PDA

View Full Version : أصداء لا واعية



ديدمونة
12-05-2003, 04:54 AM
...............


استسلمت لليأس ....
وبدا صوتك مثقلا بهموم لم أدرك لحظتها أن علي احتواؤها بصدري... تركتك وعيناك توشكان على البكاء. كنت تقول لي أن على المرأة المخلصة في الحب أن تفني ظلها في ظل من تحب .. أن تمارس لعبة إنكار الذات حتى عندما تدعي حاجتها إلى من يمسح دموعها الوهمية .. بدا لي وجهك شاحباً به ألف سؤال .. ويداك ترتعشان وأنت تمسك بسماعة الهاتف .. ما كان يجب أن أتركك تغلق الهاتف وترحل بصوتك الدافيء إليها .. امتلأت غرفتي بوجوهك المختلفة .. وجه عابس .. وجه مشاكس .. وجه حنون .. وجه جاد .. ووجه يغيب في عتمة الليل ..
..............
احترقت لحظات صبري .. وانكفأت أصداء شوقي على حزن ظاميء الشفتين .. يشتاق ملهوفاً لعناق وحدتي ودموعها الجافة .. كيف تركتك ترحل دون أن تذوق شفتاي طعم قبلاتك العطشى ؟ ودون أن تغوص أعماقي في دلجة عشقك المعتمة ؟
كان وقع سياط اللذة محرقاً به ألف معنى.. ووقع صوتك المتلهف يغمرني بتساؤلات شتى عن كنه حروف أبجديتك .. من أي شيء قد صنع حديثك وممارسات حديثك المتعمقة .. كان يستثير دهشتي غير البريئة .. فأتصنع البكاء بمهارة عادية.. حتى آلمني نسيانك... لا تهجرني ..
..............
أفقت من هذا الحلم وقد غمرني شعور بالإحباط .. كنت قد صنعت قدري بيدي هاتين .. لم أدرك لحظتها ما معنى أن نصنع أقدارنا.......................هل أصرخ لتحترق ملامحه المثيرة للشفقة ؟؟؟ ذلك الذي يبتسم كلما تمعنت في أذية نفسي....
يالهذا البوح الذي يكاد يلهب سعيره أحشاء تصبري واختناقي .. لم يكن يقيني من دناءة مشاعره أقوى مما هو الآن .. اعترفت لنفسي بأني كنت أتوهم صدقه الكاذب فأوجعني الوهم .. أذكى تأوهات ضميري اليائس فعاودني الحلم المريض بنفس النبرة الشاحبة وأغرقني في متاهاته المتباعدة حتى تساقطت حبات العرق الباردة من جبيني خائفة متوجسة من لجة الظلام ..تلتحف أنفاساً متقطعة ولاهثة .. متى أقدر على الإستيقاظ؟
لطمته موجعة هو القدر.. أمسكت قلمي وكتبت أولى حروفه .. كنت أتوجس البوح .. وأهابه بنفس ملأها الإحباط وأفاقت ذات يوم على وقع خطواته الباردة لتجد جحيما من اللا إنتماء يذكي في داخلها نداء الإنتحار ..
كان يستوطن جزءاً حقيراً من مستنقعات القلب الآثمة .. حملته بكلتا يدي حرة مختارة لأضعه هناك .. لم يجبرني أحد على التقيد به ....
ولكنهم أجبروني!!!
هو مصيري الحارق الذي علي أن أستظل به من وهجاء الشمس الحارقة .. لن أصدق هذا ! علي أن أعترف لنفسي بأن شيئاً من هذا لم يحدث إطلاقاً ولكنه حدث! لا لن يكون هناك أكثر من فقاعة أو بالون سينفجر ذات يوم .. لكن قيوده خلقت من سعير تئن بوطأتها يداي المهشمتين.. هو إذن أقسى من واقع مر أو خيال عذب .. علي أن أؤمن بهذا الآن أو أكذبه سيان..
سيان أن أعيش الوهم أو الواقع.. خلقت فقط لأعيش.. لأذوق مرارة الحياة بكل أصنافها الشهية...........وأموت

انكسار
12-05-2003, 05:49 AM
ديدمونة راااائعة ، بس خففي من تاثير عبدالرحمن منيف لانها تشوه روعتك .
اشهد انك مبدعة .

صخر
12-05-2003, 07:57 AM
شكرا لك أختي الكريمة .. استمتعت بقراءة ما كتبتي

ديدمونة
12-05-2003, 10:28 AM
انكسار لك أن تدهشي فأنا لم أقرأ لعبد الرحمن منيف سوى قصة واحدة نسيت اسمها كانت عن الصيد !!
ولكن ربما كنت تقصدين الجفري فأنا لا أكف عن القراءة له
أشكرك على هذا التفاعل البنَّاء والمداخلة الرائعة

ديدمونة
12-05-2003, 10:31 AM
صخر ...
سررت كثيراً بوجود اسمك هنا .. لنا أن نتألم وللقاريء أن يستمتع بالألم
أشكرك أخي من الأعماق

محمد الشدوي
12-05-2003, 10:42 AM
استسلمت لليأس ....
وبدا صوتك مثقلا بهموم لم أدرك لحظتها أن علي احتواؤها بصدري

ابعاد تتوالد من ابعاد مابين الاستسلام والاحتواء ولحظة الهطول سيمائية حزينة لكنها وظفت توظيفا جميلا وهنا ايضا وظفت الوجه توظيفا اجمل ليملأ مساحة المكان الغرفة امتلأت غرفتي بوجوهك المختلفة .. وجه عابس .. وجه مشاكس .. وجه حنون .. وجه جاد .. ووجه يغيب في عتمة الليل ..
ثم كانت انطلاقة اروع متكئة على الزمنية لتلتقي مع المكانية في لحظة احتراق

احترقت لحظات صبري .. وانكفأت أصداء شوقي على حزن ظاميء الشفتين .. يشتاق ملهوفاً لعناق وحدتي ودموعها الجافة

دمت رائعة ياديمونة

ديدمونة
12-05-2003, 11:01 AM
أخي الكريم محمد الشدوي
انبهرت حقيقةً بمرورك من هنا فقد كنت أتشوقه كثيراً
وما أستطيع أن أرد بأكثر من خالص الشكر والإمتنان لهذا الرد الذي يمكن وصفه
بالنقد /الإبداع الثاني ...الذي يستنطق جمالية النص الأدبي بجمالية أكبر وأوسع
تحياتي لك

انكسار
12-05-2003, 01:20 PM
ديدمونة فهمتيني غلط : عبد الرحمن منيف - عبدالله الجفري - كلاهما أساتذة ، و كونك تذكريني بأحدهما -حتى لو لم تقراي له - هذا دلالة اعجاب .
من الآخر : ديدمونة لست أنا من يقيم قلمك فحضوره البهي أجمل من تعليقاتي .
انما قصدت لمحة تغيظني من المنيف ، خليها بيني و بينك ، و أما روعتك فتعرفين سيدتي اني من اقدم الشغوفين بها و المبشرين بها ، استنهضك -بعد ان تنهي مشكلتك مع ابي تمام - ان لا تبخلي على الساخر بروائعك .

بسيط
12-05-2003, 01:41 PM
(( سيان أن أعيش الوهم أو الوقع ))

نعم أختي الكريمة عندما تـتساوى في أعيوننا00

(( الحقيقة و الوهم )) أعتـقد عندها أننا وصلنا إلى النهاياااات0

سلمتي ودُمتي بألف خير 0

أستاذ
12-05-2003, 02:40 PM
ديدمونة
أيتها الرائعة
نعم أحيانا نصنع أقدارنا بأيدينا لكي تعذبنا ، و سياط اللوعة من سنن الحب الذي نلقي عليه بهمومنا لنهرب منها فنجده هو الهم الأكبر الذي يشغل بالنا و يستنزف تفكيرنا و يسلبنا من الزمن فنشعر اننا خارجه في عالم غريب تكتنفه لذة أكتشاف الآخر، عالم يمتحن صبرنا على تحمل نزقات المشاعر بكل تقلباتها .
و يل لقلب نحمله بين أيدينا لنلقيه في لجة هذا البحر الهائج المائج بكل عذابات الدنيا و ألذها .
ما أعذب هذا البوح و أطلاه في القلب ..
دائما أنت هكذا تسلبين الألباب بهذا البوح الرقي

احساس
13-05-2003, 12:41 AM
الكريمه ديدمونه:
حروف تجبرنا امامها التزام الصمت لجبروت الجمال الظاهر
اطيب المنى
"
احساس

موسى الأمير
13-05-2003, 09:57 PM
ديدمونة ... وأصداء لا واعية ..

قاصة تخترق حجب الإبداع .. لتستخرج لؤلؤ الدمع من محار العين ..

الرائع الذي يزين النص شموخاً ..هو ذاك الحس الذي يشعرني بالمعاناة .. وكأنما أنت تتحدثين عن نفسل .. بل أقسى من ذلك ..

توقف كثيراً عند لغتك وصورك ..وبلاغتك ..كما شدني ذلك الشعور بالاستمساك بالنص لآخر نفس ..

لك مني التقدير الذي يليق بك ..

روحان ،،:ss:

غصون الصوت
14-05-2003, 01:07 AM
العزيزة ديدمونة /
وقفت مراراً عند هذا المقطع

" أفقت من هذا الحلم وقد غمرني شعور بالإحباط .. كنت قد صنعت قدري بيدي هاتين .. لم أدرك لحظتها ما معنى أن نصنع أقدارنا.......................هل أصرخ لتحترق ملامحه المثيرة للشفقة ؟؟؟ .."

أسمحي لي بأن أصفق بحرارة ملئها الأعجاب بكل كلمة نسجها حرفكِ الشفاف ..
دمتِ شفافة .. شامخة .. نقية .. رائعة ..

الفاخر
14-05-2003, 03:06 AM
سلمت اناملكي على هذه الجميله



والى الامام











م ش ك و ر ة




من ا ع م ا ق ق ل ب ي

ديدمونة
22-06-2003, 10:59 AM
انكسار
ما فهمتك غلط وأنا واثقة تماما من إعجابك بكتاباتي
فقد كنت انت و..... فقط من كان يشجع قلمي المسكين
أشكرك على كل شيء
وبالنسبة لابي تمام مات من زمان فلا تثيرين المواجع

ديدمونة
22-06-2003, 11:01 AM
الأخ بسيط
لقد وضعت يدك على الجرح
هي معاناة مزمنة ما زلت اشكو منها
ما الفرق بين الحقيقة والوهم؟
سعدت بحضورك الجميل

ديدمونة
22-06-2003, 11:03 AM
أستاذ
وأحيانا كثيرة تصنعنا الأقدار وتحركنا إلى حيث تريد .. فنقاد دون أن ندري ،
بسبب كلمة صدرت سهواً أو عمداً في لحظة غضب ، إلى ما لم نكن نخطط له
أو نحسب له على الإطلاق .. أحزنني كلامك وآلمني حد الـ...
ما أقسى الألم خاصة عندما يكون سببه شخصا عزيزا على القلب ....
وإذا كنت دائما أسلب الالباب بهذا البوح الراقي فأنت تسلب القلوب بردودك
الرائعة غير المتوقعة إطلاقاً

ديدمونة
22-06-2003, 11:05 AM
إحساس
أشكرك على هذا الإحساس الكريم تجاه هذه المقطوعة النثرية المتواضعة
لا عدمنا مرورك الرائع
................................

ديدمونة
22-06-2003, 11:06 AM
روحان
أطربني هذا العزف الشهي على أوتار الأنا والأنا في داخلي
وقد أشبعت غرور قلمي المسكين الذي ما زال يتعثر في غربته بعيدا عن موطن الابداع الحقيقي
المعاناة التي تسكن أحرفها هذا النص هي جزء مني لا يتجزأ
أشكرك على هذا التقدير الذي أعطاني أكبر من حجمي

ديدمونة
22-06-2003, 11:07 AM
غصون الصوت
أنا من يصفق فرحاً وابتهاجاً لزيارتك هذا النص الذي انتظر مرورك بفارغ الصبر
فتحية من القلب

ديدمونة
22-06-2003, 11:08 AM
الفاخر
أصداء لا واعية لم تكن جميلة لو لم يمر عليها الفاخر ويضفي عليها مسحة من
الجمال الفاخر
تسلم أناملك وما كتبته أعلاه

samiawad3
22-06-2003, 12:26 PM
الاخت الفاضلة// ديدمونة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بووح رائع قل من يخطه مثلك

كلمات رائعة من قبل صادق

سلمت يمينك000

ولك تحياتي وتقديري0000

ديدمونة
14-07-2003, 07:06 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
................
أشكرك على هذه الكلمات
ولا عدمنا مرورك البهي أبو روان

samiawad3
14-07-2003, 09:04 AM
الاخت الفاضلة// ديدمونة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رائعة هذه الخاطرة اختنا الفاضلة , وسلمت يمينك0

ولي تعليق بسيط لوسمحتي لنا:

بأنه من الايمان : وأن تؤمن بالقدر خيره وشره
والاقدار لانصنعها بأيدينا لاننا قد ننظر للشيء علي أنه شر لنا لكنه فيه الخير الكثير
كما نبه الله سبحانه وتعالي علي ذلك في كتابه0

وأعلمي أخيتي ان أول ماخلق الله سبحانه وتعالي القلم , فقال له أكتب ,قال وما أكتب ,قال أكتب ماهو كائن الي يوم القيامه0

وعندما يجمع بن ادم في بطن امه اربعين يوما ينزل له الملك ويكتب شقي أم سعيد

وقد يتساءل البعض ولما نعمل هذه الاعمال وكل شيء مكتوب من قبل فنرد عليه بأن الذي خلقك هو الخبير العليم فهل تعلمون معني الخبير؟ قيس هذه الكلمة علي أي صنعة تخطر ببالك وسنعلم جيدآ ان الخبير فيها يعلم كل شيء عنها ونقول ولله المثل الاعلي فأنت صنعة الله وهو الخبير بك 0

وموضوعك جيد اختنا واسف علي الاطالة0

ولك تحياتي00000000000

ديدمونة
15-07-2003, 07:10 AM
الأخ الحبيب سامي أبو روان
أشكرك على عودة مرورك على هذا النص
وسأترك لك رسالة على بريدك في الهوت ميل للرد على كلامك السابق أعلاه
لأنني لم لأعد أرغب في الكلام في هذا المنتدى الذي كما جمع طيبي القلوب جمع أضدادهم من الناس
وتقبل تحياتي الحبيبة