PDA

View Full Version : لبالون أسود كبير



ThirdEyeBlind
16-11-2003, 09:05 PM
لبالون أسود كبير
على شكل سماء
صنعنا أفقا*

___________________________

-1-

في حضن الليل قررنا -دون إفساد ود الوطن بيننا- أنّا ضدان: أنا بوحٌ لا نهائيٌ من صمت تقمص ابتسامة فتاة لم ترمقني ،و أنت هالةٌ مقدسة من ضوضاء و هامة طويلة من جراح.

-2-

لم أعرف أن شارع الثقافة هذا مكتظٌ بالنساء ، حتى رمقتك بنتٌ لبست الوردي من سوادها و على وجنتيها علقت مشجب البكاء
كنتَ جميلاً كملاك و كنتُ جميلاً كشيطان.

-3-

لم تنكسر حين ارتطمتَ بنجمة ، لم تنحني حين شدك المشهد الشعري إلى بنفسجة نائمة على الأرض. لا أعلم لمَ خيل لي و أنتَ تنسج الكلام على المنضدة أني سأمر عبر قليل تحت كتفيك و أرحل.

-4-

عندما كانت (أناك) موغلة في الثرثرة عن الأشياء الصغيرة ، و النساء المنتحبات من ماضيك
، و أحلام لم تنم ، خرج وطنٌ من رأسي ، داعب كفي ، خلع الشوارع عن قدميه ، أغمض النوافذ و غفا على صدري.

-5-

كم كنتُ وحيداً حين صعدت بالسماء إلى أرضك.

-6-

عندما مشينا بالشارع المكتظ بالخيبات كان فنجاني قهوة يرشتفان الضحك خلفنا ، و على المنضدة كان الكلام لا يزال ينمو.


*إلى رفقي عساف

أميرة القلم
16-11-2003, 10:50 PM
وقفات سريعة لاضداد وتناقضات وحلكة لم اتبين ماهيتها شارعك كان رغم الانارة الخافته الا انه تعثر بالوحل وتعثر بالظلمة التي غيرت ملامحه وجعلتها مستوية رغم تعرجها .....
سيدي لاادري هل تنشد وطنا في كف امراة ام امراة تكون الوطن ..هل هي المتباعدات بنت شاهقا من سخرية الجروح !!
^
^
لم ادرك الكثير من نقش حروفك لكني ادركت فقط انها ارتقت كثيرا سلمت الانامل والفكر
تحياتي الخالصة لك

نـون الـثـامـر
16-11-2003, 11:02 PM
لم تنكسر حين ارتطمتَ بنجمة ، لم تنحني حين شدك المشهد الشعري إلى بنفسجة نائمة على الأرض. لا أعلم لمَ خيل لي و أنتَ تنسج الكلام على المنضدة أني سأمر عبر قليل تحت كتفيك و أرحل.

ليس لي إلا قول .... "ما شاء الله عليك" ...
على براعة وصفك ...
وبكل هذا النبل.

تملك الكثير عزيزي ... فلا تحرمنا.

أخوك .. نون الثامر

ابو طيف
17-11-2003, 03:16 AM
ThirdEyeBlind


راااااااااااااااااائع


تقبل تحياتي

===

ThirdEyeBlind
09-01-2004, 08:14 PM
أميرة القلم

سعيدٌ لأنكِ وصلت أبعد من النص سيدتي

نـون الـثـامـر

الشكر موصول لك صديقي

أبو طيف

أشكرك