PDA

View Full Version : بحور الشعر العربي واوزان العروض ( 2 ) الزحافات والعلل



محمود مرعي
30-06-2003, 05:40 AM
الدرس الثاني
الزحافات والعلل التي تدخل على التفاعيل
الزِّحافات منها المفرد ومنها المزدوج ، والعلل منها علل نقص ومنها علل زيادة وكل يدخل على تفاعيل معينة ، ونقتصر في الكلام على الزحافات والعلل ، على المستعمل في الغالب حتى يظل الأمر سهلا على الجميع .

التفاعيل
فاعِلُنْ * فاعِلاتُنْ * فَعولُنْ * مَفاعيلُنْ * مُسْتَفْعِلُنْ * مُفاعَلَتُنْ * مُتَفاعِلُنْ * مَفْعولاتُ .

هذه التفاعيل منها الخماسي ومنها السباعي ( أي خمسة أحرف أو وسبعة أحرف ) .

التفاعيل منها ما آخره سبب خفيف ، ومنها ما آخره وَتِدٌ مجموع ، ومنها واحدة آخرها وَتِدٌ مفروق .

الزحافات بشقيها المفرد والمزدوج تتعلق بالأسباب داخل التفاعيل .

العلل بشقيها تتعلق بآخر التفاعيل .

تركيب التفاعيل
فاعِلُنْ / فا * سبب خفيف ـ عِلُنْ * وَتِدٌ مَجْموع .

فاعِلاتُنْ / فا * سبب خفيف ـ عِلا * وَتِدٌ مجموع ـ تُنْ * سبب خفيف

فَعولُنْ / فَعو * وَتِدٌ مجموع ـ لُنْ * سبب خفيف .

مَفاعيلُنْ / مَفا * وَتِدٌ مجموع ـ عيـ * سبب خفيف ـ لُنْ * سبب خفيف .

مُسْتَفْعِلُنْ / مُسْـ * سبب خفيف ـ تَفْـ * سبب خفيف ـ عِلُنْ * وَتِدٌ مجموع .

مُفاعَلَتُنْ / مُفا * وَتِدٌ مجموع ـ عَلَـ * سبب ثقيل ـ تُنْ * سبب خفيف .

مُتَفاعِلُنْ / مُتَـ * سبب ثقيل ـ فا * سبب خفيف ـ عِلُنْ * وَتِدٌ مجموع .

مَفْعولاتُ / مَفْـ * سبب خفيف ـ عو * سبب خفيف ـ لاتُ * وَتِدٌ مَفْروق .

هذه هي التفاعيل بتراكيبها ، وهناك تفعيلتان تقرآن قراءة مختلفة وهما ( مُسْتَفْعِ لُنْ ، فاعِ لاتُنْ ) ولا حاجة لنا بهما على هذه الصورة ، فهما عندنا نفس شقيقتيهما .

نأخذ الان الزحافات والعلل لنعرف الحروف التي تقبلها .

الزحاف المفرد
الخَبْن : حذف الثاني الساكن ، يدخل على ( فاعِلُنْ ، فاعِلاتُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ، مَفْعولاتُ ) . فتبقى التفاعيل بعد دخوله ( فَعِلُنْ ، فَعِلاتُنْ ، مُتَفْعِلُنْ ، مَعولاتُ ) .

لاحظوا أن كل تفعيلة حذف منها الحرف الثاني الساكن .

الاِضْمار : تسكين الثاني المتحرك ، يدخل على ( مُتَفاعِلُنْ ) ويحولها إلى ( مُتْفاعِلُنْ ) وتقرأ ( مُسْتَفْعِلُنْ ) لأن الثاني أصبح ساكنا ، فتشابهت التفعيلتان في الايقاع .

الوَقْصُ : حذف الثاني المتحرك ، يدخل على ( مُتَفاعِلُنْ ) فتبقى التفعيلة ( مُفاعِلُنْ )

الطَّي : حذف الرابع الساكن ، يدخل على ( مُسْتَفْعِلُنْ ، مَفْعولاتُ ) فتبقى التفعيلتان ( مُسْتَعِلُنْ ، مَفْعُلاتُ ) ..

القبض : حذف الخامس الساكن ، يدخل على ( فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ) فتبقى التفعيلتان ( فَعولُ ، مَفاعِلُنْ ) .

العَصْب : تسكين الخامس المتحرك ، يدخل على ( مُفاعَلَتُنْ ) فيحولها إلى ( مُفاعَلْتُنْ ) وتقرأ ( مَفاعيلُنْ ) .

العَقْل : حذف الخامس المتحرك ، ويدخل على ( مُفاعَلَتُنْ ) فتبقى ( مُفاعَتُنْ ) وتقرأ ( مُفاعَلُنْ ) ، لكن هذا الزحاف قليل الورود في الشعر المعاصر ، ولا نعدم له استعمالا .

الكَف : حذف السابع الساكن ، يدخل على ( فاعِلاتُنْ ، مَفاعيلُنْ ) فتبقى التفعيلتان ( فاعِلاتُ ، مَفاعيلُ ) . وبهذا ينتهي باب الزحاف المفرد

الزحاف المزدوج : وهو اجتماع زحافين مفردين مما مر معنا آنفا .

*الزحاف المزدوج
الخَبْل : هو الخبن مع الطي ، حذف الثاني والرابع الساكنين ، ويدخل على (مُسْتَفْعِلُنْ ، مَفْعولاتُ ) فتبقى التفعيلتان (مُتَعِلُنْ ، مَعُلاتُ ) فتقرأ الاولى ( فَعِلَتُنْ ) والثانية كما هي أو ( فَعِلاتُ ) .

الخَزْل : هو الاضمار مع الطي ، وهو تسكين الثاني المتحرك وحذف الرابع الساكن ، ويدخل على ( مُتَفاعِلُنْ ) فتبقى التفعيلة (مُتْفَعِلُنْ ) وتقرأ كما هي أو ( مُفْتَعِلُنْ ) .

الشَّكْل : وهو الخبن مع الكف ، ويدخل على ( فاعِلاتُنْ ) فتبقى ( فَعِلاتُ ) .

النَّقْص : وهو العصب مع الكف ، ويدخل على ( مُفاعَلَتُنْ ) فتبقى( مُفاعَلْتُ ) وتقرأ ( مَفاعيلُ ) . وبهذا ينتهي باب الزحاف المزدوج .

علل الزيادة
التَّرْفيل : وهو زيادة سبب خفيف على ما آخره وَتِدٌ مجموع ، ويدخل على ( فاعِلُنْ ، مُتَفاعِلُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ) فتصبح بعد الترفيل ( فاعِلُنْ + تُنْ / فاعِلاتُنْ ، مُتَفاعِلُنْ + تُنْ / مُتَفاعِلاتُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ + تُنْ / مُسْتَفْعِلاتُنْ ) .

التَّذْييل : وهو زيادة حرف ساكن على ما آخره وَتِدٌ مجموع ، ويدخل على ( فاعِلُنْ ، مُتَفاعِلُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ) فتصبح بعد التذييل ( فاعِلُنْ + نْ / فاعِلانْ ، مُتَفاعِلُنْ + نْ / مُتَفاعِلانْ ، مُسْتَفْعِلُنْ + نْ / مُسْتَفْعِلانْ ) .

التسبيغ : وهو زيادة حرف ساكن على ما آخره سبب خفيف ، ويدخل على ( فاعِلاتُنْ ، فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ) فتصبح بعد الزيادة ( فاعِلاتُنْ + نْ / فاعِلاتانْ ، فَعولُنْ + نْ / فَعولانْ ، مَفاعيلُنْ + نْ / مَفاعيلانْ ) بهذا تنتهي علل الزيادة .

علل النقص
علل النقص تتعلق بأواخر التفاعيل وأولها حسب موقعها :

الحَذْف : هو اِسقاط السبب الخفيف من آخر التفعيلة ، أي أنه لا يدخل إلا على التفاعيل التي آخرها سبب خفيف كما فصلناها .

يدخل الحَذْفُ على ( فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ، فاعِلاتُنْ ) وتبقى التفاعيل بعد دخوله ( فَعو ، مَفاعِي وتقلب إلى فَعولُنْ ، فاعِلا وتقلب إلى فاعِلُنْ ) ، ولا يدخل الحذف منفردا على ( مُفاعَلَتُنْ ) رغم أن آخرها سبب خفيف ، بل يدخل مع زحاف آخر سيأتي ذكره .

القَطْعُ : حذف ساكن الوتد المجموع من آخر التفعيلة وتسكين ما قبله ، أي أنه يدخل فقط على التفاعيل التي آخرها وَتِدٌ مجموع ، ويدخل القطع على ( فاعِلُنْ ، مُتَفاعِلُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ) لاحظوا أنها جميعا تنتهي بـ ( عِلُنْ وهو الوَتِدُ المجموع ، وساكنه النون وما قبلها اللام ) فتبقى التفاعيل بعد دخوله ( فاعِلْ وتقلب إلى فَعْلُنْ ، مُتَفاعِلْ ، مُسْتَفْعِلْ وتقرأ كما هي أو تُقلب إلى مَفْعولُنْ ) .

القَطْف : وهو اجتماع العَصْبِ مع الحذف ، أي تسكين الخامس المتحرك ، وحذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة ، ويدخل القطف على تفعيلة واحدة هي ( مُفاعَلَتُنْ ) وتبقى بعده ( مُفاعَلْ ) وتقلب إلى فَعولُنْ ) وهي التي نجدها في بحر الوافر .

البَتْر : وهو اجتماع الحذف مع القطع ، أي حذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة ، وما تبقى منها يدخل عليه القطع ، ويدخل البَتر على ( فاعِلاتُنْ ، فَعولُنْ ) وتبقى بعد البَتْرِ ( فاعِلْ وتقلب إلى فَعْلُنْ ، فَعْ ) .

القَصْر : وهو حذف ساكن السبب الخفيف من آخر التفعيلة وتسكين ما قبله ، أي أنه يدخل فقط على التفاعيل التي آخرها سبب خفيف ، ويدخل القصر على ( فَعولُنْ ، فاعِلاتُنْ ) فتبقى بعد دخوله ( فَعولْ ، فاعِلاتْ وتقلب إلى فاعِلانْ ) .

الْحَذَذ : وهو حذف الوَتِدِ المجموع من آخر التفعيلة ، لكنه لا يدخل كل تفعيلة آخرها وَتِدٌ مجموع ، ويدخل على ( مُتَفاعِلُنْ ) فَتَبْقى بعد دخوله ( مُتَفا وتقلب إلى فَعِلُنْ ) ، وقد تكون مضمرة ( مُتْفا فتقرأ فَعْلُنْ ) .

الصَّلْم : وهو حذف الوَتِدِ المفروق من آخر التفعيلة ، ويدخل على تفعيلة واحدة هي ( مَفْعولاتُ ) فتبقى بعد دخوله ( مَفْعو وتقلب إلى فَعْلُنْ ) .

الكَشْف : والبعض يسميه الكَسْف ، وهو حذف السابع المتحرك من آخر التفعيلة ، ويدخل على تفعيلة واحدة هي ( مَفْعولاتُ ) فتبقى بعد دخوله ( مَفْعولا وتقلب إلى مَفْعولُنْ ) .

الوَقْف : وهو تسكين السابع المتحرك من آخر التفعيلة ، ويدخل تفعيلة واحدة هي ( مَفْعولاتُ ) فتبقى بعد دخوله ( مَفْعولاتْ وتقلب إلى مَفْعولانْ ) .

التَّشْعيث : وهو حذف أول الوَتِدِ المجموع من وسط التفعيلة ، ويدخل على تفعيلة واحدة هي ( فاعِلاتُنْ ) وتبقى بعد دخوله ( فالاتُنْ وتقلب إلى مَفْعولُنْ ) .

الكَبْل : وهو اجتماع الخَبْنِ مع القطع ، أي حذف الثاني الساكن وساكن الوَتِدِ المجموع من آخر التفعيلة وتسكين ما قبله ، ويدخل على تفعيلة واحدة هي ( مُسْتَفْعِلُنْ ) وتبقى بعد دخوله ( مُتَفْعِلْ وتقلب إلى فَعولُنْ ) .

الخَرْم : وهو حذف أول الوَتِدِ المجموع ، ويدخل على ( فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ) فتبقى التفعيلتان بعد دخوله ( عولُنْ وتقلب إلى فَعْلُنْ ، فاعيلُنْ وتقلب إلى مَفْعولُنْ ) ، والخرم لا يدخل هاتين التفعيلتين حيث وقعتا ، إنما فقط حين تكونان بداية الشطر .

ولا بد من الاشارة أن هذه الزحافات والعلل يمكن التعرف إليها من خلال الأبيات ووقوعها ، هذا حتى لا يصاب أحد باليأس منها قبل الوقوف عليها ، وفي شرحنا للبحور والأوزان ، سنشير إلى كل منها وكيفية دخوله على التفعيلة ، وسترون حينها أنها سهلة جدا .

وبعد : هذه هي أهم ما يمر على الشعراء من الزحافات والعلل ، وغالبا ما لا تمر جميعها ، لكن ذكرناها ، حتى اذا وقعت عرفها الشاعر وعرف جوازها .

هناك تفعيلة ( فاعِلُنْ ) في وزن المتدارك ، والتي كثيرا ما ترد على صورة ( فاعِلُ ) وسموا علة حذف النون القبض لأن الحذف وقع على الخامس المتحرك .

غدا مع درس جديد نبدأ فيه شرح بحور الشعر .

وهنا الدرس على الرابط لمن أراد
http://membres.lycos.fr/mahmood29/dars/cours2.htm

محبة القلم
30-06-2003, 02:19 PM
دمت أستاذنا الفاضل تثرينا بما هو مفيد. تحياتي لشخص الكريم بما تبذله من جهد.

أحمد المنعي
01-07-2003, 12:14 AM
أنا حاضر يا أستاذ :) ..

بانتظار الدرس القادم .. جزاك الله خيراً ..

ندى القلب
02-07-2003, 08:43 PM
مرحبا

أسعد الله المساء

هذه التعريفات .. حوت معلومات جمة ..وبأسلوب يسهل ادراكه .. إلا أن حفظها عن ظهر قلب ليس بالأمر الهين:)

وربما يمكن ذلك من خلال تكراره وممارسته في التطبيق

وعموما عن نفسي سأعاملها معاملة المراجع فهي مرجع أعود إليه كلما احتجت إليه ولن أنفك احتاج إليها


شكرا معلمي .. جزاك الله خيرا .. ونفع بك .. وجعل ماتقدمه لنا في ميزان حسناتك
آمين آمين آمين


مودتي


واحترامي