PDA

View Full Version : خواطر مثقف عصري



nour
20-10-2003, 01:00 AM
أمامَ الكتابْ....

علي مقعديْ....

إلي جانبي كوب شايٍ حميمْ

وصوت المغني عبر الأثيرْ

بعيدٌ...رخيمْ

" سأمضي إلي حيث لا تعلمون

ولا تفهمون

ولن أبقى يوماً بدارٍ عليها

شعار الخؤونْ..."

قرات الكتاب القديمِ مراراً

ألوك السطورعلي الجانبينْ

وطعم الكلامِ غدا غير مجدٍ

ولكني أقرأ....

لأن الكتاب....كتاب قديمْ!

*******

"سأمضي إلي حيث لا تعلمون

ولا تفهمون

ولن أبقى يوماً

بدارٍ عليها

شعار الخئونْ

و ذل السجونْ

وشئ حقيرٌ

يسمي الركونْ....."

********

صباحٌ جميلْ

أراني أفكرْ:

أللحلم معنىً؟

وشئٌ عجيبْ....

ففي الحلم كان الكلام الكثير

ضجيجٌ...وجيبْ

وناسٌ تغني

وناسٌ تقولْ

ولكني أذكر ذاك الكتابْ

وفي دفتيه

سطورٌ.... سطورٌ

بلغةٍ غريبة

لساني يتمتم تلم الحروفْ

بكل الطلاقةْ

بكل البساطةْ

ولكنّ شيئاً لم أفهمهْ

لماذا رأيت وراء السطورْ

حماراً كبير...!

عيوناً كبيرة...!

تري أين أبصرْتُ تلك العيونْ؟

عرفت الإجابةْ

متي كنت أغسل وجهي سعيداً

أغني امام المرايا الأنيقة:

"ولن أبقي يوما

بدارٍ عليها

شعار الخؤووووووووووون...!"

أللحلم معنى؟

صباحٌ جميلْ!




مساءٌ جميلْ

سأذهب للحفل هذا المساءْ

أحب المغنيْ

أحب الطبولْ

أحب إنفعاله حين يقولْ:

"ولن أبقى يوماً

ولن أبقى يوماً

بدارٍ عليها شعار الخؤووووووون"



أمامي وقتٌ قبل الذهابْ

سأحلق ذقني

وأكوي الثيابْ

وأقرأُ في صفحات الكتابْ

ألم أخبركْ؟

لقد بعت ذاك الكتاب القديمْ

لأدفع ثمن كتابٍ جديدْ

كتابٌ كبيرْ

ثقيلٌ و ضخمْ

سيأخذ حتماً وقتٍ أطولْ

وذلك أفضلْ

فقد كنت انهي الكتاب القديمْ

ولازال صوت المغني الرخيمْ

يعيد المقاطعْ:

"سأمضي إلي حيث لا تعلمون

ولا تفهمون"




حفلٌ جميلٌ

دعا فيه ذاك المغني العظيم

سمو المعالي

زعيم الديارْ

وغنانا في قمة الإنهيار:

"سأرحل عنكم...

ولكني قبلاً

سأحرق رأس الشرور اللعينة....

زعيم المدينة.

وأمضي بناري

إلي كل حقلٍ

إلي كل دارْ

عليها يعربد ذاك الشعارْ

شعار الخَؤون....."

وعند الختامْ...

قبّـل ذاك المغني العظيمْ

أيادي الزعيمْ...._مغنٍ مؤدب!_

وقلد ذاك الزعيم المبجلْ

قميص المغني

وسام التميزْ

شعار "الفنونْ"..._زعيمٌ حنون!_

خرجنا جميعا ندندن ثملى:

"ولن أبقي يوما

بدار عليها

ولن أبقي يوما

بدار عليها

شعار الخؤون...شعار الخؤون...شعار الخؤوووووووووووون!"

لحنٌ جميلٌ




أمام الكتابْ

علي مقعديْ

إلي جانبي كوب شاي حميمْ

وصوت المغني عبر الأثيرْ

بعيدٌ...رخيمْ

جميلٌ فعلا ذاك الكتابْ

جميلٌ وهادفْ

وعنوانه بالغلاف الأنيقْ:

"دليل الهاتفْ"

أطلال شخصية
20-10-2003, 01:44 AM
الغالي نور,

ليلي تنقصه سجائر ولكن لي عودة بإذن الله, أنتظر ردك على ما كتبت لك في أسلاك شائكة

تحية

nour
20-10-2003, 02:17 AM
صحتك يا رجل!
التدخين ضار جدا بالصحة أخي أطلال
أين رأيك بالقصيدة
لابدأن تعود اخي و تخبرني برأيك

نور

عبدالرحمن الخلف
20-10-2003, 02:42 AM
جميل يانور ..

طربت لقصيدتك ولإيقاعها السريع ..

يبدو أنك مغرم بهذا البحر ..

أما المعنى .. فهو في بطن الوسام الرئاسي !!


تحياتي ,,

(سلام)
20-10-2003, 06:59 AM
لي بعض نقد
أرجوا أن يتسع صدرك له

دمت بخير

أخوك
سلام

أحمد المنعي
20-10-2003, 12:30 PM
مرور على الجمال ,, وأحتاج أن أقرأها مرة أخرى وبجانبي كوب شاي :) .

لا جديد أيها الأديب .. رائع كالعادة.

nour
20-10-2003, 04:05 PM
الغالي جناح
لا لن يكفيني ذلك
أين قراءتك النقدية


أشكرك

نور

nour
20-10-2003, 04:06 PM
الغالي سلام
أين النقد يا اخي؟!

أئتني به علي وجه السرعة

بإنتظارك

نور

nour
21-10-2003, 10:40 AM
العزيز الغالي برج المراقبة العالي

بإنتظار عودتك بعد الإنتهاء من كوب الشاي

أشكرك
نور

nour
21-10-2003, 10:05 PM
خواطر مثقف عصري

أطلال شخصية
22-10-2003, 11:30 AM
صباحٌ جميلْ

أراني أفكرْ:

أللحلم معنىً؟

وشئٌ عجيبْ....

ففي الحلم كان الكلام الكثير

---------------------------

طال ليلي يا نور, ههههههه فاعذرني لتاخري,
جميلة هذه الاشراقة

دام عزك

nour
22-10-2003, 12:33 PM
أيها الغالي أطلال

طال ليلك و طال إنتظاري

أشكرك

بل دام عزك و أقر لله عينك أخا العرب

نور بن أبي نور

nour
22-10-2003, 11:24 PM
خواطر مثقف عصري

وطن
23-10-2003, 03:00 PM
أطربتني د/ نور


أنيق ماجئت به ...

ومدهش ..بورك غناؤك الباذخ


و ط ن

nour
23-10-2003, 05:32 PM
وطن
أيها الشاعر
أشكرك
أرجو فقط ألا يكون غنائي كغناء المغني العظيم المؤدب!

ولكن لماذا يقول الجميع :أطربتني
أين المعني .؟


لك مني خالص الشكر و التحية

نور

nour
24-10-2003, 08:18 PM
خواطر عرجاء

nour
05-01-2004, 01:07 AM
أعرف أني أرفع مواضيع قديمة
ولكني أحب هذه القصيدة جدا

نور