PDA

View Full Version : يا لطيف الطف... أولادنا في خطر



الوشيقراوي
08-06-2003, 06:42 PM
ما نشاهده اليوم من فساد وإفساد ؛ لهو نذير شؤم يحيق بالأمة التي طالما افتخرنا وتفاخرنا بأخلاقياتها العالية ، وترابطها الإجتماعي سواء على مستوى الجماعات والشعوب أم على مستوى الأسر والأفراد.

من يراقب حال الأمة اليوم يجد أن الشباب والشابات يعيشون في حالة من الإنفصام والتذبذب.... والإنسلاخ الأخلاقي.

فإلى ماذا يرجع هذا الحال المتردي؟

هل إلى الحكومات اللاهية بشئونها عن أفرادها؟

أم هل إلى وسائل الإعلام المختلفة ، والتي تشن حملة شعواء على أفراد هذه الأمة؟؟؟

ظهرت مؤخراً ثلاث قنوات إعلامية غاية في السوء..... هي قنوات : ميلودي ومزيكا وقناة نغم... وللأسف الشديد ؛ فإن هذه القنوات الثلاث يملكها عرب مسلمون... فما هو مصير ابن/ابنة 15 عندما ينظر لتلك القنوات؟؟

فتلك القنوات الموسيقية والتي دخلت لبيوت كثيرة ؛ ليس لها هدف سوى نزع الحياء الذي هو شعبة من شعب الإيمان!!!

فتخيلوا -إخواني وأخواتي- الشاب أو الشابة من دون حياء؟؟؟

ما هي قيمة الفتاة بالذات من دون حياء؟؟؟

كيف حالنا وأم المستقبل منحلة أخلاقياً؟؟

أحببت التنبيه إلى خطورة ما وصلنا له من حال.... وأرفقه بتنبيه إلى كل ولي أمر إلى حسن مراقبة وسائل الإعلام في المنازل.... وعدم ترك الحبل على الغارب....سواء التلفزيون أم الإنترنت....

وإلا وجد الأب والأم نفسيهما في أسرة يسودها الفساد وانعدام الخلق والضمير!!!

البـرق
10-06-2003, 05:19 AM
أحسنت الإختيار أخي الغيور !!!
فعلاً كل يوم نسمع عن قنوات جديدة ليس من أهدافها إلا
الإنحلال الخلقي !!..
والمسؤولية في إعتقادي أنها تقع على الوالدين أولاً وأخيراً ..
عليهم أن يتداركوا وأن يأخذوا الحيطة جيداً .
والأسلم هي تحديد بعض القنوات المفيدة فقط
وتشفير البقية !!..
( إحذر تسلم ) , وسلمت يداك .

إبن مناضل
10-06-2003, 07:35 AM
( القابض على دينه كالقابض على جمرة ) في آخر الزمان .. أو بمافي معنى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .....
أصبت ياأخوي ..... الوضع العام في إنحلال , والله يستر من الأيام الجاية .
صار الواحد فينا يفكر إنه يهاجر لآخر الدول المتخلفة حتى يهرب من الفضائيات العربية لأنها بدأت تتسابق مع الفضائيات الأجنبية .
# لاحول ولاقوة إلا بالله #

الكاتـل
10-06-2003, 11:02 AM
"بـدأت تتسـابق مـع القنـوات الأجنبيـة"

والله هنــاك قنـوات اجنبيـة تتعفف مـن نقـل العـهر العـربي ..

وكـأن بعـض اصحاب القنـوات اقسـمـوا أن يجعلـوا المجتمعـات العربية .. اكثر انحلالاً وانحطاطاً مـن جميع الأمم ..

مـن يطلب العـهر ليس بحـاجة للبحث عـن القنـوات الإسرائيلية أو الأمريكية .. لأن هنـاك قنـوات عربية اكثر انحطاطاً وعهراً ..

للأسـف الحـرية الإعلامية العـربية فقـط فــي إظهـار الأفخاذ والأرداف وحتـى ال*** ... أمـا حرية الرأي والتعبير .. فهي حرام !!

أتـمنى أن تكـون نهاية الأمة على يد عدو .. بدلاً من أن يخسف بنـا الله الأرض كما فعل مـع قوم لـــــــــوط ...

بدون تحيات أبداً ،،،

الوشيقراوي
11-06-2003, 04:34 PM
البرق/إبن مناضل/الكاتـل..


أشكر مروركم....


كنا نسمع في بداية التسعينيات من بعض الوعاظ وخطباء المساجد عن البث المباشر.... وكنا نعتقد أنهم يبالغون..... أما الآن ، فقد اتضح صدق كلامهم.

ومع ذلك..

هل وزارات الإعلام الحكومية تقوم بدورها على الوجه المطلوب؟

البحرين مثلاً..

من الدول العربية التي بدأت ببث بعض القنوات العربية والأجنبية لكي يتم التقاطها أرضياً ومن دون الحاجة إلى صحون لاقطة...

وهي في نظر الكثيرين منفتحة إعلامياً ويوقدها علمانيون!!!!


بالله عليكم.... أي البلدين أفضل وضعاً وأكثر سيطرةً على المواد الإعلامية المقتحمة للبيوت؟

البحرين المنفتحة إعلامياً أم المملكة المنغلقة إعلامياً وثقافياً؟

كان لدينا مشروع "الكيبل" ، وقد أنجز هذا المشروع على أكمل وجه... حيث اختيرت القنوات المناسبة ، وبدأ بثها التجريبي على بعض موظفي الشركة الراعية ومعارفهم...

ولكن وبقدرة قادر..... أغلق هذا الموضوع!!!


عجيب..... هؤلاء المنغلقون الرافضون لكل جديد القابعون في بيوتهم يرفضون القاعدة الفقهية التي تأخذ بأخف الضررين..... فما هذا التناقض؟؟؟؟

اسرار
12-06-2003, 01:13 PM
موضوع جميل 0

سيدى الفاضل 000
ليس فقط الشباب المراهق من يتأثر بهذه الفتوات
أيضا الأطفال 000
فهذه القنوات برأى قتلت طفولتهم بسن مبكر جداااا

وهذه القنوات سببت مشاكل أجتماعيه كثيره 000
نسمعها بين الحين والأخر من الزوجات 00

الوشيقراوي
12-06-2003, 01:39 PM
نعم أختي الكريمة أسرار..

فتأثير القنوات على الأطفال والشباب وحتى الشيوخ واضح...


أصبحت القنوات نوادىٍ ليليةٍ في بيوتنا ومطاعمنا ومقاهينا.... يعرض فيها أرخص درجات العري والعهر..

أنا لست متديناً بالطريقة التقليدية التي يفهمها كثير من الناس ، ولكني غيور على قيمنا ومبادئنا التي تهدر من قبل أبناء جلدتنا.

لو دققنا النظر ؛ نجد أن القنوات الحكومية وشبه الحكومية "الموجَّهة" تعالج قضايانا العربية المؤلمة والحزينة بحفلات الأغاني ، والذي يراها كأنه يرى قناة يبثها دولة الكيان الصهيوني المسخ.

أقترح على شارون -وانتم كرامة- أن يلغي القناة الفضائية "الإسرائيلية" ، فليس هناك داعٍ لصرف الأموال على شيء غير مجدىٍ!!! فأرجو منهم قادة هذا الكيان الصهيوني توفير الأموال المصروفة على هذه القناة وشراء مزيداً من الأسلحة لقتلنا!!!

فكلما زدتم قتلاً فينا ؛ زادت القنوات العربية الخاصة والحكومية من عهرها وفسادها وإفسادها.... وزادت ترويجاً للصهيونية!!!

فالقنوات العربية فيها ما يغني عن هذه قناتكم الباهتة، فتلك القنوات بالتأكيد تحقق الغرض نفسه الذي أنشئت من أجله هذه القناة الفضائية "الإسرائيلية".....بل زيادة!!!