PDA

View Full Version : نجمٌ هوى ...



بندر الصاعدي
30-05-2003, 09:49 PM
طفلٌ بدا
من بين أزهارِ الربي
عبِقَ النسيمَ وجالَ يرشفُ بالندى قطرَ الندى
من شقوةٍ في بسمةٍ ضِحْكُ الحياةِ نهارهُ
يجتاحُ آفاقَ السماءِ بلا حدودْ
كالطيرِ يرقى متنَ أجواءِ الفضا
تغريدهُ
ونشيدهُ
ضحكاتهُ
وبكاؤهُ
نبضُ الوجودِ ولحنُ عودِ
ورقصةُ الأمواجِ فوق البحرٍ حينَ الغيثِ يغفو فوقهُ
في زحمةِ الزخّاتِ تجتاحُ البرودْ
وبرقّةٍ تثري العبابَ برودةً لمّا تذوبْ
*****
يمسى وجفنُ الليلِ يرمقُ للكرى
حانَ الحنانُ ليرتمي في حضنِ نومٍ هانئٍ
**
أمّي أعيدي قصةَ العصفورِ من حيثِ اغتدى
ماذا فعلْ ؟
هلّ عاد للفرخِ الحزينْ ؟
في وكنهِ
ماذا أعدَّ لهُ غذا !
**
والأمُّ في سردٍ وهدهدةٍ غفتْ عينُ الصبي
صدحَ الصباحُ فأشرقتْ شمسُ النشاطِ على الجفونْ
وتنفستْ نظراتهُ تروى العيونْ
أينَ الفطورُ وأين أمَّي يا ترى
أمِّي وأمِّي .. أينَ أمِّي يا أبي ؟
أترى على شطِّ الغديرْ !
قلّي أبي
قلّي رجوتكَ يا أبي
أبتي أجبْ
من هؤلاء النّاسِ قلّي مالهم ؟
ولما أتوا في باكرِ اليومِ الجميلْ !
ماذا جرى ؟
وأبوهُ يبسمُ والفؤادُ ممزّقٌ
ماذا يقولُ ! وموتهُ فيما يقولْ
هي لحظةٌ حتَّى أتوا بالنعشِ يسبقُهُ النواحْ
فاهتزَّ قلبُ الطفلِ وارتجفتْ يداهْ
وبكى أبوهُ من الألمْ
فتروَّعَ الطفلُ البريءُ لما جرى
ماذا ؟ أتبكي يا أبي !
صمتٌ على نوحٍ يروِّع رهفهُ
ترك الجميع وراح يبحث أمّهُ
ويناديَ الأشجارَ والوديانُ ترجعُ بالصدى
لحق الأبُ المبتورُ بالطفلِ البريء وضمّهُ
والطفلُ يسألُ أين أمّي
قال قدْ ذهبتْ إلى بلدٍ بعيدِ
ولنْ تعودَ وسوفَ نلحقها إلى تلك البلدْ
والطفلُ ما فهمَ الكلامْ
أخذَ الأبُ المهمومُ يرعى طفلهُ
ينسيهِ أمَّهُ كلّما حنَّ الصبي
مرَّ الزمانُ وبالأمورِ تغيّرتْ أحداثهُ
وازدادَ فهمُ الطفلِ حتّى حانَ أن يدري بما تخُفي القبورُ
وذاتَ يومٍ راقبَ الشفقَ المغرِّبَ بالأسى
فتذكّرَ الماضي وأيّام الصِّبا
فرنا إلى الوادي وأطرقَ في شجنْ
وأنهالَ دمعُ العينِ يغسلُ روحها بعدَ الزمنْ
وكأنَّهُ لرجوعِها يرجو الكفنْ
في حينها
ناحَ اشتياقاً قالَ في صوتٍ مهينْ
***
يا نجمةَ الأفلاكِ قد كنّا ( سوى )
في حضنِ أمِّي ألفُ حبٍّ والهوى
بعدَ الفِراقِ وموتِ أمِّي والنوى
كنتُ الذي من بينكم نجمٌ هوى
***
نجمٌ هوى
نجمٌ هوى
**
*

بنت الحب
30-05-2003, 09:54 PM
رااااااااااائع
بل واكثر من رائع
تحياتي
اختك بنت الحب

محمود مرعي
30-05-2003, 09:56 PM
ما زلت ايها الحبيب بندر كما انت رائع الحرف والمعنى والموسيقى

قصيدتك رائعة جدا

يا نجمةَ الأفلاكِ قد كنّا ( سوى )
في حضنِ أمِّي ألفُ حبٍّ والهوى
بعدَ الفِراقِ وموتِ أمِّي والنوى
كنتُ الذي من بينكم نجمٌ هوى

هذا المقطع قافيته الالف المقصورة لانها اصلية هنا وليست زائدة

ولو استبدلت " سوى " بـ " معا " فهو اصوب لغة فليست " سوى "

مفردة فصيحة ، واراك من هنا وضعتها بين قوسين

تقبل خالص الود

ودمت مبدعا كما عرفتك

بقايا احزان
30-05-2003, 10:05 PM
يا نجمةَ الأفلاكِ قد كنّا ( سوى )
في حضنِ أمِّي ألفُ حبٍّ والهوى
بعدَ الفِراقِ وموتِ أمِّي والنوى
كنتُ الذي من بينكم نجمٌ هوى

بندر الصاعدي...

كلمات في غاية الروعه...a*

الله يعطيك العافيه....

تحياتي.....:nn

وجود
30-05-2003, 11:21 PM
ما أعذبها من كلمات..!!

فمزيداً من إبداعاتك أخي الكريم..

تحياتي..

بندر الصاعدي
31-05-2003, 12:30 AM
أختي الفاضلة بنت الحب :
أدام الله عليك الحب وملأ حياتكِ بالسعادة .

شاكراً لك ما قدمتهِ من ثناءٍ .
تقبلي تحياتي وتقديري .

دمت بخير .
في أمان الله .

ندى القلب
31-05-2003, 12:35 AM
مرحبا بندر:)

أسعد الله المساء


بك أنا سعيدة وبما تتحفنا به فخورة


لاعدمناك مبدعا


إلى الروووووووائع



احترامي

samiawad3
31-05-2003, 01:41 PM
الاخ الفاضل// بندر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلمات جميلة مااروعها سلمت يمينك

دمت للعذب000

تحياتي000

عود الورد
31-05-2003, 03:41 PM
الشاعر بندر الصاعدي

ابدعت ..
قصيدة بالغة الروعة لغة وخيالا

أتمنى لك المزيد من التوفيق

دمت بعز ومجد ..

فينيسيا
31-05-2003, 05:20 PM
هي لحظةٌ حتَّى أتوا بالنعشِ يسبقُهُ النواحْ
فاهتزَّ قلبُ الطفلِ وارتجفتْ يداهْ
وبكى أبوهُ من الألمْ
فتروَّعَ الطفلُ البريءُ لما جرى
ماذا ؟ أتبكي يا أبي !
صمتٌ على نوحٍ يروِّع رهفهُ
ترك الجميع وراح يبحث أمّهُ
ويناديَ الأشجارَ والوديانُ ترجعُ بالصدى
لحق الأبُ المبتورُ بالطفلِ البريء وضمّهُ
والطفلُ يسألُ أين أمّي
قال قدْ ذهبتْ إلى بلدٍ بعيدِ
ولنْ تعودَ وسوفَ نلحقها إلى تلك البلدْ


كلمات تهز الوجدان


سلمت يمينك بندر

ابو طيف
31-05-2003, 06:07 PM
الله


راااائع اخوي

تسلم يمينك

ابدعت

تحياتي

=============

دايم الشوق
31-05-2003, 10:35 PM
رائع يابندر

عندما قرأت رائعتك تذكرت انشودة المطر لا ادري لما ..!


دمت مبدعا

تقبل تحياتي

ابومشعاب
01-06-2003, 06:28 PM
رائع يابندر ...

كل يوم أقرأ لك مايمتع ..

ويرقى بالذوق والفكر ..

اقبل تحياتي.

المجهوووول
01-06-2003, 08:36 PM
<Pstyle="BACKGROUND-COLOR: lemonchiffon"><br><P align=center style="BACKGROUND-COLOR: lemonchiffon"><STRONG>

<FONT face=Arial color=#000080>
<FONT FACE="Andalus" SIZE="5"><FONT COLOR="2020c0 ">


http://www.alsaher.net/free/1/s41.gif

بندر الصاعدي
http://www.alsaher.net/free/1/s41.gif


http://www.angelfire.com/sk2/ikea/image/colorsqu.gif

نجمٌ هوى ...
طفلٌ بدا
من بين أزهارِ الربي
عبِقَ النسيمَ وجالَ يرشفُ بالندى قطرَ الندى
من شقوةٍ في بسمةٍ ضِحْكُ الحياةِ نهارهُ
يجتاحُ آفاقَ السماءِ بلا حدودْ
كالطيرِ يرقى متنَ أجواءِ الفضا
تغريدهُ
ونشيدهُ
ضحكاتهُ
وبكاؤهُ
نبضُ الوجودِ ولحنُ عودِ
ورقصةُ الأمواجِ فوق البحرٍ حينَ الغيثِ يغفو فوقهُ
في زحمةِ الزخّاتِ تجتاحُ البرودْ
وبرقّةٍ تثري العبابَ برودةً لمّا تذوبْ
*****
يمسى وجفنُ الليلِ يرمقُ للكرى
حانَ الحنانُ ليرتمي في حضنِ نومٍ هانئٍ
**
أمّي أعيدي قصةَ العصفورِ من حيثِ اغتدى
ماذا فعلْ ؟
هلّ عاد للفرخِ الحزينْ ؟
في وكنهِ
ماذا أعدَّ لهُ غذا !
**
والأمُّ في سردٍ وهدهدةٍ غفتْ عينُ الصبي
صدحَ الصباحُ فأشرقتْ شمسُ النشاطِ على الجفونْ
وتنفستْ نظراتهُ تروى العيونْ
أينَ الفطورُ وأين أمَّي يا ترى
أمِّي وأمِّي .. أينَ أمِّي يا أبي ؟
أترى على شطِّ الغديرْ !
قلّي أبي
قلّي رجوتكَ يا أبي
أبتي أجبْ
من هؤلاء النّاسِ قلّي مالهم ؟
ولما أتوا في باكرِ اليومِ الجميلْ !
ماذا جرى ؟
وأبوهُ يبسمُ والفؤادُ ممزّقٌ
ماذا يقولُ ! وموتهُ فيما يقولْ
هي لحظةٌ حتَّى أتوا بالنعشِ يسبقُهُ النواحْ
فاهتزَّ قلبُ الطفلِ وارتجفتْ يداهْ
وبكى أبوهُ من الألمْ
فتروَّعَ الطفلُ البريءُ لما جرى
ماذا ؟ أتبكي يا أبي !
صمتٌ على نوحٍ يروِّع رهفهُ
ترك الجميع وراح يبحث أمّهُ
ويناديَ الأشجارَ والوديانُ ترجعُ بالصدى
لحق الأبُ المبتورُ بالطفلِ البريء وضمّهُ
والطفلُ يسألُ أين أمّي
قال قدْ ذهبتْ إلى بلدٍ بعيدِ
ولنْ تعودَ وسوفَ نلحقها إلى تلك البلدْ
والطفلُ ما فهمَ الكلامْ
أخذَ الأبُ المهمومُ يرعى طفلهُ
ينسيهِ أمَّهُ كلّما حنَّ الصبي
مرَّ الزمانُ وبالأمورِ تغيّرتْ أحداثهُ
وازدادَ فهمُ الطفلِ حتّى حانَ أن يدري بما تخُفي القبورُ
وذاتَ يومٍ راقبَ الشفقَ المغرِّبَ بالأسى
فتذكّرَ الماضي وأيّام الصِّبا
فرنا إلى الوادي وأطرقَ في شجنْ
وأنهالَ دمعُ العينِ يغسلُ روحها بعدَ الزمنْ
وكأنَّهُ لرجوعِها يرجو الكفنْ
في حينها
ناحَ اشتياقاً قالَ في صوتٍ مهينْ
***
يا نجمةَ الأفلاكِ قد كنّا ( سوى )
في حضنِ أمِّي ألفُ حبٍّ والهوى
بعدَ الفِراقِ وموتِ أمِّي والنوى
كنتُ الذي من بينكم نجمٌ هوى
***
نجمٌ هوى
نجمٌ هوى
**
*



http://www.angelfire.com/sk2/ikea/image/colorsqu.gif



</FONT>

</STRONG>

بندر الصاعدي
02-06-2003, 01:45 AM
أخي الحبيب والشاعر القدير محمود مرعى :
لستُ أدري كيف أبين لك سعادتي بتواصلك بل بوجودك في الساحة الأدبية , منذ مدّةٍ طالت صرمنا حبال الوصل بل صرمهُ الزمن , كنت أتساءل بيني ونفسي هل محمود موجود في الساحة ؟ وكنتُ أراقبك في منتدياتٍ أخرى فأجد مشاركاتك وأقول في نفسي ربما هي قديمةٌ . أمّا بعد ردّك هنا حمدتُ الله أنّك متواجد ولو أنّني عاتبٌ عليك من محبّة .

وبخصوص ما ذكرتهُ نعم هي ليست فصيحة حيث كان وضعها بين قوسين , ودار حوارٌ في ذلك مع أحد الزملاء في , وأعلم أن يحلَّ بديلاً عنها ( معا ) لكن أعجبتني الموسيقى الحرفية والانسجام بين الروي والذي قبلهُ وهنا هي ( الألف الأصلية ) وهي الروي ( والواو ) ما قلب الروي . وكنت دائماً ما أتغنّى بهذا المقطع وإن كان على حساب الجانب اللغوي .

دمت بخير , ولا تحرمنا من تواصلك لنطمئنَّ عليك .

في أمان الله .

بندر الصاعدي
09-06-2003, 04:20 PM
بقايا أحزان
أسعدك الله بفيض الأفراح

شكراًَ لإطرائك وتقريضك .

دمت بخير
في أمان الله .