PDA

View Full Version : ويظل اسمك



شــام
05-04-2003, 07:44 PM
بغداد ..

تمحو الرمالُ حَوافرَ المُدُنِ‏

ويظلُّ إسمُكِ‏

نخْلةَ الزمنِ‏

ركَضَتْ عليكِ الريحُ‏

داميةً‏

وتَناهبتْكِ‏

أصابعُ المِحنِ‏

لم يرتجفْ‏

لحنٌ بأغنيةٍ... يوماً،‏

ولا طيرٌ على فَنَنِ‏

بغدادُ‏

أنتِ حدودُ ذاكرتي‏

وعشيقتي‏

في السرِّ والعلَنِ‏

هاتي يديكِ... وعانقي لَهَبي‏

فأَنا لغَيرِ هواكِ‏

لم أَكُنِ‏

والعاشقونَ‏

إليكِ قد عَبَروا‏

ما بينَ مُحتضَنٍ‏

ومُحتَضِنِ‏

واللّيلةُ الألْفُ التي سَهِرتْ؛‏

لم تَختلسْها‏

غيمةُ الوسنِ‏

(فأبو نُواسٍ)‏

لم يزلْ ثمِلاً،‏

يُزْري‏

بمَنْ وَقَفوا على الدِّمَنِ‏

والشيخُ (بشّارٌ)... يُحدِّثُنا‏

عن عشقِهِ الآتي مِنَ الأُذُنِ‏

وتَلفَّتَتْ عَينُ (الرضيِّ)‏

لنا‏

كتلفُّتِ الشطآنِ‏

للسفُنِ‏

***‏

يا خَيمةً في الكرْخِ‏

قد سَكَنتْ فيكِ المُنى‏

بُوركْتِ مِنْ سَكَنِ‏



بغدادُ‏

فيَّ غُبارُ أسئلةٍ‏

قد أتقنَتْ إشراقةَ الشجَنِ‏

فَتَّشْتُ‏

في الآفاقِ... مُبتعِداً‏

وفَتَحْتُ‏

كُلَّ حَقائبِ الوطنِ‏

لمْ أَلْقَ‏

أجْملَ منكِ فاتنةً؛‏

يهفو إليها‏

كُلُّ مُفْتَتِنِ‏

ورأيْتُ‏

وجهَكِ... بين أشرعتي‏

لكنّهُ للآنَ‏

لمْ يَرَني‏




للشاعر اجود الخفاجي

تامر
05-04-2003, 07:46 PM
اختيار جميل
شكرا لك
تحياتي
تامــــــر