PDA

View Full Version : أيها الشعراء : ( لا تكتموا الشعر ولكن ...)



علي المطيري
02-09-2003, 02:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

تأملت ُالبحرَ , فَعَرفتُ أن المشاعر لا ينبغي أن تكتم , ولكني عَتِبتُ على من كانت كل مشاعره أو جُلُهَا في ( القدِ ) و ( العينِ ) و ( الشَعْرِ ) فتسائلت أين ( الإسلام ؟ )

هَبَ النَسيمُ وللأمواجِ أصداءُ
وللمَشَاعِرِ في الأعْمَاقِ إصْغَاءُ

تَعَاظَمَ الوِجْدُ والأشواقُ جامحةٌ
فما لِشِعْرِيَ إنْ أحْجَمْتُ إِخْفَاءُ

هبَ النسيم وهامَ القَلْبُ مُنْتَشِياً
وللقصائدِ في الأعماقِ أصداءُ

هي الحُرُوفُ يَرَاع ُالقَلْبِ قائدها
هَذا الزِمَامُ وهَلْ لِلْخَيلِ إبقاءُ ؟

هَذِيْ المَشَاعِرُ لا يَرْوي جَوَانِحَها
إلا القَصيدُ فإن أضْنَاكَ فالداءُ

يَرْوِي القُلوبَ إذا جَادَتْ سَحَائِبُهُ
ويَغْرَقُ الهَمُ والأحْزَانُ تَسْتَاءُ

أُقَلِّبُ الحَرْفَ في الآمالِ مُبْتَهِجَاً
فَللقَصَائِدِ في الآمال إسْرَاءُ

قَصَائِدُ القَومِ آهاتٌ مُمَزَّقَةٌ
سَهْمٌ وشوقٌ فَميعادٌ وإغْواءُ

أما لشِعْرِكَ يا مفتونُ من رمقٍ
يَحْيا بهِ الشعرُ إنْ أشْقَاكَ إِخْفَاءُ ؟

لا يَعْرِفُ الشِّعْرَ أقوامٌ إذا نَطَقوا
تَرَى الفَصَاحَةَ في الأفْواهِ أهْوَاءُ

آهٌ.. وآهٌ.. وآهاتٌ مُشَرَّعةٌ
أما لآهكَ يا مَفْتُونُ إِطْفَاءُ

وأبْصِرُ القَومَ لا عَينٌ ولا أُذُنٌ
صُمُ القُلوبِ وفي الإيْمَانِ إِعْيَاءُ

فَيَخْتَفَي النَجْمُ والأقمَارٌ آفلةٌ
وَيَنْتَشِي اللَيْلُ إِذْ في الشَمْسِ إِغْفَاءُ

القُدْسُ يَنْزِفُ والأفغانُ داميةٌ
والطُهْرُ يُغْصَبُ والإسْلامُ أشلاءُ

و الأمُ ثَكْلى وهذا الطِفْلُ منجدلٌ
والشَيْخُ يَنْزِفُ والآفاقُ سوادءُ

دَمِيْ العِرَاق ُوفي أرجائهِ أملي
وفي حَناياهُ للأعماقُ إرواءُ

أنا الفراتُ فَرُوحي فيهِ سَابحةٌ
وإن غَرِقْتُ ففي الأمواج إِحْياءُ

أَمْسِيْ الجَرِيحُ ويَومِي حائرٌ خجلٌ
وغداً يُسَائِلُ هُلْ في القَومِ أَحْياءُ

وأنََْْتَ في الحُبِ في أشْعَارهِ كَلِفٌ
أمْسِكْ حُرُوفَكَ إِنْ الصَمْتَ إطراءُ

لا يَبْلُغُ المَجْدَ مَنْ كانَتْ قَصائِدْهُ
وَصْفُ القُدُودِ وَتلكَ العَينُ زَرْقاءُ

أرْغَمْتَ حَرفَكَ في الأهْواءِ مُبْتَذَلاً
إِنْ المجُونَ لِعَالي المجَدِ إقْصَاءُ

أسْرِجْ حُروفَكَ في الأمْجَاد يُشْعِلُها
حُبْ الإلهِ ولا تُثْنِيكَ غَيْدَاءُ

الشِعْرُ لَيْلى وكُلْ النَاسِ يَخْطُبُهَا
لا تَدْعِيها فَتُفْشِي السِرَّ حَسْنَاءُ

الميمان

الإثنين

4/7/1424