطيخ والجبن ...
انا القادم من بعيد الذي لايعرف صناعة الكلمات، جئت لأكتشف أن الكلمات هى الحق وأن لا حق إلا الكلمات.
منذ ان كنت صغيرا علموني ان الحق هو الحق وأن غش كل الكلمات لايمكن ان يُزل الحق...لكنني إكتشفت في بلادكم انكم تفصلون في كل يوم حق على مقاس عسكر جائووا من بعيد ليخلعوا عن وجوهكم وجوهَكم التي تختبؤون خلفها، لينفضوا من رؤوسكم ما بقى من إرث قديم عن شئ كان يسمى الكرامه وليعلنوا أنفسهم أخيرا ملوكا على أمرائكم وأنهم مالكوا نسائكم.
لقد إكتشفت بوصولي إلى بلادكم أن الحق قد رحل تاركاً مكانه للعسكر، وأنكم بهم لمؤمنون فكفرت أنا بكل الكلمات.

متعب المتعبين
16-05-2003, 01:23 PM
أستأذنك أستاذي بنسخة إلى الروائع g*