PDA

View Full Version : ليبرتي والتفاصيل المجهولة .



zz-27egomo
24-06-2003, 08:00 PM
البحر كان هادئا والرؤية واضحة ونسيم البحر المنعش يداعب الأعلام التي كانت واضحة على سارية السفينة .
في السادسة صباحا حلقت طائرة . فوق السفينة ببطء ثم غادرت المكان .
في التاسعة ظهرت نفاثة من بعيد واختفت وفي العاشرة حامت نفاثتان مسلحتان بالصواريخ فوق ( السفينة ليبرتي ) لحد أن البحارة استطاعوا رؤية الطيارين بالمنظار . بعد ساعة عادت (( نور اطلس )) الإسرائيلية
للسفينة ليبرتي الأمريكية ( انهم أصدقاء ) وحلقت على ارتفاع لايزيد عن 200 قدم وعليها نجمة داود ظاهرة بوضوح .وقد تبادل طيارها مع طاقم السفينةالتحيات .
وفجأة حدث ما لم يكن بالحسبان انكسر الصمت وظهرثلاث طائرات ميراج تتجة نحو ليبرتي فاقتلعت صواريخها الرشاشات الأمامية ودمرت الهوائى . ثم انضم الى الميراج مقاتلات القت القنابل ( نابلم ) على برج السفينة وفتحت عليها نيران رشاشاتها عدة مرات .واستمر الهجوم 20 دقيقة تقريبا .
غادرت الطائرات فتولت الهجوم ثلاث زوارق احدثت فجوة بالسفينة من احد الطوربيدات فجوة من 40 قدم وقتل 25
بحار واشتعلت النار بالسفينة وتعطلت وما لت بشكل خطير .
صدرت الأوامر بإخلاء السفينة فيما كانوا ينزلون قوارب النجاة اقتربت مرة اخرى الزوارق الإسرائيلية ومزقتها .
وركز أحد هذه الزوارق على قوارب النجاة الأخرى في السفينة .
ومع أن المساندة الجوية لم تصل فقد ظهرت في الجو مقاتلات من الحاملة ( سراتوغا )خلال 15دقيقة من الهجوم الأول وأكثر من ساعة قبل انتهاء الهجوم ,وكانت الحاملة على بعد 30 دقيقة فقط وعلى متنها سرب من المقاتلات المتأهبة وكانت مهيأة للإستجابة الفورية .
غير أن عملية الإنقاذ لم تتم بدون موافقة السلطة العليا .يقول الأميرال دونالد انجن( كان الرئيس جونسون يسيطر سيطرة تامة .ومع اننا عرفنا ان ليبرتي تتعرض للهجوم لم يكن في وسعي حتى أن أصدر أمرا بالإنقاذ).

بعد حوالي ساعة من سماع استغاثة ليبرتي للمرة الأولى .أصدرالبيت الأبيض موافقةتة السريعة على القيام بلإنقاذ .وفي نفس الوقت أبلغت اسرائيل الملحق البحري الأمريكي في تل أبيب أن قواتها (هاجمت السفينة بطريق الخطأ...!! ) .
أما طاقم السفينة فكان علية ان يصارع مدة 15 ساعة للإبقاء على الجرحى احياء وعلى السفينة عائمة .
في صباح اليوم التالي قدمت مدمرتان أمريكيتان لتقديم المساعدة . وبسرعة نقل الجرحى الى مستشف حاملةطائرات وتوجهت السفينة المعطوبة الى مالطا .
عقدت محكمة للاسطول للتحقيق في الحادث .وكان التحقيق جزء من خطة متقنة لاخفاء حقيقة ما حدث .
الملازم جيمس . اينس كاد يجن عندما راى التعتيم الإعلامي على هذه المذبحة وكانت نتيجة ذلك كتاب (( الهجوم على ليبرتي )) الذي أوردت ملخصا مما ورد فية .
هذه السفينة ليبرتي ماهي إلا سفينة للتجسس والتصنت وفك الشفرة تحمل أسلحة دفاعية .
اما دوافعة فيقول أينس ان المسؤلين الإسرائيليين قرروا تدمير السفينة لانهم خافوا من أن تتحرى أجهزة التنصت الحساسة فيها الخطط الإسرائيلية لغزو مرتفعات الجولان السورية .( وقد غزت في اليوم التالي بعد الهجوم على ليبرتي ) .
عندما خططت اسرائيل للغزو لم تكن تود احدا يمنعها من ذلك حتى أصدقائها كالولايات المتحدة الأمريكية .
وكالعادة اسرائيل كانت ( حسب روايتها ) تدافع عن نفسها لأن السفينة أطلقت النار وهي غير معروفة الهوية .
أما قائد السفينة ليبرتي الكابتن وليام . ماكجوناجل فقد حصل على وسام الشرف( أرفع وسام في البلاد )وهو مدالية الشرف من الكونغرس . وقد استاء من هذا الترتيب الأميرال توماس مورر فهو لم يذكر أن مدالية الكونغرس قلدت لاحد خارج البيت الأبيض .في الحقيقة هذا الوسام ما هوإلا جزاء صمت وسكوتة عن الحقيقة وما تبع ذلك من الأموال التي انهالت علية .
اما وزارة الخارجية الاسرائيلية فقد قالت عن كتاب اينس ( بانة يسمح لحقدة وانانيتة الواضحين بالتغلب على التحليل الموضوعي ) .
وراجت حملات للنيل من الكتاب ومحاولة تزييف الحقائق ( تنجح اسرائيل دلئما في ذلك )
من هذه القصة نستطيع أن نفكر ونعرف أن هناك خطط اسرائيلية لن تسمح لأحد أن يمنع تلك الخطة أو المخطط
تحب اللون الأحمر عندما تجد أن هناك فهم أو محاولة فهم لقضيتها الحقيقية أو مخططاتها العدوانية .
خارطة الطريق هل يكتب لها النجاح ؟ مجرد سؤال

صراقة
26-06-2003, 03:04 AM
موضوع فى غاية الأهمية، لإنه لو فتحت ملفاته من قبل وسائل الإعلام، فإن الصورة الحقيقية للدولة الصهيونية وإدارة الرئيس جونسون سوف ينكشف عنهما الستار. وسو تظهر أشواط الجرائم التى قطعتها هذه الإدارة مع عصابات الصهيونية والتى جاءت بعد تكتيمها وتزويرها لملفات قضية إغتيال الرئيس المنتخب كنيدى، بالإضافة إلى ضلوعها فى مسرحية حرب 1967 التى مكنت إسرائيل من إحتلال القدس وأراضى شاسعة من أراضى العرب.

بمعنى أخر، لو فتحت ملفات هذه القضية، وتم إستغلال فرصة أن أطقم البحارة التى كانوا عليها مستعدين للإدلاء بأقوالهم، فإن العالم أجمع سوف يعرف حجم الجريمة التى ارتكبتها إسرائيل والرئيس الغير منتخب جونسون والذى جاء فى جنح الظلام بسبب قتل الرئيس كنيدى. والمعروف أن الرئيس الغير منتخب جونسون لم يدخل الإنتخابات لفترة ثانية لإن أن شعبيته كانت 6%.

لو فتحت الملفات فسوف يعلم العالم بالدليل أن دولة إسرائيل لاتبالى بقتل الجنود الأمريكان بسبب إلتقاطهم شفرة ما وبالرغم من أنهم كانوا حلفاء جاءوا ليساعدوها على الإحتلال. وسوف يعلم العالم أن إسرائيل راحت تضرب قوارب النجاة وكل من كان على قيد الحياة حتى تضمن القضاء عليهم جميعا. سوف يعلم العالم أن من بقى من هؤلاء على قيد الحياة قد هدد بالمحاكمة العسكرية لو فتح فمه.

كل هذه الإعترافات خرجت إلى النور ومسجلة حديثا من قبل هؤلاء الجنود الذين أصروا على الكلام وأصروا على إنشاء صفحة لهم على الإنترنت، وتسجيل الإعترافات لبرنامج موثق للـ History Channel.

أخيرا، يبقى سؤالا يطرح نفسه على المسلمين... من ياترى فى العالم العربى والإسلامى مستعد لتسليط الضوء على مثل هذه القضايا؟ هل ياترى سيخرج هؤلاء من الدائرة المغلقة والمتمثلة بالتناحر العرقى والمذهبى ويبدأون فى ترك هذا التخلف والتحول إلى مصلحة الأمة الإسلامية كلها، أم سيبقون فى تناحرهم؟

صراقة :kk

zz-27egomo
26-06-2003, 10:12 AM
أخي الفاضل سراقة
هذا الموضوع لم ينشر في جميع وسائل الإعلام العربية ( للأسف ) ولم يتجرأ أحد
أن ينشرة سوى بعض الكتب المترجمة .
لم يعد الكاتب العربي ذلك الكاتب الواعي الذي يعرف كيف يخدم أهداف أمتة إنما
مبدعون بالتناحر وصنع الفتن بين المجتمع الواحد وكأنهم يخدمون أعدائهم من حيث لايعلمون . ولك أن تقيم أخي الفاضل عندما ترىكتاب يخدمون الطرف الآخر.
أخي الفاضل
لدينا شباب عندما تقرأ لهم ( خاصة على النت ) تفتخر أن هؤلاء من أبنائنا عقول متفتحة ونيرة ولا تنطلي عليهم تلك السذاجة التي نقرأها لكتاب (الصحف) بإستمرار.
أخي العزيز
أما هذه القضية لو فتحت حقا ودرست دراسة جادة فأعتقد ستخدم قضيت المسلمين
شكرا أخي الفاضل
وأتمنى أن تثار هذه القضية لمصلحتنا .

صراقة
26-06-2003, 11:28 PM
أخى الفاضل zz-27egomo،

أنظر إلى عدد المشاركات على هذا الموضوع الذى طرحته، ولعلك ستستنتج أن الشغل الشاغل للعقلية العربية والإسلامية المعاصرة لاينصب على مثل هذه القضايا التى لو إستخدمت إستخداما جيدا، فبمقدورها أن تغير مستقبل الشرق الأوسط كله.

فعندما طرح نفس هذا الموضوع على قناة الـ History، رأينا إسرائيل تدفع بمتحدثين رسميين بغرض الدفاع عنها، فى الوقت الذى أصر كل فرد من أطقم البحارة أن الحادث كان عمدا وراحوا يثبتون ذلك بالدليل القاطع.

لم نرى متحدث عربى واحدا، ولكن رأينا صورة تاريخية أثناء سرد القصة ترى بعض جمهور الدرجة الثالثة فى بعض هذه الدول العربية وهو يقول شيئ مثل "بالروح بالدم نفديك يافلان"... شيئا من هذا القبيل.

ولعلى على تمام الثقة أنك لو طلبت من القارئ العربى التعليق على هذه القضية، فإنه سيقف أمامك حائرا ومتلعثم اللسان، لإنه لم يتعلم يوما فى حياته أن يتكلم على شيئ بهذا القدر من الأهمية. لم يعطى الحرية فى حياته ليخاطب شيئ أبعد من محيط الدائرة التى تقوقع بداخلها. فهو لم يتعلم شيئ فى حياته إلا "العكننة" على عباد الله، وعلى قول "مش حاتنفع"، "وهو ده بأه المفيد"، أو الدفاع عن حكام طواغيت جاءوا بالإنقلابات وعلى ظهور الدبابات وهزموا بعد ذلك فى الحروب من أمثال عبد الناصر، أو مجرم الحرب صدام حسين.

عزيزى القارئ العربى إرتفع فوق المذهبية البغيضة، إرتفع فوق القومية الجاهلية، إرتفع فوق العراك على المسميات...فعذا لن يفيدك ولن يغير من الحقيقة فى شيئ، وتذكر قول النبى صلى الله عليه وسلم: "أن الله يحب معالى الأمور، ويكره سفسافها"

مع تحيات،

صراقة