PDA

View Full Version : "بيتهوفن" كما صوره فاغنر: عبقرية الألمان ضد فرنسا



ak84
26-07-2003, 05:24 AM
"بيتهوفن" كما صوره فاغنر: عبقرية الألمان ضد فرن[url/]http://www.alimbaratur.com/All_Pages/Fadeh_Stuff/Wagner.jpg[url]


من هو بيتهوفن بالنسبة الى مواطنه ريتشارد فاغنر، الذي عاش بعده وانتج، مثله، للموسيقى الألمانية بعض أروع ابداعاتها؟ببساطة: انه العبقري الذي أكد، في الموسيقى ولكن في كل شيء آخر وصولاً الى العبقرية نفسها، استقلال المانيا عن فرنسا، وتفرد الذوق الابداعي الألماني عن الذوق الإبداعي الفرنسي، هذا من جهة، أما من الجهة الأخرى فإن بيتهوفن قد يتخذ كل أهميته من كونه جاء سابقاً لفاغنر نفسه ممهداً لظهوره. وهذا الحلم الأخير قد لا نجده لدى فاغنــر هكذا بحذافيره، لكننا لا ريب سنجده إن نحن قرأنا بين السطور في ذلك النص الرائع الذي وصفه ريتشارد فاغنر حين كان نزيل مدينة لوسيـرن السويسريــة في العام 1870، أي عند الاحتفــال بالذكــرى المئوية الأولى لولادة بيتهوفن. وهذا النص، الـذي يبدو أنه لم ينتشر على نطاق واسع على أي حال، يمكن اعتباره واحداً من أفضــل النصـــوص النثريـة التي كتبها فاغنر (وكان كاتباً ومنـظّراً بمقــدار مــا كان موسيقياً أبدع خصوصاً في فن الأوبرا، وفي شكل لا يضاهيه فيه أحد في تاريخ الموسيقى الألمانية علـــى أي حال). وهو، أي النص، كتب عن بيتهوفن لتعظيمه بالطبع، لكنه جاء في الوقت نفسه نصاً عن الموسيقى كما يريدها فاغنر، وعن أفكار شوبنهاور، وخصوصاً عن فاغنر نفسه طالما ان المزيج الرباعي الذي يهيمن على الكتاب: المانيا، بيتهوفن، الموسيقى وشوبنهاور، يكاد يتألم من الأقانيم الأربعة التي تشكل عالم فاغنر... بل تمازجت وظهرت معاً حتى توصل الى فاغنر.

<هناك، إذاً، المانيا أولاً. ولنذكر هنا ان العام الذي وضع فيه فاغنر نصه هذا، كان العام الذي حقق فيه الألمان واحداً من أكبر انتصاراتهم على الفرنسيين إذ دحرت جحافل جيوشهم مقاومة الفرنسيين التي بـدت مــن الهزال الى درجة مكنت فاغنر من أن يعتبر الأمر دليلاً رائعاً إلى أن شعبه بات من النضج ليحقق استقلاله التام عن الفرنسيين، الاستقلال الروحي طبعاً. وهو استقلال كان - كما يرى فاغنر في كتابه - أنجزه حينما شرع في بناء عمل موسيقي نهضوي كبير، لم يكن في نهاية الأمر انجازاً قومياً، بل كونياً. وهكذا استناداً الى هذا التمازج بين فكرتي عظمة المانيا واستقلالها الروحي والإبداعي بالتالي الذي كان بيتهوف من رواده، وضع فاغنر هذا النص الذي لا بد من القول أنه لم يكن تحليلياً موسيقياً، بقدر ما كان استصراخاً في استنتاجاته، للهمم الوطنية.

كما أشرنا، في صوغه للنص، استند فاغنر الى ما كتبه شوبنهاور عن جوهر الموسيقى، ثم راح يحلل العبقرية الموسيقية كما كانت تتجلى قــبل بيتهوفــن ثم مــع بيتهوفن الذي لم يكف عن وصفه، بين صفحة وأخـرى بـ"العبقري الموسيقي الألماني"، غير أن النص لم يكتف بهذا، بل راح يطاول الكثير من الأمور، حتى تلك التي قد تبدو بعيدة من نطاق الاهتمام ببيتهوفن... وفي صفحات كان الكتاب يبدو وكأنه فعل نضال ضــد الأفكــار الجمالية المسبقة، وخصوصاً ضد الأفكار المستندة الى الموض الرائجة. ولم يفت فاغنر في هذا الاطار أن يتحدث عن خواء التيارات الموسيقــية المعاصــرة له، وعن ضحالة الصحافة لا سيما حينما تتناول أمور الفن، أو حينما تتقاعص عن مسانــدة الأفكــار القومية... وهنا يصــل فاغنــر الــى بيــت قصيــده إذ يتحول الـى مهاجمــة الــذوق الفرنســي الــذي كان لا يـــزال مهيمناً حتــى ذلك الحين على الأذهان الألمانية. ومن أجل تعليم قرائه كيــف يتعـين عليــهم أن يناضلــوا ضــد هذه الهيمنــة، يتحــدث فاغـــنر، إذاً، عن بيتهوفن بصفته المصلح الكبير الذي أراد اعادة الاعتبار الى العقلية الألمانية والعبقريـة الألمانيــة (ولم يفت فاغنر أن يتوقف هنــا للحظة لكي يشرح لقرائه كيف أنه في الحديـــث عن بيتهوفن استخــدم كلمة مصلح ولم يستخـــدم كلمة ثوري "لأن الشعب الألماني ليس ثورياً بــأي حال من الأحوال" كما أكد، ومن هنا "لا يجوز اعتبار بيتهوفن ثورياً بل اصلاحياً، لأنه الماني أصيل"). أما اصلاحية بيتهوفن فتتمثل في كونه "حرر الموسيقى من أشكال الموض ومن الطرز الموروثة من الماضي الأجنبي".

وعلى رغم اندفاعاته والطابع الخطابي الذي يهيمن عند هذا المستوى، على صفحات الكتاب، فإن فاغنر لا ينسى أن يدنو من الموسيقى نفسها بين الحين والآخر، وهكذا نراه يحدد بعض الصفحات من بعض سيمفونيات بيتهوفن لكي يقول لنا، عبر تحليل دقيق وصائب، بأنها التعبير الأكثر وضوحاً عن الجوهر الإنساني، البريء والمتفائل، الذي طبع دائماً شخصية بيتهوفن وفنه. وهي صفحات "لا ينطبق عليها، كما يؤكد فاغنر، المفهوم الجمالي المتحدث عما هو جميل، بل عما هو سامي. إن السمو أعلى كثيراً من الجمال. الجمال للمؤلفين العاديين، أما لدى بيتهوفن فليس علينا أن نتحدث إلا عن السامي. ويعطينا فاغنر هنا مثالاً ساطعاً: "كوريولان" حيث موسيقى بيتهوفن تضاهي نص شكسبير ما يجعل المقارنــــة بين الاثنين لمصلحة بيتهوفن حتى. ويذكــر فاغنر، على سبيل المثال أيضاً، كيف أن لجوء بيتهوفن الى الأجزاء الكورالية في سيمفونيته التاسعة، مكنه مـــن أن يوصل الفن الى أعلى درجات كماله. وهكذا على مثـــال هذا السياق المازج بين الحماسة وبين دقة التحليــــل يروح فاغنر مصعّداً في هذا النص الاستثنائــي موصلاً قارئه الى الاستنتاج بأن ما ينقص الكتاب في نهاية الأمر فعل يري القارئ كيف ان موسيقــى بيتهوفن وحياته وأفكاره، أوصلت المانيا الى أن تنتج من بعده عبقريّها الموسيقي الآخر بيتهوفن. ولنذكر هنا أن ناقداً معاصراً لفاغنر علق على هذا الأمر الأخير قائلاً: "إن هذا الكلام كان سيبدو صحيحاً، وهو صحيح على أي حال، لو ان من كتبه كان شخصاً آخر غير فاغنر".

مهما يكن من الأمر، فإن اندفاعة فاغنر في نصّه هذا، لا تبدو غريبة عن اندفاعاته الأخرى، هو الذي كان في كل ما كتبه ولحنه ينطلق من حماسة شكلت عنصراً أساسياً في عمله، وكذلك في نزعة جرمانية أخذت عليه لاحقاً، لا سيما حين استخدمه النازيون - مواربة - لكــــي يمجدوا من خلاله الروح الجرمانية، ناسين ان هـــذه الروح كانت لدى فاغنر، ذات توجه كونــي انسانــي، لا قومي انغلاقي... ولعل قراءة كتاب "بيتهوفن" لفاغنر تؤكد هذا، وتفسر كيف ان النازيين الذين نشروا أعمال فاغنر كلها واحتموا بها، اهملوا هذا الكتاب الى حد ما.

وريتشارد فاغنر (1813- 1883) هو واحد من كبار الموسيقيين الذين أنجبهم القرن التاسع عشر. وهو أبدع خصوصاً في فن الأوبرا الذي ارتبط، المانياً، باسمه، ومن أوبراته الكبيرة "أساطين الغناء" و"تنهاوزر" و"تريستات وإيزولت"، و"رباعية الخاتم" وغيرها من أعمال لا تزال حية الى اليوم... وإضافة اليها كتب فاغنر الكثير من الأناشيد، وكذلك عبّر عن ايمانه بالفن والموسيقى والأوبرا، في الكثير من الكتب التي وضعها.