PDA

View Full Version : الحفل انتهى .. النفط والحرب و ..



المتحـرر
15-05-2003, 06:28 AM
كتاب جديد يحذر العالم من كارثة في المستقبل:
أمراض ومجاعات وحروب إذا استمر نهم العالم في استهلاك النفط

رويترز- نيويورك

حذر كتاب جديد من إصابة كوكب الارض بويلات الامراض والمجاعات والحروب اذا استمر نهم العالم في استهلاك الطاقة. في كتابه (الحفل انتهى .. النفط والحرب ومصير المجتمعات الصناعية) ..

يقول ريتشارد هاينبرج ان انتاج النفط العالمي سيبلغ الذروة من ثلاثة اعوام الى 12 عاما واذا لم يحدث عندئذ تحول الى مصادر بديلة للطاقة مثل الرياح والشمس وخلايا الوقود ستكون العواقب وخيمة. ويشير هاينبرج الى انه ليس مستغربا ان تتصدر قائمة المخالفين الولايات المتحدة التي تستهلك 25 في المئة من اجمالي استهلاك النفط العالمي وتستورد اكثر من نصف العشرين مليون برميل التي تستهلكها يوميا.

ولكن المؤلف يؤكد على ارتفاع معدلات النمو في دول ترتفع فيها معدلات استهلاك النفط مثل الصين والهند مما يزيد من احتمالات الكارثة باحتدام التنافس للحصول على الخام مما يحتم الاتجاه الى بدائل. قال هاينبرج لرويترز أوشك ان ينتهي الحفل المستمر منذ 200 عام لاستهلاك الوقود الاحفوري ولدينا الخيار اما ان ننهيه طوعا او قسرا. ورغم معارضة البعض لافكاره فان منتقدين يتفقون معه في ان العالم قد يواجه ازمة عند هبوط انتاج النفط.

وتنبأ هاينبرج بتقلص العولمة بتحول مدن كبرى الى بلدات صغيرة مع انتقال الناس الى أماكن أقرب الى موارد الغذاء والماء. عالم تسوده المحلية في العملة والطاقة الكهربائية التي توفرها جمعيات تعاونية وعودة الى الدراجات او السير على الاقدام.

قال هاينبرج استاذ البيئة في نيو كوليدج بسانتا روزا بشمال سان فرانسيسكو سنضطر لاعادة عرض فيلم العولمة ولكن من النهاية الى البداية. وهو يعتقد ان امريكيين كثيرين سيكونون على استعداد لتغيير نمط حياتهم مقابل تأكيدات باسقاط المتشددين لامريكا من قوائم أهدافهم. وتتناقض افكار هاينبرج تماما مع من يعتقدون ان التحول من البترول الى وقود بديل سيكون سلسا حتى اذا كانت البدائل اكثر تكلفة.

قال رون مينسك مستشار الشؤون الاقتصادية للرئيس السابق بيل كلينتون ان التحول الى بدائل للنفط قد يكون اكثر تكلفة ولكن ليس كارثة بالضرورة وهذا لا يعني ان التغيير سيكون فجائيا بل يمكن ان يكون سلسا.

ويؤكد هاينبرج انه لتجنب الكارثة يجب على الولايات المتحدة ان تقلل من اعتمادها على البترول وتعمل على تغيير اسلوب حياتها اليومية والاقتصاد في الاعتماد على هذا النوع من الطاقة وتطوير الطاقة المتجددة. وينقل هاينبرج عن كولين كامبل الجيولوجي والمؤلف المشهور بتنبؤاته ان انتاج النفط العالمي سيصل الى الذروة خلال عقد من الزمن ليشرح ان الوقت عنصر اساسي في تجنب الكارثة. ولكن ادعاء كامبل اننا الان نكتشف برميلا واحدا من النفط مقابل كل اربعة براميل نستهلكها لا يجد قبولا لدى بعض الخبراء. ويتهم مينسك هذا الرأي بانه اشاعة للذعر.ويعترف منتقدو هاينبرج بان النفط سينضب يوما ما ولكنهم يقولون انه اذا ارتفعت اسعاره بينما تبدأ الامدادات تقل فان قوى السوق ستعمل بصورة تؤدي لتجنب كارثة عالمية.

قال مينسك منذ الخمسينيات تنبأ الناس بان استهلاك النفط سيبلغ الذروة بعد عشر سنوات. والان نحن في الالفية الثالثة ولا يزال أناس يتنبأون بأن الانتاج سيصل الى القمة في غضون عقد.
وقال مينسك ان ارتفاع أسعار النفط قد يضر الاقتصاد على المدى القصير ولكنه يزيد الحافز لاستكشاف وتطوير مصادر بديلة للطاقة قد يكون تطويرها حاليا اكثر تكلفة عن ذي قبل. وصل سعر النفط الى 40 دولارا للبرميل هذا العام قبل اسابيع من الهجوم على العراق بقيادة الولايات المتحدة خشية حرق ابار النفط مما قد يسبب صدمة للاقتصاد العالمي. ومنذئذ استقرت الاسعار عند 26 دولارا للبرميل.

ويعتقد هاينبرج ان حرب العراق لم تكن للتخلص من اسلحة الدمار الشامل ولكن لتأمين امدادات النفط للولايات المتحدة. وفي رأي هاينبرج ان غزو العراق مؤشر مبكر للحروب على موارد الطاقة في المستقبل. والتي يتنبأ بها اذا لم يحدث تطوير لمصادر بديلة.

ويقول انه في غياب استثمارات ضخمة بمليارات وليس ملايين الدولارات كما اقترح الرئيس جورج بوش في أحدث ميزانية فان الاعتماد على أن ارتفاع الاسعار مؤشر مبكر لمشاكل الامداد يكون لا قيمة له. وذلك لان ازمة الامداد الكبيرة القادمة ستكون على الارجح مؤشرا لبداية نهاية عصر البترول وبداية الفوضى في العالم النامي اولا ثم في العالم الصناعي.

د.عالية
15-05-2003, 08:29 AM
المتحرر،
بداية .. مرحباً بكَ في حديث المطابع ، أظنّه أول موضوع لك هنا :)
______________________
.
.
موضوع الكتاب يلامس قضية شديدة الحساسية والتعلق باقتصادنا وحياتنا ، لكنها قضية بعيدة المدى ،،

بمعنى أنّ الفوضى التي يتحدث عنها الكتاب وأنّها ستحدث ، يمكن تجنبها بتعليم " الشعب " طريقة التكيف مع جميع الظروف ، ويجب أن يبدأ التعلم منذ الآن حتى لو كان هناك نفط !

كان الناس قبل النفط يعيشون ويكافحون ، نحن نحتاج أن نتعلّم هذا الكفاح في سبيل العيش .. فالنفط إن انتهى ، فلن تنتهي _ في المقابل _ الموارد الطبيعية " البحر، الأراضي الزراعية " ، كما سيمكن للناس توفير كثير من المهن لأنفسهم بالتحول إلى المهن اليدوية ، ونسيان مكاتب الوزارات :)

مصادر الطاقة البديلة اقتراح جيد ، لكنه لا يناسب الآن إلا الدول العظمى ذات الاقتصاد الفخم !
أمّا الدول النامية "النايمة" ، فلن ينفعها إلا شئ مما كان في القرون الأولى !!

.

الموضوع شيّق ، وعرضك جميل ،،
شكراً لك، ونتمنى إعادة المرور ..

المتحـرر
11-09-2003, 10:04 AM
د. عالية :
قبل أن أجيب أو أعلق على مشاركتك الكريمة , أتأسف كثيراً على تأخيري في الرد .

- نعم كانت أول مشاركة في المطابع .

وتعليقي المختصر .. بأننا لم نستفد من النفط كـ ( شعوب ).. كثيراً سوى بالمردود المادي كـ ( حكام ) .

ويبدو أن الغرب قد إنتبه إلينا .. قبل أن تسفيد الشعوب من النفط , فإرتأت بأن يكون النفط تحت أنظارهم ورقابتهم , وإشرافهم ..

فكان بالإحتلال .. المباشـر !!

فأرجو أن يكون لعودة مروري .. رضا وسماحة منكم .. على تأخيري وليس " تجاهلي " .

تحياتي *d