PDA

View Full Version : ....... (( .. عندما تتبعثرُ الأحزان .. )) ..........



* الضياء *
05-10-2003, 10:53 PM
في هدأة النفسِ الرضية
وتحت فننِ المحبّة الوضيّة

ها مسني صديقي العزيز .. بهمسِ اللوعة

تتحدرُ ألفاظه على شفتيه بنسائمها الحرّى

أن يا " ضيائي " .. أعجبُ منك ..!!

وما يكاد أن يتقضّى العجبُ إلا ويردفه عجبٌ عُجاب ..!!

سكبتُ لك .. وأنا الأخ القريب .. والمحب الآريب

والرفيق والمُعاون والأديب

وانا والمعاني تنبعثُ لأجلك نسباً وصهراً ودما

فلم يخف عليك من حالي أمر .. أجدني مصفوداً بين يديك

أنثر خبري .. وهجيّراي ..

فصرنا كندماني جذيمة ..

روحاً بروح .. قلباً بقلب

أحزن لترحك .. وافرحُ بفرحك

لكن .. أراكَ تكتمُ الجوى عنّي ..؟؟

وتعتصر الآلم تخفره عن همّي ..

أنسيت .. أنسيت يوم أن سالتك هل تنام .. ؟

فجرى البيان على اللسان ليدميني كما أشجاك

وهلع قلبي .. لصفيّ

فجاء جوابك كفجأة الليل يسدلُ ذيوله ..

وينشرُ ليوله ..

" وهل يسهرُ الليل إلا من به ألم ُ " ..!!

فما دهاك .. وما نزل بساحتك ولحاك ..؟؟

لمَ تصغي لي فحسب و تأبى أن نسمعَ لك ..؟؟

لما تعيشُ همومنا وآلامنا .. وتُنئينا عن نيرِ ولظى أشجانك ...!!

.
.
.
.

ضياء ..

خليلي .. ورفيق دربي

وقرّة العين .. وصهري .. وقريبي

يا من لم تعتلي عيني على حاجبه ..

ولم ينفذ قلبي وسرادقه إلا من جنابك وحنانيك ..

ما تبغي أن يحكي " ضياء " لك ..؟؟

أتصبر .. ؟؟ أتقوى ..؟؟

سويداء القلب ..

إن الألم قد اتخذ من القلب مسكنا ..

ومن الجسدِ معلما ..

ومن المقل مهيعا ..

فأحالت الأيامُ أحزاني افراحا ..

والغُصصُ العِظامِ إشراقاتٍ وإصباحا

ننامُ معه .. ونصحو عليه ..

هو غبوقنا .. هوأزارنا عندما انحلت عنّا الأزر

فعرفت الأحزان مداخل قلبي .. وأروقة أفئدتي ..

فتَحَت كل باب .. وسَكَنت على كل " يباب "

أحبتني .. ولم أحبها .. صاحبتني وأنا ابغضها

لكنه يا سواد عيني .. الفوز

هي السعادة إن كنت بها ترتقي ..

وعلى الأحزانِ تعتلي ..

فيا لها من نفس .. جمعتِ الضدين ..

فتارة ضَحكى .. مشرقة ..

وتارة تبكي .. مُطرقة ..

فألهيتها بأحزان الراكعين ..

وبكاء المُرضعين ..

و تمتمات الموجَعين ..

أذبت حزني لهم ..

فحار حزني منّي ..

فاغفر لي يا خليلي ..

وتجاوز عني شكاية آلامي ، وتحناني

فأنت مني بمنزلة " العينُ للعين ، والكفّ للكف "

فكلانا يتممّ خليله ..

أنتَ نورٌ .. و " ضياءٌ " نار

نورٌ تضيء للمهتدين .. ونارٌ تحرق الزائفين

أنتَ " أفراحي " .. وأنا " أتراحك "

فتقبل اعتذاري ..

واقبل عثاري ..

واسلل سخيمة فعالي ..

جُمعت وإياك .. فوق ذاك المظهرا ..

على الأيكِ .. والفُرش .. والسندس

مع الأنبياء .. والأتقياء

مع المكلومين الشهداء ..

مع الأخلاء الأصفياء ..

حول النهر .. نشربُ الخمر ولا نلغو ..


ونقطف الود ولا نلهو ..

فهناك خمر .. واليوم أمر ..


ضياء


" هذه لمحة لمعاتبة جرت بين أخوين من الاقارب ، فعاتب احدهما الآخر أنه يكتم عنه مشاكله وآلامه .. وهو يبثّ له كل مايختلجه لقوة الصلة والقرابة ، ولحسن الصحبة والمحبة .. ولقد جاءاني يريدان حلاً .. كيف لا .. و " ضياء " قريبٌ لهم ..

عروسة البحر
05-10-2003, 11:44 PM
سيدي // سيدتي

_____ الضياء _____

وَأنا أقرأُ لكِ في أولِ وهلة ..

أشعرُ بأن في داخلي عالمًا من أشياء مُتضادة ..

أشياء تودُ الخروج .. أشياء تود ..

أن تقبع خلف كلماتك ..

تتصادم هذه الأشياء بداخلي وَبشدة

لتؤرق سمعي بصوت إرتطامها ..

وَينزف قلبي بشرخ حُطامها

ولكن : رغم كل هذا وذاك

حروفك ... تزداد لمعانًا في سماءِ الساخر

لك أطيب التحايا

(سلام)
06-10-2003, 12:08 AM
ضياء
مرحباً بك

تمتلك سيدي مفردات متبحر وتراكيب ملم

أرجعتني للحقاب التي كان الغبوق والصبوح

ما اروع مفرداتك

كانت مقطوعة نثرية رائعة

دمت بخير وعافية
لا عدمت تواجدك

أخوك الصغير
سلام

* الضياء *
06-10-2003, 01:38 PM
فاضلتي " عروسة البحر " ..

وماذا عن الوهلةِ الثانية ..!!

سعدتُ بقراءتك .. وبوهلتكِ الأولى ..

وإن كانت الأتراح لنا مطايا .. فكذا الأفراح نزرعها سجايا ..

وإنما هي ألوان .. نُظهر منها ما اشتد علينا أواره ..

ونخفي ما انمحت عنّا آثاره ..

دمتي سيدتي ..


***

* الضياء *
06-10-2003, 01:42 PM
أخي المفضال " سلام "

سرني معرفة أنه قد كان لك غبوق وإصباح مع هذه المفردات ..

وما هذه المفردات إلا قوالب نسكبُ فيها مشاعرنا ..

ونبثُّ وجداننا .. كي تنشر صدانا بسلاسة صوتها وجرسها ..

وأشكرك جداً على حسن استماعك لأجراسي ..

أخوك
الضياء

ابو طيف
06-10-2003, 02:36 PM
هلا بك اخي


قلم رائع ومشاركه جميله


تحياتي

===

* الضياء *
07-10-2003, 10:54 AM
مرحباً بمرورك أخي أبو طيف ..

سرّني تواجد الأديب المميز

محبة القلم
07-10-2003, 04:49 PM
كلمات رائعة وعتاب قمة في المثالية،، احسنت بما دونت،، لقلمك أطيب التحايا،، دمت.

* الضياء *
07-10-2003, 05:58 PM
دمتي على الخير فاضلتي ..

وأثني على تشجمك التعليق ؛ وشكراً لكِ

بقايا احزان
07-10-2003, 07:05 PM
الضياء...

كلمات في قمة الروووعه...عتاب محزن ومؤثر...c*

دمت مبدعا...a*

تحياتي لك...:nn

* الضياء *
07-10-2003, 07:48 PM
مرحباً يا " بقايا أحزان "

ولك مني التحايا ..

عبدالرحمن الخلف
07-10-2003, 08:02 PM
أيها الضياء


أضاء الله دروبك بالإيمان ..

هل تعلم ماذا يعني أن ينطق الحرف دون قراءة .. ؟!

أرى في خاطرتك أدبا فذا وعمق طرح يندر مثيله ..


أعجبني التوظيف النادر للخاطره .. فهذه الأغراض قلما نشاهد طَرْقها ..


فهنيئاً لنا بك ..

ومرحبا بك في الساخر وفي غواية حروفه ..



أو تدري إلى ماذا خلصت بعد انتهائي من التهام قطعتك الدسمة اللذيذه ؟!

لقد راودتني فكرة بل قل طلب بل ( لماذا لا يكون أمر ) <=-= على كيفك هو :)


وهو أن تتحفنا بكتابة مقامة تختار أنت فكرتها ..

فإني أحس فيك القدرة على تطريز الغواية بشيء من صورك البديعه ..

فهللي بهذا ؟!


مودتي

أخوك جناح

* الضياء *
10-10-2003, 11:35 PM
الأخ الكريم جناح ..

أقول : آمين يارب .. دعوة انشرح لها الصدر

وأشكرك على تعليقك الذي اعتز به ..

أما ما يخص طلبك العزيز وهو اظن أنك طرتَ بأخيك بعيداً .. بعيدا

فما هو إلا متتلمذ على مائدة اللفظ .. ينهل من عباب الأدب ..

ولعل إذا سنحت الفرصة .. وتمكن الضياء من انتهازها أطل عليكم بشيء من ذلك ..

ودمت في الرعاية والتوفيق

الضياء