PDA

View Full Version : طعام من ضريع



الانسكاب....
22-10-2003, 03:12 AM
الى من أفلتت دروبة من عصمة المغامرة
بلا تحية .....





القيت نزف دفاتري
وزفير نبض خواطري
ومحابري
للبين
للتأبين
للغسق القريب
القيت أوراقي على شباك أغنية
تهادى صرحها
فازداد شوقي للنحيب
القيت نفسي للغياب
وللتراب
متأملاً في الكون سراً
وقد تجاهلني المغيب

****

ياأنتي
طاب لقاك ....
وماذا بعد مقصلة الشرايين
وحور أحداق الوباء
دسي أساور معصميك
وحاولي تجنين من غيُ التخاذل
درعاً للبقاء
نامي على أطراف أحجية التلاقي
والمآقي للفناء

****
(دراقة الوادي)
أيكفي أنك تعرجين بمقلتيما
نلامس أطراف السديم ؟
أيكفي أن القلب لحناً يلثم الشوق
لحرف من (عظيم) ؟

****

عودي
فقد سامرت نجمك امسيات من بياض
عودي
فأن الكون يلفضني على أوداج سارية
ويهجوني الرياض
عودي
لوأد القبح والبيداء
والتحجيم
والتزليم
فقد كانت ليالينا
على كنف المخاض


****


قالوا وقد قالوا
ولا زالوا
........
هل تعلمين ماهو الشئ المريع
كل ما قالوا
(طعام من ضريع)




:( :(

(سلام)
22-10-2003, 07:23 AM
أهلاً أخي الإنسكاب

أهلاً بك يا أخي

عفا الله عن ما سلف

دمت بخير

أخوك
سلام

لا لا.لالا ....دا دا دا

:D:

امزح والله يا أخي

دمت خير

موزارت
22-10-2003, 09:03 AM
أزجي إليك الشكر باسمها ... و على لسانها :





((
...........

هي لن تعودْ

رحل الوضوء الثرُّ عن دنسِ البقاء

و تطفّلت حجّاجٌ بيت ****

تلفظُ بالهدايةِ ... و الحياء

من أين تُشرقُ قصةُ السبتِ الدميم ِ بأرضنا

إن لم يكُن دمُهُم قماء !

هي لن تعودَ ... لأنّ قوماً كالجراء

ولغوا على أسمالها المتوضئاتِ

و أنّ ثغراً كالوباء ْ

دفعتهُ أقدامُ المساءة ِ أن يعضّ خُطى السماء

هي لن تعودَ ...لأن ألفَ فم كبئر دون ماء

قذفتَ غوائلها ...

( طعاماً من ضريعٍ ) ...

باسمهِ - جلّت يداهُ عن الذي قالوا ,

و جلّ له الدعاء -

هي لن تعودَ ..

رحل النهارُ فأوقدوا للعار أغنية المساء ....?


....... )) ‍



*

*

*


( ...[ تذييل خاص بفلان / خارج الاطار ] ...‍ )

ما أصغرك ..
ماأصغرك
م ا أصغ ر/ كــــ !



الانسكاب .. صديقي اللدود e*


( دمتَ لها أخاً و صديقاً رائعا ً .....
:nn )

salem salim
22-10-2003, 02:43 PM
تحياتي وتقديري

ابو طيف
22-10-2003, 06:02 PM
هلا بك

تسلم على مشاركتك الجميله

تحياتي

===

(سلام)
22-10-2003, 11:59 PM
الأخ حسب الله

أقصد موزارت
قلت لك من قبل المسألة هبه من الله
:D:
لكن يعجبني فيك أنك لا زلت تحاول

ألم تكن ماروناً وغفر لك وأصبحت موزارتاً
d*
دمت محتقناً

سلام