PDA

View Full Version : ((( ياليتني كنت الطبيب المداويا )))



،، فتى ساخر ،،
01-04-2003, 02:36 AM
عندما تكون الريح ... ضدي !
لن أركب رأسي !
وأنفخ صدري !
بل سأمتطى صهوة الريح ..
وأصرخ :
مع الخيل يا .؟؟؟ !!

***************
أصبح دمي " مُـر ! "
قدماي النازفتان ..
يجرحهما الحجر ..
وقلبي ينزف من القهر ..
تمطر السماء ..
فتختلط دمائي .. بالوحل
أحاول أن أنهض .. فأنا مشتاق
مشتاق ..
لفلسطين .. و .. بغداد
امرأة ماتت في " جنين "
ذنبها أنها كانت تحمل في أحشاءها
جــنــين ..
سيكبر .. ليرمى بحجارة من سجيل
آهـ يا فلسطين !!
عيناي البائستان تبحثن عنك !
في السماء وتحت الأقمار ..
فتسقط نجمة من السماء ..
في عيني !
فيستحيل الكون ... ضوءً
وأرى ضفائرك عُقدة واحدة
حول عنق ملطخ بالدماء ...
*****************
بغداد المريضة ..
تبكي الطبيب المداويا
وقد حلمت يوماً أنني " قيس "
أخفيت جراحي في ثيابي ..
فأنغرست بغداد في قلبي ..
فارتشفت الهم عنها ..
حتى شُفيت ..
وشقيت أنا ..

علمتني بغداد أن لا أحضر لزيارتها
إلا ومعي ورودي الحمراء
الــحــمراء فقط !!
ومن يومها وأنا أبحث ...
عن وردةً مجنونةً ..
تعيش وتموت من الخجل !!
بغداد
ياشمس توارت عن عيني
فاصبحت أعمى
وماتت زهورك الحمراء

****************

ابو طيف
01-04-2003, 11:52 PM
جميل اخوي كعادتك

يعطيك العافيه

اللهم انصر اخواننا في العراق وفي كل مكان

تحياتي

====

تامر
03-04-2003, 02:07 AM
رائعة
سلمت يداك
اخوك تامر

موسى الأمير
03-04-2003, 12:54 PM
فتىىى ساخر ..
لك التحايا ..

فلسطين والعراق ..

عينان في رأس الأمة ..

لا زالت تغتسل بالدماء كل يوم ..

تقبل تقديري ..

روحان ،،:ss:

ديدمونة
10-04-2003, 03:37 PM
ليست بغداد أو فلسطين أو أفغانستان إلا جزءاً من جسد يرقد منتظراً حالات بتر متعددة
وها نحن ننتظر حالة البتر رقم ( 4)