PDA

View Full Version : إنتحـــــــــار ...!



سهيل اليماني
01-03-2003, 01:41 PM
-
.. لم تكن وحدها ..
لكنها كانت شاردة الذهن ..!
كانت تفكر في كل شيء ..
وتتذكر كل شيء ..
ربما تذكرت أيامها ثانية .. ثانية
تذكرت الإحباطات ، والإنكسارات ، والظلم ..
وربما تذكرت لحظات قليلة من السعادة ..
سعادة مصدرها الوحيد .. أن هناك من يفرح لرؤيتها ..!
كانت قريبة من أخوتها ، وحتى أقاربها حد الإلتصاق ..!!!
ورغم كل ذلك .. لم تكن سعيدة على الدوام
كان من السهل غوايتها ..!
..
وفي صباح .. مختلف
استيقضت مبكراً جداً ...
شعرت أنها المرة الأولى التي ترى فيها وجه الشمس على حقيقته ...
كان جميلاً .. حد الغواية ..!
لم تستطع مقاومة أغواء الشمس لها ..
شعرت للحظات أنها قد تلامسها ..
وأحست برغبة غريبة .. في تقبيل جبين الشمس ..!!!
وحين تمكن الضعف منها ..
قررت الرحيل باتجاه النور ... حيث حبيبتها الجديدة !
لكن الشمس كانت بعيدة .. بعيدة جداً !
لم تعد تقوى على المواصلة ..
وإحباط جديد ... لم تلامس الشمس !
وليس لديها الجرأة .. لمجرد التفكير في العودة ..
بقيت معلقة .. حيث لا وطن ..
وهناك .. وفي مجتمعها الجديد ..
أحست أن الكل يريد التشبث بثيابها .. ربما رأوا فيها بعض ملامح الوطن ..
كانوا كلهم غرباء ... ووطن أغرب..!
لم تعد تستطيع البقاء معلقة .. ربما كانت الغربة " تثقل " كاهلها ..!
وفي لحظة " شجاعة " قررت أن تعود ..
أن ترتمي في أحضان الوطن ..
أن تسقط تحت قدميه ..
.
..
إرتخت ... ومدت يديها كأنها طائر لا يضيع طريق عشة ..
وأغمضت عينيها ..
هي تعلم أن الريح التي حملتها بعيداً .. نحو الشمس ، لم يعد بمقدورها أن تمنعها من العودة ..!
كانت همومها .. والغربة .. وكثير الوجوه التي تحملها معها لتعود بها للوطن قد جعلتها .. أقوى من الريح ..
وأثقل من أن تمنعها .. وثقف في طريق عودتها ..!

كانت عيناها المغمضتان .. سبباً في انهمار سيل الأسئلة .. على كل ذرات ذاكرتها المُتعَبة ..
هل المكان هو المكان كما غادرته ؟؟
هل إزداد وحشة ؟؟
هل شعر أحد بغيابها ؟؟
هل سيبتسم أحد لعودتها ؟؟
كانت الأسئلة كثيرة ، متوحشة أحياناً لا ترحم ضعفها ..!
وفي طريق العودة الطويل ..
كان الإحباط .. والإنكسار يظهر فجأة ويغيب .. وكأنه يذكرها بشيء لم تنسه ..!
رغم الإحباط .. لم تفكر أبداً في العدول عن قرارها ..
لأنها وبكل بساطة لم تعد تملك حق تغيير وجهتها ..
إنها تندفع مرغمة ..
تشعر أن خطاها تتسارع ... .
.
.
.
وفجأة ..
ترطم بعنف ..
أحست أنها النهاية ...
كان سطحاً أملساً وموحشاً ..!
كانت وحدها ..
فتحت عينيها ببطء شديد ..
كان المكان محبطاً ..
وكأنها كانت تنتظر هذا الإحباط .. قررت أن تنتحر .....!!!!
أن تموت ... وتتلاشى
لكنها لم تعد قادرة على الحركة ..
حاولت الزحف نحو الشرفة البعيدة .. ..
وزحفت ببطء شديد ...
تريد أن تلقي بنفسها بعيداً عن هذا المكان الأملس البائس ..!
لم تكن تريد أن تمنحه شرف الموت على أطرافة ..!
زحفت نحو الهاوية ... تكوّرت .. استجمعت أطرافها ..
ثم أطلت برأسها ..
تريد أن تتأكد أن المسافة كافية .. لموتها ..
لم يعد لديها متسع لإحباط جديد ..!
.. وبدأ باقي جسدها المنهك يزحف مقترباً من الهاوية ..
لم تعد تستطيع الآن أن تتراجع ..!!
تدلت .. ممسكة شرفة المكان بيدها الضعيفة ..!
بدأت يدها تترك طرف الشرفة ببطء شديد ...
لم يعد يبقيها معلقة إلا إصبع واحدة ..
ثم انفصلت عن المكان ..
لتسقط ...
وتتطاير أشلاءً في كل مكان ...
لم يكن المكان هو المكان ...
ولم يكن هناك أحد في وداعها ..
ربما ..
لو لم تنتحر ..
لعلمت أنها لم تكن قطرة المطر الوحيدة ...
التي ارتكبت نفس الحماقة ..!

الرازي
01-03-2003, 01:57 PM
أخذتني معك .. تصــول وتجــول ..

تجــول .. ليس لها علاقة البتة ... بموضوع (أجوال) الاتحاد على الاهلي ..‍‍‍‍!

يالهـا من مأســـاة ..!!



نعم انها مأســـاة .. كبيــرة ...!
عندما اكتشف في نهــاية مطــاف طويــل من الصـداقة
انك .. يا صديقي .. تملك منتخب من الأقلام ... :)

لماذا لم تخبرني .. ولو همســا ..
انك مجنون الكلمة ... والساخر جبل التوباد..!!

خذني إلى القطــرة ...
وانفني إلى الوطــن ..!!

دعني على الشــرفة ... اتذوق عقلا .. فار .. من عدالة الحماقة ..!!

لله قلمك .. وقلبك ..
ودمــت لي أولا .. مبدعا تتحفني ..وترضي غروري ..:)

ودمــت لساخرك ... (يابو العطاء السخي )..

تقبل عاطر التحايا ...
وإن لم تشبعك ..
عدّي على ابو سفيان وطارق وعبدالرحمن .. وبتلقى مايرضيك :)

نصفــك الثاني
الرازي

ودمت

جوري
01-03-2003, 02:04 PM
استمتعت وانا اقرءها ... وحرت بين سطورها ... اجدت الاسلوب .. واحسنت الفكره والعباره

اخي .. رائعه ..

تسلم على ماخطته يداك

ملك الشــــر
01-03-2003, 02:12 PM
مشكور اخوي

ومثل ما قالت الاخت (جوري)

تسلم على ما خطته يداك

&**&**&××&(سهيل اليماني)&××&**&**&

Mezher
01-03-2003, 10:30 PM
بس حبيت اقول ان كاتب الموضوع هذا يصير اخويه :D: ..!
فلا تستغربون ابداعاته دام انا موجود في المجتمع اللي يعيش فيه :p

لذلك اقول :
شكرا لي :D:

أغراب
01-03-2003, 10:49 PM
إبدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااع



ساااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخر



من نجم ساااااااااااااااااااااااااااحر


سلمت يمينك ولا فض فوك ......



مزهر ...:nn :nn


الظاهر إنه حنا أخوان وما ندري عن بعض كمان .....



عشان سهيل اليماني .... كما يصير أخوي ....

*d *d *d *d *d

حياك والله يا ابو الزواهر .....


:D: :D: :D: :D:

;) ;) ;) ;)


جاااااااااااااااااااااااااااااي

عبق الحياة
01-03-2003, 11:20 PM
اخي الكريم ,,

لاتعتب على صمتي ..

فاللغه مقصرة بحق كلماتك ..

وثمار غابات عذوبتك جميله ..

.

.

.

.
ابـــــق كما انتَ عيداً ... :)

سهيل اليماني
02-03-2003, 09:12 AM
عبق الحياة ...
شكراً لمرورك العذب ..
ولعل "عيداً" تشبه إلى حد بعيد " بـ..عيداً "

ـــــــ

أغراب ...
شكراً " كبيرة جداً " لمرورك من هنا .. ولثقتك فيما قراءت ..

ـــــــ

Mezher...
ليس لدي ما اقوله سوى ما قاله الشاعر ..
الكذب أمامك والقبر من قدامك e*

ــــــ

ملك الشــــر ...
أهلابك .. ملكاً للخير إن شاء الله .. ويراودني ما يشبه اليقين أنك ستندم " يوماً ما "على إختيار هذا الاسم :)

ــــــ

جوري ....
شكراً لثنائك على ما كتبت .. وعلى أمل دائم بأن يكون كل ما يطرح في الملتقى يستحق القراءة ..

ــــــ

الرازي ..

يا صاحبي كل منتخب الأقلام الذي تتهمني به لا أحد منها يملك الجنسية الأصلية فكلها وجدت بالتجنيس !!

مرورك ليس له ما يشبهه ..
طارق وعبدالرحمن .. كان الزواج أكبر من قدرتهما على البقاء :p
أما السفياني الذي قيل أنه سيخرج آخر الزمان فقد خرج وانتهى الأمر عصمنا الله وإياكم من فتنته :p

عذبي
02-03-2003, 10:53 AM
لا تزال شاباً ... وتُجيد السباحة في الخيال
لكن ‍‍
إحذر الغرق ‍‍
فالخيال فوضى .. ودستور ( الكيف ) يُعمل بهِ هُناك




سهيل اليماني
تشكرات ...

رايق البال
02-03-2003, 02:55 PM
اعذرني ياصديقي اخيرا :)

انا في اجازة من التفكير وقد تطول !!

دخلت لاشكرك على ماكتبت ..


تحياتي لك :)

بشبوش أفندي
02-03-2003, 05:25 PM
**

إمبسبل .... إمترفبل ... فوتبل ... فوليبل .... ريسبشن وهوسبتل .... :D:



إبداع لا يجيده الا سهيل ...


رحله مع إنتحارقطرة مطر ..... ياللهول ....


في القراءه الأولى .... شكرا سهيل .... في القراءه الثانيه الف شكر أستاذنا ...:kk


تقبل تحيتي

بشبوش أفندي :ss:

سهيل اليماني
03-03-2003, 09:39 AM
عذبي ..
أهلاً بك هنا ..
الفوضى أحيانا جميلة ...

شكراً لك مّرة .. وربما أكثر !!

ــــــــ

رايق البال ..
أهلا وسهلا بك يا صديقي شهبندر التجار ...
إذاً فأنت في إجازة من التفكير .. كنت أتوقع أنك أحلت عقلك للتقاعد المبكر بناءً على طلبه :p

ـــــــ

بشبوش أفندي
ثقافتي الموزمبيقية لا تسعفني في ترجمة ما تخطة يمينك ..
ولكن وعلى أية حال .. أنت تعلم أني شاكر لك مرورك من هنا !
وتحياتك مقبولة :p

dreams
03-03-2003, 06:19 PM
والله لاادري ما اكتب!!!!
يااخي اشكرك على هذه الكلمات الاكثر من راااااااائعه...لاول مره اقرا موضوع كامل بدون مقاطعه فقد سحبتني الكلمات ولم يعد لدي مااقوله لك ولااريد ان اورط نفسي في امور مالي فيها حظ ولانصيب.......... دمت مبدعا:)

دايم الشوق
03-03-2003, 08:44 PM
.

لم تكن قطرة المطر الوحيدة التي ارتطمت ولم تكن حماقتهـا وحدها
فمن شـاركهـا حمـاقتهـا..؟


تقبل مني أعذب تحيه..

ابن رشد
04-03-2003, 12:15 PM
تصدق " ولا أحلف لك " أن هذا الإنتحار قد يكون بداية لحياة جديدة.. النهايات القاتمة ليست سيئة دائماً حتى وإن بدت كذلك.

على فكرة .. أحسن الله عزا الغيمه.

الأبيـّة..
04-03-2003, 02:09 PM
والله لكم انتحرت أسراب من القطرات
ولم نشعر بها ..... كما شعرنا بألم قطرتك ياسهيل
لكم اشجتني ... آلام تلك القطرة ...

هنيـــئا لتلك القطرة التي أحسست بها ....هنيـــئا لها ....

لا أملك إلا أن أقول .......
دمت مبدعا ياسهيل ...

مع فائق احترامي

إبراهيم سنان
04-03-2003, 04:23 PM
أنشودةُ المطر ...
مطر ...
مطر ...
مطر ...
تثاءب المساء ، والغيومُ ما تزالْ
تسحُّ ما تسحّ من دموعها الثقالْ

سهيل أبو يمن ... عميل الخبره ؛ تذكرت قطرات بدر شاكر السياب .. فأحببت إهدائها لك

وكلّ قطرة تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسم جديد
أو حُلمةٌ تورَّدتْ على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة !
مطر ...
مطر ...
مطر ...
سيُعشبُ العراق بالمطر ... "

تحياتي استاذي

ذكرى إنسان
04-03-2003, 05:34 PM
تشدني كثيرا هذه التعابير الخلابة
فأقرأها وأستمتع بقرائتها
لك الشكر موصولا
مع انتحار كل قطرة

موسى الأمير
04-03-2003, 09:52 PM
ما ذنب المطر ..إن كانت الشمس تهرب وتتهرب ..

يبدو لي أن الانتحار على الشرفة ..

أعز ..

من الذوبان أمام الشمس التي تتبرأ منك بأشعتها ..

يا ترى كم من القطرات انتحرت ؟؟؟!!!!!!!

وكم منها منتظر على الشرفة ؟؟؟

أظنني لا زلت منتظراً ..

روحان ،،

سهيل اليماني
05-03-2003, 02:05 PM
روحان حلا جسدا
.
.
ذكرى إنسان
.
.
شلفنطح شطح نطح
.
.
الأبية
.
.
ابن رشد
.
.
دايم الشوق
.
.
dreams

لكم جميعاً ـ قد يكون هنالك استثناء :p ـ كل المحبة والتقدير على مروركم الذي يشبه المطر ..!

الزير سالم
07-03-2003, 03:36 AM
مــ....ع نسخه الى الروائع :)