PDA

View Full Version : قصة قصيرة



غصون الصوت
23-03-2003, 05:03 PM
قصة يروي أحداثها الزمن...ويرص المعاناة بين سطورالحزن..طفل حكم عليه الزمان بالأسى .. وأخططفت أصابع القدر منه أعز مايملك...فمن المؤلم أن تنتزع الروح من الجسد...ومن المؤلم أن يبقى الجسد بلا روح ..وتكون الحياة كنهر جاري ممتد بلا ماء فكيف يروى العطاشى وأرضه بلا ماء أرض جرداء..قاحلة ... تطلب قطرات المياة لتستمر قافلة الحياة بالمسير...


يمشي في طريق طويل بخطوات متثاقلة ..يسعى للقيمات عيشته البسيطة ..في أحدى الزوايا على الرصيف ..يبيع أرغفة من الخبز أعدتها أمه الثكلى..يصارع الجوع والفقر الذي فرضته عليه حياة البؤس والمعاناه ..ياتابع مسيرته كل يوم بعتياد ودون تدمر أو كلأ..وفي هذا اليوم وعلى عادته يتابع المسيرةي تذكر دموع أخوته الصغار وتعب أمه التي أعياها موت أبيه...يتأوه بحزن وبكل مراره تسقط دموعه من وجنتيه ويبدأ بالبكاء..يكابد ألم البؤس..ويقف بصمت كئيب في زحمة الأيام
يجول بفكرة الى هناك ذاك المكان...قبر والده...تأخده أفكاره للوراء عند ما عمت الضجة أرجاء البيت بالضحكات ..بالصراخ..والأم تهمس توقفوا ياعيال أببيكم في سبات يرهقه الأزعاج..يتذكر ملامح أبيه الراحل وجهاً لعبت فيه تجاعيد الزمن ..يتأوه ..يتسأل هل غير ملامحك الثرى؟ وهل محيت أبتسامتك بحفنه التراب المنسدل على جسدك الطاهر..؟هل... وهل .. وهل أسأله كثيرة أستوقفها أحد المارة
سأئلا..- بكم رغيف الخبز؟
يجيبه بعضا من الريالات..
-أعطني عشرة منها..
يناوله أرغفة الخبز الحارة التي تفوح منها رائحة لذيذة تيقض فيه الشعور بالجوع .. يغادره بأبتسامة حنونة ذكرته ببتسامة أباه..يكمل مشوار الصمت الذي يكبل لسانه ويدعو الله أن يرزقه ببعض النقود يفرح بها قلب أمه المسكين لعله يعود ببتسامة فرح تغير الأسى ..يستوقفه اخر..
- يافتى أعطني خمسة أرغفة ..
- حسنا ياعم ..
يناوله يعطيه والجوع يغمر معدته الفارغة .. يكمل أسئلته التي زلزلت كيانه لما أنت هكذا أيتها الحياة تأخدين وتأخدين؟ لماذا سرقت صروف الدهر أغلى ما املك حرمتني حنانك يا أبي...اه..نظر الى السماء ..أنها زرقاء على عادتها لايكدرها شيء.. ثم نظر الى ساعته اليدوية.. آه ..كانت هدية من والدي الحبيب..أدرك أن الوقت مضى في بيع أرغفة الخبز... اوه بقيت ثلاثة ...
غير أتجاه طريقه ...وأتجه ناحية منزله الصغير..لعله يصادف في وجهته من يشتري رغيفه المتبقي....يسير ونظرات التيه بعينيه الذابلتين من حرارة الدموع التي احرقت خديه..تتجه نحوه أحدى النسوه ..
- تعال يابني ..أعطني المتبقي منه ..
- حسنا أنها ثلاثة ..
- ناولنيه أريد أثنتين ..
- تفضلي يا خاله.. ولكن .. الثالث ..
- كله يابني ...
أحس بالخجل .. وكأن تلك المرأه أحست بجوعه الذي يحاول أن يخفيه حتى عن أمه الحنون ..
- ولكن ...الرغيف ..الثالث..
تقاطع حديثه قائلة..
- تفضل النقود ..
- شكرا يا خاله جزالك الله معروفا..
أكمل مسيرته الى بيته ..نظر لكسبه ..اه..ربح لا بأس به سأذهب مسرعاً لأمي أمسح دمعتها أعطيها هذه الريالات لعلي أرى أبتسامتها وتشرق حياتنا من جديد ..
أخيرا وصلت ..لقد أضمأني عناء التعب اليوم ..فتح داره المتواضعة ..رأى أخوته الصغار قد غيرت ملامح وجوههم الحيرة والدهشة ..أرتعدت يداه ..سقطت الريالات الورقية ...طغي اليأس على أحشاءه الممزقة..مالذي يجري قلبي يرتعش..؟
- أين أمي؟
- في دارها ..متعبة ..متألمة تريدك..
أسرع لدارها ...أتجه ناحيتها صرخ بأعلى صوته ..صرخة زلزلت الكون حزنا ..
- أماه ..مابك؟ اماه..
- لم تجب .. فارقت الحياة ... صدمة أخرى رسمها الزمان ..صدمة أخرى من صنع الحياة ..يصرخ بأنفاس مختنقة من هول مايحدث..أماه لم أعد اقوى ...أنقطع الصراخ ..أمسك بأخوته الصغار أحتضنهم .. صرخ من جديد..
- من يضنع لنا الخبز ..وحلوى العيد؟
- من يعجن لنا العجين..؟
- من يمسح دمعنا؟
- من ...ومن ..ومن؟
اه...
- من ينير دربنا ؟ من يشعل لنا شمعتنا ؟
- لما تركتينا يا أماه ؟ الم تتحملي فراق أبينا؟ ام أنك مللتي الجوع ..؟ أماه ..أماه..
أصبحنا في وحدة ..حياة لا تعرف الا القسوة والتجريح ..لا تعرف الا الأهانة ..أماه
أرتمى في حضن أمه كأنه عصفور صغير ينزف جرحا ..أرتمى في حضن أمه لعلها تفيق .. ولكن جسدها فارق الحياة لم يعد يقوى على الحركة ...أرتفع الصرخ ..أماه ..أماه ..وأخوته في ذهول لا يعرفون مصير أمهم الحنون ..يشاركون أخاهم البكاء والصراخ ..يبكون لبكاء أخيهم وكأنهم يحسون بقرب شيء أخر يزيد همومهم وأحزانهم .....وأخاهم ينظر في وجه أمه يقبله بدموع حائرة ...ينظر لها النظرة الأخيرة ..تسقط دموعه على خديها المصفرين ...ينفجر بالبكاء أماه ..أماه مالذي تخبأه الحياة بين طياتها أيضا ؟
..تتصارع الاهات وعيناه أحمرت بكاءاً ...ولكنه يبكي من؟
أيبكي على أمه؟
أم يبكي على أباه؟
أم على حياته ؟ أم على مرارته عيشته؟
يحتضن أخوته .. يبكي .. تخطلط دموعه بدموعهم .. فيسلموا حزنهم لمخالب القدر ..

من قصصي المتواضعة ،،،

غصون الصوت 06/11/2001 م

جوري
23-03-2003, 05:12 PM
:( :( قصه مؤلمه .. تحمل بين اسطرها .. مشاعر متدفقه .. احاسيس رائعه

لكن ... مامصيرهم حقا !!

<<> تالمت كثيرا مع القصه

سلمتي غصون

أستاذ
23-03-2003, 05:16 PM
سيدتي
و لماذا هي متواضعة وقد حملت في داخلها هذا الكم من الصدق و الواقعية ، و هذا الدفق من الأحاسيس المرهفة والشعور بهم الآخر
قصة جمميلة منفعلة تملؤها التساؤلات الحزينة التي تغص بها حلوق الكثير من بني البشر المستضعف في الأرض .
سلمت للمنتدى
تحياتي

بسيط
23-03-2003, 11:03 PM
الكريمة /// غصون الصوت

لقد إسـتوطن بين ثـنايا هذة الأحـرف الكثير من المشاعر الإنـسانية ،،،

حــتى كادت أن تـنطق 0

ألف شكراً 000 ودُمتي كـما تـتمنين 0

سكر
24-03-2003, 12:35 AM
والله يا غصون ابكيتني
قصه رائعه فيها مشاعر فياضه واحاسيس حزينه
تحياتي الك ولقلمك الرائع
اختك سكر

احساس
24-03-2003, 01:42 AM
دوما متألقه

تقبلى تحياتى
"
"
حسوسه

روعة
24-03-2003, 04:40 PM
غاليتي ...( غصون الصوت )
اعترف بروعة نزف هذا القلم..
شكرا لإبداع قلمك ...
ورقة أسلوبك وفنك في صياغة الكلمة وتطويعها ..
تقبلي تحياتي ... :nn

غصون الصوت
25-03-2003, 04:35 PM
جوري

شكراً لكِ يا غالية ..

ولا أراكِ الله مكروهاً ..

ابو طيف
25-03-2003, 05:13 PM
الله

تواصل الابداااااااااااااااع في العذب وهاهي غصون تنثر الابدااااااااع في كل مكان في الساخر
تسلمين اختي على مشاركتك الجميله

تحياتي وتقديري لك

========

غصون الصوت
27-03-2003, 05:26 AM
أستاذ
ها أنت تطلع عليّ مرة آخرى وتغمرني بلطفك
وتشجيعك ...
فكيف ألملم أحرفي وسط تيه الكلمات
نعم .. فقد تاهت كلماتي في بحر طيبتك المعهودة
فألف شكر لك .. :)

غصون الصوت
27-03-2003, 05:29 AM
بسيط
سيدي الكريم ..
صباح الخير ... بين زقزقة عصافير الصباح
جئت لأقرأ مالذي كتبته لي هذه المرة ..
كلمات مختصرة .. تحمل في طياتها الكثير:p
ألف شكر لك يا أخي ..

غصون الصوت
27-03-2003, 05:32 AM
الرائعة سكر
الروعة هي حضوركِ يا غالية
و لا أراكِ الله مكروهاً ..
شكراً لكِ ..
:)

غصون الصوت
27-03-2003, 05:35 AM
احساس انسانه
أشكركِ لحضوركِ البهي ..
دمتي بألق .. :ss:

غصون الصوت
27-03-2003, 08:27 AM
روعة
شكراً للطفك أيتها الرائعة :)
تحياتي العطرة ..
;)

غصون الصوت
28-03-2003, 10:46 PM
ابو طيف

أشكرك ... :)على هذه الأطلالة ...
لا عدمنا ...

تحياتي العطرة ،،

فلة الأمس
28-03-2003, 11:33 PM
:nn مرحبا ..
تحياتي لك اختي العزيزة " غصون الصوت " ...
اشكرك جزيل الشكر على ما اهديتنا من ابداعاتك ...
حقا قصة رائعه ... خطتها انامل مبدعه ...
احيك على روعة حروفك ...
وعلى قلمك الناضج ...
فكم اثرت فيني قصتك ...
على رغم ما بغلفها من حزن ... الا انها رائعه ...

دمت مبدعه ،،،
:nn
فلة السعيدة .

المقاتل
29-03-2003, 04:48 PM
غصون الصوت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أرجو أن يكون صدركِ واسع يتسع للملاحظات فلو أنها ملا حظات في غير العقيدة ماتكلمت فيها ولكنها كلمات مست اهم شيء في حياة الإنسان وهو العقيدة

وأخططفت أصابع القدر منه أعز مايملك ،
فيسلموا حزنهم لمخالب القدر


إن المتصرف في هذا الوجود هو الله سبحانه وتعالى فلا يجوز أن ننسب لشيء التصرف مهما كان
ارجو أن تقبلي هذا الكلام
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غصون الصوت
02-04-2003, 01:04 AM
فلة السعيدة
:):)
ألف شكر لمروركِ ... دمتي بخير

غصون الصوت
02-04-2003, 01:05 AM
المقاتل
عليكم السلام والرحمة
شكراً لملاحظاتك .. وتشريفك الكريم
:):)

زهقان
02-04-2003, 01:40 AM
ابداع مستمر
يعطيك العافية ياسيدتي

تقبلي تحيات
زهقان

غصون الصوت
03-04-2003, 03:58 PM
:):)
أخي زهقان ..
شكراً لحضورك الغالي ..