PDA

View Full Version : أنتِ نظر عيني منايا و مطمعي



mr_mosta7el
29-05-2003, 01:08 AM
ليلة لقانا
موعدي الساعة ثمان
كان الندى موعود مع رمش الزهر
هو الزهر سهران عطر بالحنان !

كتب ذات مره ....."


تتعثر الشمس .. لحظة الأشراق ..
تناجي نجوم الكون ... تسألهم عن لون الشفق
هل كان "فاتناً".. و جذاباً ؟
هل كان القمر موجوداً .. لحظة غروبها ؟
و كيف كان لونه ؟
هل بدى حزيناً عندما أفلت تجرجر ألوان فستانها الضوئية من لجة السماء ؟
هل بكى عندما رحلت عن المسرح ؟
يا أنتِ ... يا شمس .. ما أقساكِ على القمر ..؟
اجتمعا بعد طول فراق .. و على بساط سليمان السحري طارت أحلامهما تعانق أضواء المجرات البعيدة .. و صوت دوي قلبه أفزع اليمامة !!
رحلت دقاته تبحث عن دقاتها .. تحتضنها .. تقبلها .. و رقصت أفكاره مع أفكارها ... تبعثرت ملامح وجهه عندما رأت ملامح نورها
و أشعلا للقاء ألف شمعه من شموع عمريهما ... و ذوت كل المسافات ترفل في ثوب القرب الواسع ...
و بلا موعد .. أدركت الشمس الأشراق ...
فرحلت و بقى القمر في كئابة الليل يبتسم بوجه حزين ....
تقول له هل ستذكرني ...؟
و كيف ينسى القمر ان ضوء روحه من نور الشمس ...
فهل ستبقى ....؟!! "



يا قمره يا نجوم أشهد
اني معك و منك و لك
يرخص لك أغلى النفيس
و الليل من فرح عريس ....ليلة خميــــ.....ـس !

المجهوووول
29-05-2003, 01:15 AM
قبل كل شئ

أبي أقول لك لك وحشة يا رجل وينك يا بعدي والله فقدناك وما ينفقد كود الغالي يا بعدي


ولي عودة :)

جوري
29-05-2003, 01:22 AM
<<<< مرت من هنا <<<< يوم الخميس

<<< شافت الدعوى خميس وعريس :)

جاك العلم
29-05-2003, 01:37 AM
أخي مستحيل....

على الرغم من عدم تقبلي للرمزية في الكتابة...في كثير من الأحيان...ولعله لعيب فيني....أو في الرمزية... لعلي لاأرغب في تحريك هذا العقل أكثر مما حركته... بل أرغب في أن يأخذ إجازة....إجازة تفرغ....لا علمي....بل ترفيهي....

على الرغم من ذلك....فإنك تشدني في كثيرٍ من كتاباتك....وفي أحيانٍ كثيرة... تجبرني على التعليق... وقد يجانب تعليقي الصواب في أغلب المرات....نتيجة لعدم تقبلي لهذه الرمزية... والتي تجبرني أنتَ... بقرائتها....

المهم قرأت ماكتبت...ولا أدري لماذا.... كانت العبرة....تجمدت في محاجري... هل حركت شجون؟؟!!...هل لامست جرحاً قديماً....ظننته اندمل....لاأدري... غير أنها ومع تلك المقدمة...والخاتمة.... كان العزف على المشاعر...

الشمس....تغيب....لتترك للقمر فرصة الابداع....معه النجوم.....ثم تعود....ليختفي القمر....وتختفي معه نجوم القايلة....ولكن في حياة كل منا....هناك شموس.... تضيئ لنا حياتنا كالشموع....ولكنها حين تغرب....قد لا تعود....

المعذرة إن جانبتُ الصواب كعادتي....والمعذرة مرةً أخرى على تطفلي....

تحية لك كتلك الشمس...في معزوفتك....



:)

ابو طيف
29-05-2003, 01:42 AM
هلا بك اخوي

نورت الساخر


حبيت اسلم بس :)

تحياتي

================

سهيل اليماني
29-05-2003, 01:44 AM
أكثر الباقين معنا .. وفينا.. هم الذين رحلوا ..!

عبدالله الأهدل
29-05-2003, 01:47 AM
أيه والله ..

زي ما قال أخي الكريم المجهوول .. لك وحشه ..

والله ...

لك وحشه

بارك الله فيك ...

أخوك
أبو أميرة

الحنين
29-05-2003, 02:38 PM
وكيف ينسى القمر من استدفأ بشعاع روحه،،

فهو منها وهى منه....


من قبل المشرق والمغرب.....


والشمال والجنوب.....


من قبل استيقاظ الشواطىء على خطوات البشر.......


من قبل الانجم الآفلة.....


وسيقى ينتظرها حتى وإن أسدل الليل ستاره ليخفيها عنه....


*************

أخى الكريم..
روعة الوصف فى إلتقاء روحين.........





مع كل الود
:nn

سمسمه المسمسمه
29-05-2003, 04:29 PM
وأنا أقرأ كلماتك كنت سأكتب رد سبقتني أنت إليه :

و كيف ينسى القمر ان ضوء روحه من نور الشمس ...

ربما كلماتي كانت ستختلف قليلا لكن المعنى بقي نفسه :)


سلمت a*

حاطب ليل
29-05-2003, 07:18 PM
-

من طول الغيبات .. جاب الشمس والقمر ،،

شكرا لك ياحبي (المرّ) العذب ..

الزير سالم
30-05-2003, 02:50 AM
هلا ياهلا حيّا الله كحيلان الأحول :D:

THUNDER_SS
30-05-2003, 05:33 AM
هذا الشجر مثلي ..
وهذا البحر مثلي..
نويت اسافر من زمااااااان....
وكل اللي ودعتهم سافروا قبلي....!!!!!!





النص للكاتب / بدر السما

سهيل اليماني
30-05-2003, 07:19 AM
-

ولأن حبي للكذابين لا يقل عن حبي للأغبياء فسأنقل قصيدة لشخص من " أكذب " الناس على قلبي قيل ان اسمه بدر :


من الشمال هضاب ..
ومن الجنوب وادي ..
وما بينهم ( كذبه ).. القرية العذبه..
طين ونخل وقباب ..
سورٍ بلا ابواب
وأظن ميلادي .. ماله زمن وكتاب ..
لكن ولدت فـ يوم .. وولادتي صعبه ..
قالوا سنة ما غاب .. مات .. أو رحل ( شرشاب )
ترف الشفاه مثل الجناح ..
ويطير الحكي .. يطير
فـ الاعياد .. يقولون :
كان يحرك الناس عرايس ..
بقطعة خشب وخيوط ..
يشعل المعارك .. ويرتب الأعراس ..
ينهي الجدل .. ويعلق الأجراس ..
يتعب الأنداد .. متبعثر الأبعاد ..
ويجمع عيون الناس فـ احداقه
ويعزي في الموتى .. ويبارك الاولاد ..
يكتب لكل طفل ورقه ..
ويغطيه بلحاف ..
مثل الكهوف مظلم .. ومثل الغدير شفاف ..
يصهر حديد البنادق ورق .. ويبري خشبها اقلام ..
ويحرق البارود .. ند .. وخشب صندل ..
ويبدا من الحنظل .. وينتهي في الشهد ..
بعض الليالي عبد .. وباقي الليالي طيف ..
كذبه .. مثل سوالف الجن .. مالها آخر
ومثل البحر زاخر .. بالحقيقه والخيال ..
ايام تحملها الجمال .. شمال ..
لجبال .. تكسيها الثلوج ..
وين المروج .. وعرايش العنب ..
وايام ينهكها التعب ..
وتجلس على اطراف الدروب ..
وتقابل الصحرا جنوب ..
تعد أعواد النبات الناحله ..
في السراب ..
وين اختفى شرشاب ؟
في الليل واجساد الحطب ..
تلوى .. وتصرخ .. ويجلدها الحطب ..
يصبح كلام الليل غير ..
وترف الشفاه لكن .. يموت الطير الأول ..
ويظهر بداله طير ..
وشرشاب يرجع .. من عج الاساطير ..
وضباب القوافي ..
لا هو مريض .. ولا متعافي .. مثلنا ..
لحم .. وعظم .. وعيون ..
واسمعهم يقولون : لو هو حرير وخز ..
أحيان .. يهتز ..
مثل انعكاس الغصن ..على الما الجاري ..
وترتعش كفه .. وسط العواصف ساري ..
وما يحرك الا .. حجانه الكثه ..
تظهر .. وترشح .. اوجاعه الرثه ..
على سطح الجديد من الثياب ..
تنشب حروفه فـ الضروس .. وتنقطع انفاسه ..
ذكرى الجنايز والعروس .. تتقاسم احساسه
يرجع لنا من كل الدروب دخان ..
ومن العزايم دله .. وشظايا فنجال ..
مشوش ٍ .. كله .. كله ..
عج .. ودموع .. ومناديل ..
في الريح .. قبل الغروب بشوي ..
يطيح العج .. وتهدا الهبوب ..
( وكذبه ) .. تجلس على الساقي ..
تغسل التراب .. عن وجهها الطيب ..
وعن قلبها الباقي ..
وتناظر الشمس اللي تغيب شوي .. وشوي ..
والما يترقرق صافي .. فـ ضلوعها ..
بين ضلوعها .. وبين النخيل
وتتذكر ايام الرحيل .. وتسترجع اوقات الغياب ..
شرشاب ..
كان المصابيح في السوق .. والمدفأة في البيت
وما يحرق الكبريت .. من تبغ .. ومن عود ..
يخيط .. جناح الفراش الأبيض المحروق ..
بسلوك الرماد ..
كان الخضار .. لزرعنا .. وكان الجراد ..
كان الوله .. وعطر المكاتيب .. ووشوشات النبات ..
يرمي الحصاة .. قبل الغدير ..
ويجني الرطب قبل اللقاح ..
ولا تطعن اطراف الرماح .. الا ما يصيب ..
كان الغريب .. اللي يعلمنا الوطن ..
( كذبه ) .. تظهر عليها الشمس من كل الجهات .. في الصيف
ما هي شمس وحده .. تقول الف شمس ونيف ..
بس الغريب .. ان ظلالها داكن ومظلم وعميق التجاويف ..
مثل صدور أهلها ..
ووقت السوالف والحكي .. اطفالها شيبان ..
وهذي عجوز ترتكي .. على ظلها ..
يوم ابتعد عنها الجدار ..
قالت وانا من هالنهار .. هارب للظل ..
الله المستعان شرشاب
اتذكره وأنا شباب ..
يعزف الرباب ..
ويحفظ قصيد بني هلال ..
ويرقص بمطرق خيزران .. وسط الحفل ..
ثوبه نظيف لو هو عتيق ..
وما في الجيوب .. ( لو بيزه ) وحده ..
يبيع الحطب .. ويشعل قناديل الدروب ..
قبل الغياب ..
ودايم تشوفه جالس لوحده ..
وفي يوم جا خطاب .. قالوا يبي ( مزنه ) ..
نقول : هذا خطيبك في الحفل .. يرقص بمطرق خيزران
الله المستعان ..
والى متى الكذبه .. يا ( كذبه ) .. والحكي في الغياب ..
وين ادفنوا ( مزنه ) .. ومتى رحل شرشاب ..
فوقي يمر غراب .. وتحتي كسر من طين ..
اطلال هالمسكين .. وملامحٍ لبيوت ..
كانت غتر وبشوت .. عطر وكحل وشيال ..
حضر الزمان وغاب .. واللي عرف شرشاب ..
ما انصف الرجال .. لكن ظلم ( كذبه ).

صمت الرماد
30-05-2003, 01:00 PM
روووووووووووووعه

عبدالرحمن
31-05-2003, 12:52 AM
...

طارق ...
أحيٌ .. أنتَ ... فتنعى ..؟ أم .. ميتٌ ... أنتَ .. فترجى ..؟!!


تحية ... تشبه غياب أبي سفيان ... :)



عبدالرحمن

د.عالية
31-05-2003, 03:00 AM
8
8
8
وغيابك ..
لستَ أفضل منهم !

إبراهيم سنان
01-06-2003, 12:29 PM
كلنا مخلدون ..

تفنا الدنيا ولا تنتهي الحياة ..

....!

شكرا لك

الدربيل
01-06-2003, 02:30 PM
-
لو غثاثتك بتذبح احد ... كان انا مت من زمااان ...

تذكر ذيك الليلة اللي استلمتني هك من مستودع ابو نواف لين اصبحنا بالعجمي

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?threadid=65746