PDA

View Full Version : إلى حي بن يقظان وأطلال شخصية



john_silver
23-07-2003, 09:29 AM
حي بن يقظان
نعم قد لا أكون جديرا بالاحترام والتقدير كما تقول ولن أخوض معك في تداعيات الاستقبال الحار الذي واجهتني به .
أطلال شخصية أعتذر إليك وأنت تعلم إشكالية الضمائر .
ولكن ليس لنقد القصيدة علاقة بهذا وإلا لما اكتفيت بسطرين أو ثلاثة ولكن أحزنني أن يكون النقد الادبي في منابرنا هو قصيدة رائعة يا سلام إيش هذى الحلاوة .
ولكما وللأخوة هنا وهناك أقول إني أردت أن أصور لكم جميعا النهاية التي لا بد أن يصل إليها كل نقاش غير ملتزم بآداب النقاش .
ولو أني فعلت هناك ما فعلته هنا لكان الموضوع قد أقفل منذ زمن أو حذفت بسببه بعض الأسماء .
هذه هي النهاية التي يقودنا إليها ما تسمونه الحماس وما لابد منه في النقاش .
تحياتي للاخوة جميعا المؤدبين منهم وغير المؤدبين .

الغيم الأحمر
23-07-2003, 02:12 PM
أخي الفاضل ، من الذي حذف موضوعي القصيدة العمودية وحال الشعر العربي ..(قضية للنقاش) !
هل رأيته عندما دخلت اليوم ؟

حي بن يقظان
23-07-2003, 02:25 PM
الأخ جون سلفر .. وصلتنا رسالتك مشكوراً ، وما رددنا عليك إلا بمثل ما طلعت به علينا ، وكان أولى وأجدر بك وبأدبك أن تحاور بعد أن رأيت الموضوع دون اللجوء للعنات والسقطات خصوصاً وهو أول تشريف لنا بمقدمك يحفظك الله !!

عموماً قد حفظنا لك الرد كما رددنا عليك ، وإني إذ أرد على موضوعك هذا لأرجو أن تكون قد وصلتك رسالتي أيضاً ، وأتمنى عليك إن كان لك نقد موضوعي على قصيدة أو أبيات للأخ أطلال شخصية أن تذيلها بموضوعه أو تفرد لها نقداً موضوعياً يقبله هو ويقبله المشرفون ....
تحياتي لك فاضلاً مؤدباً .


الأخ الغيم الأحمر :
قد أرسلت لك ما يبين السبب بخصوص موضوعك ، ولا أرى سبباً وجيهاً يدعوك للسؤال هنا أو هناك ، أرجو التزامك ولك الشكر ..وإن يكن لك سؤال فالطريق معروفة لك جيداً ..

john_silver
24-07-2003, 02:46 AM
عموما لن اجاذبك في هذا الآن مع أن فرصة نقض ما قلت جد متاحة .
وللمرة الثانية أقول الموضوع كا سينتهي بالطريقة التي انتهى بها دون شك .
وبعد هذا أحتفظ بحرية الصمت وعدم الرد عليك .

حي بن يقظان
24-07-2003, 03:31 AM
أخي الكريم :
الجدل بابه واسع وأنت أعلم مني بذلك .. أشكر لك صمتك ، ولست بصدد النقاش حول كيف انتهى الموضوع ، لك رأيك ولي رأيي وقناعاتي أيضاً .
لعلنا نتفق في القادم ، ومامن شك في أن الاختلاف ديدن العقول والألباب ، وهو مطية من أراد الخلاف أيضاً ، فدعني أراك مختلفاً وتراني كذلك ، ولا مجال للخلاف بإذن الله .

تحياتي إليك .