PDA

View Full Version : إذا ما بت أختل عرس جاري ***



جرير
09-04-2001, 04:27 PM
ساتطرق لحال المراة في الجاهلية وأخلاقيات العرب وهي مجملة في النقاط التالية :
1- العفة والشرف والبعد عن الخنا: يتجلى ذلك في مدائح الجاهليين لزوجاتهم ، ويبرز بروز القمر لم تستره الغيوم في قول هند بنت عتبة عندما اتت مبايعة للرسول عليه السلام وكان من فرئض المبايعة الا يزنين فقالت متعجبة بنت المحتد والاصل السامق وهل تزني الحرة يارسول الله؟؟؟
2- الزنى: كان مقصورا على الاماء والقينات وذلك جلى في شعر الاعشى وغيره وكان بعضهم لا يمانع في زنى امته لكي تنجب له عبيدا يعينونه
3- الغزل الفاحش:واكثر من تتضح لديه هذه الظاهرة امرؤ القيس وفي شعره الفاحش اقوال منها ان الاسماء التي ذكرها غير حقيقية وهو راي مستساغ لدى كثير من من الادباء، وذلك لموانع تمنع من ذكره للاسم الحقيقي وهي تقف كالجبل الاشم في وجه من ادعى انها حقيقية ، وقد أمر والد امرئ القيس غلاما له ان يقتل امرأ القيس بسبب عهره ومجونه ولهوه
4- اخلاق سامية: قال ذو الاصبع العدواني يصف اخلاقه في اكرام جاره وحفظ عوراته وانه لا يخاتل زوجا عن زوجته:
وإنني سوف ابتدي بندى **** ياصاحبي الغداة فاستمعا
ثم سلا جارتي وكنتها**** هل كنت فيمن اراب او فدعا
ابيّ فلا اقرب الخباء اذا**** ماربه بعد هدأة هجعا
ولا اروم الفتاة زورتها *** ان غاب عنها الحليل اوشسعا
وقال عنترة الرجل الفارس :
ما استمت انثى نفسها في موطن ** حتى اوفي مهرها مولاها
واغض طرفي ما بدت لي جارتي ** حتى يواري جارتي مثواها
وقال حاتم الكريم :
اذا ما بت اختل عرس جاري **ليخفيني الظلام فلا خفيت
أأفضح جارتي واخون جاري ** معاذ الله افعل ما حييت
وقال سويد بن كاهل :
من اناس ليس من اخلاقهم ** عاجل الفحش ولا سوء الجزع
5- طرد العرب للمجان من ابنائهم قال طرفة واصفا حاله الحزين :
ومازال تشرابي الخمور ولذتي **وبيعي وانفاقي طريفي ومتلدي
الى ان تحامتني القبيلة كلها ** وافردت افراد البعير المعبد
وقال امرؤ القيس شاكيا الضرر الذي لحقه بسبب مجونه
لعمرك ما ان ضرني وسط حمير**واقوالها غير المخيلة والسكر
وقال عبيد بن الابرص متهكما بامرئ القيس معيرا اياه بمجونه
وانت امرؤ الهاك دف وقينة**فتصبح مخمورا وتمسي كذلكا
6- أوبة كثير من المجان الجاهليين الى رشدهم :
قال امرؤ القيس راجعا عن لهوه وزيغه:
اقبلت مقتصدا وراجعني ** حلمي وسدد للتقى فعلي
الله انجح ما طلبت به** والبر خير حقيبة الرحل
وقال عبد بن قيس :
صحوت وزايلني باطلي**لعمر ابيك زيالا طويلا
وهذا الاعشى النزق في الصبا يحرم البطالة لما كبر ويقول :
وأقصرت عن ذكر البطالة والصبا ** وكان سفاها ضلة من ضلالكا
7- الحفاظ على الشرف :
قال الشنفرى وليته يسمع صويحبات الاسواق في هذه الايام :
لقد اعجبتني لا سقوطا قناعها *** اذا ما مشت ولا بذات تلفت
وقال عمرو بن كلثوم :
على اثارنا بيض حسان *** نحاذر ان تفارق او تهونا
ظعائن من بني بكر بن جشم ** خلطن بميسم حسبا ودينا
يقتن جيادنا ويقلن لستم*** بعولتنا اذا لم تمنعونا
قال لسان الحق حسان -في الجاهلية –
أصون عرضي بمالي لا ادنسه *** لابارك الله بعد العرض بالمال
وقال علقمة بن عبدة يبين عفة المراة العربية :
اذا غاب عنها البعل لم تفش سره ** وترضى اياب البعل حتى يؤوبا
هذه قصة لعلها تصل الى عرب الاقمار الصناعية –الدشوش –خلع شاس بن زهير ثيابه ليغتسل في جبل يقيم فيه رباح العامري وعلى مقربة من رباح وعلى مراى من امراته فناداه رباح ان يستتر فابى فثار رباح واهوى عليه بسهم بتر صلبه فخر صريعا
اليكم قصة الغيرة يامن تلقون بالشياطين على ظهور بيوتكم وامام مراهقيكم ثم تنامون ملء جفونكم وبناتكم يرين الاحمر والاصفر والاسود في حلة خلابة وفي منظر درس بعناية يلاقي فتاة يطارحها الغرام فعندها تكونون قد نحرتم العفة والشرف وقدمتموها قربانا للشيطان اذا لم يكن لكم دين فلتكن لكم عروبة وان لم تكن فموتوا لكي يواري التراب عفنكم
8- الحجاب عند الجاهليات : محمدة ومنقبة اقرها الاسلام بتحوير ودلائل ذلك متواترة منها:
قال البريق:
إذا ما الطفلة الحسناء القت ** من الفزع المدارع والخمارا
قال عنترة :
والثغر من تحت اللثام كانه ** برق تلالا في الظلام المسدل
وقال النابغة :
سقط النصيف ولم ترد اسقاطه ** فتناولته واتقتنا باليد
قال المثقب يصف البراقع التي تغطي الوجه ولا يظهر الا العيون :
ظهرن بكلمة وسدلن اخرى **وثقبن الوصاوص للعيونا
ولم يقتصر الحجاب على تغطية الراس والوجه بل اسدل الثوب وزحف على الارض ليغطي الكعبين
ينعق البعض بحرية المراة ويطالبون بطرحها للحجاب منذ ان تولى كبر هذه الدعوة قاسم امين ونفذتها العاهرة الفاجرة هدى شعراوي وخبيثاتها محادين لله ورسوله محرقين للحجاب في وقت ترزح فيه مصر تحت وطأة المكر البريطاني الى يومنا هذا . ومنطلقهم الاستهانة بالشرف وعدم المبالة بطهر المرأة متقمصين افكار الغرب واليهود وهم جيش جرار وحبل موصول بدا من العاهرة ومرورا بمؤتمرات المراة وفريدة النقاش ونوال السعداوي وغيرهن كثر في كل قطر ومن كل مستنقع قطرة خبيثة والغريب ان يشارك في هذه المؤتمرات بعض الغربيات وهذه ايحاءات بل دلالات مباشرة على الممول والمخطط والله المستعان
لم أعط الموضوع حقه ولكن يكفي من القلادة ما احاط بالعنق

********************************************
تساؤلات هامسة تتعالى الى ان تصل الى الصراخ!

هل تكون منتدياتنا - شباطيات - ؟ غزل ميوعه ؟
ذكر يلاحق انثى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يخادعها فتنخدع له ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بدايات القطط وشباط بدايات مرهفة ثم تنداح في هاوية سحيقة لا قرار لها !!!!!!!!!
هل المنتديات وجدت - واخص العذوبة - لخطاب الغرائز ومناغاة الحسيات !!!!!!
هل اصبحنا وهم احدنا ما بين فخذيه !!!!!!!!!
ألسنا ابناء الصحابة الاماجد ؟
ألسنا ابناء الفاتحين الكرام ؟
ألسنا خير أمة أخرجت للناس ؟
أنكون خير أمة بالغزل والتميع والتصابي والانسياق مع الشهوات ؟
ألا يكفي انحدار الاعلام الى سفح الرذائل ؟
أليس على المرء رقيب يختط ما ينبس به وما يشي به قلمه ؟
********************************************
<FONT COLOR="Red">موضوع كتبته قبل مدة طويلة في واقعة مشابهة رأيت من المناسب ان ادرجه بدون تحوير ولعل الله ينفع بالقول الطيب والمقالة تخص العصر الجاهلي واخلاقيات العرب</FONT c>

<FONT COLOR="#800080" SIZE="1" FACE="Simplified Arabic">تم تحرير الموضوع بواسطة جرير بتاريخ 09-04-2001 الساعة 03:47 AM</font>

ضب آطخم
10-04-2001, 05:09 PM
السلام عليكم

أخوي الغالي جرير ..(الزعلان) :)

جزاك الله خير .. وجعلها الله في ميزان حسناتك

ولك تحياتي

البحر
11-04-2001, 10:56 PM
الأخ جرير أتقدم لك بالشكر الجزيل على هذا الجهد
الطيب والنشاط الملموس وعلى هذه الفوائد الرائعه
وفقك الله وموضوعك جميل للغاية وهذا الشيء الذي
أنتظره وتهواه نفسي.

------------------
أقِبل على النفس وأستكمل فضائُلها فاأنت بالنفس لا بالجسم إنسانا

جرير
12-04-2001, 09:11 AM
الاخ الحبيب ضب أطخم

ليس الامر شخصيا اخي الحبيب وعتب الاخ على اخيه وارد

احترامي العظيم لشخصك الفاضل
تحياتي ياغالي ومشكور على طيبة قلبك وحسن ادبك وتواضعك الجم

********************************************
الاخ الحبيب البدر
كم يبهجني ان يستفاد من موضوع اطرحه
تحياتي الجمة لك يالغالي
تسلم لغاليك

النديم
13-06-2001, 05:47 AM
اقلب في قديم المواضيع فأعجبني هذا الموضوع فأحببت ان أرفعه ..
علّ الله ان ينفع به ..