PDA

View Full Version : تراثيات.......



صقر مأرب
30-08-2003, 08:18 PM
أهدى ملك هدية الى فيلسوف فردها إليه فقال: لم رددت هديتي؟ قال: لأن بذل الموجود وترك طلب المفقود يكونان عن غنى النفس وعزها، وأخذ الموجود وطلب المفقود يكونان عن فقر النفس وشحها، فما أحب أن تسخو وأشح، وتغنى وأفتقر.


سئل رجل عن اليمن فقال: سيف اليمن قضاعة، وهامتها همدان، وسنامها مذحج، وريحانتها كندة، ولكل قوم قريش، وقريش اليمن الأنصار.


بلغ عمر بن عبدالعزيز أن ابنه بالمدينة اشترى خاتما قيمة فصه ألف درهم، فكتب عمر رضي الله عنه: عزمت عليك لما بعت خاتمك بألف درهم، وجعلتها في ألف بطن جائع فقير، واستعملت خاتما من ورق وجعلت فصه منه ونقشت عليه: «رحم الله امرءا عرف قدره».


لما ماج أهل مكة لوفاة النبي صلى الله عليه وسلم استبشر أبو سفيان بن حرب، فقام سهيل بن عمرو فقال: والله اني لأعلم أن هذاالدين سيمتد امتدادا كالشمس في طلوعها الى غروبها، فلا يغرنكم هذا من أنفسكم، وأشار الى ابي سفيان، فانه يعلم من هذا الامر ما أعلم، ولكن حسد بني هاشم جاثم على صدره.


كان العتابي واقفا بباب المأمون، فوافى يحيى بن أكثم، فقال له العتابي: إن رأيت أن تعلم أمير المؤمنين مكاني فافعل، فقال: لست بحاجب، فقال: قد علمت، ولكنك ذو فضل، وذو الفضل معوان، قال: سلكت بي غير طريقي، قال: ان الله اتحفك منه بجاه ونعمة، وهو مقبل عليك بالزيادة إن شكرت، وبالتغيير إن كفرت، وأنا لك اليوم خير منك لنفسك، لأني ادعوك الى ما فيه ازدياد نعمتك وأنت تأبى علي، ولكل شيء زيادة وزكاة، وزكاة الجاه رفد المستعين، فدخل على المأمون فأخبره الخبر، فأمر للعتابي بثلاثين الف درهم.


قال أحمد بن أبي طاهر: حدثني حبيب قال، حدثني بعض المشايخ قال: سمعت رجلا يقول: لو صور الصدق لكان أسداً، ولو صور الكذب لكان ثعلبا، وما صاحبهما منهما ببعيد.


قال ابن عباس: أبهمت البهائم إلا عن أربع: عن معرفة الرب «أي سائسها ومالكها»، وابتغاء النسل، وطلب المعاش، وحذر الموت.


قال أعرابي: من تنعم بك بدنه، تعبد لك قلبه، ومن جهد ظاهره فيك، ثقل باطنه عليك.
م/ل
صقرمأرب