PDA

View Full Version : كل يوم هو فى شأن



عيون الريم
18-07-2003, 08:51 PM
كان الامام مالك فى ذات يوم وهو جالس فى حلقته لتفسير القران

وكان يشرح قول الله تعالى (كل يوم هو فى شان) فقال له اعرابى يا امام ما

شان ربنا اليوم _اى ماحال ربنا اليوم_فاحتار الامام ماذا يجيبه فقال له اجيبك

غدا فاخذ الامام فى ذلك اليوم يبحث وويبحث فلم يهتد ابدا لتلك المساله ففى

اليوم التالى ساله الاعرابى نفس السؤال فيرد عليه الامام نفس الاجابه وتردد

ذلك الموقف عدة ايام فوجد الامام ان العلم قد عجز عن تفسير ذلك فلجا الى الله

واخلص فى العباده وعمل بقول الله (اتقوا الله ويعلمكم الله)وبالفعل راى الرسول

فى ليلة من الليالى فساله يارسول الله (عليه الصلاة والسلام ) ما شان ربنا

اليوم ؟فقال له رسول الله )امور يبديها ولا يبتديها ( اى_ان مثلا انت نجحت انت

لم تعرف الا عندما ظهرت النتيجه لكن ربنا قبل بدا الخلق كان يعلم ذلك فتلك

الامور بالنسبه لنا كانت فى علم الغيب فابداه الله لنا لكن بالنسبه الى الله

فهو يعلمها من قبل ذلك فهى لنا تظهر ويعلمها الله جيدا قبل علمنا بها فهو لم

يبتديها وانما يعلمها وهى مكتوبه فى اللوح المحفوظ_ فاستيقظ الامام وذهب الى

مجلسه وساله الاعرابى كعادته يا امام ماشان ربنا اليوم فقال له امور يبديها

ولا يبتديها قال له الاعرابى صلى على من علمك _ فقد علم الاعرابى ان الرسول قد

زاره بفطانته وذلك ان الوحى قد انقطع عن الارض بعد النبى فلم يعلم ذلك الا من

خلال رؤية صادقه


مع انقى مودة

وصلتني عبر الاميل