PDA

View Full Version : إلى.....



نزار عوني اللبدي
22-08-2003, 12:46 PM
<div align='center'><table cellspacing='20' cellpadding='0' dir='rtl' border='0' width='0' style='font:normal normal normal 14pt Simplified Arabic; color:black; background-image:url(); background-color:#ff0000; border:4 double gray'><tr><td width='0' align='right' valign='top' nowrap>بحرٌ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;من&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الأضواِء&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>والعَتماتِ<br><br><br>شَط&nbsp;&nbsp;&nbsp;َّ&nbsp;&nbsp;النَّوى&nbsp;&nbsp;بَيني&nbsp;&nbsp;وبينَ&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>سُباِتي<br><br><br><br><br>فوَقفتُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;أبحثُ&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;رُسوِم&nbsp;&nbsp;ِضياِئهِ<br><br><br>عن&nbsp;&nbsp;&nbsp;غيمةٍ&nbsp;&nbsp;تَروي&nbsp;&nbsp;صدَى&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>كَِلماِتي<br><br><br><br><br>وأطلتُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;تَسآِلي&nbsp;&nbsp;&nbsp;وزادَتْ&nbsp;&nbsp;&nbsp;حَيْرتي<br><br><br>لمّا&nbsp;&nbsp;&nbsp;رأيتُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;الليلَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;يَملأ&nbsp;&nbsp;&nbsp;ُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>ذاِتي<br><br><br><br><br>فبكيْتُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;نَفسي&nbsp;&nbsp;&nbsp;ِمثلَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;ِطفٍل&nbsp;&nbsp;&nbsp;شَقـَّهُ<br><br><br>قـُربُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;الِفطاِم&nbsp;&nbsp;&nbsp;وفـُرقة&nbsp;&nbsp;ُ&nbsp;&nbsp;الحَلماتِ<br><br><br><br><br>وأرقتُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;دَمْعي&nbsp;&nbsp;كَي&nbsp;&nbsp;أرى&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>ِلبريـِقهِ<br><br><br>نورًا&nbsp;&nbsp;&nbsp;يَردُّ&nbsp;&nbsp;&nbsp;عن&nbsp;&nbsp;الدُّجى&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>خُطواِتي<br><br><br><br><br>يا&nbsp;&nbsp;ليتَ&nbsp;&nbsp;قلبي&nbsp;&nbsp;صَخرة&nbsp;&nbsp;ٌ&nbsp;&nbsp;مَنقوشَة&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>ٌ<br><br><br>نَسيَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الزَّمانُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;نُقوشَها&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>ِبفلاةِ<br><br><br><br><br>أو&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;أنّني&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;بين&nbsp;&nbsp;&nbsp;المَقاِبـِر&nbsp;&nbsp;&nbsp;زَهرَةٌ<br><br><br>مَنذورَةُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الألواِن&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>ِللأمواتِ<br><br><br><br><br><br><br>زادَتْ&nbsp;&nbsp;&nbsp;يدُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;العدَم&nbsp;&nbsp;انتشارَ&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>أريِجها<br><br><br>فاستأنَسَتْ&nbsp;&nbsp;بالموتِ&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>الصَّبواتِ<br><br><br><br><br>مَالي&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;تُعاِلجُني&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;المُنى&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>وأرُدّها<br><br><br>وتَشوقُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;نَفِسيَ&nbsp;&nbsp;غيبة&nbsp;&nbsp;ُ&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>الظـُّلماتِ<br><br><br><br><br>تَعوي&nbsp;&nbsp;&nbsp;الذئابُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;ِبكلِّ&nbsp;&nbsp;حُلٍم&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>يَرتَدي<br><br><br>قَولي,&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;ويَسكنُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;حَيرةً&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;ِبدَواِتي<br><br><br><br><br>وتَشقُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;عنقاءُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;الرَّماِد&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>ِبساِعدي<br><br><br>أخْدودَها&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;ِلمتاهَةِ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>الِهجراتِ<br><br><br><br><br><br><br>هذا&nbsp;&nbsp;&nbsp;زمانُُُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;ُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;لا&nbsp;&nbsp;سُكونَ&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>ِلصمِتهِ<br><br><br>يَتحَيـَّنُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الطعناتِ&nbsp;&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;&nbsp;القـُبلاتِ<br><br><br><br><br>يندَسُّ&nbsp;&nbsp;&nbsp;ما&nbsp;&nbsp;&nbsp;بينَ&nbsp;&nbsp;العيُوِن&nbsp;&nbsp;و&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>دَمِعها<br><br><br>ويحِرّضُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;المعنَى&nbsp;&nbsp;&nbsp;على&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>الكلماتِ<br><br><br><br><br>ويُقيمُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;ما&nbsp;&nbsp;&nbsp;بين&nbsp;&nbsp;&nbsp;اللـِّساِن&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>ولـَفظهِ<br><br><br>سَدًّا&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;من&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;النِّيراِن&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;والطـَّلقاتِ<br><br><br><br><br>لمْ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;يبقَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;للشُّعراِء&nbsp;&nbsp;&nbsp;ما&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>يَصفونَهُ<br><br><br>إلا&nbsp;&nbsp;ّ&nbsp;&nbsp;حديثُ&nbsp;الصمتِ&nbsp;في&nbsp;الأصواتِ<br><br><br><br><br><br><br>بَيني&nbsp;&nbsp;&nbsp;وبَينَكَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;يا&nbsp;&nbsp;زمانُ&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>قصيدَتي<br><br><br>فانشُرْ&nbsp;&nbsp;&nbsp;عُواءَكَ,&nbsp;&nbsp;&nbsp;واقتَِطعْ&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:0.75pt;visibility:hidden;'>ii</span>أبياِتي<br><br><br><br><br>لا&nbsp;يَحجُبُ&nbsp;الغيمُ&nbsp;الصَّباحَ&nbsp;عن&nbsp;الوَرى<br><br><br>حتـَّى&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;يُغشِّيَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;بُؤبُؤَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الحَدقاتِ<br><br><br><br><br>وَجهيْن&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;للتـَّاريـِخ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;كنَّا&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;دائمًا<br><br><br>نُورًا&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;وِظلا&nbsp;&nbsp;&nbsp;ًّ&nbsp;&nbsp;&nbsp;حاِلكَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>القَسَماتِ<br><br><br><br><br>نَختالُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;إذ&nbsp;&nbsp;&nbsp;نَروي&nbsp;&nbsp;&nbsp;مَآِثرَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>أمِسنَا<br><br><br>ونَعيشُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;حاِضرَنا&nbsp;&nbsp;&nbsp;على&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>العَتباتِ<br><br><br><br><br><br><br>نحنُ&nbsp;&nbsp;الأواِئلُ&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;امتداح&nbsp;ِ&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>خلاِلـنا<br><br><br>وخِلالـُنا&nbsp;&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;الحِقّ&nbsp;&nbsp;مَحضُ&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>رُفاةِ<br><br><br><br><br>طالتْ&nbsp;&nbsp;&nbsp;أياِديـِهم,&nbsp;&nbsp;&nbsp;وغابتْ&nbsp;&nbsp;&nbsp;شمسُنا<br><br><br>وانهدَّ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;ماضينا,&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;وغامَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:1.5pt;visibility:hidden;'>ii</span>الآِتي<br><br><br><br><br>وتَسابقتْ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;أصواتـُهم&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>ِللهاِتنا<br><br><br>حتى&nbsp;&nbsp;&nbsp;دَفنّا&nbsp;&nbsp;&nbsp;القولَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>الزَّفراتِ<br><br><br><br><br>لم&nbsp;&nbsp;&nbsp;يبقَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;للـُّغة&nbsp;&nbsp;القديمةِ&nbsp;&nbsp;غَيرُ&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>فُسـْ<br><br><br>حَةِ&nbsp;&nbsp;صرخةِ&nbsp;&nbsp;في&nbsp;&nbsp;مَنطـِق&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>العُجماتِ<br><br><br><br><br><br><br>هذا&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;زَمانُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;ُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;لا&nbsp;&nbsp;&nbsp;ِلسانَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>ِلأهِلهِ<br><br><br>يَستَنِجزُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;الغاياتِ&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;دونَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:2.25pt;visibility:hidden;'>ii</span>لـُغاتِ<br><br><br><br><br>والويلُ&nbsp;&nbsp;&nbsp;فيهِ&nbsp;&nbsp;&nbsp;ِلمنْ&nbsp;&nbsp;تَعوّدَ&nbsp;&nbsp;أن&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>تَكو<br><br><br>نَ&nbsp;&nbsp;&nbsp;حياتـُهُ&nbsp;&nbsp;ِحبرًا&nbsp;&nbsp;على&nbsp;&nbsp;<span style='font-size:1pt;letter-spacing:3pt;visibility:hidden;'>ii</span>صَفحَاتِ.<br><br></td></tr></table></div>

http://http://alaseer90.jeeran.com/22.gif

ابو طيف
22-08-2003, 03:21 PM
هلا بك


تسلم على هذه المشاركه الجميله

تحياتي

=====

حي بن يقظان
22-08-2003, 05:56 PM
رائع أيها الغيم ..
سأعود

solar
22-08-2003, 06:16 PM
إنتقاء حروفك يجعلني أشكرك عليها......

موفق أيها الغيم........

تقبل تحياتي..

د.عالية
22-08-2003, 06:47 PM
القافية التائيّة تعطي موسيقى جميلة وعذبة ..
الصور جميلة ..
خاصة في انسيابية الوصف بين الصور الإيجابية والسلبية ..

.
.
ممتعة فعلاً ..
لكن الخلفية الحمراء .. موجعة ... للعين :)

salem salim
22-08-2003, 06:52 PM
سيدي الغيم الاسود

لقد ابدعتم

تحياتي

نزار عوني اللبدي
22-08-2003, 07:12 PM
ابو طيف

هلا بك

نزار عوني اللبدي
22-08-2003, 07:15 PM
حي

مرحبا بك حتى العودة وعندها وبعدها
:D:

نزار عوني اللبدي
22-08-2003, 07:17 PM
solar

وفقك الله ;)

نزار عوني اللبدي
22-08-2003, 07:23 PM
د.عالية
وللمرة الأولى






لك المزن هاميا بمائه على روض قلبك

نزار عوني اللبدي
22-08-2003, 07:26 PM
سالم سليم
حياك الله يا صديقي

تامر
22-08-2003, 09:39 PM
الغيم الأسود

كنت رائعا

البـارع
23-08-2003, 06:56 PM
بل مازلت رائعاً

مَالي تُعاِلجُني المُنى وأرُدّها
**********وتَشوقُ نَفِسيَ غيبة ُالظـُّلماتِ


حماك الله أيها الجميل

حي بن يقظان
23-08-2003, 06:59 PM
ورفعناه مكاناً علياً يا غيم أسود :)

إلى الروائع

الرافعي
24-08-2003, 03:18 AM
أخي الغيم الأسود :
ألم تداخل صورك المنتقاة بذكاء في بعضهن ؟
لكن بحق : شعرك المركب حسن الديباجة ، بديع ، و يدل على صاحبه.
بارك الله فيك.

التونسي
24-08-2003, 06:42 PM
أخي أشارك الجميع رأيهم ..
قصيدتك رائعة..
وسأحاول أن أقدم قراءة نقدية لها ان أتيح لي الوقت..

روح البنفسج
25-08-2003, 06:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلمات جميلة أخي الفاضل .. سلمت يمناك .. ووفقك الله في دينك ودنياك

جعلنا الله من عباده الصالحين الخالدين في فردوسه .. اللهم آمين ..

أختكم في الله
الـروح

نزار عوني اللبدي
25-08-2003, 02:35 PM
تامر
انت الرائع
:D: :D: :D: :D: :D: :D: :D:
البـارع
شكراً لمرورك الطيب
وحماك الله يا صديقي الجديد
:D: :D: :D: :D: :D: :D: :D:
حي بن يقظان
تشجيع كريم من حي كريم
:D: :D: :D: :D: :D: :D: :D:

الرافعي


ألم تداخل صورك المنتقاة بذكاء في بعضهن ؟
لا
:D:

نعم
الرافعي

تُرى .. هل عرفتَ ما لا أعرفُ أني لا أعرفه ؟!

الرافعي
أعتذر لتأخري عن الرد عليك ..
وكلي أمل بقلبك الكبير ..


:xx: :xx: :xx: :xx: :xx: :xx: :xx: :xx:

التونسي
مرحبا بك يا صديقي:xx:
:D: :D: :D: :D: :D: :D: :D: :D: :D: :D:
روح البنفسج

جعلنا الله من عباده الصالحين الخالدين في فردوسه .. اللهم آمين ..

آمين
حماك الله يا اختاه

(سلام)
26-08-2003, 04:22 PM
الغيم الأسود
بقليل من الكلام
وكثير من الدهشة والحبور

سيدي قصيدتك رائعة

وتستحق التثبيت والروائع

كل الحب
اخوك الصغير
سلام

بشائر النور
26-08-2003, 07:16 PM
غيم اسود...

يمطر حروف بيضاء كالؤلؤ........

تحياتي واعجابي

الرافعي
26-08-2003, 08:50 PM
نعم يا أخي ، أو : ربما ؛ و أعرف أنه لا يغيب عن أدبك يا رعاك الله معرفتك الإرهاق الذهني في تتبع الصور البديعة.

موسى الأمير
26-08-2003, 11:03 PM
الغيم الأسود ..
أرحب بك في دنيا الساخر ..

النص الذي يفلسف الألم فيخرج حزيناً واعياً هو النص الذي يروق لي دائماً ..
لأن الألم مشترك لكن فلسفة الألم ليست كذلك ..

بودي لو أعدت النظر في صياغة المطلع .. أشعر أنك تتقن أروع من ذلك وإن كان رائعاً ..
روحان ،، :)

نزار عوني اللبدي
26-08-2003, 11:53 PM
:) :) :) :) :) :) :) :) :) :)
(سلام)
لك عطر الورد
:D:
ونعم الأخ سلام ونعم الأخ
:) :) :) :) :) :) :) :) :)
بشائر النور

ممتن جدا لهذا الرأي الغالي والعزيز
:) :) :) :) :) :) :) :) :) :)
الرافعي
:rolleyes:
و أعرف أنه لا يغيب عن أدبك يا رعاك الله معرفتك الإرهاق الذهني في تتبع الصور البديعة.
نعم يا رعاك الله وأي إرهاق


f* f* f* f* f* f* f* f* f*
روحان حلا جسدا
:cool:
أرحب بك في دنيا الساخر ..
شكرا هذا لطف منك
:)
النص الذي يفلسف الألم فيخرج حزيناً واعياً هو النص الذي يروق لي دائماً
حقا
alhilal
لأن الألم مشترك لكن فلسفة الألم ليست كذلك
فهمت :D:
بودي لو أعدت النظر في صياغة المطلع .. أشعر أنك تتقن أروع من ذلك وإن كان رائعاً ..
روحان ،،

وصلت رسالتك ولا تحرمنا مرورك;)

ظل الالم
28-08-2003, 12:28 AM
الغيم الاسود.....
بديع ما طرزت من لوحه شعرية رائعة....
بوركت

ديدمونة
28-08-2003, 01:09 PM
توقيعك رائع

نزار عوني اللبدي
29-08-2003, 06:54 PM
ظل الالم
بورك فيك
alhilal alhilal alhilal alhilal alhilal
ديدمونة
مرحبا

الغيم الأحمر
01-09-2003, 10:57 PM
و سنغرس خطَّ الشفق الأحمر
زهراً أبيضَ أو أخضرْ
لا نعرفُ أبداً غيرهما
لونين .. !! :D:
و ستأتي ريحٌ تملاْ ما بين
الشرق و بينَ الغرب
عطراً
و سيسكر كل الخلق
و سيقفل ووكر دكّانه
و سيخسر فودكا:D:
\
/
\
/
أرأيت ؟؟ )k
يا أسود ، إنهم يرونني حللت في شخصكم قدس الله سرَّينا ، فهل تُسَاجل ؟ :D:

أيها المبدع ، اقتصد :D:
\
/
الغيم الأحمر

حي بن يقظان
02-09-2003, 03:59 AM
أيتها الغيوم الملونة
إنهم يرونكم من حيث لا ترونهم :D:

هيا ننتظر المزيد منكما ..

نزار عوني اللبدي
11-09-2003, 10:42 AM
الغيم الاحمر

ودفاتري تعبت معي

هل للدفاتر يا ترى اعصاب

بقايا طفل
13-09-2003, 12:30 AM
الغيم الأسود

رائعة قمة الروعة ... كلماتك
ممتعة غاية الإمتاع
همى غيثك أيها الغيم

فدمت رائعا

طيب القلب
14-09-2003, 02:12 AM
الغيم الأســـود

مشاركة راااائعة ...

تحياتي لك ...
...........طيب القلـــــــــــــــــــب ......

:nn :nn

الغيم الأحمر
23-09-2003, 04:00 PM
أرسلت بداية بواسطة الغيم الأسود
الغيم الاحمر

ودفاتري تعبت معي

هل للدفاتر يا ترى اعصاب

نعمْ أيها الثمين ، إنَّ لها أعصاب ، و لذلك فإن معلقة جدنا الماجن امريء القيس :D: لمّا خطّها في صفحتها تعبت ثم أخذت تصرع مراراً حتى أخذوها وعلقوها في الكعبة :D:
عسى أن تعود قريباً لتمطر :)
و السلام !!

أنين
24-09-2003, 07:04 AM
ايها الغيم قل لي ...
تجتذبني دائما النهايات ....يكتمل القمر بدرا ثم يعود محاقاً....يبدا المرء طفل ثم يرتد كهلا ...الشتلات تبدا صغيرة ثم تغدو غابات ضخمة ...البداية بذر والنهاية حصاد ..
ويبداء الغيم اسود والنهاية خيرات ومطر ...
تحياتي اخي وكلماتك في منتهى الروعة

نزار عوني اللبدي
09-10-2003, 12:10 PM
أرسلت بداية بواسطة حي بن يقظان
أيتها الغيوم الملونة
إنهم يرونكم من حيث لا ترونهم :D:

هيا ننتظر المزيد منكما ..

سلامات حي

:(

نزار عوني اللبدي
09-10-2003, 12:14 PM
أرسلت بداية بواسطة بقايا طفل
الغيم الأسود

رائعة قمة الروعة ... كلماتك
ممتعة غاية الإمتاع
همى غيثك أيها الغيم

فدمت رائعا


تغرد كلماتي طربا لمرورك العذب
فشكرا لك ... وتقبلي حبي وامتناني


:xx:

الغيم الأخضر
23-10-2003, 03:00 AM
فأنا هرم لا أقدر على تتبع صور الشعر :D:
أرى الذي يراه الرافعي!
فوووووق!

Last Knight
23-10-2003, 03:22 AM
هذا زمانُُُ ُ لا سُكونَ iiِلصمِتهِ
يَتحَيـَّنُ الطعناتِ في القـُبلاتِ


يندَسُّ ما بينَ العيُوِن و iiدَمِعها
ويحِرّضُ المعنَى على iiالكلماتِ

ويُقيمُ ما بين اللـِّساِن iiولـَفظهِ
سَدًّا من النِّيراِن والطـَّلقاتِ

لمْ يبقَ للشُّعراِء ما iiيَصفونَهُ
إلا ّ حديثُ الصمتِ في الأصواتِ

بَيني وبَينَكَ يا زمانُ iiقصيدَتي
فانشُرْ عُواءَكَ, واقتَِطعْ iiأبياِتي ... "




رغم أنك غيم :)
غير أنى لا أستطيع أن أصف الجميل إلا بكنهه
أكثر من رائع يا سيدى

حتى ولو لم تنتظر كلماتى ;)


تحياتى
الأخير

موزارت
23-10-2003, 09:16 AM
لا بأس بها لو بعض الحشد المدور ..!






ها

فلقتم أقدامنا .. حتى تمخض الجمل فأنجب ما رأيتُ ..!



هل وصلت زحمةُ ركابكم مضيق النهايات في هذا السرادق الطويل !


( ثار مسلمُ بن الوليد علىأبي العتاهية لأنه اقترب في تبسيطهِ من الفضيحة )!




!

موزرات .

الغريب 2005
23-10-2003, 10:21 AM
مبدع أيها الغيم الأسود...:kk ولكن ماصلة القرابة التي تربطك بالغيم الأحمر وأبن عمه الغيم الأخضر؟!!:confused: f* :yy:
http://images.webshots.com/ProThumbs/98/24198_wallpaper280.jpg

(سلام)
23-10-2003, 10:24 AM
لاست نايت

أنت منصف يا أخي

دمت رائعاً

أخوك
سلام

نزار عوني اللبدي
14-12-2003, 02:03 AM
اهلا بالأخضر

:D:

بركان العاطفة
14-12-2003, 12:54 PM
تردد صداها في الغيمات

ولامست اسماعنا بوضوح

نزار عوني اللبدي
08-01-2004, 12:02 PM
شكرا بركان

رضاب
08-01-2004, 08:41 PM
يبدو أنها من الحوليات :cd:

نزار عوني اللبدي
09-01-2004, 03:00 PM
أرسلت بداية بواسطة رضاب
يبدو أنها من الحوليات :cd:

:y: