PDA

View Full Version : معارضات وقراءات نقدية ..



THUNDER_SS
15-03-2003, 04:02 AM
" بسم الله الرحمن الرحيم "

مشرفتنا وأديبتنا / ندى القلب ..
الأخوة الكرام ..
السلام عليكم ورحمة الله ..

تعريف (المعارضات):
(عرض) لغة: ظهر، و(عارضه) سار حياله ، أو أتى بمثل ما أتى به. و(عارض) الكتاب بالكتاب: قابله. وقد جاء في معجم (لسان العرب) أن (المعارضة) هي المحاذاة.
و(اصطلاحا) هي أن يقول الشاعر قصيدة في موضوع ما، فيأتي شاعر آخر، فينظم قصيدة أخرى على غرارها ،محاكياً القصيدة الأولى في وزنها، وقافيتها، وموضوعها، مع حرصه على التفوق.
وهكذا تقتضي (المعارضة) وجود نموذج فني ماثل أمام الشاعر المعارض، ليقتدي به، ويحاكيه، أو يحاول تجاوزه.

هنا .. جمعت المعارضات وكذا القراءات النقدية وهي :
نقد تحقيقي للقصيدة و بيان مواطن الإبداع لدى الشاعر " بالدرجة الأولى " ثم مواضع القصور أن وجدت .
تشمل القراءة النقدية .. مواضع الجمال وأسرار الصياغة الشعرية ووسائل التصوير والإيحاء ، كما تشمل فصاحة العبارة ومتانة القوافي وحسن الصياغة ورنين موسيقى القصيدة … الخ ..

هذه الإسهامات طرحها بعض مبدعو الساخر وأدبائه .. ومقدماً اعتذر أن نسيت أو سهوت عن مشاركة فلم أدرجها .. وأتمنى عليكم تنبيهي لأي مشاركة سقطت سهواً لأدرجها مع أخواتها . علماً أن المشاركات مرتبة بحسب التاريخ من الأقدم للأحدث .

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

محمد الشدوي / شفافية الوجدان في ثغاء (نعجة) ابن حمدان

قالت النعجة ماء
قلت ماهذا الثغاء
لعل القاريء عندما يقف اما قصيدة جمال بن حمدان يتسأءل لماذا ترك بن حمدان كل المخلوقات الحية وحاور النعجة سألت نفسي لماذا نحى هذا المنحى فوجدت الاتي
*ان النعجة بضعفها المعروف فهي لاتملك من امرها الدفاع عن نفسها جعل ابن حمدان يحاورها فلم يختر اسدا ليحاوره او على الاقل كلبا
* النعجة في مورثونا الشعبي العربي متواجدة من سيف البحر في عدن حتى سيف البحر في طنجة تتداول الامثال حولها وفي قريتي الصغيرة مثل يقول ان قالت النعجةبعاء فاقطع رأسها
* ربما يكون اختيار النعجة لحوارها للشبه الواضح بين مايسمى امة العرب وتلك النعجة في الضعف والوهن
*هناك انزياحات دلالية حول هذه القصيدة وهي(كبش الفداء) والكبش ابن النعجة
وربما يكون الحوار اكراما لخاطر الام التي تنجب كل يوم كبش فداء وهذا حال امة قال عنها نزار قباني
والعالم العربي اما نعجة
مذبوحةواما حاكم قصاب
*هناك صور ربما لاتتمظهر عند النظرة الاولى للقاري وهي جزئيات الكل جزئيات النعجة(حليبها وصوفها ولحمها) وهو فعلا حال الامة التي تحلب وتجود بالصوف واللحم الشهي لمن؟ هنا الجواب ليس لدي انا وربما الكل يعرف الجواب
*هناك صورة رائعة تقبع خلف اسم النعجة من خلال ابنها البار الكبش وهذه الصورة هي عدم الاستنفاد فالكبش يذبح كل يوم ولكن لايستنفد
*القصيدة تحكي شفافية شاعر تحسس وجدان امته الاجتماعي وصاغه تهكما في قصيدة جميلة
*استخدم ابن حمدان الصور ببراعة لاداء المعنى
الحب والاب والعشب الخ
* من خلال الطبيعة الحية استوحى الشاعر القصيدة وجسد النعجة امامنا تحاور وتجادل وتطلب في مفردة واحدة ترددها ماااااااااااااء وتتجرأ نعجة ابن حمدان لتطلب ماعجز عنه القادة الافذاذ
الا انها رفعت عقيرة الطلب في نهاية القصيدة لتطلب الحرب فلله درها من نعجة
*جميع الصور التي المادية في القصيدة تلاشت في النهاية امام التشبيه الوجداني
وهذا ما برز فيه لبيد بن ربيعة العامري حين قال
باتت واسبل واكف من دمعها
يروي الخمائل دائما تسجامها
الى ان قال
حتى اذا يئست واسحق حالق
لم يبله ارضاعها وفطامها
فالمصير المخذول لدى لبيد وجمال ينبعث من الالحاح الخارجي ويرمز الى الحزن الداخلي وهنا خلع لبيد على البقرة لبيد المعاناة الانسانية في شعورها بقسوة القدر عليها وهنا فعل جمال ذلك.
* القصيدة شكل من أشكال التأزم بين المثقف والسلطة السياسية في الوطن العربي
*في قصيدة ابن حمدان نستشف ادب مقارني لمن كان لهم الاسبقية في استنطاق الحيوان كبزجمهر وبرزويه الفارسيان ولافونتين هنا وهناك الصورة الفوتوغرافية
المؤنسنة واقعا وحلما ورؤى وكأن عالم الحيوان هو عالمنا العربي وهنا صورة تقع بين سندان الغرب ومطرقة الحكام العرب
*صوت جمال يمتلكه امتلاكا جيدا ويزج به في مدارات القصيدة السياسية العربية التي انطلقت من السجون والثورات المحتدمة اومع المتشردين من المثقفين العرب كاحمد مطر ومظفر النواب وامثالهم الذين يعبرون بشفافية الكلمة التي تعكس ماخلفها
من الم وحسرة وحب وعشق تمتزج دمعة وصرخة واغنية في قصيدة جنون
*مطلع القصيدة كان ثقيلا جدا لكنه استخدم الحوارية القولية كمحرك للنص فنجح في ذلك ووفق الى ابعد الحدود
وختاما لايسعني الا ان احيي جمال حمدان على هذه الرائعة
والتحية موصولة للجميع اعضاء وزوارا

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

باسل / جواب للمعارضه لقصيده ( إحولال ) 00 هديه لأستاذى / جمال حمدان , أبو مشعاب

قصيدة الرائع جمال حمدان ..

يا من رأيتَ بي احولال
................ تلك الحقيقة لا خيالْ !
فاقرأ فديتك قصَّتي
.............. وانظر مليا في المثالْ
قد زرتُ يوما صاحبا
........... في الليل من " قبل الزوالْ "!
بادرتـُـــــــه بتحيةٍ
.............. وهتفتُ أهلا يا جمالْ !
ومددتُ يمنىً نحوَهُ
........... فإذا بها الكفُّ الشمالْ
ورأيتُ فوق جبينَهُ
............ شيئا اثار بي السؤالْ
لاحظتُ شيئا اسودًا
......... يمشي .سالتُ . فقالَ : خالْ !
وذهبتُ يوما أشتري
............ بُنًـا فجئتُ بِحَبِّ هالْ
يا يومَ ضاعتْ ناقتي
............ هيهات أن ينساهُ بالْ
فلقد شددتُ وثاقها
............ لشجيرةٍ بين الرمالْ
وذهبتُ أقضي حاجةً
........... فوجدتُ في جيبي العقالْ
يا صاحبيّْ الا اعذرا
............ فقصيدتي ذي " عرضُ حالْ "

جمال حمدان
===================

معارضة للقصيدة لأستاذي أبو مشعاب

يامن اضر به احــولال
..................بل ظنه داءً عــضال
اسمع نصيحة مــخلص
................قد رام اجرا ليـس مال
ذي ميزة قد حـزتـهـا
...............زادت محاسنكم جـمال
بل انها ياسـيــــدي
.............اضحت بكم احلى الخصال
لكننـي قد جـئتكــم
.............بالحل فاسمع للـمـقـال
اجعل يمينك في الـشمال
.............ولا تـبـادر بالـسـؤال
واذا ذهبت لـتـشـتـري
.............بنا فذلك حب هــــال
واذا اغـتـديــت بـناقة
............لـتروم وارفة الـظـلال
وذهــبـت تقضي حاجـة
............اوثق بـساقـيـك العقال
واذا رأيـت غــزالــة
.............تلهـو وترتـع في دلال
وتـحلــقـت بـصغارها
............وهتفت ما احلى الغزال
فاعـلـم فـديـتـك انـه
............قرد وطوّقـــه العيال

=======================================
ههههههههه ههههههههههه
أخواى الكريمان ( أستاذى / جمال حمدان , أستاذى / أبو مشعاب )
تحيه طيبه
صور متلاحقه أضحكتنى , فأردت مجازاتكم 00 فأغفروا لى00
إليكما مايكملها :

أحسنت فى هذا المقال
................... وأجدته فى كل حال
لـــكن أتسمح سيـدى
................... بسؤال يعقبه سؤال
ماذا أقول لزوجـتى
.................. والليل ينذر بالوبال
هيهات يرشد أحول
................ أعورإلى غير الظلال
وكيف آمـن رفـسه
.................. تهد راسخه الجبال
فإذا أجبتم سيــدى
................. أفرحتنى وأرحت بال
لاعدت أذكر ناقه
................. لاعـدت أرنو للكمال
دوماً ترانى شادياً
..................والزمر يتبعه طبال
وأراك تفغر سائلاً
.................. أفريد أم هذا طلال
والعذر منكم صاحبى
.............. ومن الحبيب أخى جمال
بالذهن صوره أحول
................ بالليل يضرب بالنعال

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

محمد الشدوي / قراءه في بكائية مالك ابن الريب

قراءة في بكائية مالك بن الريب
مالك
عندما نقف امام بكائية مالك بن الريب التميمي نجد انفسنا امام سيل من الحزن اللامتناهي نستشف عاطفة شاعر متشبث بالحياة حتى آخر رمق وشاعرنا الفذ مالك بن الريب روي انه كان صعلوكا قاطع طريق فمر عليه سعيد بن عثمان بن عفان في جيش لفتح مرو اقليم من اقليم خراسان فاقتنع مالك بانضمامه الى الجيش وترك الصعلكة وقطع الطريق واصبح غازيا في سبيل الله
واختلفت الروايات في موته فبعض الروايات تشير الى انه مات بالسم لدغته افعى كانت في رحله والبعض يقول انه اصيب بسهم فجرح واندمل الجرح على غل وانفجر عند عودته ولست هنا اريد الطريقة التي مات بها شاعرنا فقد قال الشاعر
تعددت الاسباب والموت واحد
لكنني اريد الوقوف امام هذه البكائية الحزينة التي تعتبر من اجمل المراثي في الادب العربي ان لمتكن اجملها على الاطلاق وشاعرنا رحمه الله يبدأ بناء قصيدته على نداء التمنى واكثر من هذا النداء في ابيات متفرقات من القصيدة لانه الشاعر احب الحياة فالبيت الأول والثاني
ألا ليت شعري هل ابيتن ليلة
بجنب الغضا ازجي القلاص النواجيا

فليت الغضا لم يقطع الركب عرضه
وليت الغضا ماشى الركاب لياليا

وفي البيت السادس والثلاثين ايضا نداء تمني واختلفت الروايات في هذا البيت فالبعض يقول رحى الحرب والبعض يقول رحى الثفل هنا وهناك فالثفل ماتخلفه الرحى بعد طحن الحب وقد يكون تشبيها من الشاعر لما خلفته من القتلى
ثم نجده في البيت الواحد والأربعين ايضا يتمنى لمعرفة مااذا كانت ام مالك ستبكيه بعد موته كما لوكانت هي ماتت فانه سيبكيها
والنداءات المتكررة تحمل بعدا انسانيا وبنائية فنية جميلة للقصيدة نداء يتبعه تمني وكل ذلك استشفاف هل مسيحس من ذكرهم في قصيدته بفقده كما يحس هو بفقدهم وهو على اعتاب الفراق .
واعتمد شاعرنا على المساءلة في اسلوب فني جميل بارع في مساءلته
هل ابيتن ليلة بوادي الغضا
والجواب هنا مرتبط بحالة الشاعر النفسية فلطالما انه متشبث بالحياة
سيجد لنفسه جميلا يعزيه مما هو فيه من كرب. نعم ستبيت يامالك وستزجي القلاص والقلاص هي الأبل
ألم ترني بعت الضلالة بالهدى والجواب ايضا بنعم بعت الضلالة بالهدى فكنت قاطع طريق واصبحت غازيا في سبيل الله
هل تغيرت الرحى والجواب نعم تغيرت الرحى وانتصر المسلمون
هل بكت ام مالك نعم بكت يامالك بعد موتك لانها كانت تحبك فانت من شغف فؤادها كما شغف المهنوءة الرجل الطالي
لكنني في البيت الحادي عشر وجدت بيت شاذا وهو
فلله دري يوم أترك طائعا
بني باعلى الرقمتين وماليا
مالك هنا يتحسر؟ مالك صعلوك والصعاليك عادة من اشجع الفرسان أفيتحسر على الموت ويندم؟ لا اظن. لله دري هنا كلمة استحسان تفيد التحسر ولو وازنا بين هذا البيت والبيت الرابع والعشرين والسادس والعشرين لوجدنا هناك تناقضا واضحا وبونا شاسعا فمالك يقول
وقد كنت عطافا اذا الخيل ادبرت
سريع لدى الهيجا الى من دعانيا
وقد كنت صبارا على القرن في الوغى
ثقيلا على الأعداء عضب لسانيا
دققوا معي عطاف وقت الادبار أي شجاع عند ادبار الفرسان الاخرين
وصبار على مجالدة الاقران في الوغى افيعق ان يتحسر على الموت خاصة وان موته كان مشرفا مات غازيا
هنا احتمال ان يكون البيت الذي يتحسر فيه مالك مولد وهذا حماد الراوية اكذب خلق الله وفيه يقول الدكتور العشماوي
يأمة مازال يكتب نثرها
طه ويروي شعرها حماد
ويرتب الحلاج دفتر فكرها
ويقيم مأتم عرسها حداد
طه هو طه حسين الذي قال ان المتنبي ابن زنا وحماد هو حماد الراوية الذي قال ان سكينة بنت الحسين ماجنة والحلاج صاحب الفكر الصوفي المنحرف وحداد هو المنشق اللبناني العميل لأسرائيل
اعتمد شاعرنا على الحوار في قصيدته استشعارا منه الى من يشاركه همه الذي هو فيه لانه حزين بمفرده وحيدا والحوار هنا قولي
أقول لأصحابي
أقول وقد حالت
يقولون لاتبعد وهم يدفنونني
وأين مكان البعد الامكانيا
انه يبحث عمن يشاركه النجوى وبداخله رغبة جامحة للخروج من وحدته وعزلته التي هوفيها وهويستخدم ذاكرته ويفجرها عاطفة شعرية ليشكل لنا نموذجا استرجاعيا لما مضى هذا النموذج يتكتل ويفرغه كشحنات نفسية من خلال التمني يستطرد في التذكر يحاور ويستطرد ويحاور الى ان يصل الى البيت الخامس والاربعين فنجده يوقن بانه هالك لامحالة فيعطي وصيته في الابيات التي تلي ذلك نعم ياملك سيبكيك كثير بكاك بعد اربعة عشر قرنا قارئك في هذه الصفحة لانك سطرت شفافية شاعر
ورسمت فارس في قصيدة وخلدت قصيدة قلما جاد الشعراء بمثلها
رحم الله مالك بن الريب واسكنه فسيح جناته ورحم الله من دعى له منكم عند قراءة هذا النص

القصيدة
الا ليت شعري هل ابيتن ليلة
بجنب الغضى ازجي القلاص النواجيا

فليت الغضا لم يقطع الركب عرضه
وليت الغضى ماشى الركاب لياليا

لقد كنت في اهل الغضا لودنا الغضا
مزار ولكن الغضا ليس دانيا

ألم ترني بعت الضلالة بالهدى
فاصبحت في جيش ابن عثمان غازيا

دعاني الهوى من اهل ودي وصحبتي
بذي الطبسين فالتفت ورائيا

أجبت الهوى لما دعاني بزفرة
تقنعت منها أن الام ردائيا

لعمري لأن غالت خراسان هامتي
لقد كنت عن بابي خراسان نائيا

فلله دري يوم اترك طائعا
بني باعلى الرقمتين وماليا

ور الظباء السانحات عشية
يخبرن اني هالك من ورائيا

ودر كبيري الذين كلاهما
علي شفيق ناصح قد نهانيا

ودر الهوى من حيث يدعو صحابه
ودر لجاجاتي ودر انتهائيا

تذكرت من يبكي على فلم اجد
سوى السيف والرمح الرديني باكيا

واشقر خنذيذ يجر عنانه الى الماء
لم يترك له الموت ساقيا

ولكن باطراف السمينة نسوة
عزيز عليهن العشية مابيا

صريع على ايدي الرجال بقفرة
يسوون قبري حيث حم قضائيا

ولما تراءت عند مرو منيتي
وحل بها جسمي وحانت وفاتيا

اقول لأصحابي ارفعوني لأنني
يقر بعيني ان سهيل بدا ليا

فيا صاحبي رحلي دنا الموت فانزلا
برابية اني مقيم لياليا

أقيما علي اليوم او بعض ليلة
ولا تعجلاني قد تبين مابيا

وقوما اذا ماستل روحي فهيئا
لي القبر والاكفان ثم ابكيا ليا

وخطا باطراف الاسنة مضجعي
وردا على عيني فضل ردائيا

ولاتحسداني بارك الله فيكما
من الارض ذات العرض ان توسعا ليا

خذاني فجراني ببردي اليكما
فقد كنت قبل اليوم صعبا قياديا

فقد كنت عطافا اذا الخيل ادبرت
سريعا الى الهيجا الى من دعانيا

وقدكنت محمودا الى الزاد والقرى
وعن شتم ابن العم والجار وانيا

وقد كنت صبارا على القرن في الوغى
ثقيلا على الاعداء عضبا لسانيا

وطورا تراني في ظلال ومجمع
وطورا تراني والعتاق ركابيا

وطورا تراني في رحى مستديرة
تخرق اطراف الرماح ثيابيا

وقوما على بئر الشبيك فأسمعا
بها الوحش والبيض الحسان الروانيا

بأنكما خلفتماني بقفرة
تهيل علي الريح فيها السوافيا

ولاتنسيا عهدي خليلي انني
تقطع اوصالي وتبلى عظاميا

فلن يعدم الولدان بيت يجنني
ولن يعدم الميراث مني المواليا

يقولون لاتبعد وهم يدفننوني
وأين مكان البعد الامكانيا

غداة غد يالهف نفسي على غد
اذا ادلجوا عني وخلفت ثاويا

واصبح مالي من طريف وتالد
لغيري وكان المال بالأمس ماليا

فياليت شعري هل تغيرت الرحى
لرحى الحرب اوأضحت بفلج كماهيا

اذا القوم حلوها جميعا وانزلوا
لها بقرا حم العيون سواجيا

وعين وقد كان الظلام يجنها
يسفن الخزامى نورها والاقاحيا

وهل ترك العيس المراقيل بالضحى
تعاليها تعلو المتون القياقيا

اذا عصب الركبان بين عنيزة
وبولان عاجوا المنقيات المهاريا

وياليت شعري هل بكت ام مالك
كما كنت لوعالوا نعيك باكيا

اذا مت فاعتادي القبور وسلمي
على الريم اسقيت السحاب الغواديا

ترى جدثاقد جرت الريح فوقه
غبارا كلون القسطلاني هابيا

رهينة احجار وترب تضمنت
قرارتها مني الظام البواليا

فياراكبا اما عرضت فبلغن
بني مالك والريب الا تلاقيا

وبلغ اخي عمران بردي ومئزري
وبلغ عجوزي اليوم الاتلاقيا

وسلم على شيخي مني كلاهما
وبلغ كثيرا وابن عمي وخاليا

وعطل قلوصي في الركاب فانها
ستبرد اكبادا وتبكي بواكيا

اقلب طرفي فوق رحلي فلا ارى
به من عيون الؤنسات مراعيا

وبالرمل مني نسوة لوشهدنني
بكين وفدين الطبيب المداويا

فمنهن امي وابنتاها وخالتي
وباكية اخرى تهيج البواكيا

وماكان عهد الرمل مني وأهله
ذميما ولا ودعت بالرمل قاليا

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

مروان المزيني / قراءة نقدية لرائعة الشاعر جمال حمدان (قالت النعجة ماااااء).

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد استمتعت بقراءة قصيدة الشاعر / جمال حمدان ، تلك القصيدة الرائعة التي مطلعها : قالت النعجة ماااااااااااء.

ولجمال هذه الأبيات أعيد قراءتها بعد انتهائي من قراءتها مباشرة. فهي كالماء العذب الذي لا تريده أن ينتهي أو لا تريد أن تنقطع لذتك وأنت تنهل منه فتجد كلماتها تتراقص بين شفتيك وتنساب في أذنيك.

القصيدة عبارة عن معزوفة تبدو للقارئ من الوهلة الأولى وكأنها طفولية.. وما أصدق المشاعر الطفولية..

قالت النعجة ماااااااء .............. قلت ما هذا الثغاء ؟

وقد أبدع شاعرنا في جعل التصريع في الشطر الأول من البين الأول بكلمة (صوتية) تعبر عن صوت النعجة في تصوير أكثر من رائع. وأحس الشاعر في اختيار (مجزوء- الرمل) ليكون البحر الذي يبحر فيه مع نعجته الحكيمة لما لهذا الوزن من رنة قصيرة سريعة تطرب السامع وتلتصق بالأذهان.

وقد يسخر البعض عند قراءة مطلعها ويستخف بها ولكن..
إذا تمعن القارئ فيها حتى نهايتها فسوف يجد خلف هذه السطحية الظاهرة مشاعر عميقة في معانيها ودلالاتها التي تتجلى من خلال أفكارها وكلماتها وصورها البلاغية.
فمثلا عندما يقول الشاعر للنعجة :

قد غدونا دون فخر ......... في الملمات سواء

فهذا يدل على الحال الذي وصل إليه عندما تساوت حقوقه مع هذه النعجة التي تكون ضحية للرغبات والأهواء والمصالح. كيف لا وقد تساوى في هذا الزمان دم المسلم مع دم النعجة. بل أصبح أقل قيمة منها. فهناك جمعيات لحقوق الحيوان ولكن : هل هناك جمعيات لحقوق المسلمين ؟؟؟!
وقد عرج شاعرنا على بعض أمراض هذا الزمان من النوم والسلم الضعيف والهمس لاسترجاع القدس. وذكرنا بأشياء كادت تصبح من الذكريات والأساطير كالخيل والسيف. ولم يفت على شاعرنا أن يتمسك بالأمل عندما قال :

قالت النعجة مااااااء .......... قلت قد عز الدواء

وإن كان الدواء قد عز إلا أنه موجود وهو لمن يسود العالم وليس للعبيد والإماء.
ويختم شاعرنا رائعته بالدعاء :

ليتها تمطر نارا ........... فوق ذي الأرض السماء.

لتكون برداً وسلا ماً على المؤمنين ، و ويلاً وعذاباً على الكافرين.

وإن كان لي من ملاحظات قاصرة لا تدل في مجملها إلا على جهلي وقلة علمي ، فهي ملاحظات قد تكون مردودة عليّ لعدم فهمي واستعجالي في الحكم. ومن ذلك :

أولاً : استوقفني البيت القائل :

قالت النعجة موت ...............قلت عنه قد نأيتُ

فلم يتضح المعنى إن كان الشاعر قد نأى عن ذبح النعجة أم أنه هو لا يريد أن يموت.

ومن خلال الأبيات السابقة كانت النعجة هي التي تطلب، لذا يكون هنا طلب لها بأن تموت. ولكن عندما يرفض الشاعر أن يذبحها يقول لها في البيت التالي :

فلتموتي ! واتركيني ............. كلما أعلو هويتُ

وهنا يطلب منها أن تموت رغم رفضه أن يذبحها. وهذا تناقض.

وفي أحد أبيات القصيدة يقول الشاعر واصفاً المسلمين (نحن) :

إنما نحن قرود ............. أو عبيد أو إماءُ


فوصف القرود ذكره القرآن الكريم وصفاً لليهود الذين مسخهم الله على شاكلتهم. لذا ما كان من الشاعر أن يصف به المسلمين.

وختم قصيدته بالدعاء بصيغة التمني بأن تمطر السماء ناراً وذلك في قوله :

ليتها تمطر ناراً ....... فوق ذي الأرضِ السماءُ

والمؤمن لا يدعُ بالنار أبداً ولكن يدعو بالرحمة والتي من صورها المطر. فالمطر رحمة من الله.

ختاماً أرجو من الله أن يخلص نياتنا وأن يصلح أعمالنا.
وأرجو أن أكون قد وفقتُ في إثارة حماس أساتذتي في المنتدى في الحوار الهادف البناء الذي لا ينتقص من قدر أحد ، بل يزيد من احترامنا لبعضنا ويوثق علاقاتنا بأواصر المحبة والأخوة الصادقة.

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

مروان المزيني / قراءة نقدية لمعارضة الشاعرين (جمال حمدان) و ( أبومشعاب)..مروان المزيني

بسم الله الرحمن الرحيم

اسمحوا لي بخوض تجربة القراءة النقدية لبعض قصائد المنتدى في محاولة لبث روح البحث والنقاش والتفاعل البناء الجاد بعيداً عن المجاملات السلبية.
و كتاباتي في هذا المجال لا تعني أن قصائدي سليمة من أي أخطاء. فـ ( كل بني آدم خطاء) وأنا أسعد إذا رأيت قراءاتكم النقدية لما أكتب وأتمنى الاستفادة منكم أكثر مما أفيدكم. فما أنا إلا طفيلي في خان معرفتكم وثقافتكم.
وقراءتي النقدية لأي قصيدة ليس انتقاصاً لأحد – معاذ الله – أو انتقاصاً للقصيدة.
لذا أدعو الله أن يجعل نيتي خالصة لوجهه الكريم. وأن يلمني الصواب.

وهذه قراءة نقدية لقصيدة ( الاحولال ) للشاعر : جمال حمدان والتي عارضها شعرياً الشاعر : حسين قدير (أبومشعاب).

الشاعر يعرض شيئاً من حاله الذي لم يرق له ويصف لنا في انسيابية التوالي عن صروف هذا الزمان الغريب الذي انقلبت فيه الأمور المتعارف عليها رأساً على عقب.
فهو يصف زيارة الأصحاب التي أصبحت تمتد إلى منتصف الليل حتى أصبح الليل كالنهار قبل الزوال. كما ذكر بعضاً من حالنا في أبسط الحقوق وهو السلام. التحية الخالدة عند المؤمنين. فقد استهان بها البعض حتى أصبح من قلة الحفاظ عليها لا يعرف بأي يد يصافح. كما تعرض للنظافة وما يفعله بعض الشباب اليوم من إهمال لها حتى أنهم أصبحوا يأخذون العادات غير السوية ويجعلون لها مبررات وهمية تدل على غبائهم. ولمس شاعرنا ما يقع في التجارة من غش نهى عنه رسولنا صلى الله عليه وسلم. كما أن الأمن ضاع في زمن الظلم والجور. كما بين الجهل الذي يقع فيه الكثيرون عندما لا يقدرون الشيء حق قدره وذلك عندما شد ناقته إلى شجيرة صغيرة ضعيفة لا تقوى على حمل الأمانة المنوطة بها.
والقصيدة في كلماتها تحمل صوراً و معان كثيرة رائعة. أبدع الشاعر في صياغتها وتلميحها.

وإن كان على القصيدة من مآخذ فهي أشياء لا تذكر.
فشاعرنا بدأ وصف حاله بخطاب للمفرد في قوله :

فاقرأ – فديتك – قصتي وانظر ملياً في المثال

لكنه في آخر القصيدة حول الخطاب إلى مثنّى في قوله :

يا صاحبيّ ألا اعذرا فقصيدتي ذي " عرض حال"

فأصبح هناك تناقض واضح بينهما ما كان ينبغي.

كما أن الشاعر ذكر أنه شد وثاق الناقة إلى شجيرة في قوله :

فلقد شددت وثاقها لشجيرة بين الرمال

مع أن الناقة يشد تـُـنوّخ و تعقل بعقال يوضع في وسط ذراعها فقط . وهي ليست كالخيل تشد إلى الشجر.

وفي القصيدة المعارضة لهذه القصيدة ...

قصيدة الشاعر : حسين قدير..

تظهر القصيدة بنفس الروعة والروح التي في القصيدة السابقة. استخدم الشاعر نفس الكلمات تقريباً بصياغته الخاصة على نفس البحر والقافية ليرسم لنا لوحة مشرقة تنير درباً من دروب المعارضة الشعرية التي نفتقدها كثيراً في شعرنا العربي في هذه الحقبة الزمنية. وجاءت أبياته مواسية لشاعرنا الأول : جمال حمدان فيما يشتكي.
وبدأ قصيدته بذكر شيء قد يغفل كثير من الناس عنه. ألا وهو العمل لوجه الله تعالى دون أجر من الناس. في قوله :

اسمع نصيحة مخلص قد رام أجراً ليس مال

كما أنه حاول تعليمنا شيئاً مهماً ألا وهو أن نجعل من نقاط ضعفنا أدوات قوة . فوصف الاحولال بأنه ميزة وذلك في قوله :

ذي ميزة قد حزتها زادت محاسنكم جمال

ويعلمنا أن نعتمد على أنفسنا في قوله :

..................... أوثق بساقيك العقال

وإن كان هناك من مآخذ على أبياته فهي قليلة جداً. نذكر منها :

استخدم النداء " يا سيدي " وهذه الكلمة يكره النداء بها. فقد علمنا رسولنا الكريم ألا ننادي بها.
وذلك في قوله :

بل إنها يا سيدي اضحت بكم أحلى خصال

واستخدم الشاعر خطاب المفرد والجمع في بيت واحد. وهذا لا ينبغي في قوله :

لكنني قد جئتكم بالحل فاسمع للمقال

وقدم نصيحة وهي جعل اليمين في الشمال في قوله :

اجعل يمينك في الشمال ولا تبادر في السؤال

وهذا مستنكر إذ ينبغي علينا ألا نخلط بين الصح والخطأ فالله عز وجل كرّم اليمين على الشمال.

وفي قوله :

وذهبت تقضي حاجة اوثق بساقيك العقال

فالعقال هو ما يربط به ذراع الناقة من وسطه ولا يمتد إلى شجرة أو إلى أحد. وتقاد الناقة أو الجمل بالحبل ومنه قولهم :

ترك له الحبل على الغارب.

وختم شاعرنا أبياته ببيت أضاع جمال وصف الغزال الذي قال فيه :

وإذا رأيت غزالة تلهو وترتع في دلال
وتحلقت بضغارها وهتفت : ما أحلى الغزال

فقال :

فاعلم – فديتك – أنه قرد وطوقه العيال


أتمنى أن تكون قراءتي النقدية التي لا تنم إلا عن جهلي بكثير من أسرار الشعر والشعراء والنقد ، أتمنى أن تكون ذات فائدة وألا تغضب أحداً.
فما أقدمت عليها إلا رغبة في إثراء المنتدى بنقاشات توسع مداركنا وتنمي معارفنا وتحثنا على البحث والتنقيب عن خفايا وأسرار لغتنا الجميلة التي تدعونا لنكون من أنصارها ضد التيارات المعاكسة لها في خضم العولمة والبعد عن كتاب الله عز وجل.

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

ابو مشعاب / معارضة لقصيدة (احولال) للمبدع جمال حمدان

معارضة لقصيدة جمال حمدان ..( الاحولال )
قصيدة الرائع جمال حمدان ..

يا من رأيتَ بي احولال
................ تلك الحقيقة لا خيالْ !
فاقرأ فديتك قصَّتي
.............. وانظر مليا في المثالْ
قد زرتُ يوما صاحبا
........... في الليل من " قبل الزوالْ "!
بادرتـُـــــــه بتحيةٍ
.............. وهتفتُ أهلا يا جمالْ !
ومددتُ يمنىً نحوَهُ
........... فإذا بها الكفُّ الشمالْ
ورأيتُ فوق جبينَهُ
............ شيئا اثار بي السؤالْ
لاحظتُ شيئا اسودًا
......... يمشي .سالتُ . فقالَ : خالْ !
وذهبتُ يوما أشتري
............ بُنًـا فجئتُ بِحَبِّ هالْ
يا يومَ ضاعتْ ناقتي
............ هيهات أن ينساهُ بالْ
فلقد شددتُ وثاقها
............ لشجيرةٍ بين الرمالْ
وذهبتُ أقضي حاجةً
........... فوجدتُ في جيبي العقالْ
يا صاحبيّْ الا اعذرا
............ فقصيدتي ذي " عرضُ حالْ "

جمال حمدان
============================================

معارضة لقصيدة استاذي جمال حمدان ..

يامن اضر به احـــــــــولال
.................................بل ظنه داءً عـــــــــــضال

اسمع نصيحة مــــــــخلص
..................................قد رام اجرا لــيــــــس مال

ذي ميزة قد حـــــزتــهـــــا
..................................زادت محاسنكـم جـــــمــال

بل انها ياســــيــــــــــدي
.........................................اضـحت بكم احلى الخصال

لكــنــنــي قــد جــئـتــكــم
................................بالحل فاسـمع للـــــمــقــال

اجعل يمينك في الــــــشــمال
............................ولا تـــــبــــادر بالــســؤال

واذا ذهبت لــــتـشــتــــري
............................بنا فـذلك حب هــــــــــــال

واذا اغـــتـــديـــــت بـناقة
..................................لــتروم وارفة الــــظــلال

وذهــــبـــت تقضي حـاجـة
...............................اوثق بـــســاقـــيــك العقال

واذا رأيـــــت غــــــزالــة
.................................تـلـهـــــو وترتـع في دلال

وتـــحـــلــــقـت بـصغارها
......................................وهـتـفـت ما احلـى الغزال

فاعـــلـــم فـديــتــــك انـه
................................قـــرد وطــوّقـــــه العيال


مع تحياتي اليكم جميعا ..

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

محمد الشدوي / نافذة ابن جني (قراءة ادبية في حائية ابن النحاس)

اهي الطرف والشوق يلح
والدجى ان يمض جنح يأت جنح

فكأن الشرق باب للدجى
ماله غير هجوم الصبح فتح

يقدح النجم لعيني شررا
ولزند الشوق في الاحشاء قدح

لاتسل عن حال ارباب الهوى
ياابن ودي ما لهذا الحال شرح

انما حال المحبين البكى
اي فضل لسحاب لايسح لايسح

صبحتك الغيث يادار اللوى
كان لي فيها خلاعات وشطح

حيث لي شغل باجفان الظبا
ولقلبي مرهم منها وجرح

لااذم العيس للعيس يد
في تلاقينا وللأسفار نجح

قربت منا فما نحو فم
فاعتنقنا والتقى كشح وكشح

وبذات الرمل لي من عالج
وقفة اذكرها ما اخضر طلح

وتعاهدنا على خمر اللمى
انني مادمت حي لست اصحو

وترشفت الهوى من مرشف
بفمي منه الى ذا اليوم نفح

كل عيش ينقضي مالم يكن
مع مليح ولذاك العيش ملح

ياندامى اين ايام الصبا
هل لها رجع وهل للعمرفسح

ياترى هل علم من قد ظعنوا
ان عيشي بعدهم كد وكدح

كنت في قرح النوى فانتبذت
من مشيبي غصة اخرى وقرح


فلكم ادعو ومالي سامع
فكأني عندما ادعو ابح

القصيدة لشاعر اسمه ابو الفتح النحاس
قيل انه مصري وقيل انه يماني والثاني اقرب للصحة
لان احد الابيات يذكر رملة عالج وهي مسمى قديم
للربع الخالي وقيل الدهناء لاعلينا من جنسية الشاعر فانا لااومن بالجنسية
وخاصة في مجال الادب ولكن لنحلق في سماء هذه القصيدة التي احفظها عن ظهر قلب ولكني نسيت بيت من اجملها خانتني الذاكرة وقلت لكم مسبقا انني ذو ذاكرة تعاني الشرخ القصيدة في نظري وهذه نظرة احادية من اجمل قصائد الشعر الغنائي
الشاعر هنا يقف على اطلال الذاكرة والتذكر يبات ليله ساهي الطرف والشوق يلح فلله الشوق اذا الح فان صاحبه يبات كالجمل المكبل في القيود. الليل هنا طويل لشاعرنا فهوعبارة عن ارتال كلما عبر رتل اتى الرتل الثاني اي ليل ياابا النحاس ليلك فهو نزف جرح ومكابدة علاج فشاعرنا يقول في البيت الذي نسيت صدره ولاتذكر الا االعجز
كلما داويت جرحا سال جرح
يقدح فيه النجم شررا شرر في السماء وزند شوق بين الجوانح انه الحريق المرتقب قدح وقدح وميض ووميض والنار من مستصغر الشرر كما يقول المثل العربي ياله من ليل يتدفق بالحزن والاسى ياابن النحاس
قدح في السماء هناك اتصال خفي بين قدح النجم في السماء وزند الشوق تلقت الاول عينه فحولته من الملموس الى الحس وهذا ما جعل عاطفته تلتهب ليأتي بهذه الرائعة والسؤال لدى شاعرنا مفروغ منه فهو رب هوى ومن هوى هوى اقصد بهوى الثانية سقط في الضنك والضيق واللهيب واللوعة والسهر والتذكر والبكاء انها شؤون المحبين والبعض وصل به العشق الى فقدان العقل خاصة اذا ابتعد عن الاحبة فماهو الا بين التذكر والحنيين يقبع وهنا يقول شاعرنا لا تسل فالاجابة هنا مؤكدة في انما حال المحبين البكا نعم هو يبكي والقصيدة كلها بكائية على فراق الاحبة والعيش على ذكراهم ولكن ما اعجبني في هذا الشاعر قوة ذاكرته وحواسه فهو يتذكر رشفة ارتشفها في أيام صباه ولازال في فمه نفحها والقصيدة قالها وقد خطه الشيب ووقفته التي كانت برملة عالج التي بقيت عالقة في ذهنه ولما لا طالما ان الوقفة كانت للقاء الاحبة ولكن الشاعر هفا هنا هفوة يشفع له فيها جمال القصيدة حيث قال كان لي فيها خلاعات وشطح فالخلاعة ليست من اخلاق المسلم وليست من مروءات العرب لكن باقي القصيدة يصب على هذه الكلمة مسكا ليغطي عفنها وانزياحاتها اللغوية شاعرنا شاعر جميل جدا
وشاعرنا هنا قوي الذاكرة هو يتذكر رشفة ترشفها قديمة في ايام صباه وهناك عهد وبين من احب على على خمر اللمى واللمى باطن الشفة وتكون سمراء داكنة هذا لدى الجاهليين لكن اصبح اللمى يطلق على ريق المرأةمنذ العهد العباسي وبروز الشعراء المولدين ابو الفتح يسأل نداماه وفي سؤاله حرقة على زمن ولى ياندامي نداء اتبعه بسؤال استفهامي اين ايام الصبا ثم يتبعه باستفهام اخر هل؟ لها رجع وهل للعمر فسح تتابعية الاسئلة نتيجة الضجرولكن الاجابة مفروغ منها فلا ايام الصبا راجعة والعمر محدود لن يزيد او ينقص شيئا فلله الامر من قبل ومن بعد وهنا الحظ تناصا شعريا ناقصا بين سؤال النحاس وبين هذا البيت لجميل بن معمر حيث يقول جميل
الاليت ريعان الشباب جديد
ودهر تولى يابثين يعود
ومن كانت لديه قصيدة لهذا الشاعر فليطرحها هنا وله الشكر مقدما فساقوم بقراءتها ان وجدتها هذا الشاعر لم اجد له الا هذه القصيدة فقط وغناها الفنان الكبير ابو بكر سالم بلفقيه ولايضاهي هذه القصيدة الا شعر ابن الدمينة الخثعمي فهو رقيق العاطفة تتدفق عاطفته شعرا جميلا خلده لنا التاريخ الادبي فهلا نجتهد لنقول جزءا مما قاله القوم في غابر الزمن ونعود الى الفصحى فهي انقى وابقى واجمل والى قراءة اخرى ان امهلنا القدر .

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

THUNDER_SS
15-03-2003, 04:03 AM
الضمير / سل عن الشعر يا شدا

تحياتي للجميع ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدايه
كل عام وانتم بخير
مدخل
استوطنتي قصيدة لاتسل عنه ياشدا للشاعر محمد الشدوي بعذوبتها ورشاقتها
وتداخلت مع احاسيسي بشكل مختلف قرأتها اكثر من مره فزادي شغفي بهذه الغنائيه الرشيقه وعبثا حاولت ان اتخلص منها فلم استطع واخيراً قررت ان اكتب هده القصيده التي قد تسمى معارضه او موافقه او مداخله اما انا فاسميها
مجرد محاوله لمجاراة شاعرنا الكبير واعترف مقدماً انها محاوله فاشله بالنسبه للاصل ( لا تسل عنه ياشدا)




سل عن الشعر ياشدا
سل عن الشعر ياشدا ــ واسكب الحبرللقلم
واجمع العشق واهله ـــ وكن الخصم والحكم
للهوى الف صورة ــــ كـلها تعشق الالـم
والهوى في قضية ــــ امرها قط ما انحسم
*******
عاشقاً يعشق الا(انا)ــ يخلط السم والدسم
غاية الحب عنــده ـ ليـلةً يشبع النـهم
***********
واخراً يتبع الاثرـــ يحمل الجوع والعقم
قمة الفخر عندماــ يا خذ الاسم والـرقـم
******
وكا ذ با ًبان كذ به ــ يوثق القول بالقسم
يصرف الذ ل وجهه يوطئ الرأس للقدم
******
وعاشقً يطلب الدوأ ــ فصد العرق واحتجم
زاده الشوق لوعةً ــ لونهى النفس ماعزم
******
وعاشقاً طال ليله ــ طبعه الجود والكرم
الوفأ من خصاله ـ تتـحلى بـه القـيم
يترك البيت بيته ـ ويطلب البر والخيم
تحرم الوصل نفسه ــ ( اية الحل والحرم )
يقضي العمر عمره ــ حول معزوفة الندم
ان شكىالحزن والنوى ـ اطرب العرب والعجم
********
اهة الليل سيدي ــــ للغنا تشحــــذالهمم
فاز بالشعر عاشقاً ــــ احكم البيت والنظــم
وخاب في العشق شاعراً ــ خان بالعهد والـذمم
***********
ياشدا انت روضة ـــ حسنها يغري التهم
تتمنى وصــاله ـــ تحضن اللوز والعتم
احرق الصيف وجههاـ شاقها بارق الوسم
******
سل عن الشعر ياشداــ لاتطع (كاتب الحلم)
انه ليس صادقاً ـــــ فكره يصرف الوهم
كلما زاد همه ـــــ يحزم الشعر في حزم
دعه يكتب قصيدةً ـــ فوقها نرفع العلم
في تضاريسك العنا ــ وفي اناشيده العشم
والندى فيك باعثاً ــ والاحاسيس ترتسم
واجمع الليل والشفق ـ واشعل السدر والسلم
انه الشعر وا لذ ي ـــ زين الكون بالامم
صير الناس عنده ـــ في الميادين كالخدم

وهذه رائعة أديبنا / محمد الشدوي ( لا تسل عنه يا شدا ) :

<div align='center'><table cellspacing='20' cellpadding='0' dir='rtl' border='0' width='0' style='font:normal normal normal 20pt Simplified Arabic; color:#0000ff; background-image:url(); background-color:; border:3 double gray'><tr><td align='center' colspan='3' style='; font:normal normal bold 14pt Simplified Arabic; color:black; background-image:url(); background-color:; border:4 double gray' nowrap>لاتسل عنه ياشدا<div align='left' style='font:normal normal bold 12pt Simplified Arabic; color:black'>&nbsp;محمد الشدوي&nbsp;</div></td></tr><tr><td width='0' align='right' valign='top' nowrap>ساهي&nbsp;&nbsp;&nbsp;الطرف&nbsp;&nbsp;&nbsp;باكيا<br><br>نازفات&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>جراحه<br><br>صدق&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الحلم&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>طرفه<br><br>يقصف&nbsp;&nbsp;الحزن&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>صدره<br><br>مدللريح&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:6pt;visibility:hidden;'>ii</span>كفه<br><br>من&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;مآقيه&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>دمعة<br><br>راقصات&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>جروحه<br><br>يعزف&nbsp;&nbsp;&nbsp;الناي&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:5.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>جمرة<br><br>شفه&nbsp;&nbsp;&nbsp;الوجد&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>وانزوى<br><br>فر&nbsp;&nbsp;&nbsp;من&nbsp;&nbsp;وطأة&nbsp;&nbsp;الدجى<br><br>فرمى&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الليل&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>ظهره<br><br>كلما&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;يكتم&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>الأسى<br><br>شاعر&nbsp;&nbsp;&nbsp;يشكو&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:6pt;visibility:hidden;'>ii</span>النوى<br><br>ياشدا&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:6pt;visibility:hidden;'>ii</span>لاتلومه<br><br>فاقد&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;بعض&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:4.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>عقله<br><br>لاتسل&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;كيف&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>حاله<br><br>عاد&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;مضناك&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>ياشدا<br><br>ياترى&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;أين&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;شادن<br><br>آه&nbsp;&nbsp;&nbsp;من&nbsp;&nbsp;&nbsp;فقد&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>ظبيتي<br><br>كان&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;شعري&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>مغردا<br><br>شاعر&nbsp;&nbsp;&nbsp;يعزف&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>الهوى<br><br>كلما&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;جئت&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>ياشدا<br><br>لاتسل&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;عنه&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:4.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>ياشدا<br><br>لاتسل&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;عن&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:6pt;visibility:hidden;'>ii</span>مغفل</td><td width='4' align='center' valign='top' style='border:1; border-right-style: solid; border-right-color:gray' nowrap><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br></td><td width='0' align='left' valign='top' nowrap>يحتسي&nbsp;&nbsp;&nbsp;أكؤس&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>الألم<br><br>يرقب&nbsp;&nbsp;النجم&nbsp;&nbsp;في&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>الظلم<br><br>آه&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;ماأكذب&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>الحلم<br><br>وحناياه&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:5.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>تنحطم<br><br>يقبض&nbsp;&nbsp;الريح&nbsp;&nbsp;من&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>عدم<br><br>مثل&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;هطالة&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>الديم<br><br>رقصة&nbsp;&nbsp;&nbsp;الزهر&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:5.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>للرهم<br><br>وشفاياه&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>تضطرم<br><br>بعدما&nbsp;&nbsp;&nbsp;كان&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>القمم<br><br>وامتطى&nbsp;&nbsp;&nbsp;صهوة&nbsp;&nbsp;القلم<br><br>كسر&nbsp;&nbsp;&nbsp;الظهر&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>وانقصم<br><br>ضج&nbsp;في&nbsp;الصدر&nbsp;واحتدم<br><br>متعب&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;مثخن&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:5.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>القدم<br><br>اٍن&nbsp;&nbsp;&nbsp;تبدى&nbsp;&nbsp;&nbsp;به&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>اللمم<br><br>فضح&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الشعر&nbsp;&nbsp;&nbsp;ماكتم<br><br>فهو&nbsp;&nbsp;&nbsp;مضنى&nbsp;&nbsp;به&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>سقم<br><br>يسأل&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;النبع&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>والنشم<br><br>يثلج&nbsp;&nbsp;&nbsp;الصدر&nbsp;&nbsp;اٍن&nbsp;&nbsp;بغم<br><br>بعدها&nbsp;&nbsp;صرت&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>كالصنم<br><br>رائع&nbsp;&nbsp;&nbsp;الجرس&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:4.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>والنغم<br><br>يرسم&nbsp;&nbsp;الحسن&nbsp;&nbsp;اٍن&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:5.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>نظم<br><br>عدت&nbsp;&nbsp;والقلب&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>ندم<br><br>اٍنه&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;أبكم&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:6pt;visibility:hidden;'>ii</span>أصم<br><br>أوكل&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الذئب&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>بالغنم</td></tr></table></div>


-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

القلب الكبير / زمن الوفاق ، قصيدة غربة و ألم!
البعد و الألم و اللوعة والشوق ، عناصر حياتي الرتيبة كل يوم ، وهناك حيث شطت الديار يسكن أهلي و هنا في صدري حيث الألم و اللوعة والشوق يسكن قلبي ، ومن بين المكانين ، كانت قصيدة طويلة ، أختار منها:

رعاكَ الله يازمن الوفاقِ
----------------و يا وطناً تركتُ بهِ رفاقي
أشُـمُّ شذاكَ عطراً كلَّ فجرٍ
---------------و أسألُ خالقي قربَ التلاقي
و أعلمُ أنني لو كنتُ صخراً
----------------فدمعُ العين يؤذنُ بانشقاقي
فداكِ الروحُ يا أرضاً ترامتْ
---------------على الأطرافِ ناحيةَ العراقِ
**************************************************
و يا أهلي الذينَ بَعُدْتُ عنكمْ
----------------وقُـرِّبْـتُـم فمسكنم حداقي
كأنَّ الشوق في صدري كنارٍ
---------------تُحَـرِّقُ أضلعي عند اشتياقي
ولكني رأيت الشوقَ قُرباً
--------------إلى أهلي ، فطوبى باحتراقي!
**************************************************
.
و أغدو عند ذكْرِكُمُ طروباً
---------------كمثلِ العبدِ بُـشِّـر بالعتاق!
و لو كانت مذاكركم غديراً
-------------لما أغنى لدى صدأي اغتباقي!
.
.
**************************************************
.
.
فيا أيام لم ترحمْ صبياً
----------------مواضيها أخفُّ من البواقي
.
.

عجبت لها و قد غدرتْ بحُّـرٍّ
-----------------ولم تستبق غير ذوي النفاق
عجبتُ لها تسيِّدُ كلَّ نذلٍ
-----------------عديم الخيرِ ماله من خلاقِ
و كيف يبيتُ خمصانا كريـمٌ
-----------------وذو الشُّحِ ترفّـلَ بالنطاقِ؟
.
.

**************************************************
فيا أبتاه لو تدري بحـــالٍ
--------------و ما أنا فيه من عقب الفراق
أبيت الليلَ لا نومٌ لـيـأتي
----------------ولا دمعٌ يكفٌّ عن المآقي
تـزَوَّجَ مقلتي دمع سيول
---------------و صدَّقه على العقد شُهَاقي
وقد كانت مزَوَّجة رقادي
-----------------فحرَّمها ثلاثاً بالطلاقِ !!
ويا أمَّاه مال الشهدِ أضحى
---------------إذا ما ذقته مـرَّ المذاقِ ؟!
وعدت على سريري مثل قدر
----------------نسيتيه على وجه الوجاق!
**************************************************
برج المراقبة / أهلاً بالفراق .‍‍‍‍‍...
أهلاً بالفراق ....‍‍
معارضة صغيرة لرائعة الأخ القلب الكبير ..

تـرفّـقْ بالقلوب وبالرّفاقِ
*****************فـقـد أشعَلتَ نيران المآقي
سَلِ الظلماءَ عن زَفَرَات قلبٍ
*****************وسَلْ دَمْعاً تَحَدّرَ مِنْ سواقي
نُطاعِنُ خيل َأحزان أغارتْ
*****************فتُسْمِعُنا الوجيبَ لدى العِناقِ
ولكني سأمضي لا أبالي
*****************وأسْحَقُ أنّـتِي تَحْتَ انطلاقِي
وأرمِي قلبيَ الباكي بَعِيداً
*****************وأحْكِمُ حول قافيتي وثاقي
فلي هَدَفٌ ولن أرضى سواه
*****************ولي نَجْمٌ سيبلُغُه انبثاقي
لقد ركَضَتْ خُيُولٌ في سِبَاقٍ
*****************وحَتماً أنْ سيسبقُها بُـراقي
إذا كانَ الفِراقُ دَليل مَجْدٍ
*****************فأهْلاً ثم أهْلاً بالفراقِ

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
اعتذر لأخوي الكريمين / القلب الكبير وبرج المراقبة .. لسقوط رائعتيهما سهواً ، وتأخري في ادراج النص .
مع الشكر والتقدير لأخونا / القلب الكبير .. لحسن تنبيهه ولطيف إشارته ..

ألف شكر وأحترام لكل هذا الكم من بهجة الحضور ، ووهج التواصل .. وألف تقدير تعطر بأريج العرفان وشذى الثناء ، لتميّز أقلامكم وروعة عطاءكم وكريم تواصلكم .. :)
الموضوع مثبت .. ونسخة للروائع وشريط التميّز

abo naser
15-03-2003, 06:32 PM
الأخ الرعد
ألف شكر على هذا الجهد الكبير
ونتمنى أن يتكررباستمرار
أشكر لك صبرك لإنجاز هذا الإبداع



أبوناصر

غصون الصوت
16-03-2003, 12:43 AM
الله يعطيك العافية

فعلاً مجهود رائع .. :)

الجارح 2002
17-03-2003, 02:24 PM
اخي الرعد

ادام الله عليك هذا التوهج والابداع


نعم هناك من المبدعين


والساخر خير ارض لنستمتع بما يزرعوه بها


لله درك

jUrOo7
19-03-2003, 12:50 AM
الرعـــــد ...


لاعدمناك يا مبدعنـــا ... وبكل صراحه ... لم اجد يوزر يحتفي بروائــع والابداع .. كـــارعـــد....


يعطيك العافيه على هذا الجهد المبارك ..

مطارد سراب
19-03-2003, 06:02 PM
بارك الله فيك ... وحفظك للساخر نجماً لامعاً ..

ندى القلب
20-03-2003, 11:47 PM
مرحبا

أبعد الله الشقاء

وأسعد الله الحياة


تبقى نبع عطاء متمييز لايعرف النضوب

اعتذر لتأخري فقد كنت أمر بوعكة صحية ..

لجمال حضورك وتألق ظهورك .. كل الإعجاب والتقدير


ولاعدمناك سيدي





احترامي

المجهوووول
24-03-2003, 09:55 AM
بو أحمد دمت مبدعاً يا بعدي:)

ابو طيف
29-03-2003, 10:13 PM
يعطيك العافهي اخوي

ماقصرت

تسلم على هذا الجهد الراااااااااااائع

تحياتي وتقديري لك

=====

ظافر المنيع
03-04-2003, 01:22 PM
بسم الله

أخوي الرعد تحيه طيبه
ولقد استفدت كثيراً من موضوعك الرائع
والحقيقة جهد يستحق الأشادة فبارك الله فيك
وأدامك لنا مبدعاً
دمت بخير

جمال حمدان
08-04-2003, 04:35 PM
الاخ العزيز/ الرعـــد

مع أنكَ جعلتني ( أحول الحولان ) ولكن بحسب ( وجهة نظري ) مع أنني متأكد بأنه لا يُؤخذ بوجهة نظر " أحول " أقول بالفم الملآن أن لفتتك الكريمة وجهدك الطيب فاق كلَّ تخيل ..

لكَ التقدير والشكر مني أصالة وعن جميع من جئتَ على ذكرهم وقدَّمت أعمالهم في هذه الباقة الجميلة

واسلم لأخيكم

جمال حمدان

الغيم الأحمر
23-04-2003, 04:16 PM
مروان المزيني ،، هكذا يقرأ الشعر أيها البطل.
لكن ، لم يلبس الأمير ثوب الصوفي.:confused:؟؟؟؟
عليك السلام.

محمد الشدوي
26-04-2003, 11:47 PM
ان اجد هذه الصفحة التي كلفتك كثيرا من الوقت

للتصعللك في فيافي الصفحات مطاردة وجمعا

ومن خلالها احييك ايها الرعد

ومن خلالها اوجه دعوة للأخوين

حسين قدير ومروان المزيني للعودة

دمت للعذب رافدا ايها الرعد

صخر
28-04-2003, 06:27 PM
حضور لتسجيل الاعجاب