PDA

View Full Version : غباء على النوتة



إبراهيم سنان
19-09-2003, 07:05 PM
من اصعب انواع الغباء
ذلك الذي يبقينا في مظهر الأذكياء .
ومن أسهل انواع الذكاء
ذلك الذي لا يلاحظه الا الأغبياء .

وقلت على وزن ما قيل:
أن الغباء تاج على رؤوس الأغبياء لا يراه الا الأذكياء..

اتى الليل وأرخى على كل ذلك الكيان رونق الخمول أو الاسترخاء
وكأن الاستماع الى سيمفونية العقل يبقي النفس في انسجام .
تغمض عينيك وترسم ابتسامة بريئة أو غبية .
وكأنك وجدت كل الإجابات لأسئلة التاريخ ..

أخبر صاحبه في صباح اليوم التالي :
لقد أحسست أن عقلي آلة وترية
كلما ضربت على وتر اخرج لي لحنا جميلا .
نظر اليه صاحبه بسخرية ..
عجبا كنت اعتقد ان رأسك طبلا ..

وحتى نهمل جانب الاتهام في اي دعوى
يجب ان نسقط ميزان الحكم وثابت القياس
لماذا ناخذ على كل فكرة جرم يقتص به على صاحبها
وكل مافعله انه نطق بها
ولم يجبرها على الخوض هناك في مغارة ما بين اذنيه
اقتصوا من عقلي او لساني
اما عنقي فليس له تهمة الا انه حمل متناقضين .

هناك فراغ ملفوف بجلدة
متى ضربتم عليه أخرج لكم ما تريدون من الحان
اين ضابط الايقاع....؟
هو المسؤول يا سيدي.....!

سيعزف لكم لحنا يناسب حفلكم
ياصاحب العلو الفلكي
هذا ايقاع فلكوري
يقدمه لكم جمع من أبنائكم ( الطبول )

انه غباء على النوتة

alhilal

وللغباء بعد غائب

تحياتي

ليال
19-09-2003, 07:56 PM
يمتاز الذكي بأذنين طويلتين ..وعينين كبيرتين..ولسان قصير

ولكن أليس غباءا منا ..أن يخيّل إلينا أن السعادة تكمن في ألا نعاني من وجع في ضرسنا !!!



سيدي

لم آت إلى هذه المملكة لأصف بهاءها... فعندي كل الحروف تقصر عن الوفاء بذلك ..إنما أتيت أتفيأ بظلال أبجدية باسقة

دمت فجر حرف

فــداء الوطن
19-09-2003, 11:16 PM
وللغباء حدود حده خيالك.....
فأطلق لخيالك العنان.....وصافح أفاق الغباء..!!!....

وقلت على وزن ما قيل:
أن الغباء تاج على رؤوس الأغبياء لا يراه الا الأذكياء..

وأنا أقووول ليش الحكام أذكى مناا:confused: :confused:

تحيااااتي لك وتحيااتي لكل غبي على وجة الكرة الأرضية....

ولكم كل الوطن
تحيااااااااااااااتي
أختــــــكم
فداء الوطن

عبدالرحمن الخلف
20-09-2003, 02:37 AM
وها أنذا أستمع لروعة هذا النشاز اليومي لفرقة الطبول ..

فـ(سارعي) .. أقصد فسارع حفظك الله لهذا المجد والعلياء واحفظ أكبر قدر من المقطوعات .. علنا ننسى .. فلا نأسى


تحية لقلمك الناطح وسخريته المحلقه ..

ISSAM
20-09-2003, 03:13 PM
أخي شلفنطح ..

عسى تسعف لغة تخشبت ايقاعاتها المجلجلة في وصف حدق لما نستشعره أنا و أنت ، و عساها تقيم مأثما يليق بكل هذا العناء الذي يلتف حول الرقاب الذاوية كمقصلة تتحايل على قطفها دون تمانع ، أو تنهض كافرة بكل القيم العتيقة و المتبلدة الغبية ، تقص اجنحة الحرية و تعبُّ ملأ رئاتها هواء نقيا دون حد ..
يحار المرء من مهادنة قطيعية القسمات و الملامح ، كأنها تجرعت كأس غبائها دفعة واحدة ، تمشي فاقدة توازنها المسبي و لا تهوي ، كيف نسمي الاشياء ؟ و قد رأيناها تلتبس محنطة برداء حربائي ، كيف نمنح وصفا يليق بحالة تفوق كل ارتطام ، و نحن نحدق في سهو عميق ارتج من وقع جرسه المدوي ، أتساءل حقا ، و نحن نرى شعارات تتحول الى فقاعات مالحة و عطنة ، حتى غدت مكرورة فاقدة لأي معنى ، هل حري بنا الان أن نقرع طبول انتفاض جدير بنا ، و لا نفسح للانهزام مكانا كي يقتعد عرش اليأس العربي ، فلا يغدو الوطن و الأمة ، مجرد ثرثرة في مقهى ، و لا تمسي احلامنا الصغيرة منها و الكبيرة في غد موعود مجرد هلوسات تردد رجعها أطلال بليل .
هل حري بنا الان ، أن نهب في وجه السدنة مغامرين ، صابرين مرددين ما فاه به ناظم حكمت ذات مساء :

" إن لم أحترق أنا
و تحترق أنت
فمن يضيء هذه ! "

من القلب .. سلام عليك .

LONESOME DOVE
20-09-2003, 05:16 PM
آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه ...:D::D:

مرحباً بعودتك ... هناك رسالة لك ...:)

البـارع
20-09-2003, 05:37 PM
" إن لم أحترق أنا
و تحترق أنت
فمن يضيء هذه ! "

جميعنا نحترق ونضيء شيئاً لا حاجة له بالنور !!
وليتنا أحرقنا من لا روح فيه يا أخي عصام

البـارع
20-09-2003, 05:51 PM
استاذي شلفنطح
إن قمة السخريه مبكيه ! وكيف نسخر من دوافع صبرنا ونعجز أن نكرس العصيان؟
وما فائده الغباء إن كشف والأدهى إن حاول الغبي تلقين نفسه الذكاء !
نعم نفسه عجيبه..تتبع اساليب معقده ! ولا بد أن أحدهما أشد غباء من الآخر
(والعكس غير موجود!)

على كل حال إن تحدثت المرآة وأخبرتني بأن فوق رأسي شيئاً ما فلن أغضب
فهذا يعني أن انعكاسي المقلوب ذكي على الأقل !

مايقال في مثل هذا الموقف ؟
_ربما_ شكراً للدقائق التي قرأت فيها شطحاتي

محبة فلسطين
20-09-2003, 10:21 PM
اخي الكريم

الغباء ليس له حدود..الشخص نفسه من يضع حدودا لغبائه....فلا يسمح له بشطحات غباء

تحياااااااااتي لقلمك......تعجبني سخرية حرفك

اخــــتك
محبة فلسطين

ISSAM
21-09-2003, 04:18 PM
بالإذن من أخي "شلفنطح" ..

أخي "البارع" ..
ربما قرأت سابقا هذه الاسطر لكني ادعوك لإعادتها باحساس جديد .. و قد كانت ردا من الأخ "حي بن يقظان" على رسالة مني اليه .. أصدقك لقد نزلت الدموع من عيني و أنا اقرا هذه القصيدة ذات ليل ..



"مافي الجبة أحد

وابن ربيعة في منفاه الآتي يبتردُ
يسكر من نبع البحر ولكنْ
مافي الجبة أحدُ

يابن الناسْ
يا كل الناسْ

يابن امرأةٍ لم تلدِ الأرضُ
ولم تهوى من قومي
بدويَّا ساق عصاهُ الجَذلَى بالقرحِ وبالفَرْحِ
وبالشكوى ما أنَّ
وشقَّ الأرضَ وكان الوالدُ الولدُ
يابن أبي عزفك سحريٌّ لاشكَ ولكن
عزفكَ منفردُ

يابن أبي خذ مني ما كنت أداريه زماني
خضتُ به معكرةً للشوكِ
وكان الألمُ الحنضلُ يجتهدُ

يا ولدي خذ مني جلباباً فضفاضاً حذرَ الموتِ
وإن كان قميصُك من دُبُرٍ قُدَّ توقَّ بثوبي
تُكفاهُ الصَرَدُ

الملكُ القادم يا ولدي قاسٍ
لا يعرف للرحمةِ دربا
والسجن القادم يا ولدي سجنٌ أبديُّ الصنعةِ
مصنوعٌ من أقفاصٍ صفراءَ عليها دمك الطاهر يتقدُ
حمرته تصبغ بطنَ الأرضِ
وباطنُها حبلى بالظلم الأحمرْ



الزمن الأحمر يا ولدي

وعجاف البقر الأبيض يا بن أبي يأكل كل حقول الأرضِ
فكل الكون على عزف الزمن الأحمر يحتضرُ

يابن أبي هذا غيضٌ من فيضْ

سيفنى الناس
ويفنى الوسواس الخناس ولكن
مافي الجبة أحد "


تحياتي المتألمة .

إبراهيم سنان
23-09-2003, 04:10 PM
لكل من رد تقديره الخاص وحقه بأن افرد له ردا مستقلا .

ولكنني وجدت شطحه ملحة في نفسي ولن أجد احدا غيركم اطبق عليه مذهب شطحتي هذه ..

فأقول مكملا بردودكم

أن LONESOME DOVE
قد أذنت لي بمد رجلي قياسا
ولست أبو أو أبا أو أبي حنيفة ولا أب أحد منكم
ورجلي متى امتدت ظهر سواد عقبيها
وبياض كعبيها
فكان من فضل الله أني لا ارى الا بياض كعبي وبذلك كانت سعادتي :D:

وحضور السعادة يحضر رد
ليال
وهي التي بردودها تضعنا على القمم واخاف يوما انا اقع
وللسعادة ياليال لدي معادلة
في احد أعياد الأضحى
ادعي الغباء . أو البراءة
واحضري كبشا واطلقي عليه لقب : طموح
ثم ضحي به وانحريه
وبذلك تتحقق السعادة
ان نقنع بأن ماليس لدينا لا يمكن لنا تحقيقه

وذلك من الوقوف على الحدود التي حدها خيالي
كما قالت فــداء الوطن
ولن أصافح آفاق الغباء
لأن الغباء يا فداء عامودي وليس افقي)k
فالغبي دائما محلق الى عالم آخر
لذلك كان الحكام في يحكمون أوطانا وهم في أوطان أخرى تعلوها
فيضعون لغباءنا حدود تسمى القوانين

لو كان باستطاعة الانسان وضع حدود لغبائه وشطحاته كما قالت
محبة فلسطين
لكانت الشعوب تحكم نفسها يا محبة فلسطين
فكان من حكمة الله أن جعل المواطن فكرة ( غبية ) والحاكم فكرة ( ذكية )

وشكرا لكم جميعا

ليال
فداء
لوف
محبة

إبراهيم سنان
23-09-2003, 04:48 PM
جناح
النسيان نعمة ولكن الغباء نعمة تفوقها .
تلك تمنع عنك الأسى
والأخرى تجعله يظهر بمظهر السعادة
فترى ما يحزن غيرك يضحكك
وبالنسيان فقط لا تضحك ولا تبكي
ولكن ترمش

وياليتك يا عصام
تحليت بالغباء
ما كانت لتبكيك رسالة حي بن يقظان
فهو كمن اشار على عينيك بالقتل فنزفت دمعا
واين هو ليدفع عنك الدية ...؟
أنت مجرم في حق الحزن
فلا المحارم ولا الأيادي تجفف اثار جريمتك
في زمان يكون فيه الوطن كالكتاب
لااعجب من ان يقال ..
" إن لم أحترق أنا
و تحترق أنت
فمن يضيء هذه ! "
لأن المواطن أصبح كالورق سريع الاشتعال
لينير ثورات الحرية
ويعاقب أعداء الوطنية
ويبقى الحكام كزجاج المكاتب
لا يحترقون
زجاج يحفظ كتب الأوطان
ومواطني الورق

البارع
مالي ارى مسيو عصام قد توقف عند تجليك
وهو به أعلم
فأنت يا عزيزي لا تشطح
بل تتجلى
بن سراج أخبر
ان الشطح كفائض الغدير على جوانبه
( طرطشات ) لا تسقي زرعا ولكنها تبل الأرض
وتجليك يا صاحبي ذوق
ولا يتعمد الغبي تلقين نفسه الذكاء
بل أن الذكاء يحاصره في زاوية ذهوله
ويطلب منه المستحيل
والممكن في أقصى درجاته أن يعيش
يأكل ويشرب وينام ويتزين
فتكون مرآته اغبى منه ولكنه يثق بها
اكثر من كل ذكاء الناس الذي يحاصره

عصام والبارع
ربما يقل شكري لكما هنا ولكنكما تعلمان ان حجمه أكبر من حروفه

تحياتي

جناح
عصام
البارع