PDA

View Full Version : فلسفة الرحيـــــــــــــــــل



دمعة شوق
29-03-2003, 05:06 PM
الإهــــداء
إلى( )
توقعتُ أن تكوني البدء ولم أتوقع أن تكوني الخاتمه..
صوتاً دافئاَ أجتاز به نوبة غضبي..وجنون فرحتي..وثورة الصمت..
علاقتي معك شهورٌ قلائل..إن لم تكن أياماً!!
كنتِ خلالها قلباًمعطاءً يمنحني من الإخاء أكثر مما خمنتُ..
وأنتم..دعوني أحدثكم عنها..
عجباً لها!
شخصيات كثيرة في سجل حياتي رسمت حرفاً بينما هي رسمت الفاصلة!!
منذ أربعة أيام..حينما أقابلها في تلك الغرفه التي تحوي مكتبها كانت تبدع في استدراج الألم بداخلي..
أسألها:
مابك؟
ماهذا الوجوم الذي يخيم على وجهك؟
فيأتيني صوتها الصاخب وهي تقول:
هي الآلام دعيها لسراب الوقت ولا تسألي عنها
فأهتف في نفسي:آآآه اتمنى اوأخترق قلبك بنظرةٍ فولاذيه لأرى مالذي يؤلمك..
وهي لازالت مستمرة في سيل أحاديثها..تشرح لي تفاصيل دهشتها أمام فضول البشر..وإنتكاس القيم..
******
اليوم السبت..أول أيام الأسبوع أخذت عهداً على نفسي أن أجلس معها وأستمع لعذب حوارها متى انتهي من زحمة محاضراتي..مضت الساعات وأنا في صراع مع مشاغلي..ومذكراتي..
والآن هاهي الشمس تتوسط صفحة السماء ويقترب موعد الخروج من الكليه..!!
لا اعلم هل خطواتي هي من سبقتني أم أنا من سبقها..متجهة نحو غرفة( )
وما أن دخلت وجدتها قابعة خلف مكتبها..ومستعدة نوعاً ما للخروج..لم أبدي إهتماماً
باستعدادها لأن شوقي لها كان أكبر من أكدر صفوه..بهذه الأفكار التافهه
حين دخولي عليها كنتُ كطاقةٍ تمشي على الأرض..عيناي تشع بريقاً لا يوازيه بريق
جلستُ في المقعد المقابل ..كنتُ أنظر إليها وهي تبادلني التحيه كل شي فيها يبتسم وينتحب في آنٍ واحدو كأنها قاربٌ يسبح في بحرٍ يتلوى بين مدٍ وجزر!!
قالت:
جميلٌ أن حضرتي لوداعي في هذا الوقت
كلمتها الأخيرة فجرت بداخلي براكين كانت خامده! حولتني من طاقه متحركه إلى الة جامدة الحس لا تقدر حتى على التفكير المشوه!!
قلت لها:أي وداع تقصدين؟؟
حملقت بعينيها للسقف..ثم أطرقتها للأرض حتى وكأنها تنتظر إلهاماً ينقذها من لهيب سؤالي المشتعل..
إبتسمت..ولم تجب على سؤالي..
بدأت تلك الرائعه تفتح معي ملفات حوار أخرى تريدني أنسى جملتها الأخيرة
مواضيع جامده..مبهمه..بلا بهاء..بلا رونق..بلا إيحاء..
يا إلهي..مالذي جرى لها؟ كانت شعلة في حواراتها الهادفه معي..أراها هذه اللحظات تسألني عن رواية قرأتها بالأمس..!وتارة تسألني عن هاتفي المحمول!!وتارة تسأل عن محاضراتي!!
عجباً..بدأت أحدق النظر في عينيها وكانت بيدي ورقة تحملُ كلاماً رائعاً لإبن القيم
تعبث بها أناملي..انسلت يدها اليمنى فجأة وسحبت الورقه من بين كفي!
وكأنها تبحث لعينيها ملاذاً يحميها من نظراتي الناريه!!
سحبتُ الورقه منها..وضعتها علىالطاوله محاولة كتم غيظي..
قلتُ لها بصوت صارمٍ وحازم..
بالله عليك انتِ أجيبي على سؤالي ولا تنوين الهروب أي وداع كنتِ تقصدين؟
ولأول مرة أتخلى فيها عن مشاعري أمام صاحبة السجايا..
قالت بصوتٍ شجي: قررتُ الإستقاله والعودة من حيثُ أتيت
في لحظتها أصبحتُ أنا كقنبلةٍ موقوته ستنفجر في أية لحظة لتحرق سكون هذه الإنسانه..تعطلت لغة البوح عندي ..وقفتُ وأنا مهيضة الجناح..
أتدرون ماذا تمنيتُ حينها؟
تمنيتُ لو أن هذه النبيلة ورقة بين يدي لأمزقها.. ..وأمزقها..وأمزقها
لا تقولو لماذا؟
لأنكم لو سألتموني سأجيبكم قائلةً بأن هذه الإنسانه هي أشبه بقصيدةٍ رائعه تحمل كل المبادئ النقية والقيم العاليه!!
لذلك فضلتُ تمزيقها رغم روعتها حتى لا يجرفني الحنين لقرائتها فأجدها بعيدةٌ عني..
كم بدوت قاسية أمامها هذا اليوم..لا أدري
كيف حبست فياضانات الدموع..ولا أدري بأي مادة صنعت كبريائي الصلب وقلت لها إن وداعك هو أمرٌ أقل من عادي..!
تركتها تسير خلفي..دون أن أتراجع معها خطوةٌ للوراءوما أن جاءت بمحاذاتي قلت لها ..لا لا لا لن أودعك كل ذلك بكبريائي اللامحدود!!
فانحرفت للدرج الذي عن يميني وصعدت وما أن أحسستُ أني إبتعدتُ عنها إلا وسقطت دمعة حـــارقه من عيني..تلتها دمعات حين وصلتٌ للمنزل لا زالت تلكَ الدموع تلسعني..وتلسعني وكأنها تقتص لتلكَ النبيلة التي تركتها دون وداااااع

فها ستراها تعود..حين تقرأ سيل حديثي..أتمنى ذلك

ابو طيف
29-03-2003, 05:54 PM
هلا بك اختي

جميل جدا ماخطته يداك

تسلمين على هذه المشاركه الرااااااااائعه

يعطيك العافيه

تحياتي لك

========

أستاذ
30-03-2003, 06:01 PM
أختي الرقيقة الرائعة دمعة شوق
أنا متأكد من أنها لن ترحل بل ستعود حتما ما دامت قرأت هذا البوح السخين الممتع الممتد في عمق الأبداع الإنساني في غير تكلف .
وإن كنت أجزم أنها ما كانت تنوي الرحيل و لكن :
لعل لها عذرٌ و أنت تلومي
من تملك روعة إبداعك قلبها أكبر من أن يقسو و الدليل تلك الدمعة الحارقة التي نزلت على وجنتيك , أظن أنها ستنزل على وجنتيها هي الأخرى حين تقرأ رسالتك هذه وتعود حبوا لا على قدميها ، لأنها ستكتشف حينها كم أنت تحبينها .
بوحك نقَّضَ جرحا في داخلي .
شكرا على هذه الروعة وهذا البداع
تحياتي

جوري
30-03-2003, 07:21 PM
سلمتي غاليتي

مشاعر رائعه ... واحاسيس متدفقه ... شكرا لكي

دمعة شوق
11-05-2003, 09:44 PM
لا أدري كيف أشكر تواصلك الرائع أخي أبو طيف..

الو
16-05-2003, 02:25 AM
جمال السرد من جمال المضمون


تحياتي

زهقان
16-05-2003, 02:58 AM
راااااااااااااائع
http://www.2s2s.com/vb/images/smilies/safgh.gif

سردك رااااااائع
ياسيدتي
ومضمون اروع

سيدتي
لقد كنت قاسية القلب ؟
كيف استطعت ان تذهبي دون معرفة اسباب رحيلها
ربما كنت تستطيعن ايجاد حل لاسباب اتخاذها هذا القرار

ليتني استطيع ايصال ما كتبتيه لها لعلها تعدل عن رحيلها

ما اصعب الفراق

دمعة شوق
30-10-2003, 09:49 PM
ألو..
أعتز بمرورك..
شكرا لك

عماد صالح نجم
30-10-2003, 10:27 PM
دمعة شوق
دمعة الشوق نزلت ولما يبدا الفراق...
لا اظنك بحاجة للبكاء فانت دمعة...وهل تبكي الدموع...?
خالص احترامي لقلم مداده الدمع...وصفحته القلب...
ودمت دمعة لا تسيل
اخوك
النورس

دمعة شوق
30-10-2003, 10:34 PM
عماد...
أظن انني قرأت لك من قبل..في مواضيع أخرى باسم النورس..
عموما شكرا لمرورك

صمت العاصفة
30-10-2003, 11:19 PM
دمعة شوق حرفك رااائع
ويسرني ان تكون أول مصافحة لي بين صفوف حرفك المتمكن ..

اختك
صمت العاصفة

abadi
31-10-2003, 12:17 AM
شوق بديع..

وامل خجول..

على ضفاف الروعه ابحرتي..

دمعه شوق..

رائعه ومن دون نقد..

ديدمونة
31-10-2003, 05:28 AM
دمعة شوق
اسمك وموضوعك الجميل هذا بهما الكثير من الشجن العذب
أدام الله لك محبيك ولا كدر عليك وعليهم صفو الليالي والأيام

دمتي بحب :)

(سلام)
31-10-2003, 10:30 AM
دمعة شوق


رائع والله ما خطته يداك

وأسلوب فيه الكثير من اسلوب الإثارة الجميل أسلوب ما أظنك بحاجة للإشادة به
فأنت تعلمينه

دمت بخير وعافية

أخوك
سلام

هنـــاء
01-11-2003, 07:34 AM
..

الرائعة دمعة شوق..

أسلوب مميز..

وسرد جميل..

تلاحقت أحداثه باتقان بارع..

سرني مروري على أبواب كلماتكِ المميزة


دمتِ بود


..

دمعة شوق
17-11-2003, 08:35 PM
صمت العاصفه ..
حياك أختي بيننا في هذا المنتدى..وبانتظار ابداعك..

دمعة شوق
17-11-2003, 08:38 PM
عبــــــــــــــــادي،،،،
أشكر لك الإشراف والتشريف..
اسمح لي ان اتوارى خلف تعليقك خجلاً...!!!!

غريبفيمدينة
18-11-2003, 05:20 AM
دمعة شوق

الرحيل
هذا المعنى المؤلم
الذي احاول دائما ان اتناساه
ولكنكم ترددونه باستمرار
ياهل الساخر
لعلي اكثركم رحيلا
ولكنني احاول ان اتناسا


دمعة شوق اسمك رائع ومعبر
وموضوعك ابداع
سلم قلمك ودمت
اخوكmdh