PDA

View Full Version : ممكن تسعة وتسعين رد فقط



نائمون
06-05-2003, 07:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفكم جميعا ؟؟؟؟ ان شاء الله تكونوا بصحة وعافية واحلى هنا يارب

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول لله صلى الله عليه وسلم : ( ان لله تسعا وتسعون اسما مائة إلا واحداً من إحصاها دخل الجنة )

فهاذا الموضوع هو عبارة عن تعداد لأسماء الله الحسنى وتدارسها ..

بحيث يطلب من العضو ان يضف ردا في هاذا الموضوع ويذكر فيه اسم واحد فقط من اسماء الله الحسنى مع ذكر شرح له أو آية لتدارسها ..

ولكي تتاح الفرصة للجميع بالمشاركة ، فيفضل ان لا يشارك العضو بمشاركتين متتابعتين يعني ممكن يضيف رد بعد رد عضو آخر ..

وطبعا واكيد بهادي الطريقة نرجوا منه سبحانه الاجر والثواب اولا كما جاء في الحديث الشريف ..

ونذكر لكم أسماء الله الحسنى كما وردت في الكتاب والسنة ، وقد راجع هذه الأسماء فضيلة الشيخ عبدالله بن جبرين حفظه الله

الله ، الرحمن ، الرحيم ، الملك ،القدوس ، السلام ، المهيمن ، العزيز ، الجبار ، المتكبر ، الخالق ، البارىء ، الودود ،
القهار ، المصور ، الغفار ، الأول ، الآخر ، الظاهر ، الباطن ، العلي ، الأعلى ، المتعال ، العظيم ، المجيد ، الكبير ، السميع ، البصير ، العليم ، الخبير ، الحميد ، القدير ، القادر ، المقتدر ، القوي ،المتين ، الغني ، الحكيم ، الحليم ، العفو ، الغفور ، الغفار ، التواب ، الرقيب ، الشهيد ، الحفيظ ، اللطيف ، القريب ، المجيب ، الودود ، الشاكر ، الشكور ، السيد ، الصمد ، القاهر ، القهار ، الحسيب ، الهادي ، الحكم ، البر ، الوهاب ، الكريم ، الأكرم ، الرؤوف ، الفاتح ، الرازق ، الرزاق ، الحي ، القيوم ، نور السموات والأرض ، الرب ، المليك ، مالك الملك ، الواحد ، الأحد ، الخلاق ، المؤمن ، المهيمن ، المحيط ، المقيت ، الوكيل ، ذو الجلال والإكرام ، جامع الناس ليوم لا ريب فيه ، بديع السموات والأرض ، الكافي ، الواسع ، الحق ، الجميل ، الرفيق ، الحي ، الستّير ، الإله ، القابض ، الباسط ، المعطي ، المقدم ، المؤخر ، المبين ، المنان ، الوالي ، الموالي ، النصير، الشافي .


***

{ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} (لأعراف:180)




لاتنسوا الاجر ولاتنسوني من صالح دعائكم

***







تحياتي

جوري
06-05-2003, 08:10 PM
فكره رائعه ... لكن ياليت اللي يجيب شرح لاي اسم من اسماء الله سبحانه وتعالى يكون متاكد من المصدر

حتى مانقع في المحضور

سكر
07-05-2003, 01:10 AM
تسلم اخي نائمون على هالفكره


وانا باكد على كلام اختي العزيزه جوري

تحياتي لكم


اختكم سكر

نورتن
07-05-2003, 03:53 PM
أظن أنني سأبدأ بالاسم الأول والثاني والثالث
الله : هو الاسم الذى تفرد به الحق سبحانه وخص به نفسه ، وجعله أول أسمائه واضافها كلها اليه ولم يضفه الى إسم منها ، فكل ما يرد بعده يكون نعتا له وصفة ،وهو إسم يدل دلالة العلم على الإله الحق وهويدل عليه دلالة جامعة لجميع الأسماء الإلهية الأحادية .هذا والاسم (الله) سبحانه مختص بخواص لم توجد فى سائر أسماء الله تعالى
الخاصية الأولى : أنه إذا حذفت الألف من قولك (الله) بقى الباقى على صورة (لله وهومختص به سبحانه كما فى قوله ( ولله جنود السموات والأرض) ، وإن حذفت عن البقية اللام الأولى بقيت على صورة (له) كما فى قوله تعالى ( له مقاليد السموات والأرض) فإن حذفت اللام الباقية كانت البقية هى قولنا (هو) وهو أيضا يدل عليه سبحانه كما فى قوله ( قل هو الله أحد ) والواو ذائدة بدليل سقوطها فى التثنية والجمع ، فإنك تقول : هما ، هم ، فلا تبقى الواو فيهما فهذه الخاصية موجودة فى لفظ الله غير موجودة فى سائر الاسماء
الخاصية الثانية : أن كلمة الشهادة _ وهى الكلمة التى بسببها ينتقل الكافر من الكفر الى الإسلام _ لم يحصل فيها إلا هذا الاسم ، فلو أن الكافر قال : أشهد أن لا اله إلا الرحمن الرحيم ، لم يخرج من الكفر ولم يدخل الاسلام ، وذلك يدل على اختصاص هذا الاسم بهذه الخاصية الشريفة

الرحمن الرحيم: الرحمن الرحيم إسمان مشتقان من الرحمة ، والرحمة فى الأصل رقة فى القلب تستلزم التفضل والإحسان ، وهذا جائز فى حق العباد ، ولكنه محال فى حق الله سبحانه وتعالى، والرحمة تستدعى مرحوما .. ولا مرحوم إلا محتاج ، والرحمة منطوية على معنين الرقة .. والإحسان ، فركز تعالى فى طباع الناس الرقة وتفرد بالإحسان . ولا يطلق الرحمن إلا على الله تعالى ، إذ هو الذى وسع كل شىء رحمة ، والرحيم تستعمل فى غيره وهو الذى كثرت رحمته ، وقيل أن الله رحمن الدنيا ورحيم الآخرة ، وذلك أن إحسانه فى الدنيا يعم المؤمنين والكافرين ، ومن الآخرة يختص بالمؤمنين ، اسم الرحمن أخص من اسم الرحيم ، والرحمن نوعا من الرحمن ، وأبعد من مقدور العباد ، فالرحمن هو العطوف على عباده بالإيجاد أولا .. وبالهداية الى الإيمان وأسباب السعادة ثانيا .. والإسعاد فى الآخرة ثالثا ، والإنعام بالنظر الى وجهه الكريم رابعا . الرحمن هو المنعم بما لا يتصور صدور جنسه من العباد ، والرحيم هو المنعم بما يتصور صدور جنسه من العباد

نائمون
08-05-2003, 03:36 PM
الملك: الملك هو الظاهر بعز سلطانه ، الغنى بذاته ، المتصرف فى أكوانه بصفاته ، وهو المتصرف بالأمر والنهى ، أو الملك لكل الأشياء ، الله تعالى الملك المستغنى بذاته وصفاته وأفعاله عن غيرة ، المحتاج اليه كل من عداه ، يملك الحياة والموت والبعث والنشور ، والملك الحقيقى لا يكون إلا لله وحده ، ومن عرف أن الملك لله وحده أبى أن يذل لمخلوق ، وقد يستغنى العبد عن بعض اشياء ولا يستغنى عن بعض الأشياء فيكون له نصيب من الملك ، وقد يستغنى عن كل شىء سوى الله ، والعبد مملكته الخاصة قلبه .. وجنده شهوته وغضبه وهواه .. ورعيته لسانه وعيناه وباقى أعضائه .. فإذا ملكها ولم تملكه فقد نال درجة الملك فى عالمه ، فإن انضم الى ذلك استغناؤه عن كل الناس فتلك رتبة الأنبياء ، يليهم العلماء وملكهم بقدر قدرتهم على ارشاد العباد ، بهذه الصفات يقرب العبد من الملائكة فى صفاته ويتقرب الى الله
__________________