PDA

View Full Version : كيف تواجه الشهوة:حديث إلى الشباب والفتيات !!!!



البتار اليمان
18-03-2003, 04:17 PM
من كاتب هذه السطور إلى : كل شاب
وفتاة يعيشان سن المراهقة وآلامها. كل شاب صالح وفتاة صالحة يسعيان لإعفاف
أنفسهما ويدركان خطورة الشهوة. كل شاب وفتاة أطلقا لشهوات أنفسهما العنان ويبحثان عن المخرج. كل شاب وفتاة غافلين لمّا يستفيقان بعد. كل أب وكل أم يدركان مسؤولية تربية الأولاد. كل أب وكل أم غافلين عما يدور في خواطر أولادهما. كل معلم ومعلمة يعنيه واقع جيل الأمة. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : - فإني أحمد الله إليكم ولا مستحق للحمد غيره، وأثني عليه ولا أحق بالثناء سواه، وبعد :- فهذه خواطر سطرها قلم أخ لكم، عاش سنكم وأيامكم، وأدرك ماتعانون فيها من صراع الشهوة، وحبائل الشيطان . وأتاح له عمله في ميدان التعليم سنوات عدة فرصة الالتقاء بالشباب أمثالكم ومعرفة بعض مشكلاتهم ومايدور في بالهم . إنه - مثلكم - يؤلمه واقع الأمة وشبابها بالأخص، إنكم أيها الشباب قد استوليتم على جزء من اهتماماته، وأحس أن إعانتكم بعض واجباته فأحب أن يسطر لكم في هذه الورقات القليلة بعض الخواطر لعلاج هذه المشكلة التي تعانون منها . وهو يرجو منكم بعد قراءة ماكتب، ستر العيب، والدعاء الصالح بالغيب، بأن يرزقه الله الإخلاص في القول والعمل وأن يبارك هذا الجهد ويثيبه عليه يوم القيامة. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ، ، ، ، أخوكم / محمد بن عبدالله الدويش الرياض 10/9/1411هـ من ثمرات العفة يشعر بعض من أسرتهم الشهوات أن الذين سلكوا طريق العفة يعيشون المعاناة مع النفس، والحرمان من اللذائذ، ويجهل هؤلاء أن للعفة ثمرات عاجلة وآجلة، ثمرات يجنيها المرء في الدنيا، وثمرات يجنيها في الآخرة، ومن هذه الثمرات: 1- الفلاح وثناء الله تعالى: يفرح الناس بثناء البشر والمخلوقين ويعتزون بذلك، فالطالب يفرح بثاء معلمه عليه أمام زملائه، والطالبة تسعد بثناء معلمتها، وحين يكون الثناء والتزكية ممن له شهرة بين الناس تعلو قيمة الثناء، فكيف إذا كان الثناء من خالق البشر جميعا، وخالق السماوات والأرض بمن فيهن؟ قال تعالى } قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ. الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ.إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ. فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ {(المؤمنون:1-7). إنه ثناء لا يعدله ثناء، شهادة من الله تبارك وتعالى لهؤلاء بالإيمان، وإخبار عن فلاح هؤلاء الذين من صفاتهم حفظ الفرج والتجافي عن الفواحش، فهل يستبدل عاقل بذلك شهوة عاجلة ولذة فانية؟ 2- الجنة والنعيم المقيم: وعد الله تبارك وتعالى أهل العفة والحافظين فروجهم بالجنة والخلود فيها}أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ. الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{ (المؤمنون:10-11). ويخبر e - وهو الذي لا ينطق عن الهوى- عن وعد صادق، فيقول: "من يضمن لي مابين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة"( رواه البخاري (6474) و الترمذي (2408 ) . فحين تعف نفسك عن الحرام وتحفظ جوارحك ينطبق عليك وعد الله تبارك وتعالى، ووعد المعصوم الذي لا ينطق عن الهوى باستحقاق الجنة وضمانها . فهل لديك مطلب أغلى من الجنة ؟ اسأل العالم الذي يقضي وقته في العلم والتعليم، اسأل العابد الذي ينصب في عبادة ربه، اسأل المجاهد الذي يرخص نفسه في سبيل الله، اسأل الذي يضحي بنفسه لإحقاق الحق وإبطال الباطل، اسأل الداعية الذي يواصل سهر الليل بكدّ النهار ويقيمه همّ الدعوة ويقعده، اسأل هؤلاء جميعا لم يصنعون ذلك؟ سيجيبونك بإجابة واحدة( نريد الجنة ) إنها مطلب السائرين إلى الله عز وجل مهما تنوعت بهم السبل. فبادر أخي الكريم وبادري أختي الكريمة بضمان جوارحكم عن الحرام لتستحقوا هذا الوعد النبوي الصادق. 3- الطمأنينة وراحة البال: يعاني من يسير وراء شهوته المحرمة عذاباً وجحيماً لا يطاق، أما من يعف نفسه فيعيش طمأنينة وراحة بال، إن الهم الذي يشغله ليس الهم الذي يشغل سائر الناس، والتفكير الذي يسيطر عليه ليس التفكير الذي يسيطر على سائر الناس، ولا عجب في ذلك، فالله تبارك وتعالى هو الذي خلق الإنسان وهو أعلم به، وخلقه لعبادته وطاعته، ومن ثم فلن يعيش الحياة السوية المستقرة مالم يستقم على طاعة الله تبارك وتعالى، فالسيارة التي صنعت لتسير في الطرق المعبدة يصعب أن تسير في غيرها، والقطار الذي صنع ليسير على القضبان حين ينحرف عن مساره لا يستطيع المسير. وهكذا الإنسان فهو إنما خلق لعبادة الله وطاعته، فإذا انحرف عن هذا الطريق اضطربت حياته، وعانى من المشكلات، ولذا فأهل الكفر والإلحاد أقل الناس استقرارا وطمأنينة، وكلما اقترب العبد من الإيمان والطاعة ازداد استقرارا وطمأنينة. 4- لذة الانتصار على النفس: لئن كان اللاهون العابثون يجدون لذة ممارسة الحرام، فالشاب العفيف والفتاة العفيفة يجدان من لذة الانتصار على النفس أعظم مما يجده أصحاب الشهوات، إن الرجولة والإنسانية الحقة أن يقدر المرء أن يقول لنفسه لا حين يحتاج إلى ذلك، وأن تكون شهواته مقودة لا قائدة، أما الذي تحركه شهوته وتستعبده فهو أقرب ما يكون إلى الحيوان البهيم الذي لا يحول بينه وبين إتيان الشهوة سوى الرغبة فيها.
محمد بن عبد الله الدويش
مرحــباً بكم هنا (http://www.almurabbi.com/book1.asp)
وتقبلوا تحياتي
أخوكم البتار اليمان

ابتسامة
18-03-2003, 04:38 PM
جوزيت اخي خيراً ..اختيار موفق....:kk

بوركت وبوركت اوقاتك بطاعة مولاك....:)

زهرة المدائن
18-03-2003, 05:18 PM
جزاك الله الف خير

أنا في أمس الحاجة لهذه الكلمات


دمت لنا

البتار اليمان
19-03-2003, 07:55 PM
أرسلت بداية بواسطة ابتسامة الجرح
جوزيت اخي خيراً ..اختيار موفق....:kk

بوركت وبوركت اوقاتك بطاعة مولاك....:)


واياك اختي الفاضلة ابتسامة الجرح

الله يسمع منك

ومشكوره على المرور

اخوك البتار

البتار اليمان
19-03-2003, 07:57 PM
أرسلت بداية بواسطة زهرة المدائن
جزاك الله الف خير

أنا في أمس الحاجة لهذه الكلمات


دمت لنا

واياك اختي الفاضله زهرة المدائن

ومشكوره على المرور

اخوك البتار

الموالي
29-03-2003, 03:09 PM
الموضوع ممتاز،ونشكر الشيخ/محمد الدويش/ على مساهمته المتميزة في هذا المجال،،،،،،،،،،،،،،،

يا جماااااعة: نريد دروسا في العقيدة الواسطية،،،،،،،

غصون الصوت
05-04-2003, 11:02 PM
جُزيت كل الخير .. :) ..

زهقان
25-04-2003, 04:24 AM
بارك الله فيك
أخي البتار

حول تحت ابيك كلمة راس
























مرة ثانية بعد بين الاسطر انحولت عيوني وانا اقرأ :D:
اقرأ السطر وبعدين اكتشف اني قرأته مرة ثانية
جلست ساعة وان اقرأ


<------- امون عليه


صح يالبتار
;)

البتار اليمان
28-04-2003, 10:49 AM
أرسلت بداية بواسطة الموالي
الموضوع ممتاز،ونشكر الشيخ/محمد الدويش/ على مساهمته المتميزة في هذا المجال،،،،،،،،،،،،،،،

يا جماااااعة: نريد دروسا في العقيدة الواسطية،،،،،،،

حياااك الله اخوي الموالي

ومشكور على المرور

وتقبل تحياااتي

اخوك البتار

البتار اليمان
28-04-2003, 10:51 AM
أرسلت بداية بواسطة غصون الصوت
جُزيت كل الخير .. :) ..

وايااااك اختي الفاضله غصون الصوت

ومشكوره على المرور

اخوك البتار

البتار اليمان
28-04-2003, 10:53 AM
أرسلت بداية بواسطة زهقان

بارك الله فيك
أخي البتار

حول تحت ابيك كلمة راس
























مرة ثانية بعد بين الاسطر انحولت عيوني وانا اقرأ :D:
اقرأ السطر وبعدين اكتشف اني قرأته مرة ثانية
جلست ساعة وان اقرأ


<------- امون عليه


صح يالبتار
;)



حياااك اخوي الغالي زهقان

مشكور على المرور

وانزل ابيك بكلمة راس































للفائده تقرا السطر مرتين )k

وتقبل تحياااتي
اخوك البتار

كاتب ساخر
22-05-2003, 05:45 PM
الله يعطيك العافيه اخي الكريم البتار

وجزيت على نيتك كل خير

تقبل خالص تحياتي

abadi
22-05-2003, 10:49 PM
الله يجزاك الف خير البتار..