PDA

View Full Version : شرفات لاتطل الاّ على ....



وطن
21-06-2003, 02:28 AM
http://www.lqta.com/gallery/data/media/1/cam161.jpg


شرفات لاتطل الاّ على ..

.......

......كل شيء



شرفة على النبض:

حين تجترح الشرفات..الظلام
لاشيء يمكنه أن يهبني عناقيد الضوء

وحين تنطوي الأجنحة على بقايا ريش...متطائر
فمن يطلقني الى المدارات....طائرا لايعرف الا التحليق

وحين يصمت الاطفال عن الغناء فلن يجرؤ غيرهم الا على موّال حزين


اهبطي الى حيث رائحة الفقراء أمثالي
واقتسمي رائحة الجوع
ولكنك لن تعدمي أرتال الشوق
وحكايا الجدّات

ذات سمر
سأرتّل القوافي ...كلوحة سيرياليّة ...لايفهمها الا من كان لونا من ألوانها
وستبقى عصيّة الفهم على الصخور الملساء التي لايأتيها الشوق من بين يديها ولا من خلفها..!!

أضع الهزيع الأخير من الضوء تحت وسادتي...وبقايا من ليل

يعتمر الذاكرة....
وهمس البوح الأخير

ووردة ...
كانت منها ....ذات وعد

شُرفة البوصلة

مصراع عليها ثمّ آخر
جسد أحمر وآخر يحترق
الفتنة من هاهنا..الفتنة من هاهنا
ــــــــ


أيّها السومريّ...المُسجّى...على الرافدين
انتفض
أيّها البابليّ...المُدجّجُ بالدعواتِ..أقلني
وهيّء لنقشكَ في ساعديَّ ارتعاشِة وَمَض


ألق مابيدك...أليست ألواحاً سومريّة دعني أقرأ:

.........

ألواح سومريّة



اللوح الأول:

حين تهمي ....
تتوق نواياي ...بيضاء...
من غير سوء
..
اخرجي الكنز...
للبحر ...
ألف ...محارٍ....
وألفُ سفين

أنتحي جانب الموج..
أبدأُ في العدِّ...
ست ٌ وعشرون
سبعٌ وعشرون...

موجة....

فهل من مزيد.؟!


اللوح الثاني:

أقرأُ....الناس ..فيكِ

وأبحرُ....في النهرِ
بوصلةً...للجنوب
...يارياح الشمال...

اللوح لثالث:

سأعودُ....

وفي دفة الموجِ...
يومضُ...

مجداف جدّي...
وألواحُهُ...

وبقايا...

دُسُر ..!


اللوح الرابع:

لم أتبيّنه......حين يشرق....النهر أقرأ لكِ من جديد...إن أردتِ...!!





شُرفة يمنية..

أفتحها على لون رماديّ
و"جذور" تسقيني ...أعرابيّا..
"من الماء" إلى الماء
وتراتيل سورة " الفتح"
ولفافات "قات" وصاحبي
والحكمة يمانيّة..!

ــــــــــ

القلوبُ الرقيقةُ...
ياسَورة الهمــ"ـهــ"ـمات"...وبعضُ الحِداء
وحكايا الطريقِ...
إليّ...
إليكِ...
إلى شجَرِ القـــات....ذات لحاء

هات جذعي إليّ...
وهات الجذور العميقةَ...
من دندنات ...عَدَنْ

واسقني من حكايات تبّع..



الشرفة "فارسيّة "

مؤلمة هي الطعنة ياصاحبي..
من الوريد الى آآآآآآآآآآخر الشفق
غائرة من "صغير" مثلك
لكنها أصابتك" قبلي"...في" قلبي"

..............


اثنتان وخمسون ...حين أعدّ..
أعدّ بكل الأصابع...بما أنني في الحساب بليد
أستعنت بأقدام جاري...
فقال :" ثلاثون"
أو قل:

أقلّ.."ببضع" نجوم
أو تزيدُ " ببعض" نجوم
لايهم ...

العجيب أن أقدامه فوق رأسي
وفي محرقة الظهر إنّي أعدّ

انكدار النجوم

شرفة على القلزم
سأغلقها ...
لأنها الى البحر...!!

و ط ن :cool:

فتاة القدس
21-06-2003, 05:52 AM
ياعيني عليك ياوطن,,,
قراءة أولية لجميل ما كتبت,,
لي عوده,,
لك مني كل الود

وادي عبقر
21-06-2003, 05:36 PM
أخي 000

هي ليست شرفات 000

هي بِناءًُ مُتكامل من الألم 000

جميلًُ أنت ورب البيت 0

بوركت 0

samiawad3
21-06-2003, 07:27 PM
وطن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابداع وروعة

تحياتي لك00000

دايم الشوق
21-06-2003, 10:04 PM
لله درك ياوطن

لن اكتفي بقراءة واحدة

ساعود لاطل على هذه الشرفات

تحياتي

وطن
22-06-2003, 11:59 AM
فتاة القدس
http://www.p-i-s.net/images/albom/sea/sea-4.jpg


كلما أخَذَت الجروح أشكال الورد قطف منها العابرون
وكلّما ..أغنّي اللحن...
أشعر بدفء الأنفاس حولي
تحيط بي ...
دعوات..وصلوات ..لاتنتهي
عند محراب...لاينحني
إلاّ...لتتهيأ...للوضوء من جديد:cool:

يافتاة!!

أنت رقيقة

وأنا انتظر """العودة !!!""..إلى حيث شئت...


و ط ن

وطن
23-06-2003, 01:47 AM
وادي عبقر...

أشكر حضورك الأنيق
والنص يرتقي بمثلك أيها البهيّ

و ط ن

الأبيـّة..
23-06-2003, 02:27 AM
كم هي دافئة تلك الشرفات التي تفيض بكل ذلك ....

قد استوقفتني تلك كثيرا ...((وحين يصمت الاطفال عن الغناء فلن يجرؤ غيرهم الا على موّال حزين))

فما أقسى الحزن ... حين يولد في مهد البراءة

بوركت سيدي على كل هذا الجمال ...وعلى أبجدية انتشلت بها أنفساً قد التحفت الصخب ...


دمت بمـجـد ... :kk :kk

وطن
24-06-2003, 02:04 PM
عاجبتني ..

...للرفع :cool: :cool:


ولي عودة

وطن
24-06-2003, 02:12 PM
samiawad3

مرورك ...محل تقدير أيها الجميل

لك الشكر حتّى ترضى


و ط ن

وطن
24-06-2003, 02:19 PM
دايم الشوق...
في انتظار اطلالتك...

كل الشرفات مشرعة عليك بحب

أبق أبيضا ...كما أنت


و ط ن





:cool:

وطن
25-06-2003, 01:28 PM
الأبيّة

http://www.p-i-s.net/images/albom/sky/sky-35.jpg


سأهيك ورقة من أوراقي ...أو جزء منها

وأعتذر عن قراطيس أخفيها وأبديها...!!


أذكر...طفلة أفتلتتها الظلمة...والفتي البرّيّ..الذي توشح الضوء
فناداها من جانب الشوق الايمن

لاتُراعي

فحلّقت كفراشة...تُراقصُ الفجر قبل أن يتهيأ للظهور...وهمست
لاتستعجل الأهداب..فلا عاصم....من سواد..المغادرة

الفتى...


كان بيننا ..حين تتلجلج..الضحكات بين بين..وحين نوري ..لليل النار..وتشتعل حوافه،لم يكن غير صوت موّال يتثنّى بين الحناجر..الموجوعة بالفقد..وبين الخناجر الموسومة برائحة الدم،كان هنا ينادي العابرين..ويقتسم معهم خبز الفجر
وبعض النجوم الموشّاة ببريق ضوء اقتطفه من مطر له رائحة الطين
وحلم ينبوع قادم من الشمال وبقايا جروح راحت تنسج نفسها وردا في موكب جنائزي يشبه أعراس الشهداء..وكركرات..حوافر خيل

..................
............................!!!


لاتبتئسي ....سنكمل الحديث فهي تستحق أن تكون بموضوع مستقل أضعه الان

هنا....وأهدية...لطفلة أفتلتها الضوء وبلعتها الظلمة

هو الان في الساخر:rolleyes:



وطن