PDA

View Full Version : قصة مع قصيدة مؤثرة جدا ومبكية ,,



همس المها
24-11-2003, 09:47 PM
هذه القصيدة من اجمل المراثي ان لم تكن اجملها قالها الأديب

العالم الشاعر ابو الحسن الانباري في الوزير العباسي ابن بقية

الذي قتله السلطان عضد الدولة وصلبه ببغداد ظلماً وعدواناً وبغياً

وحسداً فارتجت بغداد بكاءً وعويلاً على وزيرها المنفق الكريم

المتصدق صاحب الأيادي البيضاء. وقام ابو الحسن الانباري

أصالة عن نفسه ونيابة عن الرجال والنساء والاطفال والارامل

من اهل بغداد وقدم هذه التعزيه للوزير المقتول المصلوب المفترى

عليه الذي سلبت منه حياته واغتصبت منه روحه وسرقت منه ايامه

الخالدة ,يخاطبه وجها لوجه وهو على خشبة الموت مقطع الاوصال

ممزق الثياب معفر الوجه قاتم المحيا ثائر الرأس تتقاطر دماؤه على

الارض وقد قابل الجمهور بقامته المهيبه ومد يديه المسمرتين على

الخشبة كأنه يحي ويشكر ويحتضن محبيه .

والقصيدة لاتحتاج الى تعليق لكن تحتاج الى تأمل وتوقف وإنصات

وهي فائقة الى درجة ان القاتل وهو عضد الدولة سمعها فبكى وأرسل

دموعه وقال: وددت لو انني قتلت وصلبت وقيلت فيّ هذه القصيدة.

والآن اليكم هذه القصيدة الماتعة الرائعة:

علو في الحياة وفي الممــــــات & لحق انت احدى المعجزات

كأن الناس حولك حين قامـــــوا & وفود نداك ايام الصلات

كأنك قائم فيهم خطيبـــــــــــــــا & وكلهم قيـــــــــام للصلاة

مددت يديك نحوهم احتفــــــــاءً & كمدهما اليهم بالهبـــــــات

ولما ضاق بطن الارض عن ان& يضم علاك من بعد الوفاة

أصاروا الجو قبرك واستعاضوا & عن الاكفان ثوب السافيات

لعظمك في النفوس تبيت ترعى & بحرّاس وحفـــاظ ثقـــــات

وتوقد حولك النيران ليـــــــــلاً & كذلك كنت ايــــــــام الحياة

ولم أر قبل جذعك قط جذعــــاً & تمكّن من عنــاق المكرمات

أسأت الى النوائب فاستثـــارت & فأنت قتيل ثأر النائبــــــــات

وصير دهرك الاحســــــان فيه & الينا من عظيم السيئـــــــات

غلـــــــيل باطن لك في فؤادي & يخفف بالدموع الجاريــــات

ولو اني قدرت على قيــــــــام & بفرضك والحقوق الواجبـات

ملأت الارض من نظم القوافي & وبحت بها خلاف النائحـــات

ولكني اصبر عنك نفســـــــــي & مخافة ان اعد من الجنـــــاة

ومالك تربة فأقول تسقـــــــــى & لأنك نصب هطل الهاطلات

عليك تحية الرحمت تتــــــرى & برحمات غواد رائحـــــــات

أبو ناصر 2004
25-11-2003, 12:07 AM
رحمه الله ...

علو في الحياة وفي الممات * بحق تلك إحدى المعجزات ..

محمد حبيب ال
26-11-2003, 02:04 AM
أهلا بهمس المها .......

وتشرفنا بدخولكم معنا والدموع تهطل مغزارا ....

أنتظر منك مواضيع ساخرة في منتدى 29


تحياتي لك

همس المها
20-07-2005, 08:41 AM
اشكركم على تعقيبكم

وبإنتظار البقية :)