PDA

View Full Version : آداب اجتماعية



mohanna2006
17-07-2003, 09:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,,

آداب اجتماعية

الناظر إلى مجتمعاتنا يُذهل كيف أنَّ تصرفاتنا و ممارستنا أصبحت خليطاً منوعاً جاء من بلاد الكفر و حل مكان العادات و التقاليد التي بها نعتز و نفتخر .
و لم يكن هذا إلا نتيجة الهجمة الغربية الشرسة على ديننا و أخلاقنا ، و التي يلعب الإعلام دوراً هاماً يوميا في نشرها و تجذيرها ، و ليس هذا مستغرباً فقد { ودَّ كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم } / سورة البقرة آية 109 ، لذا كان هذا التراجع الكبير عن أخلاقنا و آدابنا أمام ما هو مستغرب و مستهجن و محرم .
فكان لا بد من رد عملي ميداني يأتي في سياق الردود الواجبة ، دفاعاً عن الأجيال الصاعدة ، و تحصيناً لشبابنا وشاباتنا في سلوكهم و آدابهم .
فجاءت هذه الحلقات المتواضعة لنشر بعض من أخلاقنا , على النحو التالي :

الحلقة الاولـــــــــــــــــى : آداب التعامل مع الأب و الأم و الجد و الجدة
الحلقة الثانيـــــــــــــــــة : آداب التعامل مع العلماء
الحلقة الثالثـــــــــــــــــة : آداب التعامل مع الأقارب و الأرحام
الحلقة الرابعــــــــــــــــة : آداب التعامل مع الأستاذ
الحلقة الخامســـــــــــــة : آداب التعامل مع الجيران
الحلقة السادســـــــــــــة :آداب الحديث و الزيارة
الحلقة السابعــــــــــــــة : آداب التعامل مع الإخوان و الأصدقاء
الحلقة الثامنـــــــــــــــة : آداب التسوق و المشي على الشارع
الحلقة التاسعــــــــــــــة : آداب الركوب في سيارة الأجرة
الحلقة العشــــــــــــــرة : آداب قيادة السيارة
الحلقة الحادى عشـــر : آداب الشراء
الحلقة الثانية عشــــر : آداب زيارة الطبيب
الحلقة الثالثة عشــــر : آداب المائدة
الحلقة الرابعة عشــر : آداب استعمال الهاتف ( التلفون )
الحلقة الخامسة عشر : آداب الرحلات
الحلقة السادس عشر : آداب لقاء المسؤولين
الحلقة الاخيــــــــــــر : آداب اليوم

هذه الحلقات التي و إن بدت بسيطة كمن يرد السيف بيده إلا أنها أقل الواجب في تنبيه الأمة لما يجري ، و فيها شيء من تدعيم لوجودنا ، وصيانة لمجتمعنا ، و تأكيد لتاريخنا ، و اعتزاز بأصالتنا .
فكان لا بد من وقفة . . . و كلمة ,
في هذا المنتدى الراقي والرائع والجدير بالاحترام واالتقدير . ":

" و وصىَّ بها إبراهيم بنيه و يعقوب ، يا بنيَّ إنَّ الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا و أنتم مسلمون " سورة البقرة آية 132 .

ملاحظه هامه جدا .
*** ساشرح لكم شرحاُ موجزاُ عن كل – ادب من الآدب - على نفس المشاركه ,,, ***
وارجوا من جميع المشرفين والمشرفات والاعضاء التفاعل مع الموضوع حتى تعم الفائدة ....

وإلى اللقاء في الحلقة الاولى : آداب التعامل مع الأب و الأم و الجد و الجدة .

المعتزة بدين الله
اختكـــــم في الله
الحياة السعيدة ,,,,
:confused:

mohanna2006
17-07-2003, 10:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,

الحلقة الاولـــــــــــــــــى :
آداب التعامل مع الأب و الأم و الجد و الجدة

إذ دخلت عليهم أو على أحدهم فكن البادئ بإلقاء التحية مبتسماً ، أما إذا كنت لا تراهم يومياً ، فصافحهم و قبِّلهم أو قبِّل أيديهم .
افتتح الحديث بما يرغبون الاطمئنان عنه و معرفة أخباره أو ما يسرهم سماعه .
احرص قدر الإمكان على عدم قيامهم لعمل ما بأنفسهم أثناء وجودك جالساً معهم و أنت تنظر أو تتلهى بما ليس ضرورياً . . . إلا إذا كانت رغبتهم في ذلك .
إذا جلست معهم إلى مائدة الطعام فابدأ بالسكب في صحونهم أولاً و قرِّب إليهم البعيد مما يرغبون في أكله قبل أن تبدأ بنفسك .
لا تدعهم يقومون عن مائدة الطعام لفتح الباب أو استقبال الزائرين أو للرد على الهاتف أو لإحضار شيء وتبقى جالساً .
بعد الانتهاء من تناول الطعام ساعدهم على نقل الأواني إلى المطبخ و وضع كلاً منها في مكانه المخصص ، في البراد أو المجلى (حوض الغسيل) . . .
إذا أردتم مغادرة البيت لرحلة أو نزهة أو زيارة . . . ، فكن أنت الذي يحمل الأغراض ، خاصة ، الثقيلة منها ، و لا تدعهم ينتظرونك خارجاً مع الحر أو البرد الشديدين فيما أنت ترتدي ثيابك أو تسرح شعرك أو تتحدث مع أصدقائك .
كن أنت الذي يخرج أخيراً من المنزل ، و يتفقد إحكام غلق الأبواب ..
لا تخاطبهم بصيغة الأمر ، أو بلهجة المستفهم الموبخ كأن تسأل : " لم تأخرت عن كي الملابس ؟!" أو " ألم تغسلي بعد ؟! " أو " كان يجب عليك أن تفعل ذلك . ." و إذا كان لا بد من التذكير فليكن ذلك بلطف و هدوء كأن تقول : " ظننتك سوف تغسلين " ، " ليته كان نظيفاً " ، " أعتقد أنك لو فعلت ذلك كان مناسباً " .
لا تضطرهم على فعل أمر يكرهون القيام به أو يبغضونه و لا تثقل كاهلهم بما لا يطيقون .
لا تصرخ في وجوههم ساخطاً ، و لا ترم ما في يدك غضباً أمامهم كما ترى ذلك كثيراً في الأفلام ، بل لا تقل لهم " أف" .
إذا كانوا طاعنين في السن أكثر من زيارتهم ، و إذا اعترضتهم ضائقة مالية و كنت ميسور الحال فمن الواجب عليك أن تبادر فوراً لقضاء حاجتهم كي لا يضطروا للطلب منك فضلاً عن غيرك .

وإلى اللقاء : الحلقة الثانيـــــــــــــــــة : آداب التعامل مع العلماء


المعتزة بدين الله
اختكـــــم في الله
الحياة السعيدة ,,,,

الملاح
17-07-2003, 10:54 PM
حقيقة موضوع جميل ويدل على نفس مشرقة متوضئة ، اسأل الله لي ولكاتبها الغفران ...


ولكن اخي الكاتب كان الاجدر ان تضعها في ملتقى الاعضاء .. هذا رأيي لانه انسب بها وهناك الاخوة بحاجة لها فكثير من الناس لايرتضي الاسلوب الساخر فيكون منتجعه هناك وفي هذا مشاكلة واضحة

تقديري وحبي

LaZeR-eYeS
18-07-2003, 12:01 AM
الأخ مهنا

تحية لك على موضوعك الذي ارجو من الله ان تعم به الفائده على الجميع

تحياتي لك وبارك الله فيك

samiawad3
18-07-2003, 01:22 AM
الاخ الفاضل // مهنا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرآ ونفع بك الاسلام والمسلمين

وفقك لتكملة الموضوع المهم والجيد

وجعله في ميزان حسناتك0000000000


ولك تحياتي00000000

نائمون
18-07-2003, 02:30 AM
موضوع رائع تستحق كل الشكر :kk
ننتظر بكل شوق الحلقة الثانية l*
ولـــكن هناك تطفل بســـيط :p
لـــو تجعل كل حــــلقة في موضوع واحد f*
فبهذه الطريقة تعم الفائدة بشـــكل أكبر:D:
أخــــوك نـــــــائمون :r:

mohanna2006
18-07-2003, 10:42 PM
اخي العزيز
الملاح ,,,

بارك الله فيك وأشكرك على تواصلك ...

وشكراً على التنبيه ..

على فكره انا اختكم
الحياة السعيدة ,,,

mohanna2006
18-07-2003, 10:46 PM
استاذي الغالي
LaZeR-eYeS ,,,,
مروك والله وكأنه لوحة قد رسمتها
بأحلى التعابير وأرقى الأقلام
وأفضل الأحبار فقد كانت وسام
قلدتني به ..
بارك الله ونفعنا الله بك .

انا اختك في الله
الحياة السعيدة

mohanna2006
18-07-2003, 10:49 PM
اخي الفاضل
samiawad3 ,,,
أثابكِ الله الجنة ياخي الكريم
فنعن الرد ونعم الإشادة
والمشاركة و المرور الكريم ..
أتمنى من الله العليّ القدير
أن يجمعنا وإياكم في مستقر
رحمته ويجعل أعمالنا
خالصة لوجهه تعالى ..
أشكركِ

mohanna2006
18-07-2003, 10:54 PM
اخي المحترم
نائمون ,,,
ردك أثلج الصدر
ورفع الأجر ..
وبيّض الوجه
وأنار لك طريق الفجر ..
بإذن الله نور على نور
بذكر الله
سنرى دائماً النور والفسحة
والسرور .. الله يجمعنا
وإياكم بالجنّة
والله يجعل ماقدمته من جهد
في موازين أعمالكِ .
بارك الله فيكِ يا أخي في الله .

كما اشكرك كل الشكر
على التنبيه الجميل .
اخي الكريم
احببت ان تكون جميع الحلقات
في مشاركه واحد حتى تعم
الفائدة على الجميع ...

تحياتي لك ,,,

mohanna2006
18-07-2003, 10:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,
الحلقة الثانيـــــــــــــــــة :
آداب التعامل مع العلماء

احترام العلماء الربانيين الذين يرشدونك إلى طريق الخير و حسن ثواب الآخرة ، واجب الهي فلا تهمله أبداً .
بادر بإلقاء التحية عليهم و صافحهم بكلتا يديك تحبباً و لا بأس بتقبيل جباههم و خدودهم مع عدم وجود ازدحام أو مانع .
ليكن جلوسك أمام العالم غاية في الأدب فتجلس جامعاً رجليك و لا تمدهما أو تحركهما بطريقة عبثية .
كن منصتاً لكلامه بأذنك و قلبك ، و منتبهاً لما يقول ، فاستماع العلم و العمل به من كمال العقل و الإيمان و الفطنة .
لا تقطع عليه حديثه و لا ترفع صوتك فوق صوته و لا تعلق على كلامه قبل أن يكمل ، أو تغادر المجلس و هو يتكلم ، أما إذا كنت مضطراً فاستأذنه .
لا تتله في مجلسه بما يقع في يدك من الأشياء ، كأن تعبث بعلاقة مفاتيح مثلاً أو قلم أو ما شابه فإنه من سوء الأدب .
لا تصرف انتباهك عنه أو تكثر الالتفات و لا تتحدث بالهاتف أو مع من بجانبك أثناء حديثه ، أما إذا اضطررت فاطلب الإذن منه صراحة أو بإشارة من يدك .
لا تسأله تعنتاً أو تحدياً لمعلوماته بل اسأله تفهماً بنية الاستزادة و المعرفة و التوضيح
لا تفرض جواباً مسبقاً على سؤالك كأن تقول : " أليس يجب ذلك ؟!" أو" فإن ذلك جائز قطعاً " .
لا تهدر وقتك و وقته بالسؤال عما ليس مكلفا الإجابة عنه كقولك : " سألت فلاناً و قال كذا . . . و سألت فلاناً فأجاب بكذا و سألت ثالثاً فقال يجوز . . . " فهو ليس مجبراً على شرح كلام غيره أو تصحيح أخطائهم أو تصويب سوء فهمك و نقلك الكلام .
لا تسأل عالماً لست واثقاً من علمه و تقواه لأنه لا معنى حيينها لسؤالك .
إياك أن تُحمِّل كلامه أكثر مما يحمل أو تُفسره بما لم يقصد ، أو تزيد على جوابه ، و هذا –للأسف- ما يحصل غالباً و فيه الإساءة لكما .
من الأفضل تذييل سؤالك بدعاء ، خاصة في الجلسات العامة مثل : " جزاكم الله خيراً " أو لكم الأجر " أو " أفتونا مأجورين " .
اقتصر في طلب الكلمة أو الدرس أو المحاضرة على الموضوع مباشرة دون مقدمات كأن تقول : " طلبنا من فلان و اعتذر فجئنا إليك " أو " قصدنا فلاناً ثم فلاناً فلم نجدهما و لم يبق غيرك " أو " قيل لنا عنك " .
لا تغادر مكاناً يجمعكما قبل أن يخرج مغادراً أمامك ، إلا إذا استأذنته أو أراد هو ذلك .
قدِّمه عليك دوماً إذا ترافقتما مشياً ، أما الأماكن الخطرة أو المزدحمة أو المجهولة فتقدم عليه للاستئذان له أو لحمايته .
احرص على أن تقوم عنه بالأعمال ، خاصة التي تهدر وقته ، و إن استحب له ذلك أو أراد فعله .
إذا كانت علاقتكما شبه يومية أو خاصة أو مميزة ، فلا تسافر مدة طويلة بغير استئذان منه أو إخباره وإن كان سفرك لحج أو السياحه .
عندما تلتقيان بادر بسؤاله عن أحواله و أعماله ، و عند وداعه اسأله الدعاء في مظان الإجابة .
إذا ما حصل طارئ أو خطرٌ في البلد فبادر بالاطمئنان عن أمنه و حاجاته ، فأنت أسرعُ منه حركةً ، و عادةً ما يكون مستهدفاً للأذى أكثر من غيره .


وإلى اللقاء الحلقة الثالثـــــــــــــــــة : آداب التعامل مع الأقارب و الأرحام


تحياتي لكم ,,,

mohanna2006
19-07-2003, 11:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,
الحلقة الثالثـــــــــــــــــة :
آداب التعامل مع الأقارب و الأرحام


صلة الرحم واجب عليك فاحرص على أدائها ، فضلاً عن فوائدها الدنيوية والأخروية .
صلة الرحم ليست مختصرة على الزيارات المنزلية بل ربما تكون باتصال هاتفي ، أو رسالة خطية ، أو إرسال هدية أو شخص في بعض حالات الاضطرار .
ليس لصلة الرحم كيفية معينة و ليست محددة بزمان معين بل هي بحسب :
1 . درجة الصلة .
2 . الموقع الجغرافي .
3 . الظروف الطارئة .
فأمك و أبوك ليسا كابن أخيك و خالتك ، و هذان ليسا كابن عمك و ابن خالتك ، و أولئك ليسوا كابن عم جدك و ابن خال أمك .
و جارك من أرحامك في نفس المبنى أو الحي ليس كمن هو في حي آخر أو في الضواحي ، و ليس هذا كمن هو في مدينة أخرى أو في بلاد الغربة و ليس من هو حرٌ في تصرفاته كمن هو مقيد في صحته أو أمنه أو استطاعته .
لا يسقط عنك واجب صلة الرحم حتى لو لم يقم به الآخرون ، فلا تقطعهم و إن قطعوك ، فمن الإيمان و الأخلاق أن تصل من قطعك . . .
من الأخطاء الشائعة أن تقابل الزيارة بزيارة أو نوعية صلة الرحم بما يوازيها من الاتصال أو الهدية مقتصراً على ذلك و في هذا شبهة كبيرة لمن أحسن التأمل ، بل ربما وجبت عليك المرات ، كزيارة أمك ، كما تجب زيارة من أصابه مرض مقعد من أقربائك أو من كانت له ظروف خاصة .
من حق رحمك عليك أن تنصحه أو تنبهه أو تحذره في أمور دينه و سلوكه و علمه و تخصصه و تجارته و سفره و إقامته وعلاقاته و أعماله المختلفة .
لا تُغلِّب صلتك الرحمية على صلتك الإسلامية ، و هذا من العصبية العمياء ، بل الإسلام يعلو ، و لا يعلو عليه بصلة قبيلة أو عشيرة أو عائلة . . . و لا تنس أن أبا جهل وأبا لهب رمزي الكفر في صدر الإسلام كانا عمَّي رسول الله (ص) و لم ينفعهما ذلك .
غلب حكم الله و شرعه مع أرحامك على عواطفك في الإرث و الزواج و الطلاق و النجاسة و الطهارة و حدود الله تعالى و سائر الاختلافات . . . و لا مجال هنا للتفصيل أكثر .
فإن وليَّ محمد (ص) من أطاع الله و لو كان عبداً حبشياً ، و عدوَّ محمد (ص) من عصى الله و لو كان قرشياً هاشمياً ، فالعائلة في خدمة الإسلام ، وليس الإسلام في خدمة العائلة بالمعنى النفعي الضيق .



وإلى اللقاء في الحلقة الرابعــــــــــــــــة : آداب التعامل مع الأستاذ

mohanna2006
20-07-2003, 10:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,

الحلقة الرابعــــــــــــــــة :
آداب التعامل مع الأستاذ



عند دخولك الصف ، سلم عليه أولاً ثم على زملائك .
إذا دخل الأستاذ الصف و ألقى التحية ، فردَّ تحيته بما جرت عليه العادة من الرد باللسان أو الوقوف احتراماً ، و انقطع فوراً عن الأحاديث الجانبية ، و أعد الكتاب و الدفتر و ما يلزم للدرس .
توجه إلى شرح أستاذك بجدية أثناء كلامه و توضيحاته على اللوح .
لا تضحك لأي كلمة أو حادثة في الصف ، خاصة تعليقات زملائك إلا أن يكون الأستاذ راضياً أو مشاركاً في ذلك .
إذا كان لديك سؤال أو استيضاح ، أشر طالباً الإذن و لا تؤخره ، و لكن إذا طلب الأستاذ التأخير لدقة الموضوع مثلاً ، أو تجنباً للفوضى ، فلا بد لك من تدوين السؤال كي لا تنساه ، و باختصار ، حتى لا تنصرف عن الشرح .
لا " تتذاك " بأسئلتك على أستاذك بل كن جاداً و هادفاً .
لا تستهزئ بأستاذك أو تروي عنه النوادر المضحكة و لا تشارك الآخرين فعلهم هذا ، بل يجب أن تنهي عن ذلك .
إذا غاب عن الدرس لأكثر من مرة ، اسأل عنه ، فإن كان مريضاً ، زره مع زملائك في موعد محدد مسبقاً ، و أظهر اهتماماً به ، و كن صادقاً في ذلك .
إذا صادفته في الشارع ، أو في مكان عام ، تبسم و توقف عن المشي هنيهة محيياً إياه ، و دع الآخرين ينتبهون لذلك فتكون قد :
1. أشعرته بالسرور و الاهتمام و الاحترام .
2. علمت الآخرين عادة حسنة .
إذا التقيته في مناسبة اجتماعية ، فاحرص على أن تكون الضيافة له قبلك ، و عرفه على الحاضرين معتزا به .
إذا رأيته بعد سنوات طويلة ، و كنت قد تخرجت من الجامعة ، أو تعمل في التجارة الحرة ، و قد ظهرت على أستاذك بصمات الزمن ، فاقترب منه بأدب و عرفه بنفسك و عملك مذكراً إياه ببعض الذكريات الجميلة ، و لا تظهر استهجاناً و استغراباً إذا لم يذكرك بسرعة ، ثم ودعه بتحية و ابتسامة .


وإلى اللقاء في : الحلقة الخامســـــــــــــة : آداب التعامل مع الجيران
تحياتي للجميع ,,,

mohanna2006
21-07-2003, 10:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,

الحلقة الخامســـــــــــــة :
آداب التعامل مع الجيران

لا تنس أن الله تعالى قد أوصى بالجار ، حتى ظن أنه سيورثه ، و قيل أنه قد يرث في حالات قليلة .
جيرانك كأنهم أرحامك ، بل قد تعيش مع الجيران أكثر مما تعيش مع الأرحام ، فتعرف عليهم ولو إجمالاً .
حسن العلاقة مع من تراه مناسباً منهم ، و على الأقل ، عليك بالحد الأدنى من حسن العلاقة مع الجميع كإلقاء التحية ، و الابتسام ، و السؤال عن الحالة و الصحة و بعض الأمور العامة المعروفة .
إن لم يكن بينكم تزاور ، فعليك المبادرة إلى ذلك خاصة عند الأحداث الطارئة المحزنة كالوفاة ، و المرض الشديد ، و عند المفرحة منها .
من المناسب جداً أن تخص جيرانك بين الحين و الآخر بهدية خفيفة خاصة :
1. بعض الثمار أو الخضار من بساتينك أو قريتك .
2. إذا كنت في سفر .
3. بعض الحلوى أو طعام نادر أو مميز .
لا تفعل مطلقاً ما يزعجهم من قبيل :
1. جعل الماء أمام باب دارهم أو على شرفاتهم .
2. إلقاء شيء على غسيلهم أو سيارتهم .
3. وضع القاذورات بشكل مكشوف و مقزز عند مدخل المبنى أو الدرج أو المصعد .
4. توقيف سيارتك بحيث لا تترك مجالاً لتوقيف أخرى بجانبها .
إذا رأيت أحدهم محتاجاً لمساعدة أو مرتبكاً ، فاعرض عليه مساعدتك مباشرة :
1. فإن كان يحمل أغراضاً كثيرة ، خذ بعضها و احملها بنفسك ، خاصة الكبير في السن أو المرأة الحامل أو التي تمسك ولدها .
2. إن كان مريضاً أو مصاباً يحتاج لدخول المستشفى ، أحضر سيارتك أو سيارة أجرة فوراً ، لأنه قد لا يستطيع قيادة سيارته بأمان ، بل قد يتسبب بكارثة أكبر .
3. إذا شب حريق في بيت الجيران ، ساعدهم على إخراج الأطفال و العجائز أولاً ، ثم تعاونوا على إطفاء الحريق ، أو استدعاء المختصين .
إذا قرع بابك في أي وقت مضطراً ، تفهم اضطراره و ساعده قدر استطاعتك بلطف و اهتمام ظاهرين ، فربما تمر بنفس الحال يوماً .
إذا كانت علاقتكما متينة ، لمح أمامه بأوقات راحتك حتى لا يزعجك و لا تزعجه
تعاونوا دائماً على الأمور الحيوية ، خاصة فيما يتعلق بالماء و الكهرباء و نظافة المبنى . . ، فإن في ذلك اليسر لكما و لن يستغني أحدكما عن الآخر .



وإلى اللقاء في الحلقة السادســـــــــــــة :آداب الحديث و الزيارة

mohanna2006
23-07-2003, 12:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,
الحلقة السادســـــــــــــة :
آداب الحديث و الزيارة

حاول قدر المستطاع أن لا تزور أحداً ، إلا بعد أخذ موعد مسبق .
لا تقرع باب من ذهبت لزيارته أكثر من مرتين أو ثلاثة ، و لا بأس بترك رسالة له تخبره فيها أنك لم تجده .
إن كنت في زيارة أحد ، اجلس حيث يريد صاحب البيت لا حيث تريد لأنه أعلم بعورات منزله .
لا تجلس مقابل باب غرفة النوم أو المطبخ .
إن كنت أنت صاحب المنزل فلا تطلب من الضيف أن ينزع نعليه فيما أنت تلبسه ( تنتعله ) .
لا تناقشه في المواضيع الهامة و الحساسة فور وصوله .
إذا لم تتيسر الضيافة لسبب ما أو كان الوقت قصيراً ، فلا تترك الضيافة السريعة و لو القليل من العطر و أنت تودعه .
لا تجعل ضيفك قلقاً نتيجة حركاتك و كلماتك السريعة ، أما إذا كان لديك عمل طارئ او موعد قريب ، صارحه بذلك معتذراً بأدب .
لا تحدثه بالأمور التي تستفزه أو تزعجه أو تخجله ، و لا تنقل إليه أحاديث الغير عنه أو آراءهم بحقه ، بل كن صريحاً معه فيما تريد قوله .
تكلم بصدق معه و لا تكثر الحلف و الأيمان .
إذا كان ضيفك سيمكث عندك ساعات ، أو سوف يبيت ، أرشده إلى المرحاض و المغسلة ، و أحضر له ماء للشرب على الأقل . . . و بعض الفواكه مع الإمكان ، و سجادةً للصلاة و مصحفاً و حدد له جهة القبلة .
إذا كان ضيفك قد جاء في سفر طويل أو مرهق ، و يمكنك أن تفرد له غرفة مستقلة مع تأمين وسائل راحته فافعل ذلك فوراً فهو بحاجة لخلع ملابسه ، و للراحة و الاستلقاء أكثر من حاجته لأحاديثك الطويلة .
إذا كنت قد وعدته بمتابعة موضوع معين ، فدون ذلك كي لا تنساه ، و تابعه ثم اتصل به مخبراً إياه النتائج و إن لم تكن حسب ما يريد .


وإلى اللقاء في الحلقة السابعــــــــــــــة : آداب التعامل مع الإخوان و الأصدقاء

abadi
23-07-2003, 12:47 AM
بارك الله بك اختي..

mohanna2006
26-07-2003, 02:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,
الحلقة السابعــــــــــــــة :
آداب التعامل مع الإخوان و الأصدقاء


تذكر أن لك إخوانا لم تلدهم أمك ، و أن الأخوة قي الله لا انفصام لها في الآخرة كما في الدنيا ، و أن المرء كثير بإخوان الصدق ، و أنها أمتن علاقة بين بني آدم .
لا تتهاون بحق أخيك عليك في نصحه و نصرته و إعانته .
تغاض عن أخطائه إن فعل ، فكلنا خطاءون . . .
لا تتركه وحيداً عند الضائقة و البلاء و المصيبة . . . و إن طلب ذلك تخفيفاً عنك
إذا غاب عنك على غير عادته ، فاسأل عنه مطمئناً عليه ، و قم تجاهه بما يلزم .
أطلعه على أهم المستجدات المفصلية ، و الأحداث الهامة في حياتك . . .و لا تجعله يعرف ذلك صدفة أو من الآخرين .
لا تتوقع و لا تنظر من علاقتك معه ثمناً مادياً .
لا ترفض له دعوة لطعام و لا هدية اختصك بها .
تعامل معه في منزلك و خصوصياتك كما تحب أن يعاملك في منزله و خصوصياته .
مهما بلغت علاقتكما من المتانة و وحدة الحال . . فلا تتخل في تعاملك معه عن الأدب و الحشمة .
ميز بين من يحبك في الله تعالى و من يحبك لمصلحة آنية .
أحب الصديق الصدوق الذي يرشدك إلى عيوبك ، لا الذي يغطيها .
إذا وقع بينكما ما يقع بين أعز البشر ، من سوء تفاهم أو مشكلة :
1. فلا تؤجج النار بينكما .
2. لا تتعامل بحدة أو تحد مع المسألة .
3. كن في تعاملك مع المشكلة كأنك حكمٌ و ليس طرفاً .
4. تصرف و كأن الحق كله عليك ، و إن كان الحق معك برأيك .
5. لا تفضح أسراره ، و لا تحدث غيره بما حصل معكما ، و لا تتجاوب مع من يحدثك بالموضوع ، إلا في حالات نادرة و مع أشخاص معينين .
6. لا تتكلم أو تتصرف بما يكون حجة عليك لا لك .
7. تأكد أن الأمور إلى سترجع إلى نصابها مهما طال الزمن .
8. كن المبادر إلى اتصال أو هدية أو زيارة عند أول فرصة سانحة .
وأخيراً : " أعجز الناس من عجز عن اكتساب الإخوان ، و أعجز منه من خسر من ربحه منهم "


وإلى اللقاء في الحلقة الثامنـــــــــــــــة : آداب التسوق و المشي على الشارع

mohanna2006
26-07-2003, 02:07 AM
اخي الكريم


abadi ...

الشكر كل الشكر

على مرورك الكريم

تحياتي ,,,

mohanna2006
26-07-2003, 02:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,
الحلقة الثامنـــــــــــــــة :
آداب التسوق و المشي على الشارع

لا تقصد الشوارع أو الأسواق عبثاً بلا حاجة ، وإن كانت لديك حاجة من بيع أو شراء فاقضيها سريعاً ثم ارجع إلى بيتك أو عملك .
لا تقف على أبواب المحلات التجارية ، و إن كانت لك أو لأصدقائك و لا على الرصيف و تسترسل في الأحاديث الطويلة .
ليكن مشيك باتزان :
1. فلا تبطئ في خطواتك كمن يتنزه في حديقة .
2. لا تتعجل كمن يهرول و تضرب الناس بمنكبيك .
لا تكثر الالتفات حولك لترى كل ما يعرض في واجهات المحلات فإن استرعى انتباهك شئ فاقترب منه و تأمل به ملياً .
لا تكثر الكلام أثناء المشي و لا الحركات و لا الإشارات بيديك إلى ما يدور حولك ، و لا تلتفت إلى الوراء بغير سبب ، و لا تشر إلى أحد من بعيد أو تصفر له لينتبه إليك .
إذا كنتم جماعة تترافقون في المشي ، فلا تسرع بحيث تتجاوزهم بل انتظرهم كما تحب أن ينتظروك .
إذا رافقتك امرأة ، فامش لجهة حركة السيارات ، و هي إلى جهة الرصيف ، و إن كنتما تمشيان على الرصيف فامش لجهة الشارع و هي لجهة المحلات . .
و عليك أن تحمل عنها الأغراض إذا كانت قليلة أما إذا كانت كثيرة فدعها تحمل أقل مما تحمل أنت ، و إياك أن تتركها تحمل كل الأشياء و أنت لا تحمل شيئاً .
إذا أردت الذهاب إلى السوق ، فدون كل احتياجك على ورقة حتى لا تنساها فتضطر إلى تسوق آخر .
إذا صادفت أحد تعرفه و أنت في الشارع ، فاكتف بنظرة أو ابتسامة أو سلم عليه وصافحه سريعاً ، و لا تتباحثا في الأمور الهامة و الطويلة والمعاتبة و المناقشة بل حدد معه موعداً تلتقي به .
إذا صادفت أحد العلماء فلا " تستغل " رؤيته لتسأله عن مسألة شرعية ، و هذا كثيراً ما يحصل ، مع العلم :
1. أنه قد يكون مشغولاً أو على عجلة من أمره .
2. قد تحرجه بما لا يليق به و لا بك .
3. قد تضطره للتأخر في الأسواق ، و هذا مكروه .
4. قد لا تحضره المسألة و يحتاج إلى مراجعة ، فتعرضه للحرج .
5. لا تحل مشاكل الزواج و الطلاق و الخلافات أثناء الوقوف في الشارع .
6. وقته ليس لك وحدك ، فهو لم يفتح مكتباً جوالاً للأحكام الشرعية و حل النزاعات على الشارع .
7. ضع نفسك مكانه ، هل تستطيع في كل تسوق أن تجيب على عشرات المسائل الشرعية ، و تلقي التحية و تردها على مئات الأشخاص ، و تقوم الإستشارات ؟ ! و هذا للأسف ما يحصل كثيراً ، مما قد يجعل العالم مضطراً لعدم النزول للتسوق كي لا يضيع وقته و يعطل أعماله .




وإلى اللقاء في الحلقة التاسعــــــــــــــة : آداب الركوب في سيارة الأجرة

mohanna2006
27-07-2003, 12:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,
الحلقة التاسعــــــــــــــة :
آداب الركوب في سيارة الأجرة

إذا أردت أن تستقل سيارة الأجرة قف في مكان يمكن للسيارة أن تتوقف عنده لتصعد إليها .
لا لزوم للوقوف على جنب الطريق ، إذا لم يكن في نيتك ركوب سيارة الأجرة ، حتى لا تجبر كل السيارات على الوقوف أو التخفيف أو الإستفسار عن مقصدك .
احرص على أن لا تحشر نفسك على مقعد عليه امرأة . . و إذا اضطررت فانتبه لطريقة جلوسك و حركاتك .
لا تتماد في حديثك مع السائق بانفعال وصوت عال . . . و تخير كلماتك خاصة مع وجود نساء .
اجعل وقت أحاديثك متناسباً مع مدة ركوبك للسيارة ، فأحياناً تكون عشر دقائق ، و أحياناً ساعتين .
إذا استطعت أن تنصح السائق أو أن توجهه أو تنهاه عن منكر أو تلفته إلى شئ أو تعلمه . . . فلا تتأخر .
ادفع ما يتوجب عليك قبل الوصول إلى مقصدك . . . و الأفضل أن تكون الورقة النقدية من الفئة الصغيرة حتى لا تربك السائق في إرجاع الباقي و هدر وقته و وقتك .
تذكر أنك ستترك أثراً بعد نزولك . . . فليكن أثراً طيباً .



وإلى اللقاء في الحلقة العشــــــــــــــرة : آداب قيادة السيارة

mohanna2006
31-07-2003, 03:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتي للجميع ,,,
الحلقة العشــــــــــــــرة :
آداب قيادة السيارة

لا تسرع بسيارتك داخل المدينة أو الشوارع الداخلية للقرية . . . و قد تنجو مئات المرات ، لكن ، مرة واحدة كافية لأن تكون القاضية .
فإذا كنت مستهتراً بحياتك ، و هذا لا يجوز ، فلا تستهتر بمن معك .
إذا زاحمك أحد بسيارته فلا تزاحمه . . و لا تسئ إلى من أساء إليك .
إذا أراد أحد عبور الشارع فاجعل الأفضلية له ، خاصة النساء و كبار السن و المعاقين .
لا تفحط بسيارتك أبداً .
لا تتحدث من شباك سيارتك مع سائق سيارة أخرى في وسط الشارع ، و عشرات السيارات الأخرى وراء كما تنتظر .
لا توقف سيارتك على جنب الطريق بطريقة تسئ إلى الآخرين .



وإلى اللقاء في الحلقة الحادى عشـــر : آداب الشراء

mohanna2006
31-07-2003, 03:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي للجميع ,,,
الحلقة الحادى عشـــر :
آداب الشراء

حدد للبائع بدقة طلبك .
اعرف الثمن قبل أن توافق على الشراء .
إذا طرح البائع ثمنا مرتفعا ، و لم يعجبك ، اذكر ما تراه مناسبا . . . و لا تدخلا في جدال لا طائل تحته ، أو تخرجا عن الهدف الأساسي .
لا تبخس في نوعية البضاعة و جودتها ، إذا لم تنو الشراء أو لم تعجبك أصلاً .
لا تعبث بالبضاعة بطريقة عشوائية لمجرد التفرج أو التسلية . . . خاصة إذا كانت قابلة للتلف ( كالمأكولات و الفواكه و الخضار ) أو للتشوية ( كالآلات الكهربائية و الإلكترونية ) .
لا تكن سبباً لإزعاج البائع ، بل اربح صديقاً جديداً .
لا ينبغي للبائع أن يبالغ في مدح بضاعته و أنه لا نظير لها ! ! !
لا تشتر البضاعة الصهيونية و من يدعمهم مع وجود ما يوازيها في السوق ، وما لم يكن هناك اضطرار لذلك ، بعد أخذ الأذن الشرعي من العالم الجامع للشرائط .


وإلى اللقاء في الحلقة الثانية عشــــر آداب زيارة الطبيب

صخر
31-07-2003, 01:57 PM
جهد رائع .. جزاك الله خيرا mohanna2006
ونتمنى ان نتعلم منه

محمد حبيب ال
01-08-2003, 03:36 PM
جزالك الله كل خير .....
أنت مبدعه ورائعه .....

كتاباتك واحات ....ومواضيعك قوت للقلوب والعقول .....
سلمت يمينك
ننتظر إشراقات جديده