PDA

View Full Version : غربة طفل



منال العبدالرحمن
07-05-2003, 06:38 AM
طفلٌ رُسِمت على محياه مقاييس الجمال منتهاها و ترى في عينيه ألم و أمل ، يبيع الماء للمارة ..
تألمت لحاله و سألت الله أن يكفيه و يرزقه ليعيش جمال عمره و يسعد بشقاوة طفولته ..



يا طفلُ حاكيتَ الفؤادَ من الأسى
فذرفتُ دمعًا يا صغيري من عَجَبْ

يا طفلُ يا عُمْرَ الزُهورِ حياته
مالي أرى بؤسًا طويلاً ينتحبْ ؟

مالي أرى عينيكَ يا نورَ الدجى
من هَمِّ قلبكَ يا صغيري تلتهبْ ؟

مالي أرى جسمًا نحيلاً هالكًا
قد هدَّهُ حَرُّ الظهيرةِ و الصَخَبْ ؟

و وقفتَ يا طفلٌ تصارمَ عمره
تحتَ الظلال و كلُّ ظلّ من لهبْ

و تسيرُ في خطوِ الطفولة راكضًا
و اليأسُ يطغى و الملامحُُ تضطربْ

يا طفلُ أخبرني فحالكَ مؤلمٌ
نفسي تتوقُ حديث قلبكَ فأقتربْ

أتسيرُ بين المركباتِ تَحسرًا
أم لا تَحَسُرَ فالمشاعرُ تنحجبْ ؟


أتسير تسقي الظامئين تُرَوِّهِم
كأسًا تبرده بثلجٍ من حَبَبْ

و لكل جزءٍ منكَ يا نورَ الدجى
ظمأً يريدُ الماءَ من فرطِ التعبْ

عجبي لدنيا ما بها إلا عَجَبْ
عجبي لحالٍ زادني منها غَضَبْ

عمرَ الورود يعيشُ أنفاسَ الطرق
لبِسَ الهمومَ عباءة نَسْج العطبْ

في وجههِ كالشاهقاتِ من الأسى
و بقننةِ العلياءِ بؤسٌ مُنتصبْ

في عينيهِ من همِّهِ يأسُ الورى
سحر الوجود من الطفولةِ يَنسحبْ

في وجنتيهِ الهَمّ شقّ طريقهُ
يا طفل أفغانٍ بأرضيَ مُغتربْ

يا ذا الصبي حماك ربّ ما نسى
أحدًا فسبحانَ القدير بأن يهبْ

يا من تجرعتَ المَرارةَ عَلقمًا
وَهْنَ الزمانِ على الجبين قد انكتبْ

رسمتْ على ألوانِ عينيكَ المُنى
حُلمًا جميلاً باسمًا حلوًا و عَذبْ

لكن صغيري ليس في أحلامنا
مما نراه سوى مَصيرًا مُرتقبْ

فنظلُ نركضُ نحو حُلمٍ يتنتهي
خلفَ الستارِ عن الحقيقةِ قد حُجِبْ

لا تبتأسْ .. لا تشتكي قهرَ البَشَر
كُن باسمًا كُن داعيًا فالله ربكَ يستجبْ

صبرًا و صبرًا ألفُ صبرٍ يا فتى
هذا الذي يقواهُ حرفيَ في الكُرَبْ




(
)
(
)
(
شذا

صخر
07-05-2003, 06:51 AM
بارك الله فيك أخي الكريم شذى النجيع على هذه القصيدة المعبرة ..
وهنيئا لك النجاح بتميز في نقل معاناة أطفال الشوارع ، لكن بودي أن لم التحديد باطفال الأفغان ، فحتى أبناء البلد يهيمون على وجوههم بحثا عن لقمة العيش بينما آلاف مؤلفة تعطى للمقتدرين ..

منال العبدالرحمن
07-05-2003, 08:50 PM
شكرا لمرورك أستاذي الفاضل

صخر ..

و أوافقك على ما طرحت و لكن ما خصصتُ الأفغان إلا لأني كنتُ أحكي مناسبة القصيدة و هو ذاك الطفل الأفغاني الذي رأيته في أحد الشوارع ..
أما إن أردنا الحديث عن هذه الظاهرة بصفة عامة عندها تكون القصيدة لكل طفل مشرد (((مسلم))) ..




فبارك الله فيك استاذي على هذه الوقفة و لا حرمني الله روعة تعقيبك ..



أختك
(
)
(
)
(
شذا

ندى القلب
08-05-2003, 08:23 AM
سيدتي

يسعد صباحك :)

أحسنت في تصوير معاناة إنسانية .. وأجدت في تصوير الجمال حين يغتال .. جمال الطفولة حيث البراءة والنقاء ومساحة الركض والاستمتاع على مروج الحلم واستقبال الحياة .. تلك الطفولة حين تطحن وتسحق تحت وطأة الغربة والجوع والجهل والاحتياج وقسوة القلوب .. حين يظلم الإنسان الإنسان .. أو على أقل تقدير لايجد الفقيرمايستحق من الحنان والإحسان .. فلسفة ! بعضهم يرى أن الله خلقهم فقراء ليكونوا فقراء وهو أعلم وأنه لايشترط على المنعمين التعاطف معهم لأن الله من أراد حين قسم ... لتسري تلكم الأموال في غير مواردها الشرعية حيث الحفلات الماجنة وسكب المال تحت أقدام من لايتقين الله من بنات ديننا المارقات عنه ومن المسيحيات واليهوديات أحيانا .. ووالله إني لأتعجب ممن ينفق ماله ليسرع الخطا إلى النار!

تعلمين أيتها الكريمة .. كأنني أرى صورة معاكسة في يومنا الآخر الذي من يضحك فيه يضحك كثيرا ...

هذا الطفل .. هؤلاء البوساء وهم في رحمات الله يتفيؤن ظلال الجنة ( سلام عليكم بما صبرتم فنعمى عقبى الدار )

وصورة من استعلى بماله وعزه مرفها في مركبته يتنقل لايشعر بلهيب الجو ولسعة الفقر على ظهور وبطون وأرجل الفقراء متكبرا عليهم وعلى الله في قوله تعالى ( ويل لكل همزة لمزة الذي جمع مالا وعدده ... كلا لينبذن في الحطمة وماأدراك مالحطمة نار الله الموقدة التي تتطلع على الأفئدة إنها عليهم مؤصدة في عمدا ممدة ) أترين إيصاد باب الجحيم وامتناع وسائل الرفاهية والتنعيم ! فقديما قيل الجزاء من جنس العمل!

ومع ذلك .... رغم معاناتهم إلا أنهم بخير... أتعلمين حين أكون في العشر الأخيرة في الحرم تأتي بعض النسوة المسلمات من أعراق مختلفة يرسمن البؤس والذل على وجوههن ويصطحبن صغارهن ليسألن الناس ... وكثيرا مايعتصر فؤادي ليس للبؤس ولكن للذل الذي هن عليه وينشئن أولادهن على ذلك فلا يدركن مدلولا للكرامة ولاالأنفة ولالمعنى العزة لله ولرسوله والمؤمنين ... كنت أهامس صديقاتي ونحن في صفوف الصلاة .. قائلة ( ليتهن حين تضيق بهن الحياة ولايجدن من بد إلا السؤال أن يبعدن صغارهن عن مثل هذا ليحفظن لهم معنى العزة والتعفف عن سؤال الناس ) ولكن هذا الذي يرونه صغارهن ينشؤون عليه وياحسرة على أولاد المسلمين في تلك البلاد ( ياحسرة على العباد)



سيدتي ....

هل لي أن أتحدث معك عن الشعر .. لست تلك التي على علم ودراية ولكنني أجتهد فأصيب وأخطيء .. ولأنك شذاي الحبيبة تجرأت على الحديث معك.. ناقلة لك بعض معرفة تلقيتها في رحلة تصعلكي في بلاد أهل الفضل والسبق على امتداد شواسع النت طلبا للعلم

وكأنك ياسيدتي أردت بحر الكامل

وهذا البحر له تفعيلة علمني إياها من لاأجحد فضله ماحييت الأستاذ (محمد شاويش ) حفظه الله وجزاه عني خيرا وهي

متفاعلن متفاعلن متفاعلن..

تعتمد التفعيلات على التناوب بين الساكن والمتحرك

أو كما يقول الأستاذ الفاضل محمد :

ثلاث وحدات نميزها : الحركة – الحركةوالسكون – الحركة ثم الحركة والسكون


أو كما يرى المعلم خشان في العروض الرقمية .. أن الحرف الساكن يعمل كنواة الذرة والحرف المتحرك كالإلكترونات التي تدور في مدارات حولها ... وكما هو معلوم من أساسيات الفيزياء أن لكل مدار مدى استيعابي محدد من الإلكترونات... وهنا يرى أنه .. متحركا واحدا كحد أدنى للإستيعاب . ... أو ومتحركين .. كحد أقصى

أو كما يقول المعلم محمد .. لا حظوا أن السكون لايكون وحدة مستقلة إلا في حالة خاصة وهي حين يكون الحرف الأخير في البيت ساكنا وماقبله ساكن أيضا ولكن طالما يوجد قبل السكون حركة فأقل وحدة تحتوي على السكون هي الوحدة المكونة من حركة وسكون

وعلى ذلك بالضرب على الطاولة في كلمة مثل( في) ... ينتج صوت ( تم )... أما لكلمة مثل ( لقد ) يكون الصوت الناتج ( تتم )

ويرى المعلم محمد حفظه الله أن أبسط تفعيلتين هما : فعولن وفاعلن


فعولن هي .. (// 0/0 ).. أي متحركين ثم ساكن ..ثم متحرك فساكن .. ويمكن تقسيمها إلى وحدتين وهي فعو //0 ( تتم ) , لن /0 ( تم )
أي ذرة ساكنة تحمل في مداراتها الخارجية الكترونين , وذرة أخرى تحمل إلكترونا واحدا

قد يطرأ على التفعيلة تغيرات فتخرجها عن الشكل المعياري وهذه التغيرات التي تجري يسمونها في العروض الزحافات والعلل .. ومنها تغييرات لازمة وتغييرات غير لازمة .. وغير اللازمة هي التي قد تأتي وقد لاتأتي ..

لنأخذ مثالا على بحر الكامل ياحبيبتي

هل غادر الشعراء من متردم = أم هل عرفت الدار بعد توهم
هل غا درش / شع را ءمن / مترد دمي = أم هل عرف / تد دا ربع / دتوه همي
متفا علن / متفا علن / متفا علن = متفا علن / متفا علن / متفا علن



وللمعلومية : في العروض لايهتم إلا بالأحرف التي تلفظ فقط وذكر الأستاذ محمد أنه أمر طبيعي لأن الوزن يقوم على إنشاد الشعر وليس على كتابته فهو يتعلق باللفظ وليس بأي شي آخر


حبيبتي.. لنطبق في قصيدتك :

يا طفلُ حاكيتَ الفؤادَ من الأسى = فذرفتُ دمعًا يا صغيري من عَجَبْ

يا طف لن / حا كي تل / فؤا دمنل / أسى
متفا لن / متفا لن / ثم ......

ومتفالن ... هو تغيير من التغيرات التي تطرأ على التفعيلة وتعرف بالقطع اصطلاحا

فذرف تدم / عن يا صغي / ري من عجب
متفاعلن / متفا علن / متفاعلن

لاحظي أن الشطر الأول مااستقام مع تفعيلات البحر بينما استقام عليه الشطر الثاني
ومن الممكن أن يستقيم لو كان التقطيع على النحو التالي
يا طف لحا / كي تل فؤا/ دمنل أسى


ثم لنتابع السير في روض القصيدة حتىنصل إلى فيء دوحة البيت الأخير

صبرًا و صبرًا ألفُ صبرٍ يا فتى
صب رن وصب / رن أل فصب / رن يا فتى
متفاعلن / متفاعلن / متفاعلن


هذا الذي يقواهُ حرفيَ في الكُرَبْ

هاذل لذي / يق وا هحر / في فل كرب
متفاعلن / متفاعلن / متفاعلن


حبيبتي ... تملكين الموهبة وهي نعمة من بها عليك رب العالمين فله الحمد ... لكننا في عصر انحطاط في شتى المجالات حتى اللغة والأدب والشعر .. ولا عيب في أن يبحث كل منا عما يسد يه ثغراته ويكمل به مافاته فالبحث عن التكامل وإن لم يكن الكمال ممكنا من شيم أهل الفضل والعزائم ... وأعرف أنك مثابرة وإن أردت شيئا فعلته بعزم وإصرار وأراك في ذلك تتمثلين قول الشاعر :
على قدر أهل العزم تأتي العزائم = وتأتي على قدر الكريم المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها = وتصغر في عين العظيم العظائم

فاعمدي لنيل معرفة العروض وأسأل الله أن يقيض لك أهل خير وفضل كما قيض لي من فتح علي وأخرجني من ظلمات جهلي إلى بعض النور..
خاصة وأنك تنتهجين منهجا في الشعر قلما يلتفت إليه الشعراء فأنت تصدرين قضايا الأمة وهمومها ومعاناة الإنسانية قائمة الشعر لديك


سيدتي آمل أن لايكون في كلامي حرف لاتستطيبه ذائقتك ... فإن بدا مني مالا ترضين فالمعذرة والعذر مقبول عند كرام الناس ولاأخالك إلا في طليعتهم

لك حبي وودي

واحترامي

منال العبدالرحمن
08-05-2003, 02:52 PM
أسعدتُ بكِ و بما كتبتِ ..

زادكِ الله علمًا و منّ عليك خيرا ..

شكرا شكرا شكرا من القلب لندى القلب على هذه التوجيهات الراااائعة :)

فرحتُ كثيرا بها و أعدكِ أني سأحفظها لكِ كما حفظتها عن الأستاذ محمد ، و لكن المؤلم يا حبيبتي أني لا أفهم أبدًا في هذه الأمور و كلما قرأتها شعرتُ بأنها علم بعيد
عن المشاعر التي تخرج عند كتابة الحرف -------> أبرر موقفي :D:

و لكن بإذن الله أعدكِ سأنضج قريبًا و أتعلمها :)

مجددًا شكرًا من الأعماق للغالية

ندى القلب

دمتي لي
(
)
(
)
(
شذا

موسى الأمير
11-05-2003, 11:05 PM
غربة طفل ..

ما كان أروعه من نص ..

تجلت فيه المأساة والإبداع ..

لك ولندى التحية والإكبار ..
:)

روحان ،،

منال العبدالرحمن
13-05-2003, 03:41 PM
شكرا لك أخي الفاضل ...

روحان حلا جسدا

و دام لنا وجودك و تعقيبك


(
)
(
)
(
شذا

الأبيـّة..
15-05-2003, 06:24 AM
ما أروع ما تخط أناملك ياشذا ......

ما اقسى البؤس في اعين الطفولة ....
إنها تلك العينين التي لا تكذب ..... وتلك الروح البريئة ...التي لا تعرف التزييف

لوحتك رائعة ياشذا ..... رائعة ..

بارك الله فيك أخيتي .... :kk

دمت بوّد...
مع فائق احترامي وتقديري ...