PDA

View Full Version : لا تقرؤا هذا الكتاب



رضاب
22-08-2003, 06:48 AM
اسم الكتاب:
عنوان الشرف الوافي في علم الفقه والتاريخ والنحو والعروض والقوافي

مؤلفه:
الشيخ العالم العلامة وحيد دهره وفريد عصره:إسماعيل بن أبي بكر المقري

وقد شب لي أن أكتب عنه كونه مؤلف عجيب غريب .تجلت بين طياته أعلى مراتب العبقرية.لم يسبق إلى مثله إنس ولا جان, ولن –طبعا في إعتقادي-.إذ أنه يجمع
بين خمسة علوم في تخصصات مختلفة, بطريقة فريدة.

قال الشوكاني عن مؤلفه: لم يبلغ رتبتة في الذكاء واستخراج الدقائق أحد من أبناء عصره, بل ولا من غيرهم.

كيفية قراءته:
إن قرأته قراءة عادية أفقية كان في علم الفقه
وإن قرأت بداية كل سطر منه فهو في علم العرض
وينقسم الوسط فيه إلى قسمان :
الوسط الأيمن من كل سطر تجده في علم التاريخ
والوسط الأيسر من كل سطر تجده في علم النحو
وعند قراءتك نهاية كل سطر يظهر لك علم القوافي

سبب تأليفه:
بعد أن ألف اللغوي الشهير محمد بن يعقوب الفيروزآبادي ,كتابا أول كل سطر منه حرف الألف . استعظمه السلطان الأشرف,وأكرمه .وطار صيته في الآفاق. فما كان من المقري إلا أن أظهر براعته وعارضه بهذا الكتاب.


وقد قال فيه بعضهم:
لهذا كتاب لا يصنف مثله
........لصاحبه الجزء العظيم من الحظ
عروض وتاريخ ونحو محقق
......وعلم قوافي وهو فقه أولى الحفظ
فأعجب به حسنا وأعجب أنه
.....بطين من المعنى خميص من اللفظ


لا تقرؤا هذا الكتاب..وذلك لاعتقادي بأن قراءته لا تكون مجدية إلا من باب الإطلاع على هذا الفن .أما القيمة العلمية فهي بسيطة جدا ,ولا تقارن بما يبذله القارئ من جهد عند قراءته .

Mezher
22-08-2003, 02:02 PM
القيمة العلميه بسيطه .. اها !!
طيب :D: .. شكرا كنت على وشك اشتريه .. لكن ربك ستر
<~~ انواع النصب :p

المهم شكرا!

أبو حسن
26-08-2003, 02:09 PM
كِتَابُ عُنْوانِ الشَّرَفِ الوَافِي، فِي عِلْمِ الفِقْهِ وَالعَرُوضِ وَالتَّأْرِيخِ وَالنَّحْوِ وَالقَوَافِي هُوَ لِلْعالِم العَلامَةِ وِحِيدِ دَهْرِهِ وَفَرِيدِ عَصْرِهِ إِسْماعِيلِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ المُقْرِئِ، وَفِي أَسْفَلِ الصَّفْحَةِ صُورَةُ أَوَّلِ صَفْحَةٍ فِيهِ.

تتم قراءته كالآتي :

أَوَّلاً الفِقْهُ: يـُقْرَأُ كَأَيِّ كِتَابٍ مِن اليَمِينِ إِلَى اليَسَارِ مِن الغِلاَفِ إِلَى الغِلاَفِ. وَهُوَ عَلَى المَذْهَبِ الشَّافِعِيِّ.

ثانِيـًا العَرُوضُ: وَهُوَ العَمُودُ الأَوَّلُ الأَخْضَرُ الدَّاكِنُ الذي يَحْتَوِي عَلَى أَوَّلِ حَرْفٍ أَوْ أَحْرُفٍ مِن كُلِّ سَطْرٍ مِن كِتَابِ الفِقْهِ، وِجُمِعَت أَحْرُفُ العَمُودِ فِي القَوْسِ الأَخْضَرِ أَعْلاهُ تَسْهِيلاً لِلْقِرَاءَةِ. ويُـقْرَأُ العَمُودُ مِن الأَعْلَى إِلَى الأَسْفَلِ، ثُمَّ يُكْمَلُ فِي الصَّفْحَةِ التي بَعْدَها، وهَكَذا إِلَى آخِرِ الكِتَابِ، فَيَكُونُ النَّاتِجُ كِتابًا فِي العَرُوضِ (عِلْمِ أَوْزانِ الشِّعْرِ).

ثالِثًا التَّأْرِيخُ: وَهُوَ العَمُودُ الثَّانِي الأَصْفَرُ الفاتِحُ الذي يَحْتَوِي عَلَى كَلِمَةٍ أَوْ جُزْءٍ مِن كَلِمَةٍ مِن كُلِّ سَطْرٍ مِن كِتَابِ الفِقْهِ ويُقْرَأُ مِن الأَعْلَى لِلأَسِفَلِ، ثُمَّ يُكْمَلُ فِي الصَّفْحَةِ التي بَعْدَها، وهَكَذا إِلَى آخِرِ الكِتَابِ، فَيَكُونُ النَّاتِجُ كِتابًا فِي تَأْرِيخِ دَوْلَةِ بَنِي رَسُولٍ فِي اليَمَنِ.

رابِعًا النَّحْوُ: وَهُوَ العَمُودُ الثَّالِثُ الأَخْضَرُ الفاتِحُ الذي يَحْتَوِي عَلَى كَلِمَةٍ مِن كُلِّ سَطْرٍ مِن كِتَابِ الفِقْهِ وَيقْرَأُ مِن الأَعْلَى لِلأَسْفَلِ، ثُمَّ يُكْمَلُ فِي الصَّفْحَةِ التي بَعْدَها، وهَكَذا إِلَى آخِرِ الكِتَابِ، فَيَكُونُ النَّاتِجُ كِتابًا فِي النَّحْوِ.

خامِسًا القَوَافِي: وَهُوَ العَمُودُ الرَّابِعُ الأَخِيرُ الأَصْفَرُ الفَاقِعُ الذي يَحْتَوِي عَلَى آخِرِ حَرْفٍ أَوْ أَحْرُفٍ مِن كُلِّ سَطْرٍ مِن كِتَابِ الفِقْهِ، وِجُمِعَت أَحْرُفُ العَمُودِ فِي القَوْسِ الأَصْفَرِ أَعْلاَهُ تَسْهِيلاً لِلْقِرَاءَةِ. ويُـقْرَأُ العَمُودُ مِن الأَعْلَى إِلَى الأَسْفَلِ، ثُمَّ يُكْمَلُ فِي الصَّفْحَةِ التي بَعْدَها، وهَكَذا إِلَى آخِرِ الكِتَابِ، فَيَكُونُ النَّاتِجُ كِتابًا فِي عِلْمِ القَوَافِي.

سادِسًا: وَاسْتُغِلَّ الفَرَاغُ تَحْتَ الأَقْواسِ فِي كِتَابَةِ أَبـْياتِ قُطْرُبَ فِي اللُّغَةِ المُثَلَّثَةِ.

سابِعًا: وفِي آخِرِ الكِتَابِ مَلاَحِقُ جُمِعَ فِيها ما فِي أَعْمِدَةِ وَأَقْواسِ الكِتَابِ تَسْهِيلاً لِلْقِرَاءَةِ.




http://ibnontha.jeeran.com/3aja2b/onwan/onwan01.jpg