PDA

View Full Version : الملاذ



العشاري
01-06-2003, 02:30 PM
قدرٌ هواكِ،وهل نمانعُ قسمةَ القدرِ
شبنا و ما تبنا
فعودي للهوى يا فتنةََ النّظرِ
العيشُ دونكِ محنة ثقلتْ
ما طاقها أحدٌ من البشرِ.. ..
دفءُ القلوبِ تواصلٌ
وعذابها أنْ لا ترى الغيَّابَ
رغمَ إطالةِ السَّفرِ.. ..
وحدي أراوغُ لجَّةً .. ..
وحدي.. وقد طالَ انفرادي
في مواجهةٍ مع الخطرِ.. .. ..
*
قدرٌ هواكِ
وإنَّني مازلتُ في طلبٍ
حتَّى اللِقا
خلفَ المجرَّاتِ التي تعبتْ من السفرِ .. ..
قدرٌ هواكِ
وليسَ لي إلاّكِ من سكنِ
رحلَ الصحابُ و جانفتْ مدني
وغدا الأقاربُ في الظلامِ عقارباً
شهروا السمومَ وأحضروا كفني
رُدِّي عليهم
و أطلقي أنفاسكِ الأنقى لتحرسني
أنتِ الهوى..
أنتِ الملاذُ وضمَّةُ الوطنِ... ... ...
*
لِدَمٍ تحفَّزَ للوثوبِ معي.. ..
لِدَمٍ تحدَّى ظلمةَ الشريانِ تسجدُ غيمةٌ
ويقومُ مَنْ جَهِلَ الهوى ويَعي
أوَّاهُ يا زمنَ ال.. ..
كمْ زِدْتَ في وَجَعي..
نارٌ تحاصرني
ونيرانٌ أحالتْ قلبيَ المحتلَّ محرقةً.. ..
روحي يهدِّدُها الحريقْ .. ..
كيفَ الخلاصُ ؟..
وقد تجنَّبني الطريقْ.. ..
الدربُ ما عادتْ لها سمةٌ
والشاطرُ السبَّاحُ أضحى في السرابِ غريقْ.. .. ..
كيفَ الخلاصُ؟..
وقد هربتَ اليومَ عنِّي يا رفيقْ.. .. ..
لِدَمٍ تواثبَ صاعداً
للنازفينَ ،بلا متاجرةٍ بما نزفوا،.. ..
للسائرينَ على دروبِ المجدِ، ما وَقَفوا.. ..
قد ينحني الشرفُ..
قد يستباحُ المالُ والترفُ
ويدينُ أهلُ العرفِ عرفهمُ بما عرفوا.. .. ..
*
طرقٌ تراودني فأهجرها..
ودربٌ واحدٌ أمشيه منذُ البدءِ خلفَ دمي ..
آنستُ نوراً في أواخرِهِ
فمشيتُ رغمَ تعثُّرِ القدمِ
آنستُ نوراً صادقاً
فمضيتُ ،لا ألوي صنمِ
النورُ في دربي
والعزمُ في قلبي
لابدَّ يا صحبي
من هذه الرحلةْ
العُرْبُ روّادُ
والطبعُ عوَّادُ
أين الأُلى شادوا
حصناً لأجلِ حمايةِ النخلةْ؟.. ..
طرقٌ.. وأهجرها
وتسقطُ بعديَ الطرقُ
فأنا الحنينُ إلى مطاردةٍ..
أنا السبقُ
وأنا اللهيبُ محاصراً
لابدَّ ينطلقُ.. ..
في البالِ أُغنيةٌ
مرسيلُ غنَّاها
عن يوسف العربي
في الجبِّ ما تاها.. .. ..

أنا يوسفُ الخيَّالُ يا وطني
لا الجبُّ أخرسني
لا الموتُ أدركني
مازلتُ أمشي واثقَ الخطواتِ
رغمَ تكاثرِ المحنِ.. ..
*
سندٌ هواكِ ،فجدِّدي السَّندا
مادمتِ في حلكِ الظلامِ معي
سأظلُّ في دربِ العلا أبدا

* * *
*********
العشاري

ندى القلب
01-06-2003, 02:50 PM
مرحبا


أسعد الله المساء



أنا يوسفُ الخيَّالُ يا وطني
لا الجبُّ أخرسني
لا الموتُ أدركني
مازلتُ أمشي واثقَ الخطواتِ
رغمَ تكاثرِ المحنِ.. ..




وماأعمق ماجئت به


رائع سيدي وللروائع




احترامي

ابومشعاب
01-06-2003, 06:05 PM
الله الله ياعشاري ...

رائع اخي الكريم ..

لافض فوك ..

دمت .. و دام مدادك العذب..

لك تحياتي.

العشاري
08-06-2003, 06:46 PM
السلام عليكم
العزيزة الفاضلة
ندى القلب
يسعدني مرورك
و يرفع هامتي تقديرك
لك كل التحية
وكل المودة
و كل الأخوّة
*******
العشاري