PDA

View Full Version : و جريت خلفها من جديد



أستاذ
07-04-2003, 09:27 PM
( و جريت خلفها من جديد )
إهداء إليها علها تذكر ما قالته ذات يوم ..

كانت سيدة رائعة الجمال ..تجذبك بحديثها ..
أول ما يلفت نظرك لها هو هذا الشموخ الذي يؤطر جمالها الأوربي .. كانت تبدو أصغر من سنها دائما .. رأيتها أول مرة في تجمع فيه الكثير من النساء .. و لكنها كانت الأجمل بينهن ، كانت بدرا يلغي بريق كل النجوم من حولها .
كنت أرغب في الأقتراب منها اكثر .. و حانت تلك الفرصة و أقتربت منها فوجدتها أكثر رغبة مني في الأقتراب ..
- سيدتي طاب مساؤك .. ( قلت لها و أنا أحاول أن أشتت عيني عن كل جميل فيها )
• طاب مساؤك .. كيف أنت ياسيدي ...( قالت هي .. و لم ترفع عينيها عن عينيَّ )
- أي روعة تلك التي تحتويك سيدتي ..!! هل تسمحين لي أن ابدي إعجابي ؟
• هل أعتبر أن هذا نوعا الغزل يا سيدي ؟
- إذا أردت أن تعتبريه فاعتبريه .. فأنا لا أعرف أمرأة لا يعجبها الإطراء حتى , إن حاولت أن تخفي إنبساطها من ذلك ، و أبدت عكسه .

رمقتني بنظرة اختصرت حديثا طويلا كان بالإمكان أن تقوله ، فهمت منه إعجابا بهذا الحوار الخاطف ، الذي خلفتني بعده مشدودا لها ، متشوقا للاقتراب منها أكثر .
و توالت اللقاءات العابرة التي كان الحديث فيها عابرا أيضا يتخلله بعض تلميحات تفهمها المرأة و الرجل الذي خبر النساء جيدا .. حتى جاء يوم وجدت رقما غريبا يظهر على شاشة هاتفي النقال .. لم أرد على المكالمة لأنه رقم لا أعرفه .. ثم جاءت رسالة فيها رسمة ( هاي ) .. ما رددت على الرسالة فجاءت رسالة أخرى تقول ( ما ترد على المكالمة يمكن ما تعرف الرقم .. مقبول لكن ماترد على الرسالة مالك عذر !! ) .

أتصلت بالرقم و إذا بصوت أستجليته بقلبي .. خفق قلبي سريعا .. عرق بارد يسيل مني .. أتراها هي ؟! أمعقول ؟! ..
- سيدتي !! أي شرف تمنحينني إياه بهذه المفاجأة التي لم تكن على البال و لا على الخاطر .. رغم أنها أمنية قد كانت عليَّ بعيدة المنال .
• كأني بك تبالغ .. و هل أنا مهمة لهذه الدرجة حتى أستحق منك هذا التهويل في مفاجأة اتصالي ؟! هل أفهم من هذا أنني أعني لك شيئا ؟
- سيدتي.. قد تحسبين أنك لا تعنين شيئا لي ، و قد أحسب أنا كذلك و لكن و عي المرأة و ثقافتها و حسن حديثها مفاتيح تفتح القلوب التي علاها الصدأ . .. أنت لا تعلمين أنك نوع من النساء نادر .. كأني بك قد جئت في زمن الهيافة - عذرا للفظة - التي نسمعها و نراها و تفرض علينا ..أحسست منذ أول حديث معك ، أنني أمام أمراة و اعية قد تفجر داخلي أشياء وأشياء ، و لكنك غبت فجأة .. فتركت علامات أستفهام لم أجد لها جوابا .

• قالت وفي صدرها تنهيدة أحسست حرارتها .. يؤلمني الصمت ولكني أدمنته كرفيق يدميني قربه أو بعده على حد سواء تغيبت طويلا عنك ولم أحن إلى شيء بقدر حنيني إلى حديثك العابروإلى شعورك تجاهه الذي يتوارى خلف كلماتك وأحس حين أسمعه بعمق الحب الذي أرغب في أن أعيشه وأرغب في أن يوثق يدي إلى ذلك الذي أحب ولكن هنا أتوقف عن الحلم لأنني أقول بيني و بين نفسي أنه لن يشعر بي فهو - وإن لاحظ وجودي حوله - شخص متزوج ولديه أبناء!!
- أنا لم أصل في تفكيري هذا الحد .. ولكن دعيني أعترف لك أيتها الرائعة , و أنا هنا عندما أقول رائعة لا أقصد المظهر فقط بل المخبر أيضا ...
• (مقاطعة) أعتز بهذه الشهادة ياسيدي ..

- أقول .. جذبكِ إليَّ تيار وعي أفتقده ، أحببتكِ فكرا و وعيا و ثقافة و ربما كان ذلك ما جذب الأدباء الكبار لمي زيادة و جعلهم يحومون حولها .
أعتقد أن أصعب أن نواع الحب هو أن تعشق الفكر و الوعي و الثقافة مجتمعة في أنثى تشعر بأنوثتها و تعتز بها فتخلطها بهذه الروائح الزكية فلا ينحدر فكر الرجل إلى أسفل بل يسمو إلى أعلى !!

تواعدنا على لقاء و كان ذلك أسرع مما تخيلت و ما أن ألتقت أعيننا حتى قالت ...

• سيدي .. كيف أستطعت أن تجعلني أحضر بهذه السرعة .. أووه .. لا لوم عليَّ لو كان جذبك لي عكسيا تجاهك .. فما سمعت مثل هذا الذي كنت تقوله قبل قليل و ما كنت أحسبني أسمعه .. هكذا اتمنى أن أعيش و أمارس الحب و أتعاطى معه سيدي ..هَلاَّ أعطيتني يديك .. لن أتركهما هذه المرة بل سأقف امامك بكل جرأة - مهما تورَّد خداي خجلا- لألف ذراعيك حول خصري النحيل قبل أن أطوق عنقك بذراعيَ لأرسم لوحةً بديعه رغم أنني لاأجيد فنّ الرسم!!! فتقترب مني..لتمحو ماتبقى بيننا من مسافه ..فتبدأحكاية شوق وبوح حين يلتصق النبض بالنبض..

- حبيبتي - و أسمحي لي أن أخاطبك هكذا - أرأيت الوعي كيف يصنع بصاحبه ؟!
أرأيت كيف هي المرأة التي تعرف كيف تحدد العلاقة مع من حولها من الناس فتغوص فيهم و يغوصون فيها إلى حد قد وضعته هي مسبقا لا تجاوز بعده .
مثل هذا الوعي يا سيدتي هو ما يجعلني أحوم حولك و أترقب خطواتك وأنتظر حضورك و أنا بكامل أناقتي دائما كأني مدعو إلى محفل لا حضور فيه غيرك وغيري .. صدقيني هم كثرٌ من حولي ( و ليس ذلك غرور أو تكبر ) و لكن هي الحقيقة المهم من هي التي أجري خلفها أنا ؟

إنها أنت يا سيدتي فهل سيطول جريي خلفك أم ستقفين لي لألتقط أنفاسي ثم نعاود الجري من جديد ؟

• حبيـ.. أقصد سيدي .. هناك شخص واحد فقط تحس أنه معك و إن لم يكن امامك لأنه في داخلك ..أحببت أن أستفسر عن من يكون الأقرب لنفسي من الروح.. أردت أن أعبر لك ... أني حين أكون معك ... لا يصبح للزمن معنى...
ولا للساعات قيمه ... معك يتقزم الوقت ... يطول الحديث ... ويزداد متعه ..معك .. للضحكة مذاق اخر .. للغه مذاق اخر ..وللحب مذاق اخر .. حتى الشعر الذي أسمعك تردده بين ثنايا حديثك رغم أنني سمعته قَبْلُ يصبح له مذاق أعذب .. والأحلام تدور في فضاء أرحب ...
حين أكون معك يدور الحديث ويتشعب .. ويتشكل كاجمل مزهريه ...معك لا زمن ذو أهميه .. لا هم يشقينا .. ولا حزن يحتوينا .. معك يكفي ...أن كل شيء خيالي رائع ... يغدو يقينا .....
أعلمت بتطفلي الان كيف يكون ؟؟؟

ثم غمزت بعينها غمزةً أردتني صريعا .. و أعطتني ظهرها وسارت بغنج و تكسر .. فوجدت نفسي أتبع خطوتها و أجري خلفها من جديد .

الرياض
أبريل 2003 م

منال العبدالرحمن
07-04-2003, 10:18 PM
أستاذنا يا من للعزِّ جبهته
حياك ربٌّ بخير الدين شرفنا

قم للعلا نبني للمجد روعته
قم للفدى نبذل لله أنفسنا


إن الجمال هو الجمال ..

لكن قليل أولئك الذين عرفوا مكانه و تذوقوا لذته و استأنسوا بقربه ..

فكن منهم


و أحسبك أهلا لمعنى الجمال الحق !

























شذا

فلة الأمس
07-04-2003, 10:22 PM
مرحبا ...
تحياتي لك اخي " استاذ " ...
ماهذه الحروف ... ماهذه النقوش العظيمة ...
كلمات اكثر من رائعه ... وتصوير مبدع ...
حقيقه لقد جذبني هذا البوح ...
اهنئك على عبق حروفك الاكثر من رائع ...

دمت مبدعا ...

اختك//فلة السعيدة
:nn

مطارد سراب
08-04-2003, 12:10 AM
تصوير عقلاني رائع بالفعل ...

وأحب اضيف شيئاً ...

أن جمال العقل والروووووح هما خير محرض لكل مشاعرنا وإتجاهاتنا العقليه !

تحياتي.

أستاذ
08-04-2003, 02:13 AM
أختي العزيزة شذى النجيع
لكل مقال مقام ..
الجمال نبحث عنه حيثما كان
ستجدين هنا و هناك عن غير هذا مما ترجين رؤيته و بذات القلم
تحياتي

إنسانة
08-04-2003, 02:23 AM
من أول السطور .. لمحت إبداعاً ..
دعني أقرأها على مهل ومن ثم أسجل إعجاباً مضاعفاً

لي عودة

دمعة شوق
08-04-2003, 05:43 PM
أستاذي..
مقطوعتك هذه تصور خطفة البرق التي خطرت في سماء العمر..من إبتسامة ملتهبه
كانت سياله بكهربائها..وكأن في القلم لشيئاً إلهياً يدفع الموت والنسيان عن المعاني التي تكتب إلى أجل طويل..!!كأن القلم ينتزعها من الإنسان الذي هو قطعة الفناء، ليبعد الفناء عنها..
هل تريدني أن أصور لك الروعه بأبلغ من ذلك؟؟
لا استطيع
لا أستطيع!!!!

أستاذ
10-04-2003, 03:01 AM
فلة السعيدة
سيدتي
شكرا على هذا التقريظ
لهذا الكلام على تأثير الشعلة في الفي الظلام .. أترين كيف يضيء
هو كذلك .
شكرا شكرا

غصون الصوت
10-04-2003, 07:00 AM
أستاذي

معك أشعر بجمال الحرف ولذاذة الأسلوب

بوحك لا يٌمل يا سيدي .. :) ..

لا عدمنا ..

ديدمونة
10-04-2003, 02:45 PM
رائعة جداً خاصةً عندما تتحدث هي
هذه مشاكسة فقط,,,

:) :) :)

أستاذ
12-04-2003, 01:33 AM
أخي مطارد سراب
أن جمال العقل والروووووح هما خير محرض لكل مشاعرنا وإتجاهاتنا العقليه !
أتفق معك .. و لكن !! .....
دعها في قلبي لتحرقني فقط

أستاذ
13-04-2003, 01:20 AM
إنسانة
مازلت أنتظر المرور
لك شكري

أستاذ
16-04-2003, 01:00 AM
دمعة شوق
تكادين تتخطين الخاطرة روعة تعليق
شكرا لك

أستاذ
16-04-2003, 01:11 AM
غصون الصوت
أبارك لك الاشراف و أشكر لك التشريف
تحياتي العميقة
تعليق رائع رقيق
لك شكري الجزيل

فينيسيا
16-04-2003, 01:43 AM
حبيـ.. أقصد سيدي .. هناك شخص واحد فقط تحس أنه معك و إن لم يكن امامك لأنه في داخلك ..أحببت أن أستفسر عن من يكون الأقرب لنفسي من الروح.. أردت أن أعبر لك ... أني حين أكون معك ... لا يصبح للزمن معنى...
ولا للساعات قيمه ... معك يتقزم الوقت ... يطول الحديث ... ويزداد متعه ..معك .. للضحكة مذاق اخر .. للغه مذاق اخر ..وللحب مذاق اخر .. حتى الشعر الذي أسمعك تردده بين ثنايا حديثك رغم أنني سمعته قَبْلُ يصبح له مذاق أعذب .. والأحلام تدور في فضاء أرحب ...
حين أكون معك يدور الحديث ويتشعب .. ويتشكل كاجمل مزهريه ...معك لا زمن ذو أهميه .. لا هم يشقينا .. ولا حزن يحتوينا .. معك يكفي ...أن كل شيء خيالي رائع ... يغدو يقينا .....
أعلمت بتطفلي الان كيف يكون ؟؟؟


يالروعة هذه الحروف أستاذنا..
للحب طعم آخر ...ولروعة حروفك تميز آخر

تحياتي لك
:)

أستاذ
19-04-2003, 02:23 PM
ديدمونة
تعيقك السريع هذا لخص طبيعتها
فعلا هي مشاكسة جدا ـ كتعليقك المشاكس ـ عندما تحاورني , و قد أقف حايرا عند سؤال منها أو رد سؤال مني .
شكرا لهذا التعليق الرائع

محبة القلم
19-04-2003, 04:19 PM
أعتقد أن أصعب أن نواع الحب هو أن تعشق الفكر و الوعي و الثقافة مجتمعة في أنثى تشعر بأنوثتها و تعتز بها فتخلطها بهذه الروائح الزكية فلا ينحدر فكر الرجل إلى أسفل بل يسمو إلى أعلى !!

كلمات اكثر من راااااائعة تحياتي لقلمك .

أستاذ
20-04-2003, 04:17 PM
فينيسيا
بسم القانون الذي تتولى قيادته
لأشكر لن المرور
كم أعجبني ذلكم التعليق
لك خالص التحايا

أستاذ
21-04-2003, 01:39 PM
أرسلت بداية بواسطة أستاذ
فينيسيا
بسم القانون الذي تتولى تطبيقه
إني لأشكر لك المرور
كم أعجبني ذلكم التعليق
لك خالص التحايا

أستاذ
23-04-2003, 06:49 PM
سيدتي محبة القلم
كم هو رائع هذا الاسم الذي تتحلين به
أقف عاجزا أمام فيض كرمك
هل تلتمسين لي العذر إن قصرتُ في ردي على ما تمنحينه لي كغيري ممن تمرين بحقولهم غيمة تسقي زروعهم منتقلة من حقل إلى حقل ؟؟
شكرا مقدما

سنابل الرضى
24-04-2003, 12:02 AM
السيد .. الكاتب المبدع .. الأستاذ ..
عندما ادخل الساخر .. أجدني أذهب بلا شعور لى حيث هذا الحرف العذب المعبر
والذي يستمتع القارئ به بحقٍ عندما يقف هنا .. أما هذه الجملة من الحروف الرائعة
المنسكبة إحساسا .. وقل ان يجيد التعبير الصادق والبوح الواضح الا صاحب إحساس ثائر مثل إحساسك انت
تحياتي
سنابل الرضى

أستاذ
26-04-2003, 04:13 PM
سنابل الرضى
أخجلني هذا الأطراء كثيرا و تمنيت أن أكون من يهديه لك سيدي ،
أقف لك احتراما كما أوصانا شوقي .. لقدرك أولا ثم لتشريفك إياي بالزيارة التي عطرت أحرفي
لك أجلَّ التحايا