PDA

View Full Version : إذهب انت وبك قاتلا إنا ........هنا



تامر
09-03-2003, 12:47 AM
قل للفدائي الذي منح الربى
من روحه ما ضاع من اذارها
نحن الالى جادوا عليك بخيمة
ورموك كالمجذوم في اقذارها
لا ارجعوك..ولا إرتضتك ديارهم
وتركت شحاذا على اسوارهــا
واليوم حين نهضت من ليل الاسى
لتواجه المأساة في إعصارها
ودخلت كهف الغول تصفع وجهها
وتموت مبتسماعلى أظفارها
اليوم نخشى أن تجر بنا إلى
غضب "الرئيسة" واحتدام سعارها
إذهب وربك قاتلا ...إنا هنا
نحمي ديار العرب من اغرارها
يا امة مزقت فوق صليبها
وغرقت في الامواج من اكدارها
أبصرتها والسيف يرقب رأسها
واصابع الاوغاد فوق دثارها
ورأيت عمق اليأس في نظراتها
ورايت موت الكبر في إستعبارها
فوددت لو اني لثمت جبينها
ووضعت قلبي في ثقوب خمارها
وددت لو اني سقطت مكفنا
بغلائل المهتوك من استارها
وددت..ياللجبن يغرز نابه
في الروح.. يمعن في خفي قرارها
ورجعت ارزح تحت عبئ قصائدي
المثقلات بعجزها وفرارها
وددت لو اني كرهتك لو محت
روحي خيال الحب من افكارها
وصرخت ما انا منك! يابدوية
بلهاء اضنتني بطول شجارها
بنياقها..بغبائها..بحديثها
وهي السبيبة عن كريم ذمارها
اوااه!لو اقوى كتبت قصيدة
لا ينزف الاعياء من اوتارها
وهمست إنك كالحياة تخر في
الامها..وتقوم بعد عثارها
وصرخت إن الشمس تشرق فارقبي
ليل الجراح يفر من انوارها
لكنني اجد الجحيم رهيبة
واراك جامدة الخطى بجوارها
واخاف قول الناس يالك امة
لم تذهب الاحداث باستهتارها
بالأمس قد قطع اليهود يمينها
أيرى الخليج ضياع يسارها

غازي القصيبي
وسؤالي هنا أن هذه القصيدة قد قيلت قبل 34 سنة
فهل ياترى يرى الخليج ضياع يسارها؟ام راه فعلا وضاعن يسار الامة بعدما ضاعت يمينها فلسطين؟