PDA

View Full Version : عنوان السعادة ...



عبدالله الأهدل
26-05-2003, 03:05 PM
<FONT face=arial>&nbsp;</FONT>
<P align=center class=MsoNormal dir=rtl><SPAN dir=rtl></SPAN><SPAN lang=AR-SA><SPAN dir=rtl></SPAN><STRONG><FONT color=#990000 face=arial><SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </SPAN></FONT></STRONG></SPAN><FONT color=#990000 face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 20pt"><STRONG><U>عنوان السعادة</U></STRONG></SPAN></FONT></P>
<P align=right class=MsoBodyText dir=rtl><FONT size=4><FONT color=#0033ff face=arial><SPAN lang=AR-SA>* ذكر الامام ابن القيم رحمه الله ان عنوان سعادة العبد ثلاثة أمور وهي : </SPAN></FONT></FONT></P>
<P align=right class=MsoBodyText dir=rtl><FONT face=arial><FONT size=5><FONT color=#0033ff><SPAN lang=AR-SA><STRONG>( <FONT color=#006666>أنه إذا أنعم عليه شكر </FONT><FONT color=#cc0033>واذا أبتلي صبر </FONT><FONT color=#336600>واذا أذنب أستغفر </FONT>) 0</STRONG><?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></FONT></P>
<P align=right class=MsoNormal dir=rtl><FONT color=#0033cc face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">قال : فٍان هذه الأمور الثلاثة هي عنوان سعادة العبد ، وعلامة فلاحه في دنياه وأخراه ، ولا ينفك عبد عنها أبدا" ، فان العبد دائم التقلب بين هذه الأطباق الثلاث : </SPAN></FONT></P>
<P align=right class=MsoNormal dir=rtl><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt"></SPAN><SPAN dir=ltr></SPAN><SPAN dir=ltr style="FONT-SIZE: 16pt"><SPAN dir=ltr></SPAN><o:p><FONT face=arial>&nbsp;</FONT></P>
<H1 dir=rtl><SPAN dir=rtl></SPAN><SPAN lang=AR-SA><SPAN dir=rtl></SPAN><FONT face=arial><SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </SPAN><FONT color=#006600><U>الشكر على النعماء </U><o:p></o:p></FONT></FONT></SPAN></H1>
<P class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">الاول : نعم من<SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp; </SPAN>الله تعالى تترادف عليه، فقيدها : الشكر . <o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></P>
<P class=MsoNormal dir=rtl><STRONG><FONT color=#ff0000 face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt"><U>* أركان الشكر :</U></SPAN></FONT></STRONG></P>
<P class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt"><FONT color=#ff0000><STRONG>&nbsp;</STRONG></FONT>والشكر مبني على ثلاثة أركان : الاعتراف بها باطنا" ، والتحدث بها ظاهرا" ، وتصريفها في مرضاة وليها ومسديها ومعطيها . فاذا فعل ذلك فقد شكرها مع تقصير في شكرها . <o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></P>
<P class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">&nbsp;<o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></P>
<P class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">&nbsp;<o:p></o:p></SPAN></FONT></P>
<P align=right class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt"><SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </SPAN></SPAN><FONT color=#006600><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 20pt"><U><STRONG>الصبر على البلاء </STRONG></U><o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></P>
<P align=right class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt"><SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp;&nbsp;</SPAN></SPAN><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 20pt">&nbsp;</SPAN><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 20pt"><SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp; </SPAN></SPAN><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">الثاني : محن من الله تعالى يبتليه بها ، ففرضة فيها الصبر والتسلي . <o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></P>
<P align=right class=MsoNormal dir=rtl><FONT color=#990000 face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt"><U><STRONG>* أركان الصبر :</STRONG></U></SPAN></FONT></P>
<P align=right class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">&nbsp;<FONT color=#006600>والصبر حبس النفس عن التسخط بالمقدور </FONT><FONT color=#cc0000>، وحبس اللسان عن الشكوى </FONT><FONT color=#ff66ff>، وحبس الجوارح عن المعصية </FONT>، كاللطم ، وشق الثياب ، ونتف الشعر ونحو ذلك .<SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp; </SPAN><o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></P>
<P align=right class=MsoNormal dir=rtl><FONT color=#0033cc face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">* فمدار الصبر على هذه الاركان الثلاثة ، فاذا قام بها العبد كما ينبغي انقلبت المحنه في حقه منحة ، واستحالت البلية عطية ، وصار المكروه محبوبا . </SPAN></FONT></P>
<P class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">&nbsp;<o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></P>
<P align=right class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt"><SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </SPAN></SPAN><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 20pt"><SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp;&nbsp;</SPAN><FONT color=#006600><U>حكمة الابتلاء </U><o:p></o:p></FONT></SPAN></FONT></P>
<P class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">&nbsp;<o:p></o:p></SPAN></FONT></P>
<P class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">* <FONT color=#0033cc>فان الله سبحانه وتعالى لم يبتل العبد ليهلكه ، وإنما أبتلاه ليمتحن صبره وعبوديته ، فان لله تعالى على العبد عبودية في الضراء ، كما له عليه عبودية في السراء، وله عليه عبودية فيما يكره، كما له عليه عبودية فيما يحب ، وأكثر الخلق يعطون العبودية فيما يحبون ، والشأن في اعطاء العبودية<SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp; </SPAN>في المكاره ، ففيه تفاوتت مراتب العباد ، وبحسبه كانت منازلهم عند الله<SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp; </SPAN>تعالى ، فالوضوء بالماء البارد في شدة الحر عبودية ، ومباشرة زوجته الحسناء التي يحبها عبودية ، ونفقته عليها وعلى عياله ونفسه عبودية ، هذا والوضوء<SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp; </SPAN>بالماء البارد في شده البرد عبودية ، وتركه المعصية<SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp; </SPAN>التي اشتدت دواعي نفسه اليها من غير خوف من الناس عبودية ، ونفقته في الضراء عبودية ، ولكن فرق عظيم بين العبوديتين. <o:p></o:p></FONT></SPAN></FONT></P>
<P class=MsoNormal dir=rtl><FONT face=arial><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 16pt">&nbsp;<o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><FONT face=arial><FONT size=4><FONT color=#006600><SPAN lang=AR-SA>*من كان عبدا لله في الحالتين ، قائما" بحقه في المكروه والمحبوب ، فذلك الذي تناوله قوله تعالى {أليس الله بكاف عبده} وفي القراءة الاخرى {عباده}وهما سواء ، لان <o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><FONT face=arial><FONT size=4><FONT color=#006600><SPAN lang=AR-SA>المفرد مضاف ، فيعم عموم الجمع .<o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><FONT color=#0033cc face=arial size=4><SPAN lang=AR-SA>&nbsp;وفي وقتنا هذا تتكاثر الإبتعاد من الخالق عن الشكر وعن الصبر والتوبة .. فنجد كل من&nbsp;رزق بخير لا يتذكر المانح الحقيقي وهو رب العزة والجلال .. الأمر الذي يبعده عن الشكر وكذلك من وقعت&nbsp;عليه مصيبة .. لا يسارع بالصبر والحسبان .. بل البعض منهم يشكو من مصيبته ويتذمر ومنهم من يحاسب ربه .. والعياذ بالله أي يقول .. ليه ياربي ... وغيرها .. وكذلك هناك من يفعل الخطئية ويكررها ويزيد منها .. ولا يستفغر ربه .. الغفور الرحيم ..</SPAN></FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><SPAN lang=AR-SA></SPAN><FONT face=arial size=4>&nbsp;</FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><FONT color=#0033cc face=arial size=4><SPAN lang=AR-SA>هذه الثلاثة الأمور تمر على كل مسلم .. فمن أستخدمها ووفق بها .. كانت السعادة من نصيبة </SPAN></FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><FONT color=#0033cc face=arial size=4><SPAN lang=AR-SA>هذا ونسأل الله العلي القدير أن يجعلنا من السعداء .. الشاكرين والصابرين والتائبين ..</SPAN></FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><FONT color=#0033cc face=arial size=4><SPAN lang=AR-SA>&nbsp;هذا مالدي نفعني الله وإياكم&nbsp;به&nbsp;.. </SPAN></FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><FONT face=arial><FONT size=4><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA><SPAN style="mso-spacerun: yes">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </SPAN><o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></FONT></P>
<P class=MsoBodyText dir=rtl><FONT face=arial><FONT size=4><FONT color=#0033cc><SPAN lang=AR-SA>&nbsp;<o:p></o:p></SPAN></FONT></FONT></FONT></P></o:p></SPAN>

نـــور
26-05-2003, 03:40 PM
أخي الكريم عبدالله الاهدل00

جزاك الله خيرا 00 موضوع رائع 00

تحيـاتي00

صخر
26-05-2003, 04:17 PM
الله يسعد أيامك ولياليك يا وجه السعد ..
موضوع جميل كجمال قلبك اللي أحب يا أبو أميرة ..
لك تحياتي

عيون الريم
26-05-2003, 06:11 PM
اللهم ان نسألك عيش السعداء

موضوع رائع

جزاك الله خير وجعلة في موازين حسناتك

عارف الأحوذي
26-05-2003, 06:34 PM
جزاك الله خيرا وبارك في جهدك !

بقايا احزان
26-05-2003, 06:35 PM
عبد الله الأهدل...

موضوع رااائع...a* جزاك الله عنا خير الجزاء...

ألا ان التقي هو السعيد....


تحياتي....:nn

عبدالله الأهدل
26-05-2003, 09:58 PM
نور
صخر
عيون الريم
عارف الأحوذي
بقايا أحزان

بارك الله فيكم وجعلكم من السعداء دنيا و آخرة .. أمين

متفائلة
27-05-2003, 12:11 AM
عبد ... الله // ياايها الرجل الفاضل
مازلنا نفتقر إلى أمثال هذه الكتابات التي تنبئ عن مكنون دعوي !!
في هذا الملتقى تريد سباً .. شتاماً .. سخرية ... !
ما عاد الخير عاماً ومعلوما ،،
بل أصبحت الدعوة مستنكره .. تاب الباري علينا ..
أبقى دون رحيل ،، فابن القيم خير معين ،، بعد الرب الرحيم

فينيسيا
27-05-2003, 12:24 AM
بارك الله فيك عبدالله
فعلاً موضوع مهم

شكراً لك

جوري
27-05-2003, 12:57 AM
جزاك الله خير

زايد الشوق
27-05-2003, 01:00 AM
ابــــو أميرة ::

جزاك الباري الجنة .

زمان عن مواضيعك الجميلة فاهلاً بك .

عود الورد
27-05-2003, 01:40 AM
الأستاذ الفاضل : عبدالله الأهدل

جزاكم الله خير الجزاء وجعله الله لكم في موازين حسناتكم
وأضيف بعض ماذكر أبن القيم الجوزية في كتابه إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان

أن أبتلاء الؤمن كالدواء له يستخرج منه الأدواء التي لو بقيت فيه أهلكته أو نقصت ثوابة وأنزلت درجته فيستخرج الإبتلاء والإمتحان منه تلك الأدواء ويستعد به لتمام الأجر وعلو المنزلة ومعلوم أن وجود هذا خير للمؤمن من عدمه كما قال الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليم ((والذي نفسي بيده لايقضى الله للمؤمن قضاء إلا كان خيراً له وليس ذلك إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيراله وغن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له))
فهذا الابتلاء والإمتحان من تمام نصرة وعزة وعافية ولهذا كان أشد الناس بلاء الانبياء ثم الأقرب اليهم والأقرب ...يبتلى المرء على حسب دينه فإن كان صلابة شدد عليه البلاء ..وإن كان في دينه رقة خفف عنه ولايزال البلاء بالمؤمن حتى يمشي على وجه الارض وليس عليه خطيئة ..
والله سبحانه وتعالى إنما خلق السموا ت والأرض وخلق الموت والحياة بما عليها لابتلاء عباده وغمتحانهم ليعلم من يريده ويريد ما عنده ممن يريد الدنيا وزينتها ..

ولكم الشكر الجزيل ..

المجهوووول
27-05-2003, 10:44 AM
<table border=2 background='http://www.shojoon.org/album/pics/design/s_shojoon001012.gif' bgcolor=#FFFFF><tr><td align=center valign=middle><br><table border=0><tr><td><center><font size=5 color=#E9DC94><font face=Tahoma> عنوان السعادة<br></center><tr><td><table border=0><tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>* ذكر الامام ابن القيم رحمه الله ان عنوان سعادة العبد ثلاثة أمور وهي :
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>( أنه إذا أنعم عليه شكر واذا أبتلي صبر واذا أذنب أستغفر ) 0>>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>قال : فٍان هذه الأمور الثلاثة هي عنوان سعادة العبد ، وعلامة فلاحه في دنياه وأخراه ، ولا ينفك عبد عنها أبدا" ، فان العبد دائم التقلب بين هذه الأطباق الثلاث :
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> الشكر على النعماء >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>الاول : نعم من الله تعالى تترادف عليه، فقيدها : الشكر . >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>* أركان الشكر :
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> والشكر مبني على ثلاثة أركان : الاعتراف بها باطنا" ، والتحدث بها ظاهرا" ، وتصريفها في مرضاة وليها ومسديها ومعطيها . فاذا فعل ذلك فقد شكرها مع تقصير في شكرها . >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> الصبر على البلاء >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> الثاني : محن من الله تعالى يبتليه بها ، ففرضة فيها الصبر والتسلي . >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>* أركان الصبر :
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> والصبر حبس النفس عن التسخط بالمقدور ، وحبس اللسان عن الشكوى ، وحبس الجوارح عن المعصية ، كاللطم ، وشق الثياب ، ونتف الشعر ونحو ذلك . >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>* فمدار الصبر على هذه الاركان الثلاثة ، فاذا قام بها العبد كما ينبغي انقلبت المحنه في حقه منحة ، واستحالت البلية عطية ، وصار المكروه محبوبا .
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> حكمة الابتلاء >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>* فان الله سبحانه وتعالى لم يبتل العبد ليهلكه ، وإنما أبتلاه ليمتحن صبره وعبوديته ، فان لله تعالى على العبد عبودية في الضراء ، كما له عليه عبودية في السراء، وله عليه عبودية فيما يكره، كما له عليه عبودية فيما يحب ، وأكثر الخلق يعطون العبودية فيما يحبون ، والشأن في اعطاء العبودية في المكاره ، ففيه تفاوتت مراتب العباد ، وبحسبه كانت منازلهم عند الله تعالى ، فالوضوء بالماء البارد في شدة الحر عبودية ، ومباشرة زوجته الحسناء التي يحبها عبودية ، ونفقته عليها وعلى عياله ونفسه عبودية ، هذا والوضوء بالماء البارد في شده البرد عبودية ، وتركه المعصية التي اشتدت دواعي نفسه اليها من غير خوف من الناس عبودية ، ونفقته في الضراء عبودية ، ولكن فرق عظيم بين العبوديتين. >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>*من كان عبدا لله في الحالتين ، قائما" بحقه في المكروه والمحبوب ، فذلك الذي تناوله قوله تعالى {أليس الله بكاف عبده} وفي القراءة الاخرى {عباده}وهما سواء ، لان >>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>المفرد مضاف ، فيعم عموم الجمع .>>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> وفي وقتنا هذا تتكاثر الإبتعاد من الخالق عن الشكر وعن الصبر والتوبة .. فنجد كل من رزق بخير لا يتذكر المانح الحقيقي وهو رب العزة والجلال .. الأمر الذي يبعده عن الشكر وكذلك من وقعت عليه مصيبة .. لا يسارع بالصبر والحسبان .. بل البعض منهم يشكو من مصيبته ويتذمر ومنهم من يحاسب ربه .. والعياذ بالله أي يقول .. ليه ياربي ... وغيرها .. وكذلك هناك من يفعل الخطئية ويكررها ويزيد منها .. ولا يستفغر ربه .. الغفور الرحيم ..
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>هذه الثلاثة الأمور تمر على كل مسلم .. فمن أستخدمها ووفق بها .. كانت السعادة من نصيبة
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>هذا ونسأل الله العلي القدير أن يجعلنا من السعداء .. الشاكرين والصابرين والتائبين ..
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> هذا مالدي نفعني الله وإياكم به ..
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma>
<tr><td><font size=2 color=#E9DC94><font face=Tahoma> </table></marquee><br><tr><td align=left><font size=3 color=#E9DC94><font face=Tahoma>بو أميرة</table></table>



:kk بارك الله بك يا بعدي:kk

الحنين
27-05-2003, 02:48 PM
السعـــادة هى الأرض البكر ،التى لم يتم اكتشافها حتى الآن....


راحة البــــــال هى نصف السعادة،،،

ورضا الوالدين بعد الله هى كل السعادة....






جوزيت خيرا بو أميــــرة






مع كل الود :nn

عبدالله الأهدل
27-05-2003, 09:22 PM
متفائلة ..

سرني وجودكم الطيب .. بارك الله فيكم


فينيسيا ...

وبارك الله فيكم وسدد خطاكم


جوري ..

وجزاكم الله خيرا" وبارك الله فيكم



زايد الشوق ..

بارك الله فيكم ورزقكم الجنان ..
وشكرا" للترحيب بعودتنا ...


الرميصاء

بارك الله فيكم وسدد خطاكم ..
ولكم مني جزيل الشكر للإضافة الطيبة مثلكم ..
ونفعنا وإياكم بما يفيدنا ويغذي فكرنا ..



المجهول ..

الطيب .. الزعول ...
بارك الله فيكم .. وشكرا" على التنسيق الدال على ذوقكم الرفيع ....



الحنين ...
وجزاك الله خيرا" وفيرا" رغدا" ..
وبالفعل السعادة هى الأرض البكر ،التى لم يتم اكتشافها حتى الآن....



شكرا" لكم جميعا" ولعطركم الفواح ....

الزير سالم
27-05-2003, 11:30 PM
جزيت خيرا أيا عبدالله :)

المجهوووول
28-05-2003, 03:09 PM
زعول ههههههههههههه المسألة أكبر بكثير من هذه الكلمة والساخر والنت :)

عالعموم للرفع للفائدة:)

عبدالله الأهدل
29-05-2003, 01:35 AM
الزير السالم ..
لك الشكر وجزاك الله خيرا" ..



المجهوووول
ستضل صاحب القلب الطهور ..

عبدالله الأهدل
12-01-2004, 07:13 AM
السعادة :
هل تشعر بالسعادة ؟

ومن ماذا تشعر بها ؟

هل يمكن أن نشتري السعادة ؟

وممن نشتريها ؟

هل يمكن أن نكون سعداء ؟

وهل السعادة تكون مؤقته بحدث ما ؟

دائما" يقال ان الفقير سعيد ؟ كيف وهو لا يملك مالا" ؟

هل المال هو صمام السعادة ؟

هل السعادة محصورة ؟

أسئله انثرها لكم واترك لكم حلها كيفما شئتم