PDA

View Full Version : الأربعاء الأسود (مَعلَم خاص) *قصيدة*



أطلال شخصية
03-06-2003, 06:32 PM
http://membres.lycos.fr/atlalshakh/Arb.jpg


عَسى نبكِ عن ليلٍ هوَى سـاحِقاً بدَا **** فحُزناً أتى قدْ كانَ واللهِ أسوَدَ
أيا حُرقةً عنْ صاحبٍ بينَ أذرُعِي **** كَفَتهُ المنايا مِنْ جوابٍ تَفنَّدَ
وأُخرى سماءُ السّقفِ قدْ أطبَقتْ علَى **** أهازيجِ عرسٍ مِن وَدَادٍ توَلَّدَ
ويا لوعةً مِن فقدِهمْ أنبُشُ الثرَا **** ولحمِي سيغزو من بساتينهم غَدا
فواللهِ ماعتادوا ابتِلاءَ الخَضارِمِ **** وقدْ زلزَلَ الوافِي مَنِ استذكرَ الهُدى
سلوا مِنْ دُنَى الأَرضِ الثكالى وأنفُسُ **** تَبيتُ الليالي في أسًى قد تجدّدَ
أما كان مِنْ أشلائهمْ ناصِحٌ تقِي **** يكونُ الشفيعَ الوَهنُ مِنهُ سُدًى غَدا؟
بكَوْ إنْ حَكَوْ أوْ أنهم ما شَكَوْ عَنـَـا **** لَكـَمْ قلبَ طِفلٍ من دُموعٍ تجمّدَ
جَوًى ضَاقَ بـِي الصَّدرُ الدَّفينُ استِياءُهُ **** بِحمْدِ اللهِ استِغفارَ ذنْبٍ تَقَلّد
فمن ماتَ في هَدْمٍ تَمنَّى الشَّهادةَ **** وَمن عاشَ بَعدَ الهَدْمِ حُزْنًا تَوَسَّد

ملاحظة: بعد الانتهاء من مراسيم دفن أحبتي أصدقائي وترميم المهدم وتضميد الجراح, اخذت وهلة من الوقت في خلوة مع اهوال النفس, ثم وضعت قلمي الذي اعتدت ان اكتب به لكم جانبا, وأخرجتُ قلما وحرفا آخرأخفيته عنكم لحاجة في نفسي لأزرع بينكم هذه القصيدة الباكية ببحرها الطويل. الشاكية هول البلية التي أعيشها هذه الايام
أنشد كل من حركت في نفسه هذه القصيدة شيئا ان يصقلها بنقد صادق نابع من اعماق جُب اللغة العربية.
اخص العزيز الملاح لما لمست فيه من حرص للإبقاء على روعة صدق الحزن الدافع لنظم القصيدة في نقده.
والاخ الغالي حي بن يقظان لما رأيت من سعة صبره وحِلمه مما يجعل أحكامه غير عشوائية وهذ ما اريد.
والاستاذة الاديبة الشاعرة ندى القلب لعلمي بشِعرها مجلجلا في سما عذبكم وجَزْرا في بحور الشعر.
وغيرهم من أعلام العذب قراءا وادباء وشعراء وبلسما.
الاخ نور ... ماقولك ؟؟ هههههههه
الاخت الغالية بقايا احزان .... ستقولين كل معلم متجدد عن سابقيه وله وقع ونكهة خاصة, فمذا عن هذا المعلم ؟ هههههههه
سلام لكم مني وامسية جميلة ...
اضغط هنا لتصفح المعالم السابقة (http://membres.lycos.fr/atlalshakh/index.htm)

بقايا احزان
03-06-2003, 06:55 PM
أطلال شخصيه...
::الحمد لله على السلامه ..واحسن الله عزائكم على فراق أحبتكم..
ماذا عساني أن اقول على معلمك المميز...فدموع الحزن والأسى تقطر من بين
أسطره وكلماته ...:( :( ولكن عزائنا وعزائكم....
فمن ماتَ في هَدْمٍ تَمنَّى الشَّهادةَ **** وَمن عاشَ بَعدَ الهَدْمِ حُزْنًا تَوَسَّد

تحياتي لقلمك المميز....

:nn

محبة القلم
03-06-2003, 09:53 PM
أعظم الله الاجر ورحم الله موتانا وموتاكم إنا لله وإنا له راجعون
قصيدة تقطر الما وهل نحن إلا وهم جسد وروح قد اختفت في غياهب القبر فهم السابقون ونحن اللاحقون.
تحياتي لقلمك بما خطه من حزن..

samiawad3
03-06-2003, 10:13 PM
اطلال شخصية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كم هي لوعة الفراق وحرقة الفراق شديدة علينا

ولكن نقول كما قال الرسول صلي الله عليه وسلم :(ان العين لتدمع والقلب ليحزن وانا لفراقك ياابراهيم لمحزونون )0
وما نقول الا مايرضي ربنا اللهم اسكن موتاكم وموتانا وموتي المسلمين الجنة0

وانا لله وانا اليه راجعون0
وان الصبر عند الصدمة الاولي0

ولكم تحياتي000

أطلال شخصية
04-06-2003, 12:25 AM
سلمتم لأحبتكم إخوتي. فما لوعةُ وما حُزنٌ يعجزُ عن خطه القلم!!

جزيل شكر لكم ...
سلام

ابو طيف
04-06-2003, 12:37 AM
أعظم الله الاجر ورحم الله موتانا وموتاكم إنا لله وإنا له راجعون



تسلم ايها الرااااااااائع


تحياتي

====

محمود مرعي
04-06-2003, 12:59 AM
حياك الله أخي الفاضل

قصيدة لا شك أنها جميلة والحزن يشيع فيها معبرا عن الجو العام لها .
ملاحظات صغيرة اقدمها بين يدي القصيدة :
الاولى بالنسبة للتقفية فاعتقد انه كان الواجب ختم الروي فيها بالف الاطلاق
لان هذا واضح في نهاية كل بيت حيث نلفظ القافية ممدودة

عَسى نبكِ عن ليلٍ هوَى سـاحِقاً بدَا **** فحُزناً أتى قدْ كانَ واللهِ أسوَدَ
هذا البيت بدأته على طريقة امرئ القيس ( قفا نبك ) لكنك قلت ( عسى )
فما الذي أوجب حذف الياء من ( نبكي ) عندك ولا وجود لعامل حذف .

ويا لوعةً مِن فقدِهمْ أنبُشُ الثرَا **** ولحمِي سيغزو من بساتينهم غَدا
الثرى اخي تكتب بالألف المقصورة ، لان ( الثرا ) هو الثراء قصورا ، كذلك المعنى في عجز البيت ، وأرجو أن توضح المقصود ، فضلا لا أمرا .

فواللهِ ماعتادوا ابتِلاءَ الخَضارِمِ **** وقدْ زلزَلَ الوافِي مَنِ استذكرَ الهُدى
لو قلت هنا ( ابتلاء خضارمٍ ) لكان أوفق واصوب أداء خاصة أن حركة اخر
( الخضارم ) يجب مدها ، والأمر فيه ثقل مع وجود ال التعريف .

سلوا مِنْ دُنَى الأَرضِ الثكالى وأنفُسُ **** تَبيتُ الليالي في أسًى قد تجدّدَ
( وأنفسُ ) معطوفة على الثكالى ، فحكمها الفتح وليس الرفع ، ( سلوا الثكالى
وأنفسا )
بكَوْ إنْ حَكَوْ أوْ أنهم ما شَكَوْ عَنـَـا **** لَكـَمْ قلبَ طِفلٍ من دُموعٍ تجمّدَ
( بكوا ـ حكوا ـ شكوا ) بعد واو الجمع تثبت الف الفصل ، لئلا تلتبس الواو هنا مع واو النسق وللتفريق بينهما ( كفروا زيدا ووردوا بشرا ) الا ترى أنه لولا الف الفصل لالتبس بقولك ( ورد وبشر ، كفر وزيد ) .

فمن ماتَ في هَدْمٍ تَمنَّى الشَّهادةَ **** وَمن عاشَ بَعدَ الهَدْمِ حُزْنًا تَوَسَّد
هنا ( الشهادة ) نفس ما قلت في البيت ( فواللهِ ماعتادوا ابتِلاءَ الخَضارِمِ )
من حيث ثقل المد ، أمر آخر ( فمن مات ـ تمنى ) كيف يستقيم المعنى هنا
والتمني انما يكون في الحياة وليس بعد الموت .

تقبل خالص ودي وتقديري
ومعذرة ان اثقلت عليك بملاحظاتي

أطلال شخصية
04-06-2003, 01:44 AM
سيدي لاأثقلت ولا شيئا, وإنما أحسنت وأدخلت البهجة لقلبي بملاحظاتك التي والله إنما هي ما أريد.
لنبدأ .. سيدي كنت سأقول (قفا نبك) اقتباسا, ثم أردت التغيير وطلبت المشورة بوضع (أما نبك) أو(كفى نبك) ولكن لم يُجب سؤالي أحد, فغيّرتُ (قفا) ب (عسى) للتمني, وأظنني لم أنتبه ل(نبك) بعدها فعذرا.

أمّا عن (الثـّرا) فسيدي أنا لستُ مُبحِرا في الغة العربية, ولكنّ قاموسي قال أن الثرا هو الأرض الندية, والبيتُ تصوير لدفن أحبتي (ويا لوعة من فقدهم, أنبش الثرا ولحمي سيغزو من بساتينهم غدا) هنا قصدت أن الأرض التي أنبشها وكأنما سأغرسُهم فيها لينموا كبساتين أغزوها بلحمي الذي سيدفن في نفس تربتهم في غدٍ يعلمه الله ! فأنر عقلي سيدي إن أخطأتُ الكلمة ليس تجاهلا وإنما ثقةً في قاموسي الصغير!

أما عن ابتلاء الخضارم فإن تركيب الكلام كان لتحقيق الوزن على البحر الطويل فهل سيبقى نفس الوزن لو غيرتها إلى ابتلاء خضارمٍ ؟ أليس بين الكلمتين سكونٌ ناقص ؟ أفدني سيدي إن كان يجوز فعل هذا في اللغة

أما عن أنفس . فهي زلّة أشكرك للتنبيه لها

بكو و حكو و شكو, اعذرني لإهمال الألف وهذا لضعف لغوي سيدي ليس إلا, فأصدقك القول أنه لاعلم لي بتثبيت الألف في مثل هذا, أذكر أننا نُضيف ألف الجماعة كما تعلمتُ في الآبتدائي ولا أعرفُ ألفا غيرها ! معذرة وشكرا للإفادة

وأما عن التمني فإن الموت عندي انتظار الساعة ولا أحد يدرك مصيره جنة أم نارا, وقد قصدتُ أنهم بعد موتهم فإنهم يتمنون أن يكونو قد ماتو شهداء في الدنيا شفاعةً من رسولنا صلى الله عليه وسلم لمن مات في هدم. فأرجو أن تنير بصيرتي سيدي,

أما عن ثقل المد, فلم أغ!ص في بحر العروض إلا من يومين, وقبلها كنت أجهلها كجهلي بالكتابة الهيروغليفية, وإني لما تعلمتُ مبادئ التقسيم العروضي استندتُ لمعلقة امرؤ القيس, وكما رأيتُ أن في البحر الطويل ليس هناك سُكونٌ في آخر الأبيات فهذا ما جعلني أختمها بحركة كقوله (مكر مفر مقبل مدبر معَا *** كجلمود صخر حطه السيل من علِ) وأيظا في بداية المعلقة (قفا نبك ...... فحوملٍ) هذا كل ما في الأمر سيدي, ولك أن ترى ان هذه القصيدة أول ما أكتب في قصائد موزونة.

أشكرك جزيل الشكر سيدي ولا تحمل ردي هذا كتعليل لما كتبتُ ولكن لأعرض مفاهيمي ولك أن تنبهني إن أخطأتُ سيدي .. وإني في انتظار ردكم,
دمتم سيدي في عز.

محمود مرعي
04-06-2003, 02:10 AM
حياك الله أخي
الثراء = وتقصر فتكتب الثرا ومعناها الغنى ، وهذا من جوازات الشعر ( قصر الممدود )
مثل حمراء = حمرا
الثرى = الارض
البيت :
فمن ماتَ في هَدْمٍ تَمنَّى الشَّهادةَ **** وَمن عاشَ بَعدَ الهَدْمِ حُزْنًا تَوَسَّد
ما رأيك بصورة أخرى له :
فمن مات تحت الهدم نال شهادة *** ومن عاش بعد الهدم حزنا توسدا
واظن انه بهذا يحاكي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
( من مات تحت الهدم فهو شهيد ) أو كما قال .
ثقل المد أخي سببه ان الكلمة فيها ال التعريف ومن هنا وقع الثقل
لاحظ الفارق بين لفظ ( مفاعلن = شهادةً وبين مفاعلُ = الشهادةَ )
المد واجب للوقوف على ساكن ، لكنه يثقل بسبب ان الكلمة مسبوقة
بـ ال التعريف ولفظها ( الخضارمي ـ الشهادتا ) وهذا هو الثقل الذي قصدته .
( أما عن ابتلاء الخضارم فإن تركيب الكلام كان لتحقيق الوزن على البحر الطويل فهل سيبقى نفس الوزن لو غيرتها إلى ابتلاء خضارمٍ ؟ أليس بين الكلمتين سكونٌ ناقص ؟ أفدني سيدي إن كان يجوز فعل هذا في اللغة )
لا فرق أخي والاصوب ( ابتلاء خضارمٍ ) وليس ( الخضارمِ )
والطويل شطره ( فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن ) وتأتي ( فعولن / فعولُ )
وهذا زحاف القبض وهو حذف الخامس الساكن وهو نفسه الياء في مفاعيلن
الا ترى أن العروض ( مفاعلن ) وأصلها ( مفاعيلن ) والطويل على هذه الصورة
عروضه مقبوضة .
ومعلقة امرئ القيس :
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن
بسقط اللوى بين الدخولِ فحوملِ
فعولن مفاعيلن فعولُ مفاعلن
وقد لفت نظري أنك استعملت ( فعولن ) صحيحة في القصيدة كلها دون ان تستعملها
مقبوضة ( فعولُ ) ولا مرة واحدة ، مع ان هذا جائز ومشروع .
تقبل خالص ودي ويسرني الاجابة عن أي تساؤل عروضي
دمت بخير أخي

أطلال شخصية
04-06-2003, 02:43 AM
شكرا لك سيدي, قد أفدتَ حقا والله ...
لم تُغير في المعنى شيئا ولا حتى في الألفاظ والكلمات, أشكرك على التعديل الصاقل للقصيدة في البيتين المثقلين بأل التعريف,
كان استنادي على :
طويلٌ له دون البُحور فضائلُ **** فعولن مفاعيلن فعولن مفاعِلُ

هكذا والله وجدتُها لذا لم أختم بساكن, ولكنني ألحظ في الصدر اختفاء الخامس الساكن ولطالما تساءلتُ لماذا. لجهلٍ سيدي فلا تؤاخذني.
تحياتي

محمود مرعي
04-06-2003, 02:51 AM
طويلٌ له دون البُحور فضائلُ **** فعولن مفاعيلن فعولن مفاعِلُ
تحية لك

الشطر الثاني هو تفاعيل البحر على الاصل لكن هناك أمر هام

فهذه مفاتيح البحور كما وضعها صفي الدين الحلي

ومعروف أخي أن العرب لا تبدأ بساكن ولا تقف على متحرك

واخر تفعيلة جاءت ( مفاعلُ ) وبما أن العرب لا تقف على متحرك فالواجب

اشباع حركة اللام وتكون القراءة العروضية ( مفاعلو ) للوقوف على ساكن وهو

الواو ، لكن لاحظ البداية في الصدر ( طويل له دون البحور فضائل ) ( فضائلو )

وكلمة ( ال بُحورِ = فَعولُ ) .

أطلال شخصية
04-06-2003, 03:01 AM
شكرا جزيلا لك من أطلال شخصيةٍ تسأل لك الجنة

حي بن يقظان
04-06-2003, 06:42 AM
ما شاء الله أخي أطلال شخصية :)
لقد رزقك الله بمحمود مرعي

أصدقك القول الساعةالآن السادسة و50 دقيقة صباحاً
جئت ولم أقرأ ، ولي عودة لتفحص ما تفضلتم جميعاً به
لأتعلم منكم ، وإن وجدت ما يمكن أن أضيفه فسأفعل لاحقاً
لكني على يقين من أن لا حديث بعد محمود في العروض
فهو سيبويه آخر ..

قيل ذهب علم من أعلام الشعراء وهو أبو العلاء المعري ليتعلم العروض على يدي سيبويه ولكنه أخفق بعد زمن من المحاولة ، فأعطاه سيبيوه هذا البيت ليقطعه :

إذا لم تستطع شيئاً فدعه ** وجاوزه إلى ما تستطيع

فعرف أنه المقصود بذلك .... ولم يزد على أن عاد من حيث أتى :)

تحياتي لك وللفاضل محمود .

ندى القلب
04-06-2003, 12:33 PM
مرحبا


أسعد الله الصباح

قال أخي الكريم الشاعر:

والاستاذة الاديبة الشاعرة ندى القلب لعلمي بشِعرها مجلجلا في سما عذبكم وجَزْرا في بحور الشعر.



أستاذة وأديبة ... ياقوة الله ماأكبرها عند الله:)

أما أستاذة فربما لطبيعة العمل الأكاديمي .. أما أديبة فنسأل الله تعالى وماعليه عزيز .. والشكر لك على الذوق والتهذيب وحسن الظن... رفع الله قدرك في الدارين..


أما أن شعري مجلجلا بمعنى الوفرة .. فذاك للثرثرة ليس إلا وهي دأب النساء :)

أما في علم العروض فقد ذكرت الحق ..علمي فيه جزر وليس بمدٍ أبدا :) فما أعرفه لايجعلني أصنف من ضمن أهل المعرفة هي مجرد معلومات متفرقة في ذهن راغبة فيها نثرها في ذهني عالم جليل وقدير جزاه الله عني الفردوس من الجنة



ووالله بدا أنك رجل صادق مع ربه ونفسه في طلب العلم .. فمن الله عليك بمن هو أخيرنا ولا يقارن مثل محمود العالم بالعروض بمن هي مثلي على أية حال إكراما لما منَّ به الله تعالى عليه وتفضل من علم ..فهو عليم , وأهل العلم يشهدون لله ويكرمهم الله وعباده فله السبق والفضل علما وأهلية للتعليم .. ولك الشكر تساؤلا فقد فتحت به علينا مااستغلق أوفات على يدي أستاذنا الفاضل محمود فجزا الله السائل والمسؤول خيرا



عن القصيدة ... كنت صادق المشاعر فبلغت قلوبنا بصدق ... والحق أنها رائعة المعاني .... ولاريب أنك كشاعر قد أحسنت نظما وإحساسا .. فبارك الله لك فيما حباك .. وغفر لموتانا وموتاك .. وجمعنا الله تعالى جميعا بمن نحب في مستقر رحمته مع الصديقين والنبيين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا

وتذكر( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين .. الذين إاذ أصابتهم مصيبة قالوا إن لله وإن إليه راجعون .. أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ).. ومن مات تحت هدم هو شهيد ياصديقي الطيب


غفر الله لنا ولهم .. وزادك بسطة في الإيمان والعلم والشعر


ولاعدمناك ... ودائما في انتظار روووووائعك


فلا تطل ياشاعرنا علينا الغياب





للروائع



احترامي

nour
04-06-2003, 02:23 PM
العزيز أطلال شخصية
يأتي العزاء أولا فيمن راحوا عند أجل من كل خِلٍ و أبقي
القصيدة جميلة يا أخي و لكن اللغة موغلة في القدم
لي رأي في ذلك..تود أن تسمعه؟
أرجو ذلك
أبلغ القصائد هي التي تكتب بلغة عصرها
الشعر ديوان الحياة
فماذا لو كتبنا باللغة العربية الفصحة القحة التي كان يكتب بها شعراء الجاهلية و صدر الإسلام
نكون قد أسقطنا زمننا و عدنا لزمن بعيد فلا يري القارئ روح عصره في الكلمات
أنا لا أعني أن الكتابة باللغة السهلة أفضل او واجب
و لكني أراه الأقرب_الأن _ للنفس التي هي هدف الشعر و مقصده
أرجو أن تكون فهمت قصدي
و أنا أعهدك لماح للمعني الذي قد أكون قصرت في إبلاغه لك
ذلك لا يقلل من إندهاشي من براعتك في العمودي
زادك الله
بدأت تتكشف لي رويدا رويدا يا عزيزي
و لم أعد أراك غامضا علي الأقل كما كنت أشعرمن قبل....هل يضايقك ذلك!:)
يا ليتني أصبح أكثر الناس وضوحا و أقلهم غموضا فأسلم من سوء الظن
ثم تعال هنا
لم لا أري رأيك في مشاركاتي
أود ذلك

أتمني أن اكون قد خففت عنك بعضا من حزنك عمن راحوا في بلد الأحزان الجزائر


نور

مدرس الحب
05-06-2003, 12:36 AM
بالله ياقبر هل زالت محاسنه
****************** وهل تغيّر ذاك المنظر النضر
ياقبر ماأنت لاروضٌ ولافلكٌ
****************** فكيف يُجمع فيك الشمس والقمر
أحسن الله عزائكم ورحم موتاكم وموتى المسلمين جميعاً
والله لقد أجاد الأخ محمود مرعي في نقد القصيدة لغوياً
أما فنيّاً فإن مقدار الحزن المُطل من القصيدة يحتاج إلى إستهلاليةٍ أقوى أضف إلى هذا أنك تحتاج إلى نوع من الإيضاح للروابط بين صدر وعجز البيت :
فوالله ماعتادوا ابتلاء الخضارم ***** وقد زلزل الوافي من استذكر الهدى
الحقيقة أن أجمل مافي القصيدة هو قدرتك على تفجير هذا القدر من ينابيع الحزن أضف إلى ذلك أسلوبك السهل المحبب إلى النفس .
نصيحه أخوية أكثر من قراءة شعر جرير .
وسامحوووووووووووووووونا

أطلال شخصية
06-06-2003, 02:02 PM
شكرا لكم جميعا ,,,
الحقيقة أني وصلتُ لتوي من السفر, وقد أعجبت بملاحظاتكم, لي لكل واحد منكم كلام ولكن أعذروني فقد أقترب وقت صلاة الجمعة, لي عودة هذا المساء.
سلام

أطلال شخصية
06-06-2003, 04:09 PM
سيدتي ندى القلب ... بتواضعك حرفت اطرائي ... وجعلته ذما لك لاحمدا ... فما عساي أقول وقد أجدت التواضع !!
سيدتي .. لاأملك ما أقول .. ليس عجزا أو إفحاما منك لا ... وإنما اتباع نصيحة أبي الذي علمني دوما أن أجتنب مجادلة امرأة أو معارضة فكرة لها ههههههه (اني أمزح وقد بدأتِ المزاح بقولك أن شعرك ما هو إلا ثرثرة نساء) ...

الأخ نور ... أود أن أقول فكرة ربما أكون مخطئا في استنباطها, سيدي قديم الألفاظ معبر وحيوي, وللكلمة منه صدى يُرسل الأحاسيس القوية أقول بينها, ولا سيما في مواقف الحزن, لأن كرامة العربي آنذاك كانت في قمتها, وأسلوب خطابه كان مُفعما بالعزة والقدرة والصلابة والجلادة في الحزم (ليس كعصرنا عصر التنديد أو عصر الكوكا كما قال الأستاذ محمود في قصيدته), لذا تلمسُ النغم الحزين ويدخُل فؤادك وتحزنُ له في رثاء الخنساء وغيرها, أما بلغة الآن وألفاظها, فاسمح لي أن أقول أنني كنت سأخنتق قبل أن أعبر عن فكرة واحدة من أفكار قصيدتي, لإحساسي أني أقصر في وصف الحزن من فقد رفاقي,
أتظنها تٌعبر في مثل حرقتي كلمات مثل (التضامن, الكارثة, ... )
أتلمس الفرق أخي نور بين كلمة(جوًى) و كلمة (ألمًا) في وقعها على صدرك .
أو بين (لحمي سيغزو) و(سوف أدفـَنُ ) , والله يا سيدي لاأحتقر ملاحظك, ولا إني أعلل رأيي, ولكن سيدي, قلتٌها يوما, لاسلطان لي على قلمي لما يسترسل في الكتابة, وإنه والله يختار كلماته وأنا أثق به. هكذا فلكل حادثة لغة ولكل حس كلمات.

أما عن عدم ردي على قصيدتك, فهذا ليس لأنها لم تُعجبني أو أنني لم أفهمها, ولكني هكذا, كما قلتُ أني أضعفُكم لغة, وأبعدكم عن جوها وممارستها, فإنني لاأرى لنفسي أن أعلق على أية محاولة تُكتب في عذب الكلام, ولو لاحظت سيدي أنني لم أعلق على أي موضوع سوى لنقلٍ لأبيات من طرف الأخت بقايا أحزان, وأبيات كانت للنقد نقلها الأخ حي بن يقظان من شخص لم يفصح عن هويته.
وأعطيك مثالا أخي أبو طيف فهو من متتبعي معالمي من أول يوم دخلت فيه عذب الكلام, ولكنني لم أجرؤ على وصف الرائع لقصائده. وهذا لخجل والله سيدي فلا تعتب. (وبما أنك طلبت فسأرد)

أما عنك سيدي مدرس الحب... فإني أشكر لك الأطراء الذي لم أصل الي عُشر حقيقته, رغم أني أعتز بوجهة نظرك.
أما عن الغموض في الرابط بين صدر وعجز البيت (كما عدله الأستاذ محمود مرعي) :

فوالله ماعتادوا ابتلاء خضارمٍ **** وقد زلزل الوافي مَن استذكر الهدى
أي أنهم لم يعتادوا ابتلاء الله لهم كابتلائه للخضارم (الكرماء الصابرين على أشد العظائم) وهذه المرة قد زلزل الوافي(الله عز وجل) الذين استذكروا الهدى ولم يكونوا له مُعرضين منهم.
وصيغة الربط كقولي (والله مااعتادوا المهانة وقد أطاح فلانٌ قدرَ من أخلف عهده)
أرجو أن أكون قد أضحتُ لك الربط بينهما وأسأل الله أن لاأكون قد فسرتُ خطأ بخطأ.
تحياتي لكم جميعا.