PDA

View Full Version : " العيدُ .. يا وردة الصحراء "



* الضياء *
19-11-2003, 12:02 AM
<center>
" العيدُ .. يا وردة الصحراء "

ها هو العيد يا وردة الصحراء قد أقبل إلينا وأقبلنا عليه ؛ يجرّ ذيوله
وينتشي عبير النسمات الروحانية من شهرٍ أطل وأظل بنعمائه على قلوب العارفين ..

هاهو يا وردة الصحراء يتحين أوان إشراقه .. ولحظة لقاءه ..
فلكم هي البسمات التي أنشأها على شفاه الحائرين الناكبين .. ولكم هي الآمال الصادقة التي إقترب بحلوله حلولها ..

العيد .. قد أطلّ برأسه البهيج .. وبعرسه الذي يغشى الأرض وساكنيها ومن عليها ..
قد أطل .. ليفي بوعد بهجته .. رغم آسى الآيسين .. وجراح المتعبين .. وكلومِ الصادقين ..

فماذا عسى العيدُ ياوردة الصحراء أن يصنع في أراضينا القاحلة المقفرة ..!!
وعلى مآقينا الذابلة .. والدموع التي ما برحت مآقيها ..

ها هي جموع الآملين .. والراجين .. تطاولت أعناقهم للعيد علّه أن يُطفيء شيئاً من اللوعة والحرقة .. علّه أن يُسدي ويدلي بجذائله الفرحى على أفواهٍ مختومة ؛ فتحيا قلوبٌ ظمئة
قد يسدي لها العيدُ معروفا ..!

إنني يا وردة الصحراء ؛ كم آنسُ بكِ .. وكم أفرح بالعيد لأجلكِ .. عسى ربيعٌ أن يزاور رواحلك و أترابك .. ويروّي قحلائك ..

بل .. لكم راودتني نفسي .. أن أتقدّمُ إلى جذعٍ حملَ سَناكِ .. فأ نجيكِ من مهلكةٍ لا تُجدي معها نسائم العيد .. و أحنيكِ إلى صدرٍ يلتهبُ قيظاً .. أشدّ من صحراءك ..!!

وأقول صدري خيرٌ لكِ من صحراءك ..!

لكن يصدني عن كل هذا وذاك أنك وردة الصحراء ؛ ولا وردةَ في الصحراء غيرك .. ونسمة القفار فمن يُبهج القَفاري .. فلكِ الصحراء ولي اللهيب .. وبيني وبينك العيد الذي سيمطرُ وهجاً علّ أزهار الوادي تشتاق إليكِ لتحيا بقربك .. فتحول الصحراء سهولاً .. وبلابل


ها هو العيد مرّة أخرى ..
عيدٌ سعيد ..
لكن لمن .. ؟

لمن يا عيدُ أنتَ سعيد ..؟

فهل ستكونُ لي عيداً كيما تُصبحَ لي سعيداً ..؟

فكم من سعيدٍ من دون عيد ..

وكم من عيدٍ يزاورُ أمتنا وهو شقيٌ عتيد ..

فمتى يأتي اليوم الذي نرى فيه

( العيدُ السعيد )

متى ..؟



الضياء

ابو طيف
19-11-2003, 04:09 AM
راااااااااائع اخوي


تسلم على هذه الروووووعه

يعطيك العافيه

تحياتي

==

روح البنفسج
21-11-2003, 12:53 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ها هو العيد مرّة أخرى ..
عيدٌ سعيد ..
لكن لمن .. ؟

لمن يا عيدُ أنتَ سعيد ..؟

فهل ستكونُ لي عيداً كيما تُصبحَ لي سعيداً ..؟

فكم من سعيدٍ من دون عيد ..

وكم من عيدٍ يزاورُ أمتنا وهو شقيٌ عتيد ..

فمتى يأتي اليوم الذي نرى فيه

( العيدُ السعيد )
متى ..؟
.
.
نسأل الله أن يعجل لنا فرحتنا بالعيد وأن يجعله لنا عيداً سعيداً علينا وعلى أمتنا الحزينة..

كلماتك مؤثرة أيها الفاضل .. ذكرتنا بعهد الطفولة والصبا حيث لم تكن لنا همومٌ وأحزانٌ حينها ..

دمـت للإبداع أخاً ..

أختكم في الله
الــروح

* الضياء *
22-11-2003, 05:59 AM
الأخ الكريم الأديب أبو طيف ..

سرّني مرورك وقراءتك ، أمتناني لك ..

عافاك الله ..


الأخت الفاضلة روح البنفسج ..

آمين يارب ..

واشكرك فاضلتي على مرورك ..

بورك فيك

أميرة القلم
22-11-2003, 03:06 PM
رااااااائع الضياااء ..وعسى بعيد قريب يطل على عز وشموخ على وحدة على امل عربي شامخ على نصر بااهر على عربي فذ ....عسى بعيد ياتي والكل سعيد والكل بهيج والكل انطفات منه شعلة الاحزان واضاءت محلها الافراح بقرب منه سبحانه ...عزيزتي حضورك رااائع كاسمك لاح كالضياء تحياتي الخالصة لك

(سلام)
22-11-2003, 09:18 PM
<center>

أخي الغالي
ضياء

بكل روعة أسلوبك وجزالته

أراني أجدك موغل في التشاؤم

إن موعدنا الصبح يا صاحبي

ورحمة الله قريب

دمت بخير
أخوك
سلام

عبق الحياة
23-11-2003, 12:00 AM
عيدٌ سعيد ..
لكن لمن .. ؟

لمن يا عيدُ أنتَ سعيد ..؟

فهل ستكونُ لي عيداً كيما تُصبحَ لي سعيداً ..؟

فكم من سعيدٍ من دون عيد ..

وكم من عيدٍ يزاورُ أمتنا وهو شقيٌ عتيد ..

فمتى يأتي اليوم الذي نرى فيه

( العيدُ السعيد )
.
.
.
.أحيِّي الذين يبكون بعيونهم, وأولئك الذين يبكون بقلوبهم: أحيِّي كلَّ حزين, وكل منفردٍ, وكل بائسٍ, وكل كئيب. أحيِّي كلاًّ منهم متمنية له عامًا مقبلاً أقلَّ حزنًا وأوفر هناء من العام المنصرم.

نعم, للحزين وحده يجب أن يقال: (عيدٌ سعيد)! )))


الضياااء ..
شكراً على الشجون :)

* الضياء *
26-11-2003, 05:38 AM
الفاضلة أميرة القلم .. آمين

نرجو أن يعم الشموخ ومعاني البسمة الجميلة المنبعثة من القلب لعموم المسلمين .. عمومهم .. فقد لا نهتّم بهم .. لكن المحزن أنهم ينظرون إلينا ؛ ويهتّمون بنا ..!!

أخوكِ
ضياء

العزيز ( سلام ) ..

للأسف أن واقعنا هو الحزن .. فبعد أن كانت لنا دولة محتلةٌ بالعيد القريب الماضي .. أصبحت في هذا العيد ( أرضانِ .. وشعبان ) .. !!

لكننا سنفرح .. وسنبتسم بالعيد ..إبتسامة المتألم ..

تحياتي لك ..



الفاضلة عبق الحياة ..

أشكرك على مرورك ..
وتعليقك .. ومن الذي لا يحزن ..

امتناني