PDA

View Full Version : أماني مذبوحة



isam4m
03-09-2003, 02:02 AM
أماني مذبوحة
ربما في كل أمنية نبدأها بكلمة لو لكني اليوم سأكسر هذه القاعدة لأضع مفاهيمي في الأماني , ربما قد أكون أصغر من أغير كلمات وضعتها قرون من البشر ولكني ربما أكون في هذا الوجود بحد ذاتي غريب وأفكاري التي لا أجرؤ أن أبوح بها حتى لأقرب الناس بحد ذاتها غريبة...
لأن عواطفي المدفوعة اتجاه شخص واحد بحد ذاتها من أكبر أخطائي ولكني إذا وضعت أسباب التي دفعتني لهذا الخطأ تخفف من العقاب الذي أناله أو الذي بدأت أناله و لا أعلم متى سينتهي ... لا أذكر جيدا منذ متى بدأت القصة ولكنها قديمة ... قديمة جدا بقدم تفكيري بقدم أحزاني .. وإن عدت لأذكر منذ متى ولد حزني أو من أي وقت بدأت أدرك الحزن .. ولكني أعجز تماما فربما هو أقدم من وجودي أنا نفسي .. ولكني أعلم أنه يسكنني مهما حاولت أن أخفيه...
كلما حاولت أن أكتب ملخص صغير عن أحداث حياتي كنت أفشل ولكني بما أن الأمر بيني وبين نفسي فكنت اكتم هذا الفشل في قلبي... ولكني اليوم احتاج أكثر من أي وقت مضى لأعرف نفسي لأعرف لما أترك نفسي لعبة بأيد تكاد لا تعلم مني ما تريد....
ولأني أكتب هذا فهذا يعني أن سيقرأها أحد غيري لذلك سأبدأ من البداية وبتجريد عن الاسماء ... ربما قصتي تبدأ من طفولتي منذ شعرت بوجودي كانت هناك فكرة تمتلكني أني أكبر من أي تفكير وأني أفهم الأمور كلها ورغم أني كنت اكتشف خطأي ولكني كنت ابرر أن من يدرك خطأه هو أكبر من الخطأ لا أعلم من أين أحمل تلك الأفكار رغم أني كنت منطوي تماما وخجولا لدرجة لا توصف وهذا يؤكد فرضيتي بأن حزني موجودا قبلي...
لن أعود كثيرا للماضي ولكني أنكر أني كنت ساذجا مندفعا بعواطفي وهذه من أشنع صفاتي وأقرفها على الأطلاق وهاأنا اليوم أدفع ثمن صفات لست مسؤولا عنها صفات قد وجدت في نفسي دون أي ذنب ولأن الحرمان يحوط بكل كياني أكون كالمفجوع الذي لا يلبث أن يجد سراب من حنان حتى ينهل يسف تراب صحراءه لا فرق عندي حتى ولو كان كاذبا ... تلك الأماني التي يمتلكها البشر قد تملك طريقين إما الوجود أو لا أما أماني أنا فلا فلا تملك سوى الوجود لأني أدرك جيدا وأفهم جيداً أسباب الوجود وهذا دفعني لأن أدعو أمانيكم بالأماني المذبوحة والتي صرت أملك الكثير منها .. هل علي أن أكون مثلكم لتقبلوني لأن أعيش بينكم أو أنكم سترغموني كما كل مرة أن أتبرئ من كل أفكاري وكل أحزاني بالله ايجيبوني إلى متى سأملك تلك الأماني المذبوحة