PDA

View Full Version : بانت الحقيقة



الجاحظ
18-10-2001, 09:29 AM
تحية طيبة لكم جميعاً إخواني الأفاضل .. و تحية خاصة للأخت الطيببة أشجان .
هذه خربشة أقدمها على استحياء لتنال حظها من نقدكم .. فالمنتدى ـ ما شاء الله ـ امتلأ بعمالقة الشعر و الأدب و ليس لي أن أطاولهم .. و رحم الله امرأ عرف قدر نفسه :)


===================

لا تكثروا وصف الكلابِ ..
فليس في الدنيا كلاب
عقدتمونا بالحديث عن العدو بكل باب

" و النبحُ؟!"

هذا ليس نبحاً ..
إنما كف السلام ..
تزف أنغام الرباب

" ويحيْ ..
و ما بال المخالب كالحراب ؟! "

يا للتزمتِ ..
يجعل الحباتِ أمثال القباب

" حسناً و ما بال الدماء على يديه .."

لعلها بعض الخضاب
فلترقصوا ..
فالكون غنى و الأباعد في اقتراب
خلوا التزمت جانباً ..
و ارموا التخلف خلفكم ..

" ماذا عن التاريخ يشهدُ ..
و القبور على الهضاب
ماذا عن الآيات ..
تعلن أنما هذا سراب
ماذا عن الحقد الدفينِ ..
و أين مخزون السنين
أترى ستنسى جنسها تلك الكلاب ؟!

أوَ قد عميتم ..
عن حسام الغدر يقطر في القِراب ؟!
أوَ قد نسيتم ..
ألف عامٍ طافحٍ بلظى العذاب ؟!
أوَ قد جهلتم ..
أن في تلك الثغور الباسمات جذور ناب ؟‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!

أوَ قد عميتم أم نسيتم أم جهلتم ..
أم تغشى وعيَكم ستر الضباب ؟!


*********

و يسير دولاب السنين على الرقاب
فيموج طوفان العدو مزمجراً
و يضيء للحرب الشهاب
و تسيل بالنار الأباطح و الشعاب
و يهز صوت القاذفات الأرض ..
من فوق السحاب
فتصب أطنان الدمار على الرؤوس ..
لدى الذهاب و في الإياب
و يطأطئ الذل الرؤوس ..
فتختفي بين الثياب
و يبررون الأمر أن الهدم لا يعني الخراب

حكموا ..
و هم شهدوا ..
و صدق حكمهم ظفر و ناب

و نتيجة " العدل " الدمار بلا حساب
و جماجم نثرت ..
و هامات تزال ..
و ألف ألف ..
يرحلون من الشقاء إلى العذاب

إن كان هذا الكلب أخفى وجهه ..
و ظننتموه " مؤنسناً " ..
و طربتم لحديثهِ ..
فلتنظروا ..
آثاره في الأرض تفضح أمر ما تحت الثياب


أوَ بعدَ أن رأت العيون الحق في نور الضحى
نستنطق الأحلامَ ..
ننتظر الجواب ؟!
أوَ بعد أن غصنا إلى آذاننا بدمائنا ..
نرنو إلى سرب الحمام ..
و غصن زيتونٍ
و نرجو الماء في الأرض اليباب

هاقد لهثنا في ميادين السلام ..
لوحدنا
وَهمُ السلام أمامَنا ..
و وراءنا أشباحنا
حتى غدونا مثل أسراب الذباب

ماذا استفدنا غير أطنان الكلام ..
و نثرِ ماء وجوهنا ..
و وقوفِنا في كل باب


مهما جهرتم بالصياح عن السلامِ ..
فأذن من ترجون ترفض كل مجهول الكلام
لا تتعبوا ..
بل ترجموا هذا الصياح إلى السلاح
و أرسلوه قصيدة نارية
تجلو عن الحق التراب

* اللورد *
18-10-2001, 12:29 PM
اخي الكريـم ..... الجـاحظ...
اسعد الله ايامك بالخير والسرور..
سلمت لنا وبارك الله فيك ..
لقد ابدعت في وصف
للزمن ...... الحاضر
تقبل تحيـاتي ...

حمود النكبه
18-10-2001, 07:33 PM
ابـــــــــــــــــــداع ..:)

مهما جهرتم بالصياح عن السلامِ ..
فأذن من ترجون ترفض كل مجهول الكلام
لا تتعبوا ..
بل ترجموا هذا الصياح إلى السلاح
و أرسلوه قصيدة نارية
تجلو عن الحق التراب

لا فض فوك ..:)

النديم
18-10-2001, 07:53 PM
أخي الغاااااااااااااااااالي أبايحيى

لافضّ فوووووووووك
حروفك ملأى بالألم الذي اعتصرنا ومازل يعتصرنا كلّ يوم
حروفك ملأى بالصّدق لوصف حال أمتنا


اسعدك الباري بنصر للاسلام والمسلمين

وشهادتي فيك مجروحة

دمت لاخيك ومحبك
ابوسليمان

أبو سفيان
19-10-2001, 02:40 AM
أخي وحبيبي الشاعر الكبير : الجــــــاحظ سلمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
إنها لمن أسعد اللحظات عودتك لهذا المنتدى ، فقد قرأت لك مشاركة قديمة فيه هزت في خافقي مكامن الشعر وحركت في نفسي مدارات اللغة، وما لبثت أن قرأت رجاء الأستاذة أشجان لك بالعودة ، لقد أحسست حينها أني خسرت شيئاً نفيساً خسرت إنساناً يحمل في داخله قاموساً شعرياً واعياً ....ولكن بصيص الأمل كان يراودني الفينة بعد الأخرى...حتى نحرت اليأس على عتبات عذب الكلام بهذه القصيدة الرائعة.
ويحق لي الان أن أهنئ نفسي بمقدمكم الميمون بعد أن عاد الأمل إلى سياقه الطبيعي.
وهذا النص الحواري، الذي يعتمد على عنصر المغالطة من المحاور الأول والذي يحاول جاهاً أن يكرس المغالطات وقلب الحقائق حتى ولو كانت حسية مشاهدة فتتحول أصوات النباح إلى عزف وطرب والمخالب إلى لاشئ والدماء إلى خضاب يزين اليدين...
هذه الصورة الشعرية هي نفس ما يمارسه الإعلام بشقيه الغربي والعربي، ولكن الشاعرية تختزل الفكرة في لمحة سريعة تكشف الحقيقة عن طريق الإشارة بعيداً عن الخوض في التفاصيل الدقيقة لأن المتلقي هو الذي يقوم بسد فراغات النص.
والحق أن النص يستمر في تعرية كثير من المصطلحات الرنانة التي يتغنى بها الآخر وينفذها من منظوره هو وليس من المنظور المنطقي المتعارف إليه وإلا متى صار العدل " دماراً "والسلام حروباً طاحنة.
ولن نمضي طويلا نتعجب من هذه المغالطات لأن النص يكشف السبب بطريقة ذكية اسمع له يقول في همسة بعيداً عن الحوار:
"حكموا ..
و هم شهدوا ..
و صدق حكمهم ظفر و ناب "
فالنتيجة معروقة في قضية يحكمها ويشهد عليه الخصم الذي يسعى لقلب الحقائق.
إنه نص مفعم بالحركة والروعة ، نص يفر من التقليدية والنمطية ويثبت لنفسه موقعا في مساحة الشعر الحديث الواعي وهو ملئ بالأسرار التي تغري المتلقي بالغوص فيها...لكن هذا ما أسعفني به وقتي لتذوق هذه الرائعة
وعذري للشاعر الكبير لأن حجم القصيدة أكبر مني بكثير ولكن عذري أنني حاولت اعتمادا على كرم أخ عزيز.
همسة :
و نتيجة " العدل " الدمار بلا حساب
و جماجم نثرت ..
و هامات تزال ..
و ألف ألف ..
يرحلون من الشقاء إلى العذاب

محبك : أبو سفيان

عارف الأحوذي
19-10-2001, 02:41 AM
إن كان هذا الكلب أخفى وجهه ..
و ظننتموه " مؤنسناً " ..
و طربتم لحديثهِ ..
فلتنظروا ..
آثاره في الأرض تفضح أمر ما تحت الثياب


صدقت , ورب الكعبة !
فالبعرة تدل على البعير والأثر يدل على المسير

لا فض اللهُ فاك !
أخوك : عارف

صقر2002
19-10-2001, 06:16 AM
الجاحظ000نتيجة-العدل-الدمار00بلا00حساب00

الجاحظ
20-10-2001, 02:20 PM
أخي الفاضل اللورد ..
حياك الله و شكر لك حضورك و الدقائق التي وهبتنيها .. و لك جزيل الشكر و خالص الود :)

أخي العزيز حمود ..
و لا فوك :) جزاك الله عني كل خير :)

أخي العزيز الغالي النديم ..
لاسمك وميض خاص :) لا عدمتك أخاً و أكثر من أخ :)

أخي الشاعر الكبير أبا سفيان ..
أولاً و قبل كل شيء .. جمعني الله بك في ظل عرشه .. آمين .
يشهد ربي على السعادة الغامرة التي وجدتها حين رأيت اسمك يشرف هذه الخربشة المتواضعة ، فأنت نحسبك و الله حسيبك من عمالقة الشعر في الساخر و الذين سلكوا بالشعر درب الحق .. فلله درك يا أخي :)
أخي .. أسعدك الله كما أسعدتني بهذا النقد و بهذه الكلمات التي أحسها بلسماً في صدري ..
بارك الله فيك و نفع بك و جعلك سيفاً صارماً على رقاب أعدائه و زادك من فضله .. آمين :) و لك من أخيك خالص الشكر و صادق الود و أجزل الدعاء :)


أخي الكبير عارف ..
سلمك الله لمحبيك :) و بارك الله فيك على ما تبذل :)




أخي الفاضل صقر ..
بل أنت الأروع :)
أشكرك جزيل الشكر على متابعتك و تشجيعك الدائم :) جعله الله في ميزان حسناتك :)

جريح الأمة
22-10-2001, 02:12 AM
صاحب الابداع الجاحظ ..

تصب كلماتك دائما في بحر التميز والروعة لتهيض معك المعانيوتعيش معك الكلمات

تعودنا منك مثل هذه الأمور فجزاك الله كل خير
ولا فض فوك ولا عاش شامتوك

أشجان
24-10-2001, 06:30 PM
الشاعر المتألق بالإبداع .. وأخي العزيز .. الجاحظ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
بالفعل كلمات لا تخرج إلا من شاعر متمكن بالنظم والحس .. فبماذا أقف على هذه الكلمات .. غور بالواقع .. وتقصي آثاره على الأمة .. صورة حقيقية للمسلم الذي يواجه الإحداث القاسية ... أحاطه الرعب بكل مكان .. فهو يعيش على القنابل وصوت المدافع .. فكيف يطيب المعاش .. أنها حياة مذلة ...يعيش على حافة شاطئ الأمان .. يصعب عليه الاجتياز والعبور إلا بالتمسك بالجهاد .. قصيدة تظهر على سطح الواقع .. بصوت مجلجل يصرخ بالأمة .. حقيقة تضيء وتستشف وتحرك هموم الأمة .. التي جمدت بعقل المسلم .. أبيات توضح الصورة .. بانفعال الشاعر المتمكن ينطق بها .. يكتب بنفس تتحسر على الحقيقة المغفله .. الهاربة خلف سراب وأوهام.. السلام .. فهذه الأبيات المنفعلة تهز الإرجاء .. تستحضر الحقيقة المغيبة وراء الحجاب .. قصيدة تدعو بحماس وعلو همة .. للوقوف على أعتاب حقيقة الواقع المر .. استطاع الشاعر المتألق الجاحظ ... أن يكتب ما نحسه ولا نعي حقيقته المنطوقة .. فهي مخرسة .. صماء عن السمع والكتابة .. جرأة تعدت الآفاق .. كون لنا صورة تتألق بالأذهان .. ولا تفارقها .. نظم بداية المشهد .. ونهايته .. بشكل واضح .. متسلسل .. قصيدة عميقة جدااااااا .. لا أستطيع ان أقف على حدودها إلا بالدعاء لناظمها .. اللهم أجعلها في موازين حسناتك .. وجعل كل حرف تسطره .. وكل حس تحسه .. شاهد لك .. وطريقاً لجنات الخلد .. وأقر الله عينيك وأعين الأمة بنصر الإسلام والمسلمين بالقريب العاجل ... لتتضح الصورة المشرقة .. وينجلي الحزن .. اللهم بارك لنا بحروفك ونظمك المشرق على العذب .. ولا حرمك الدعاء الذي ندعوه لك .. على هذا الحضور وهذا النظم الراااااائع .. ونفعنا بصوتك المجلجل بالحق .. ليوقظ فينا الحس عن هذه الغفلة .. فسلمت لنا يمينك التي خطت هذا الإبداع .. ولا حرمنا الله تواصل مشاركاتك المبدعة ...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشجان

الجاحظ
26-10-2001, 02:23 AM
أخي الحبيب جريح أمتنا ..
لعل التميز لما أكتبه هو أنكم من يقرؤه ..
جمعني الله بك في جنته :)

أختي الطاهرة و الأستاذة أشجان ..
أولاً : حمداً لله على السلامة ، و عوداً حميداً و هنيئاً لنا جميعاً بالعودة .. و أعانك الله على الإشراف . الله الله .. هو أمانة و أنتِ أهل لها .
ثانياً : لا يسعني إلا أن أعتذر و أشكر .. أعتذر عن كتابة حرف واحد شكراً لك لأنني أحتسب ما كتبتِه - لك - عند الله ، و لأنني بلا مجاملة لن أرقى لمستوى ما تكتبين فلن أكلف نفسي ما لا أقدر عليه . و أشكرك مقدماً على قبول الاعتذار .. و لك مني جزيل الدعاء ، و تحية تقدير و احترام .

خزامىنجد
07-11-2001, 09:11 PM
أخي الكريم الجــاحظ

قصيدة نطقت بالحق وأخرجته للنور .. فجزاكم الله كل خير .. من أجمل من

القصائد التي قرأت في العذب .. جعل الله ما تكتبونه في موازين حسناتكم يوم

تلقونه ..