PDA

View Full Version : بر وعقوق الوالدين



زينب ضياء ال
12-06-2003, 11:23 PM
قال المولى عز وجل (( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا ))
وقال عز وجل (( وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ))
وقال عز وجل (( وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ 5 وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ))
فجمع سبحانه وتعالى بين عبادته وحده وبين الإحسان إلى الوالدين , ونهى عن قولة ( أف ) لهما , وهي كلمة هينة في لفظها ومعناها .
ثم جمع سبحانه وتعالى بين شكره وبين شكر الوالدين , وأمر بمصاحبتهما بالمعروف , حتى ولو جاهدا ولدهما - أي حاولا أن يرغماه - على الشرك بالله .
وقد بيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن بر الوالدين هو أفضل عمل بعد الصلاة في وقتها .. (( عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِي اللَّه عَنْه قال : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُلْتُ : أَيُّ الْعَمَلِ أَفْضَلُ ؟. وفي رواية : أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ؟. قَالَ : الصَّلاَةُ عَلَى مِيقَاتِهَا . قُلْتُ : ثُمَّ أَيٌّ ؟. قَالَ : ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ . قُلْتُ : ثُمَّ أَيٌّ ؟. قَالَ : الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ )) رواه الشيخان .
فبر الوالدين أفضل من الجهاد في سبيل الله .. (( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَأْذِنُهُ فِي الْجِهَادِ . فَقَالَ : أَحَيٌّ وَالِدَاكَ ؟. وفي رواية : ألك أبوان ؟. قَالَ : نَعَمْ . قَالَ : فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ )) رواه الشيخان .
كما جعل عليه الصلاة والسلام عقوق الوالدين من أكبر الكبائر .. (( عَنْ عَبْد ِالرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ ؟. قَالُوا : بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ . قَالَ : الإِشْرَاكُ بِاللَّهِ وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ .. وَكَانَ مُتَّكِئًا فَجَلَسَ فَقَالَ : أَلاَ وَقَوْلُ الزُّورِ , وفي رواية شهادة الزور ... )) رواه الشيخان .
وقد شدد رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيراً على بر الوالدة .. (( عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ جَاهِمَةَ السُّلَمِيِّ قَالَ : أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أَرَدْتُ الْجِهَادَ مَعَكَ , أَبْتَغِي بِذَلِكَ وَجْهَ اللَّهِ وَالدَّارَ الآخِرَةَ . قَالَ : وَيْحَكَ أَحَيَّةٌ أُمُّكَ ؟. قُلْتُ : نَعَمْ . قَالَ : ارْجِعْ فَبَرَّهَا . ثُمَّ أَتَيْتُهُ مِنَ الْجَانِبِ الآخَرِ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أَرَدْتُ الْجِهَادَ مَعَكَ , أَبْتَغِي بِذَلِكَ وَجْهَ اللَّهِ وَالدَّارَ الآخِرَةَ . قَالَ : وَيْحَكَ أَحَيَّةٌ أُمُّكَ ؟. قُلْتُ :نَعَمْ . قَالَ : وَيْحَكَ الْزَمْ رِجْلَهَا فَثَمَّ - أي عند رجلها - الْجَنَّةُ )) رواه إبن ماجة .. و (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي ؟. قَالَ : أُمُّكَ . قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟. قَالَ : ثُمَّ أُمُّكَ . قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟. قَالَ : ثُمَّ أُمُّكَ . قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟. قَالَ : ثُمَّ أَبُوكَ )) رواه الشيخان .
أما الوالد فقد قال عنه النبي عليه الصلاة والسلام إنه أوسط أبواب الجنة .. (( عن أَبي الدَّرْدَاءِ قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : الْوَالِدُ أَوْسَطُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ )) رواه الترمذي وأحمد .
ومن البر أن لا يقطع الولد الصلة بأصحاب أبيه بعد موته .. (( عن إبنِ عمرَ قالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : إِنَّ مِنْ أَبَرِّ الْبِرِّ صِلَةَ الرَّجُلِ أَهْلَ وُدِّ أَبِيهِ بَعْدَ أَنْ يُوَلِّيَ )) رواه مسلم .
فهنيئاً لمن وفقه الله إلى بر والديه , فإن له في الآخرة أجزل الثواب .. أما في الدنيا فيكفيه ثواباً أن يأتي أولاده بررةً به , فقد قال الرسول الكريم عليه أكمل الصلاة وأتم التسليم ما معناه (( بروا آباكم – أي الأب والأم – يبركم أبناؤكم )) أو كما قال .

samiawad3
13-06-2003, 01:22 PM
الاخت الفاضلة // زينب ضياء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل جديد منك يزين صفحة المواضيع الجادة

بارك الله فيك وجعل هذه المواضيع في ميزان حسانتك0

ولي اضافة بسيطة:
ان من ضمن الثلاثة التي انغلق عليهم الغار بالصخرة رجل كان لايغبق احدا علي والدية 0 وانه تاخر يوما في الاتيان بالحليب لهما فناما فوقف عند راسيها حتي اصبحا فشربا حتي شبعا 0 فقال يارب ان كان هذا العمل خالصا لوجهك ففرج عنا مانحن فيه فانفرج جزء من الصخرة0

للنظر هنا كيف ان بر الولدين يفرج علي الانسان اصعب الكروبات0

اللهم اجعلنا من البارين باباءنا وامهاتنا0

ولك تحياتي وتقديري0000

زينب ضياء ال
13-06-2003, 09:47 PM
أخي الكريم سامي حرسه المولى .
شكراً جزيلاً على ردك الرائع . وقد فاتني الإستشهاد بحديث الثلاثة بالغار الذي
ذكرته , جزاك الله كل خير .

ولك أجمل تحياتي .

وفي
13-06-2003, 11:57 PM
بارك الله فيك اختي ضياء على الموضوع مافائدة الانسان اذا لم يحب والديه فرضا الله من رضا الوالدين ومهما فعلنا لن نوفيهم حقهم واشعر بالحزن حين اسمع مسن تركه ابنه اوابنته في دار الرعايه انهم الان وفي هذه السن محتاجون لنا كما كنا صغارا محتاجين لرعايتهم الله يهدي كل عاق لوالديه فمن اسباب الشقاء والعياذ بالله من عقوق الوالدين والسعاده ببركة دعائهم واحب اضيف اذا تسمحيلي اختي يروى ان رجلا دخل المسجد ليصلى وراى اخا له يبكي والح عليه بالسؤال حتى يعرف سبب سر بكائه فقال لقد تصدقت كثيرا وصليت واستغفرت ربي واخشىمافعلت في الصباح فقال وماذا فعلت كنت اقرا كتابا ونادتني امي ولم انتبه وحين انتبهة صحت ملبيا لبيك امي قال فشعرت ان صوتي علا على صوتها ومنذ الصباح وانا ان اكفر عن مافعلت واخاف ان لايغفر الله لي وايضا قصة احد الصالحين يموت احد ولديه ويتقبلها بنفس رضيه وماتت زوجته وتقبلها ايضا بنفس الروح الرضيه ولكن حين ماتت امه ضج بالبكاء وقال اليوم فقط شعرت انه اغلق علي بموت امي باب من ابواب الجنه تحياتي

زينب ضياء ال
14-06-2003, 02:55 AM
الأخ الفاضل وفي .
ما أروع إضافتك إلى الموضوع , بارك الله فيك وجزاك كل خير .

ولك أجمل تحياتي .

قصر بيان
14-06-2003, 01:01 PM
أخي / ضياء..

أشكرك على هذا الموضوع...:kk

جعلنا وأحبائنا وإياك من البارين بوالديهم...

اللهم آميــــــــــــــــــــن...
===================================
ودمتم...:nn

زينب ضياء ال
14-06-2003, 05:18 PM
مشكور يا أخي الكريم قصر بيان , والله يحفظك .
أختك زينب ضياء الدين

ولك أجمل تحياتي .